عصر البطولات لاستكشاف القطب الجنوبي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
القطب الجنوبي في عام 2006 ويظهر فيه جبال من الثلج

عصر البطولات لاستكشاف القطب الجنوبي (بالإنجليزية: Heroic Age of Antarctic Exploration) هي حقبة زمنية لاستكشاف القارة القطبية الجنوبية بدأت في نهاية القرن الـ 19 وانتهت بعد الحرب العالمية الأولى مع بعثة شاكلتون ورويت التي يعتبرها المؤرخون آخر بعثة استكشاف إلى المنطقة.[1] خلال هذا العصر، أصبحت منطقة القطب الجنوبي محور اهتمام العالم، حيث أسفرت حملات الأستكشاف التي قامت بها 17 بعثة إلى أنتاركتيكا وانطلقت من عشرة بلدان عن أكتشافات علمية وجيولوجية قيمة. كان العامل المشترك في جميع حملات الاستكشاف هو محدودية المصادر الطبيعية المتاحة وذلك قبل حدوث التطورات في تقنيات النقل والاتصالات التي أحدث ثورة في عمل الاستكشاف. كانت كل من هذه الحملات تعتبر عملا بطوليا واختبارا للقدرة على التحمل الذي تجاوز في بعض الأحيان الحدود البدنية والعقلية للمشاركين فيها. وصفت هذه الحملات بـ "البطولية" للدلالة على الشدائد التي كان يتعين على أعضاء البعثة التغلب عليها، بينما لم ينج بعضهم من هذه التجربة، فقد مات ما مجموعه 23 رجلا من أعضاء البعثات خلال هذه الفترة.[2][3]

تم الوصول إلى القطب الجنوبي الجغرافي والقطب الجنوبي المغناطيسي لأول مرة خلال هذا العصر[4][5] . كان الهدف الأساسي للعديد من الرحلات الاستكشافية هو أن تكون أول من يصل إلى هذه المناطق وكانت تتنافس بقوة لتحقيق هذا الهدف. إلى أن تحقق الوصول الأول بواسطة البحار النرويجي روال أموندسن عام 1911.[6] كانت هناك أيضا حملات استكشاف أخرى تسعى إلى أهداف مختلفة في مناطق مختلفة من القارة. تم اكتشاف وتخطيط الكثير من السواحل في القارة، واستكشاف مناطق شاسعة من المناطق الداخلية لها. نتج عن هذه الحملات الإستكشافية كميات كبيرة من البيانات العلمية من مجموعة واسعة من التخصصات في الجيولوجيا والمناخ وعلوم المحيطات وغيرها، حيث أنشغلت المجتمعات العلمية العالمية بفحصها وتحليلها لعقود. [7][8]

البداية[عدل]

تيرا أستراليس
Typus Orbis Terrarum drawn by Abraham Ortelius.jpg
خريطة العالم التي رسمها إبراهام أورتيليوس عام 1570 ويظهر في الجزء السلفي منها قارة "تيرا أستراليس"

كان استكشاف المنطقة الواقعة في أقصى جنوب الكرة الأرضية مجال اهتمام متواصل لعدة قرون حتى قبل بداية عصر البطولات. لكن العزلة المطلقة للمنطقة بالإضافة إلى مناخها شديد البرودة غير الصالح للحياة وبحارها الغادرة شديدة الظلام شكلت تحديا هائلا بالنسبة لوسائل الإبحار في ذلك الوقت، وأدت إلى تردد الكثيريين في القيام برحلات الإستكشاف. أصبح البحار البريطاني جيمس كوك أحد أوائل المستكشفين الذين أبحروا إلى المنطقة، الاكتشافات العلمية والجيولوجية التي قام بها في رحلته الثانية عام (1772-1775) غيرت من شكل خريطة العالم إلى الأبد.[9]

قبل أن يقوم جيمس كوك برحلته هذه، كان الناس يعتقدون بوجود قارة هائلة الحجم تعرف باسم "تيرا أستراليس" تحتل غالبية مساحة نصف الكرة الجنوبي، وكانت هذه القارة تظهر في خرائط ذلك العصر. لكن جيمس كوك اكتشف أنه لا توجد مثل هذه القارة بذاك الحجم، بالرغم من أن قطع الجليد الضخمة حالت دون أكتشافه لأنتاركتيكا بشكل دقيق. وأصبح متأكدا بأن الخرائط المرسومة كانت خاطئة . تعتبر رحلة جيمس كوك البحرية أول رحلة مسجلة تعبر الدائرة القطبية الجنوبية، وقد افترض بناءً على كمية الجليد التي رآها في المنطقة، أنه ربما يكون هناك كتلة أرضية (يابسة) ينشأ منها هذا الجليد، لكنه كان مقتنعًا بأنه حتى لو كانت موجودة، فإن هذه الكتلة الأرضية بلا شك أنها بعيدة جدًا بحيث لا يمكن أن تكون صالحة للحياة أو ذات قيمة اقتصادية. أدت استنتاجاته هذه إلى توقف استكشاف المناطق الجنوبية من العالم في وقت لاحق.[10][9]

