هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

عصر البطولات لاستكشاف القطب الجنوبي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إن عصر البطولات لاستكشاف القطب الجنوبي كان بدايته في نهاية القرن ال19 وانتهى مع بعثة عبر القطب المتجمد الجنوبي الإمبراطورية بقيادة شاكلتون، الناجين الذين وضعوا أقدامهم على الشاطئ في ولينغتون، نيوزيلندا في 9 فبراير 1917.[1] المؤرخ آنت إلزنجا أعطى الكثير لاحقا من عام 1945، ونظر إلى الحرب العالمية الثانية لتكون نقطة تحول في الابحاث الخاصة بالقطب الجنوبي.[2] وخلال هذه الفترة أصبحت القارة القطبية الجنوبية محور جهد دولي والتي أسفرت عن موجة من الإستكشافات العلمية والجغرافية المكثفة ومنها 17 من بعثات القطب الجنوبي الكبرى التى أطلقت من عشر دول.[3] وكان العامل المشترك في هذه البعثات الطبيعة المحدودة للموارد المتاحة لهم قبل التقدم في وسائل النقل و تكنولوجيا الاتصالات في القطب الجنوبي التى أحدثت ثورة في أعمال التنقيب.[4][5] وهذا يعني أن كل بعثة أصبحت خطوة رائدة تبعث على التحمل التي تم اختبار موظفيها إلى الحدود المادية والعقلية، وأحيانا خارجها. تسمية "البطولات"،قد منحت في وقت لاحق، التى أقرت بالمحن التي كان لا بد من التغلب عليها من قبل هؤلاء الرواد، وبعضهم لم ينعم بالحياة ليجنى تلك الخبرات؛ خلال هذه الفترة توفي 19 من أعضاء البعثة. وعلاوة على ذلك، التسمية البطولية الرومانسية التي تم التعامل بمشهد القطب الجنوبي به. مستكشفى ذلك العصر لا يتم تذكرهم كمجرد علماء وبحارة. بشكل نمطى , وغير مكرر. بدلا من ذلك، يذكر هؤلاء الرجال أيضا باسم الشعراء والمصورين والفنانين.[6] غالبا ما يعتبر إرنست شاكلتون أعظم شاعر من كل مستكشفى القطب الجنوبي.[6] قصيدته "قصة البحر" تذكر من كوليردج قافية البحار القديم ، على الرغم من ذلك فإن موراي ، وسكوت، وأموندسن وغيرهم أضافوا إسهامات كثيرة ملحوظة في الأدب والفن في القطب الجنوبي.[6] وعلاوة على ذلك، فإن هذا التعبير الفني إذا به محبوك جيدا مع القومية السائدة المؤدية إلى وبما في ذلك الحرب العالمية الأولى، مما يجعل هؤلاء الرجال أكثر من مجرد مستكشفين ولكن أبطالا للأمة.[6] إنظر في الخطوط الوطنية التالية التى وجدت في "قصة البحر" لشاكلتون:

حيث مسمر على الأعلام المتعفنة
والرايات البيضاء القديمة المحلقة
شارة الحرية الإنجليزية لدينا
على كل المياه الزرقاء.

إن قدرتهم على التعبير عن انطباعاتهم حول المناظر الطبيعية في القطب الجنوبي تفصل هؤلاء المستكشفين عن البحارة ويجعلهم أبطالا بالنسبة للجماهير في دولهم.

خلال هذه البعثات إلى القطب الجغرافي و القطب المغناطيسي الجنوبي كلاهما كان قد تم الوصول إليه [7] وكان الهدف وراء الوصول لأول مرة إلى جغرافية القطب جنوبي كان هدفا أساسيا في بعض البعثات، وكان المبرر الوحيد لمشروع روال أموندسن ومع ذلك، لم يكن هذا هو الجانب الوحيد من الاستكشاف القطبي خلال هذا الوقت؛فقد عملت البعثات الأخرى مع أهداف محددة في مناطق مختلفة من القارة. نتيجة كل هذا النشاط.