عاد الاهتمام باكتشاف القطب الجنوبي مرة أخرى بين عامي 1819-1843 عندما استقرت أوروبا وهدأت بعد سلسلة من الحروب والإضطرابات. سعى كل من المستكشفون: فابيان غوتليب ، جون بيسكو ، جون باليني ، تشارلز ويلكيس ،جول دومون دو أورفيل ، وجيمس كلارك روس للحصول على أكبر قدر من المعلومات عن مناطق القطب الجنوبي. كان الهدف الأساسي لهؤلاء المستكشفين هو اختراق الحواجز البحرية الجليدية الشاسعة التي كانت تخفي تضاريس أنتاركتيكا الحقيقية، فقام كل من فابيان غوتليب وميخائيل لازاريف برحلة بحرية إلى المنطقة في عام 1819-1821 ، وهما أول من رأى البر الرئيسي لأنتاركتيكا وبالتالي أصبحا رسميا أول المكتشفين للمنطقة . وتتابعت هذه الرحلات ونتج عنها أكتشاف "أرض فيكتوريا" والجبال المسماة حاليا "جبل تيرور" و "جبل إريباص" عام 1940 على يد البحار الأمريكي تشارلز ويلكيس. توفرت العديد من المعلومات عن القارة

منطقة القطب الجنوبي عام 1848
Known Antarctic Region 1848.jpg
منطقة القطب الجنوبي المعروفة بفترة التنقيب والاستكشافات المكثفة بعد الأعوام 1819-1843 .

القطبية الجنوبية في وقت مبكر عن طريق صائدي الحيتان والفقمات الذين كانوا يمارسون هذه المهنة لأغراض تجارية ومن ضمن هذه المعلومات هو الأخبار التي تناقلوها عن الوصول الأول المحتمل إلى البر الرئيسي للقارة القطبية الجنوبية من قبل بحار أمريكي يعمل في صيد الفقمات وذلك في عام 1821 ، وعلى الرغم من أن هذا الوصول كان فعليا هو الأول إلى القارة القطبية الجنوبية إلا أنه لا يزال محل نزاع وخلاف من قبل المؤرخين. ومع ذلك، فإن هؤلاء المستكشفين وبالرغم من مساهماتهم الرائعة في استكشاف القطب الجنوبي إلا أنهم لم يتمكنوا من التغلغل إلى أعماق القارة الجنوبية ومناطقها الداخلية حيث لم تعطي اكتشافاتهم صورة كاملة وحقيقية عن القطب الجنوبي مقارنة بتلك التي اكتشفت حديثًا على طول ساحل أنتاركتيكا.[11][12]

ما أعقب هذه الفترة المبكرة من الاستكشاف هو ما أطلق عليه المؤرخ هيو روبرت (H.R. Mill) اسم: "عصر الاهتمام الذي تم تجنبه". فبعد عودة جيمس كلارك روس في يناير عام 1841 من رحلته البحرية على متن سفينة "HMS Erebus" و سفينة "HMS Terror" ، صرح روس بأنه لا يوجد أي بيانات علمية أو جغرافية تستحق الاستكشاف في أقصى الجنوب. وقد قيل أن ما قاله روس وكذلك الفشل الذي تم الإعلان عنه على نطاق واسع لبعثة فرانكلين في القطب الشمالي في عام 1848 ، أدت إلى عزوف المستكشفين عن القطب الجنوبي وعدم الاهتمام بالإبحار إليه، أو على الأقل عدم الرغبة في استثمار موارد كبيرة في اكتشاف القطبين الشمالي والجنوبي . في العشرين عامًا التي أعقبت عودة روس من رحلته البحرية، كان هناك حالة من "عدم الاهتمام" بشكل عام في العالم في استكشاف القطب الجنوبي.[13][14][15]

عادت الحماسة مرة أخرى لاستكشاف القطب الجنوبي حيث عرفت هذه الفترة بـ " عصر البطولات" . [16] عمل المستكشف الألماني جورج فون نيوماير "الذي ينحدر من مدينة هامبورغ" ، على إعادة إحياء مشروع استكشاف أنتاركتيكا بدأً من عام 1861، عندما كان يعمل في مرصد في ملبورن. وكانت أهتماماته بشكل خاص تتركز على الأرصاد الجوية وأهميتها بسبب اعتقاده بأن المزيد من المعلومات حول مناخ القطب الجنوبي يمكن أن تؤدي إلى تنبؤات جوية أكثر دقة على مستوى العالم، وهو ما شكل دافعا لمشاركة البعثات الألمانية في رحلات وأبحاث القطب الجنوبي. قام "جون موراي" (وهو مستكشف وعالم أحياء بحرية كندي) بإلقاء محاضرة بعنوان " تجديد استكشاف أنتاركتيكا" أمام الجمعية الجغرافية الملكية في لندن في 27 نوفمبر 1893 وقد شكلت هذه المحاضرة دافعا قويا لمشاركة بريطانيا في حملات الاستكشاف. دعا موراي في محاضرته إلى تنظيم عمليات البحث في القطب الجنوبي لحل المسائل الجغرافية العالقة التي لا تزال تطرح عن تلك القارة. وقبل محاضره جون موراي هذه، كانت الجمعية الجغرافية الملكية قد أنشأت في عام 1887 لجنة لاستكشاف القطب الجنوبي أطلق عليها اسم "لجنة أنتاركتيكا" التي نجحت في تشجيع العديد من صائدي الحيتان لاستكشاف المناطق الجنوبية من العالم.[17][9][18]

في أغسطس 1895 ، أصدر المؤتمر الجغرافي الدولي السادس في لندن قرارًا عامًا يدعو فيه الجمعيات العلمية في جميع أنحاء العالم إلى دعم مشروع "استكشاف القارة القطبية الجنوبية " والمشاركة بالطريقة التي يرونها أكثر فاعلية وكفاءة. حيث بررت الجمعية بأن هذا المشروع سيضيف معلومات قيمة إلى كل فرع من فروع العلوم تقريبًا. المتحدث باسم المؤتمر النرويجي "كارستن بورشغرفنك" والذي كان قد عاد للتو من رحلة لصيد الحيتان وكان من أوائل الأشخاص الذين تطأ قدمهم البر الرئيسي في القطب الجنوبي، ألقى خطابا بعد عودته من رحلته البحرية أقترح فيه خطة مفصلة وذات أفكار جديدة للقيام برحلة استكشاف إلى القطب الجنوبي، بحيث يكون مركز انطلاق هذه الرحلة هو خليج آدار الواقع في القطب الجنوبي.[11][9]

ظهر مصطلح "عصر البطولات" في وقت متأخر جدا ولا يعرف بالضبط متى تم صياغته واستخدامه واعتماده لوصف الرحلات البحرية في ذلك العصر . فلم يستخدم هذا المصطلح في أي من تقارير أو مذكرات البعثات المبكرة، ولا حتى في السير الذاتية للأشخاص أو البحارة الذين شاركوا في "عصر البطولات" والذين ظهروا في عشرينيات وثلاثينيات القرن العشرين. ربما يكون المستكشف البريطاني دنكان كارس هو أول من استعمل هذا المصطلح عام 1956، وذلك عندما كتب مقالا في صحيفة التايمز عن العبور الأول لجزيرة جورجيا الجنوبية في القطب الجنوبي والذي قامت به بعثة إرنست شاكلتون الملكية للقارة القطبية الجنوبية سنة 1916. كتب كارس في الصحيفة:

عصر البطولات لاستكشاف القطب الجنوبي ثلاثة رجال من عصر البطولات في استكشاف القطب الجنوبي. يحملون حبل طوله 50 قدم وفأس نجار عصر البطولات لاستكشاف القطب الجنوبي

حيث كان يقصد بذلك أن ثلاثة رجال قاموا بعمل بطولي في استكشاف القطب الجنوبي باستخدام مجموعة من الحبال وفأس، للدلالة على تقطيع الأخشاب وتجميعها بالحبال لبناء السفينة والإبحار.

بداية عصر البطولات ونهايته[عدل]

يعتبر المؤرخون اليوم أن بداية "عصر البطولات" كانت عن طريق الجمعية الجغرافية البلجيكية عام 1897 حيث تعتبر رحلة البحار البلجيكي أدريان دي جيرلاش إلى القطب الجنوبي هي أول بعثة أستكشاف . وفي السنة التالية (أي عام 1898) قام كارستن بورشغرفنك وهو مستكشف من المملكة المتحدة برحلة إلى القطب الجنوبي التي كانت برعاية ملكية خاصة. توالت بعدها رحلات الإستكشاف من العديد من الدول على مدى 25 عاما حيث شاركت طواقم من (الولايات المتحدة، اليابان، فرنسا، ألمانيا، السويد، النرويج، استراليا، نيوزيلاندا، المملكة المتحدة) في هذه الرحلات إلى أن توقفت في عام 1922.