تم اكتشاف الكثير من الساحل في القارة ورسم خرائطها، وتم استكشاف مساحات كبيرة من باطنها. ونتج عن البعثات أيضا إنشاء كميات كبيرة من البيانات العلمية والعينات عبر مجموعة واسعة من التخصصات العلمية، والفحوص والتحاليل التى من شأنها إبقاء الأوساط العلمية في العالم مشغولة لعدة عقود. .[8]

الأصول[عدل]

تيرا أستراليس
Typus Orbis Terrarum drawn by Abraham Ortelius.jpg
"تيرا أستراليس Nondum Cognita "هي قارة كبيرة على الجزء السفلي من هذه الخريطة عام 1570 كتبها إبراهيم أورتيليوس

وقد تم استكشاف القطب الجنوبي بوصفه مجال للإظهار والإخفاء في مجال التركيز؛ هذه الفترة بالذات، تعد العصر البطولي لاستكشاف القطب الجنوبي، ولم تكن الفترة المكثفة الأولى من البعثات في القطب الجنوبي. تقليص ما يعرف عموما باسم عصر الاستكشاف، المستكشف البريطاني جيمس كوك كانه واحدا من عدد قليل من المستكشفين الذين توجهوا إلى المنطقة الجنوبية من العالم. ان اكتشافات رحلته الثانية (1772-1775) قد غيرت خريطة العالم إلى الأبد.[9] قبل رحلته كان كوك يعتقد أن قارة كبيرة تعرف باسم تيرا أسترالس غالبيتها تقبع في نصف الكرة الجنوبي. ومع ذلك، اكتشف كوك أن لا توجد كتلة الأرض على الرغم من هذا الكم من الجليد الطافي الضخمة الذى منعه من الوصول إلى القارة القطبية الجنوبية السليم.[9] هو قد افترض أنه بناء على كمية من الجليد، فإنه يجب أن تكون هناك كتلة اليابسة قد نشأت.[9] وفي وقت لاحق، وجاء استكشاف المناطق الجنوبية من العالم توقفا كبيرا, a period of نشأ الإهتمام مرة أخرى بين الأعوام 1819 و 1843.[10] كما استقر أوروبا بعد فترة من الثورة والحرب والاضطرابات، المستكشفين فابيان جوتليب فون بيلنجشاسين، بسكوى، باليني، ويلكس، دومون دورفيل، و جيمس كلارك روسسعى لمعرفة أكبر المناطق في القطب الجنوبي.[10] وكان الهدف الأساسي من هؤلاء المستكشفين كان لاختراق جدران الجليد التي اختبأت خلفها القارة القطبية الجنوبية السليمة، بدءا من طواف بيلنجشاسين حول المنطقة، واكتشاف دورفيل في أول تشكيل للأرض الصخرية، وبلغت ذروتها في اكتشاف ويلك من أرض فكتوريا, وشاركت فيها البراكين تعرف الآن باسم جبل الإرهاب وجبل إريبس.[10] هؤلاء المستكشفين، على الرغم من المساهمات الرائعة لاستكشاف القطبية الجنوبية، لم يتمكنوا من اختراق المناطق الداخلية من القارة، وبدلا من ذلك، تشكل خط مكسور من الأراضي المكتشفة على طول ساحل القطب الجنوبي.

منطقة القطب الجنوبي عام 1848
Known Antarctic Region 1848.jpg
منطقة القطب الجنوبي المعروفة بفترة التنقيب والاستكشافات المكثفة بعد الأعوام 1819-1843 .
http://life.bio.sunysb.edu/marinebio/challenger.html location

وما تبع هذه الفترة من القطب الجنوبي إهتمام هو ما مؤرخ هيو روبرت ميل يسمى "فرانك بيك.[11] بعد الحملة إلى الجنوب عن طريق السفن إريبس والرعب تحت جيمس كلارك روس (يناير 1841)، أشار إلى عدم وجود اكتشافات علمية، أو 'مشاكل'، تستحق الاستكشاف في الجنوب الآن.[11] ويعتبر أن تأثير روس ، فضلا عن فقدان حملة فرانكلين المفقودة في منطقة القطب الشمالي، أدى إلى عدم الاهتمام بالأمور القطبية، وخاصة من قبل الجمعية الملكية البريطانية تأسست تلك المنظمة التي ساعدت على النظر في العديد من إكتشافات القطب الشمالي بما في ذلك تلك التي سيقوم بها شاكلتون و سكوت. ومع ذلك، في السنوات العشرين التالية بعد عودة روس، بدا هناك هدوءا عاما دوليا في مجال الإستكشافات في القطب الجنوبي.[11]

An old bearded man drawing or measuring with a compass.
السير جون موراي

الزخم الأولي للعصر البطولي لاستكشاف القطب الجنوبي هو محل خلاف نوعا ما كما هو حركة دولية غامضة. عملت جورج فون نيوماير هامبورغ، أيضا مستكشف القطب الجنوبي، لتجديد استكشاف القطب الجنوبي في عام 1861 وما بعده كما كان يعمل في مرصد في ملبورن.[10] كانت له مصالح معينة على أهمية الأرصاد الجوية وكيف أن جمع مزيد من المعلومات من القطب الجنوبي يمكن أن يؤدي إلى تنبؤات بالطقس أكثر دقة. هذا يساعد على تفسير تورط الألمان في الابحاث في القطب الجنوبي. بشكل خاص، قوة دفع أكثر ارتباطا في هذه الفترة هي محاضرة د. جون موراي بعنوان "تجديد استكشاف القطب الجنوبي"، نظرا إلى الجمعية الجغرافية الملكية في لندن، نوفمبر 27, 1893.[12] دعا موراي أن البحوث في القطب الجنوبي ينبغي تنظيمها من أجل المسائل الجغرافية العالقة التى لا تزال مطروحة في الجنوب".[13] وعلاوة على ذلك، نصبت الجمعية الجغرافية الملكية لجنة حول القطب الجنوبي قبل وقت قصير من ذلك، في عام 1887، العديد من صائدي الحيتان قد حرضوا بنجاح لاستكشاف المناطق الجنوبية من العالم قد أعقبها المحاضرة التي قدمها موراي.[10] في أغسطس 1895 أصدر المؤتمر الجغرافي الدولي السادس في لندن قرارا عاما داعيا الجمعيات العلمية في جميع أنحاء العالم لتعزيز قضية التنقيب في القطب الجنوبي " بأي طرق يبدو لهم أكثر فعالية".[14] ان مثل هذا العمل "يجلب إضافات إلى كل فرع تقريبا من العلم".[14] وكان المؤتمر قد تتناولها النرويجى كارستن بورشغرفنك، الذي كان قد عاد لتوه من رحلة صيد الحيتان خلالها أصبحت واحدة من أول من يضع قدمه على البر الرئيسى القطب الجنوبي. خلال خطابه ،بين بورشغرفنك خططا واسعة النطاق خول بعثات أنتاركتيكا رائدة، ويكون مقرها في كيب أدار وكيب أدار هى شبه جزيرة في شمال شرقي فيكتوريا لاند، شرق القارة القطبية الجنوبية..[15]

ومع ذلك، تم افتتاح عصر البطولات من قبل الحملة التي أطلقتها الجمعية الجغرافية البلجيكية في عام 1897. يتبع بورشغرفنك بعد عام بعثة برعاية خاصة.[16][17] وجاءت تسمية "العصر البطولي" في وقت لاحق.ولم يستخدم هذا المصطلح في أي من أوراق ولا متعلقات الحملة أو المذكرات، ولا في السير الذاتية للشخصيات للمستكشفين القطبيين التي ظهرت في 1920 و 1930. وليس واضحا متى صيغ هذا المصطلح لأول مرة أو اعتمد عموما. انه كان قد أستخدم في مارس 1956 من قبل المستكشف البريطاني دنكان كارس;كتب في التايمز.وصف العبور الأول من جورجيا الجنوبية في عام 1916، وقال انه كتب أن "ثلاثة رجال من عصر البطولات لاستكشاف القطب الجنوبي، إستخدموا حبلا طوله 50 قدما يصل بينهما، وقطع أو نجز نجار".[18]

البعثات الإستكشافية، 1897-1922[عدل]