هناك وجهات نظر مختلفة حول متى انتهى العصر البطولي لاستكشاف القطب الجنوبي. يُشار أحيانًا إلى بعثة شاكلتون ورويت على أنها آخر بعثة في القطب الجنوبي في عصر البطولات. بينما يعتبر بعض المؤرخون الآخرون تاريخ وفاة شاكلتون في 5 يناير 1922 هو نهاية هذا العصر . يقول المؤرخان مارجري وجيمس فيشر مؤلفي كتاب سيرة شاكلتون:

عصر البطولات لاستكشاف القطب الجنوبي إذا كان من الممكن رسم خط فاصل زمني بين ما كان يُطلق عليه" عصر البطولات في استكشاف القطب الجنوبي والعصر التالي ، فإن بعثة شاكلتون ورويت قد تكون أفضل نقطة لتحديد الفاصل الزمني بين العصرين عصر البطولات لاستكشاف القطب الجنوبي

قامت صحافية بتفقد السفينة "شاكلتون" قبل ابحارها وكتبت : "أدوات! أدوات! أدوات في كل مكان!". وكانت هذه الأدوات عبارة عن شبكات أتصال لاسلكي، ومرصد (نقطة مراقبة واستطلاع ) يتم تدفئتها كهربائيًا، وعداد لقياس المسافة التي تقطعها السفينة ومسارها وسرعتها.

لقد انتهى عصر البطولات. فقد العديد من الرجال حياتهم وأصيب بعضهم الآخر بأمراض عقلية وبالجنون ومات آخرون بسبب البرد القارس والجوع . لقد ضحوا بحياتهم وعائلاتهم وعرضوا أنفسهم لظروف قاسية وصعبة من أجل اثراء العلم وخدمة البشرية.

البعثات الإستكشافية، 1897-1922[عدل]

ملاحظات

  1. الاختصارات في الجدول لا تشمل العمل العلمي التي قامت بها هذه البعثات، والتي عادت منها بالنتائج والعينات عبر مجموعة واسعة من التخصصات.
  2. لا يتضمن الجدول العديد من رحلات صيد الحيتان التي وقعت خلال هذه الفترة، أو البعثات الصغيرة للقطب الجنوبي مثل بعثة كارل تشون في 1898-1899، والتي لم تتعدى الدائرة القطبية الجنوبية.[19] وبعثة كوب إكسبيديشن عام 1920-1922 التي فشلت وانهارت بسبب نقص التمويل، على الرغم من أن رجلين من هذه البعثة قد أرسيا سفينة الحيتان النرويجية على الساحل وقضيا سنة كاملة على شبه الجزيرة في القارة القطبية الجنوبية.[20] هناك ثلاث بعثات كان من المقرر انطلاقها لكنها ألغيت بسبب الحرب العالمية الأولى. هناك أيضا حملة أستكشاف أسترالية بقيادة فيليكس كونيغ وحملة استكشاف بريطانية بقيادة جوزيف فوستر ستاكهاوس لم يتم تضمينها في الجدول.
  3. يشير الرمز (†) إلى وفاة المستكشف أو قائد البعثة أثناء الحملة
التاريخ البلد أسماء الحملة(s) السفينة(s) تصاعديا ملخص الحملة الرقم المرجعى
1897–99  بلجيكا البعثة البلجيكية للقارة القطبية الجنوبية بلجيكا A bearded man of about 30 years in fur hat and winter coat.
ادريان دي جيرلاش
كانت هذه البعثة هي الأولى التي أمضت فصل الشتاء كاملا في الدائرة القطبية الجنوبية، بعد أن علقت السفينة بالجليد في بحر بلنغهاوزن. جمعت البعثة معلومات عن القطب الجنوبي لمدة سنة كاملة تقريبا ووصلت إلى خط عرض 71° جنوب واكتشفت مضيق جيرلاش. قام رولد أموندسن وهو مساعد قائد السفينة بقيادة حملة الإستكشاف التالية التي وصلت إلى القطب الجنوبي عام 1911. [5][21][22]
1898–1900  المملكة المتحدة البعثة البريطانية القطبية الجنوبية 1898
(بعثة الصليب الجنوبي)
الصليب الجنوبي A man with moustache in a winter coat with a hat covering his ears.
كارستن بورشغرفنك
كانت هذه البعثة بقيادة بورشغرفنك هي الأولى التي تمضي فصل الشتاء كاملا على البر الرئيسي للقطب الجنوبي وتحديدا في منطقة كيب آدار . وكانت أول من أستخدم الكلاب والعربات في التنقل وقد قامت بأول صعود ناجح لحاجز جليدي ضخم. وسجلت رقم قياسي لأبعد وصول إلى الجنوب عند 30 78° درجة. كما قامت بحساب موقع القطب المغناطيسي الجنوبي.[23]