ملاحظات

  1. الاختصارات في الجدول لا تشمل العمل العلمي التي تقوم بها هذه البعثات، كل منها يعود بالنتائج والعينات عبر مجموعة واسعة من التخصصات.
  2. لا يتضمن الجدول العديد من رحلات صيد الحيتان التي وقعت خلال هذه الفترة، أو البعثات الفرعية للقطب الجنوبي مثل كارل تشون في 1898-1899، والتي لم تخترق الدائرة القطبية الجنوبية.[19] وكوب إكسبيديشن الفاشلة من 1920-1922، التي انهارت بسبب نقص التمويل، يتم استبعادها بالمثل، على الرغم من أن رجلين قد أرسيا من سفينة الحيتان النرويجية وقضىا سنة على شبه الجزيرة القطبية الجنوبية.[20]
  3. † يدل توفي المستكشف أثناء الحملة
التاريخ البلد أسماء الحملة(s) السفينة(s) تصاعديا ملخص الحملة الرقم المرجعى
1897–99  بلجيكا البعثة البلجيكية لإستكشاف القطب الجنوبي بلجيكا A bearded man of about 30 years in fur hat and winter coat.
ادريان دي جيرلاش
وكانت هذه البعثة الأولى إلى إشتاء داخل الدائرة القطبية الجنوبية، بعد ان السفينة كانت يكسوها في بحر بلنغهاوزن. انها جمعت الدورة السنوية الأولى من الملاحظات حول القطب الجنوبي. وصلت أيضا 71 ° 30'S، واكتشف مضيق جيرلاش. المستكشف الأول رولد أموندسن سيؤدي في وقت لاحق إلى وصول أول رائد إلى القطب الجنوبي، في عام 1911. [3][21][22]
1898–1900  المملكة المتحدة البعثة البريطانية القطبية الجنوبية 1898
(بعثة الصليب الجنوبي)
الصليب الجنوبي A man with moustache in a winter coat with a hat covering his ears.
كارستن بورشغرفنك
الحملة الأولى إلى منطقة النباتات دائمة في البر الرئيسى القطب الجنوبي (كيب أدار)،و كانت أول إستفادة من الكلاب والزلاجات. انها حققت الصعود الأول من و الحاجز الجليدى الكبير,[23] ووضع سجلا لأقصى الجنوبي في 78 ° 30'S. حسابها أيضا موقع

القطب المغناطيسي الجنوبي.

[24][25][26]
1901–04  المملكة المتحدة بعثة الإستكشاف الوطنية في القطب الجنوبى 1901 بعثة تيرا نوفا
(بعثة ديسكفري)
ديسكفري
مورننج (السفينة ريليف)
بعثة تيرا نوفا (السفينة ريليف)
A man in ceremonial military uniform.
روبرت فالكون سكوت
جعلت الصعود الأول من الجبال الغربية في فيكتوريا لاند، واكتشف الهضبة القطبية. مجموعة من رحلة جنوب رقما قياسيا الأقصى الجنوب الجديد، 82 ° 17'S.[27] تم اكتشاف العديد من الميزات الجغرافية الأخرى، تعيين واسمه. وكانت هذه هي الأولى من عدة بعثات مقرها في ماكموردو صاوند. [28][29][30]
1901–03 الإمبراطورية الألمانيةألمانيا البعثة الألمانية الأولى للقارة القطبية الجنوبية
(بعثة جاوس)
جاوس A man with moustache in a smart dress.
إريك فون دراى جالاكسى
الحملة الأولى للتحقيق الشرقي القارة القطبية الجنوبية، واكتشف ساحل أرض القيصر فيلهلم الثاني، بعثة جبل غاوس. في سفينة أصبحوا محاصرين في الجليد، الأمر الذي حال دون استكشاف أكثر اتساعا. [31][32][33]
1901–03  السويد البعثة السويدية لإستكشاف القارة القطبية الجنوبية القطب الجنوبي A middle-aged bearded man in a smart dress.
Otto نوردنسك أولد
عملت هذه الحملة في المنطقة الساحلية الشرقية من أرض غراهام، وكان أن تقطعت بهم السبل على جزيرة سنو هيل و جزيرة بولا في بحر ودل، بعد غرقت بعثة السفينة . تم انقاذ من قبل سفينة تابعة للبحرية الأرجنتينية أوروغواي . [34][35][36]
1902–04  المملكة المتحدة بعثة الإستكشاف الوطنية الاسكتلندية للقطب الجنوبي سكوتيا A middle-aged bearded man wearing a tie, waistcoat and jacket.
William Speirs Bruce
قاعدة أوركاداس الدائمة في جنوب جزر أوركني وفي بحر ويديل تم اختراقها إلى 74 ° 01'S، وساحل كوتس لاند حيث تم اكتشاف وتحديد الحدود الشرقية البحرية. [37][38]
1903–05  فرنسا بعثة الإستكشاف الفرنسية الثالثة للقطب الجنوبي الفرنسية An older bearded man with a hat wearing a tie and coat. He is keeping a pile of papers or documents under his arm.
جان باتيست شاركو
المقصود أصلا باعتبارها حملة الإغاثة لحزب Nordenskiöld الذي تقطعت بهم السبل، وكان العمل الرئيسي لهذه الحملة هو رسم الخرائط والرسوم البيانية من الجزر والسواحل الغربية من جراهام لاند، على شبه الجزيرة القطبية الجنوبية. تم استكشاف مقطع من الساحل، وأطلق عليها أرض لوبيه عن اسم رئيس فرنسا. [39][40][41]
1907–09  المملكة المتحدة البغثة البريطانية لإستكشاف القطب المتجمد الجنوبي 1907
(بعثة نمرود)
نمرود A young man wearing a tie, jacket and waistcoat.
إرنست شاكلتون
الحملة الأولى بقيادة شاكلتون. مقرها في ماكموردو صاوند، وكان رائدا في بيردمور الجليدى الطريق نحو القطب الجنوبي، والإستخدام (المحدود) لوسائل النقل الآلية. وصلت لها مسيرة جنوب 88 ° 23'S، وهو رقم قياسي جديد لأقاصي الجنوب 97 كيلومترا جغرافيا من القطب حيث وصل الحزب الشمالي إلى موقع القطب المغناطيسي الجنوبي. [42][43][44]
1908–10  فرنسا البعثة الفرنسية الرابعة لإستكشاف القطب المتجمد الجنوبي السفينة الرابعة التى بنيت لجان باتيست شاركو An older bearded man with a hat wearing a tie and coat. He is keeping a pile of papers or documents under his arm.
جان باتيست شاركو
واستمر هذا العمل من الحملة الفرنسية السابقة مع استكشاف العام لبحر بلنغهاوزن ، واكتشاف الجزر وغيرها من الميزات، بما في ذلك خليج مارغريت، جزيرة شاركوت، جزيرة رونو، خليج ميكلسن، جزيرة روتشيلد. [39][45]
1910–12  اليابان البعثة اليابانية للقارة القطبية الجنوبية كينان مارو An Asian man in military uniform with a hat.
نوبو شيراز
قامت أول بعثة القطب الجنوبي غير الأوروبية من استكشاف الساحلي من الملك إدوارد السابع لاند، والتحقيق في القطاع الشرقي من الحاجز الجليدى الأعظم حاجز روس ، حيث بلغت 80 درجة 5'S. [46][47]
1910–12  النرويج بعثة أمندسن فرام A bearded man wearing a bow tie and coat.
روال أموندسن
لأول مرة إلى القطب الجنوبي: مجموعة أموندسن أقاموا معسكرا في الحاجز الجليدى الأعظم حاجز روس ، في خليج الحيتان. اكتشف طريقا جديدا إلى الهضبة القطبية عن طريق أكسيل هايبرغ الجليدى. التوصل إلى مجموعة من خمسة بقيادة أموندسن في القطب الجنوبي عبر هذا الطريق في 14 ديسمبر 1911 [48][49][50]
1910–13  المملكة المتحدة البعثة البريطانية لإستكشاف القطب المتجمد الجنوبي 1910
(بعثة تيرا نوفا)
تيرا نوفا Man in winter coat wearing a balaclava or ski mask style headgear.
روبرت فالكون سكوت
بعثة سكوتس الأخيرة،التى استندت مثل الاولى في ماكموردو صاوندفإن سكوت وأربعة من رفاقه وصلوا إلى القطب الجنوبي عبر طريق بيردمور في 17 كانون الثاني 1912، بعد 33 يوما أموندسن وجميع الأشخاص الخمسة قد توفوا في رحلة العودة من القطب، من جراء الجوع والتعرض للبرد والصقيع . [51][52][53]
1911–13 الإمبراطورية الألمانيةألمانيا بعثة فيلهلم فيلشنر دوتشلاند (قارب) Middle-aged man wearing a tie, waistcoat and jacket.
فيلهلم فيلشنر
وكان الهدف هو أول عبور من القطب الجنوبي. حققت الحملة اختراق بحر ويديل الجنوبي حتى الآن، حيث بلغت 77 ° 45'S، واكتشاف ساحل ليتبولد، الجرف الجليدي فيلشينر-رون، و خليج فاهسيل. انها فشلت في تأسيس قاعدة على الشاطئ من خلالها تحريك مسيرتها العابرة للقارات، وبعد الانجراف طويلة في كيس من الثلج بحر ويديل فقد عاد إلى جنوب جورجيا. [36][54][55]
1911–14  أستراليا and  نيوزيلندا البعثة الأسترالية للقارة القطبية الجنوبية أورورا Man wearing a tie, waistcoat and jacket.
دوجلاس ماوسن
الحملة ركزت على امتداد الشريط الساحلي في القطب الجنوبي بين كيب أدار وجبل غاوس، وإجراء مسح ورسم الخرائط والعمل على الأراضي الساحلية والداخلية. وتضمنت الاكتشافات خليج الكومنولث، نينيس الجليدية، ميرتز الجليدي، و الملكة ماري لاند. [56][57]
1914–17  المملكة المتحدة الحملة الامبراطورية عبر القطب المتجمد الجنوبي إنديورانس
Bearded middle-aged man with a cowboy hat.
إرنست شاكلتون
محاولة عبور أخرى عابرة للقارات . انها فشلت في الرسو قرب شاطئ بحر ويديل بعد أن حوصرت إنديورانس 'وسحقت في الجليد. الحملة عملت على انقاذ نفسها بعد سلسلة من المحاولات، بما في ذلك الانجراف لفترات طويلة على -رقاقه الثلج، رحلة قارب شاكلتون المفتوحة، والمعبر الأول من جورجيا الجنوبية. [58][59]
1914–17  المملكة المتحدة حزب بحر روس دعما ل
البعثة الامبراطورية عبر القطب المتجمد الجنوبي
أورورا A man in formal dress. Crop from a group picture.
اينيس ماكينتوش
وكان هدفها وضع مستودعات عبر الجدار الجليدى الأعظم ، لتزويد الحزب وهو يعبر من بحر ويديل. كانت قد وضعت به جميع المستودعات المطلوبة، ولكن في العملية فإن ثلاثة رجال، بينهم المستكشف ماكينتوش، فقدوا حياتهم. [60]
1921–22  المملكة المتحدة إرنست شاكلتون كويست (السفينة) كويست Man wearing a thick jumper and over it suspenders.
إرنست شاكلتون
وتضمنت الأهداف المحددة بشكل غامض رسم الخرائط الساحلي، وطوافا قاري، والتحقيق في الجزر الفرعية في القطب الجنوبي، والعمل المحيطى. بعد وفاة شاكلتون في 5 كانون الثاني عام 1922، كويست أكملت برنامجا مختصرا قبل عودتها إلى بلادها. [61][62]

نهاية عصر البطولات[عدل]

هناك وجهات نظر مختلفة حول عصر البطولات عندما أتى إستكشاف القطب الجنوبي إلى نهايته. تشار حملة 'إنديورانس' بقيادة شاكلتون أحيانا يشار إليها باسم بعثة أنتاركتيكا الأخيرة من عصر البطولات.[63][64] المؤرخون الآخرين قد مددوا الفترة حتى تاريخ وفاة شاكلتون في 5 يناير عام 1922، وقد اعتبروا شاكلتون-رويت، أو حملة كويست ، حيث توفي شاكلتون، قد عدوها الفصل الأخير من عصر البطولات.[65] وفقا لمارجيري وجيمس فيشر، كتاب السيرة لشاكلتون: "إذا كان من الممكن رسم خط فاصل واضح بين ما يسمى العصر البطولي لاستكشاف القطب الجنوبي والعصر الميكانيكي، مثل بعثة شاكلتون-رويت قد يجعلها جيدة مثل نقطة نستطيع رسم مثل هذا الخط منها".[4] إن صحفيا جاء لتفتيش السفينة قبل أن تبحر ذكر "الادوات! الادوات! الأدوات في كل مكان!".[4] وشملت هذه المعدات اللاسلكية، ونقطة عش الغراب وهى بنية في الجزء العلوي من الصاري الرئيسي للسفينة أو الهيكل الذي يستخدم كنقطة مراقبة. و "odograph" التي يمكن أن تتبع وتسجيل مسار السفينة وسرعتها.[4]

كان عصر إستكشاف القطب الجنوبي "بطوليا" لأنه كان ينطوي على مفارقة تاريخية قبل أن تبدأ، كان هدفا مجردا مثل قطب، وكانت الشخصيات الرئيسية رومانسية، رجولية ومفعمة بالأخطاء، كانت الدراما لديها أخلاقية (لأنها كانت تهتم ليس فقط بما تم إنجازه ولكن كيف تم القيام به)، وكان المثل الأعلى لها شرفا وطنيا. إنه كان إختبارا للأرض مبكرا يعبر عن فضائل لأعراق من دول جديدة مثل النرويج وأستراليا, وكان موقع لآخر اللحظات المضيئة في أوروبا قبل أن تتمزق إربا في الحرب العظمى.

— توم غريفيث ،تشريح الصمت : النزهة إلى القارة القطبية الجنوبية

أنظر أيضا[عدل]

ملاحظات ومراجع[عدل]

  1. ^ *Harrowfield، Richard (2004). Polar Castaways: The Ross Sea Party of Sir Ernest Shackleton, 1914–1917. Montreal: McGill-Queen's University Press. ISBN 978-0-77-357245-4. 
  2. ^ *Elzinga، Aang (1993). Changing Trends in Antarctic Research. Dordrecth: Springer. ISBN 978-0-58-528849-9. 
  3. ^ أ ب Barczewski, pp. 19–20. (Barczewski mentions a figure of 14 expeditions)
  4. ^ أ ب ت ث Fisher, p. 449
  5. ^ Huntford, p. 691 – "before machines took over."
  6. ^ أ ب ت ث *Simpson-Hausley، Paul (1992). Antarctica: Exploration, Perception and Metaphor. London: Routledge. ISBN 978-0-20-303602-0. 
  7. ^ Peary's claim to have reached the North Pole in 1909 was widely accepted at the time – see Amundsen, p. 42, Barczewski, pp. 61–62. It later became the subject of dispute – see Berton, pp. 614–625.
  8. ^ على سبيل المثال، فإن النتائج العلمية للالبعثة الوطنية الأسكتلندية للقطب الجنوبى, 1902–04 were still being published in 1920 (Speak, p. 100). 25 volumes of results from the بعثة تيرا نوفا, 1910–13 had been published by 1925. ("British Antarctic Expedition 1910–13". Oxford Dictionary of National Biography. اطلع عليه بتاريخ 4 December 2008. )
  9. ^ أ ب ت Kaye، I. (1969). Captain James Cook and the Royal Society. London: Notes and Records of the Royal Society of London, Vol. 24, No.1. 
  10. ^ أ ب ت ث ج American Association for the Advancement of Science (1887). The Exploration of the Antarctic Regions. New York: Science, Vol. 9, No. 223. 
  11. ^ أ ب ت Fogg، G.E. (2000). The Royal Society and the Antarctic. London, The Royal Society: Notes and Records of the Royal Society London, Vol. 54, No. 1. 
  12. ^ Murray، John (1894). The Renewal of Antarctic Exploration. London: The Geographical Journal, Vol. 3, No. 1. 
  13. ^ Crane, p. 75
  14. ^ أ ب Borchgrevink, Carstens (1901). First on the Antarctic Continent. George Newnes Ltd. ISBN 978-0-90-583841-0. اطلع عليه بتاريخ 11 August 2008.  pp. 9–10
  15. ^ Borchgrevink, Carstens (1901). First on the Antarctic Continent. George Newnes Ltd. ISBN 978-0-90-583841-0. اطلع عليه بتاريخ 11 August 2008.  pp. 4–5
  16. ^ Jones, p. 59
  17. ^ Some histories consider the Discovery expedition, which departed in 1901, as the first proper expedition of the Heroic Age. See "Mountaineering and Polar Collection – Antarctica". National Library of Scotland. اطلع عليه بتاريخ 19 November 2008. 
  18. ^ Carse, quoted by M. and J. Fisher, p. 389
  19. ^ "Carl Chun Collection". Archive Hub. اطلع عليه بتاريخ 11 December 2008. 
  20. ^ "John Lachlan Cope's Expedition to Graham Land 1920–22". Scott Polar Research Institute. اطلع عليه بتاريخ 11 December 2008. 
  21. ^ "Antarctic Explorers – Adrien de Gerlache". South-pole.com. اطلع عليه بتاريخ 22 September 2008. 
  22. ^ Huntford (Last Place on Earth) pp. 64–75
  23. ^ الحاجز الجليدى الكبير في وقت لاحق أصبح يعرف رسميا باسم روس الجرف الجليدي. وقد استخدمت الأسماء القديمة في هذا الجدول، وذلك تمشيا مع تسمية عصر البطولات.
  24. ^ "The Forgotten Expedition". Antarctic Heritage Trust. اطلع عليه بتاريخ 13 August 2008. 
  25. ^ "Borchgrevink, Carsten Egeberg (1864–1934)". Australian Dictionary of Biography Online Edition. اطلع عليه بتاريخ 10 August 2008. 
  26. ^ Preston, p. 14
  27. ^ Modern recalculations based on analysis of photographs taken at the farthest south location suggest that the actual latitude may have been 82°11. See Crane, pp. 214–15
  28. ^ Preston, pp. 57–79
  29. ^ Crane, p. 253 (map); pp. 294–95 (maps)
  30. ^ Fiennes, p. 89
  31. ^ "Erich von Drygalski 1865–1949". South-pole.com. اطلع عليه بتاريخ 23 September 2008. 
  32. ^ Mill, pp. 420–24
  33. ^ Crane, p. 307
  34. ^ Goodlad، James A. "Scotland and the Antarctic, Section II: Antarctic Exploration". Royal Scottish Geographical Society. اطلع عليه بتاريخ 23 September 2008. 
  35. ^ "Otto Nordenskiöld 1869–1928". South-pole.com. اطلع عليه بتاريخ 23 September 2008. 
  36. ^ أ ب Barczewski, p. 90
  37. ^ "Scotland and the Antarctic, Section 5: The Voyage of the Scotia". Glasgow Digital Library. اطلع عليه بتاريخ 23 September 2008. 
  38. ^ Speak, pp. 82–95
  39. ^ أ ب Mills، William James (11 December 2003). Exploring Polar Frontiers. ABC-CLIO. ISBN 978-1-57-607422-0. اطلع عليه بتاريخ 23 September 2008.  pp. 135–139
  40. ^ "Jean-Baptiste Charcot". South-pole.com. اطلع عليه بتاريخ 24 September 2008. (Francais voyage)
  41. ^ Mill, pp. 431–32
  42. ^ "Scotland and the Antarctic, Section 3: Scott, Shackleton and Amundsen". Glasgow Digital Library. اطلع عليه بتاريخ 24 September 2008. 
  43. ^ Riffenburgh, pp. 309–12 (summary of achievements)
  44. ^ Huntford (Shackleton biography) p. 242 (map)
  45. ^ "Jean-Baptiste Charcot". South-pole.com. اطلع عليه بتاريخ 24 September 2008. (Pourquoispas? voyage)
  46. ^ Amundsen، Roald (1976). The South Pole, Vol II. London: C Hurst & Co. ISBN 09-0398-347-8. 
  47. ^ "Nobu Shirase, 1861–1946". South-pole.com. اطلع عليه بتاريخ 24 September 2008. 
  48. ^ Amundsen, Vol I pp. 184–95; Vol II, pp. 120–134
  49. ^ Huntford (Last Place on Earth), pp. 446–74
  50. ^ "Roald Amundsen". Norwegian Embassy (UK). تمت أرشفته من الأصل في 22 April 2008. اطلع عليه بتاريخ 25 September 2008. 
  51. ^ Scott's Last Expedition Vol I pp. 543–46, pp. 580–95
  52. ^ Preston, pp. 184–205
  53. ^ "Explorer and leader: Captain Scott". National Maritime Museum. اطلع عليه بتاريخ 27 September 2008. 
  54. ^ Huntford (Shackleton biography), pp. 366–68
  55. ^ "Wilhem Filchner, 1877–1957". South-pole.com. اطلع عليه بتاريخ 28 September 2008. 
  56. ^ Mills, p. 129 et seq.
  57. ^ "Mawson, Sir Douglas 1882–1958". Australian Dictionary of Biography. اطلع عليه بتاريخ 28 September 2008. 
  58. ^ Shackleton, pp. 63–85
  59. ^ Alexander, pp. 143–53
  60. ^ Tyler-Lewis, pp. 193–197
  61. ^ Huntford (Shackleton), p. 684
  62. ^ Fisher, p. 483
  63. ^ Alexander, pp. 4–5
  64. ^ "Scotland and the Antarctic, Part 3". Glasgow Digital Library. اطلع عليه بتاريخ 4 December 2008. 
  65. ^ "Antarctic History – The Heroic Age of Antarctic Exploration". Cool Antarctica. اطلع عليه بتاريخ 9 November 2008. 

المصادر[عدل]

الكتب[عدل]