[24][25][26]
1901–04  المملكة المتحدة بعثة الإستكشاف الوطنية في القطب الجنوبى 1901 بعثة تيرا نوفا
(بعثة ديسكفري)
ديسكفري

A man in ceremonial military uniform.
روبرت فالكون سكوت
كانت هذه الحملة هي أول من صعد على الجبال الغربية في فيكتوريا لاند ، واكتشفت الهضبة القطبية. كما سجلت رحلتها الجنوبية رقمًا قياسيًا جديدًا في أقصى الجنوب عند 82 درجة 17 درجة. اكتشفت العديد من المعالم الجغرافية الأخرى في القارة ورسمت خرائط لها وقامت بتسمية المناطق. كانت هذه البعثة هي الأولى من بين العديد من الرحلات الاستكشافية التي تصل إلى منطقة ماكموردو ساوند "McMurdo Sound" [27] [28][29][30]
1901–03 القيصرية الألمانيةألمانيا البعثة الألمانية الأولى للقارة القطبية الجنوبية
(بعثة جاوس)
جاوس A man with moustache in a smart dress.
إريك فون دراى جالاكسى
الحملة الأولى لاستكشاف شرق القارة القطبية الجنوبية، اكتشفت أرض قيصر فيلهلم الثاني ، وجبل غاوس. حوصرت سفينة البعثة في الجليد، مما منعها من القيام باكتشافات أكثر شمولاً. [31][32][33]
1901–03  السويد البعثة السويدية لإستكشاف القارة القطبية الجنوبية القطب الجنوبي A middle-aged bearded man in a smart dress.
Otto نوردنسك أولد
عملت هذه البعثة في المنطقة الساحلية الشرقية من أرض جراهام . تعطلت السفينة في جزيرة سنو هيل وجزيرة بوليت في بحر ودل بعد غرق سفينة استكشافية تابعة لها، وتم إنقاذها لاحقًا بواسطة السفينة البحرية الأرجنتينية "ARA أوروغواي". [34][35][36]
1902–04  المملكة المتحدة بعثة الإستكشاف الوطنية الاسكتلندية للقطب الجنوبي سكوتيا A middle-aged bearded man wearing a tie, waistcoat and jacket.
ويليام سبيرز بروس
قامت هذه البعثة بإنشاء محطة أوركاداس الدائمة للطقس في جزر جنوب أوركني. تم عبور بحر ودل حتى درجة 74 ° 01 جنوب ، واكتشاف الخط الساحلي لكوتس لاند ، وتخطيط ورسم الحدود البحرية الشرقية . [37][38]
1903–05  فرنسا بعثة الإستكشاف الفرنسية الثالثة للقطب الجنوبي فرانسيس An older bearded man with a hat wearing a tie and coat. He is keeping a pile of papers or documents under his arm.
جان باتيست شاركو
كان الهدف الرئيسي من هذه البعثة في البداية هو أنقاذ بعثة نيلز أوتو التي تقطعت بها السبل. عملت هذه البعثة على رسم وتخطيط الجزر والسواحل الغربية لأرض غراهام. كما قامت باستكشاف جزء من الساحل أطلق عليه اسم "لوبيه لاند" على اسم رئيس فرنسا آنذلك "إيميل لوبيه". [39][40][41]
1907–09  المملكة المتحدة البعثة البريطانية لإستكشاف القطب المتجمد الجنوبي 1907
(بعثة نمرود)
نمرود A young man wearing a tie, jacket and waistcoat.
إرنست شاكلتون
كانت هذه هي الحملة الأولى التي قادها إرنست شاكلتون. انطلقت من ماكموردو ساوند ( منطقة فيها مياه متجمدة). وهي أول من عبر نهر بيردمور الجليدي باتجاه القطب الجنوبي . وصلت إلى خط عرض 23 88° جنوب وهو رقم قياسي جديد على بعد 97 ميلا فقط من القطب. [42][43][44]
1908–10  فرنسا البعثة الفرنسية الرابعة لإستكشاف القطب المتجمد الجنوبي بوركي باس An older bearded man with a hat wearing a tie and coat. He is keeping a pile of papers or documents under his arm.
جان باتيست شاركو
هذه البعثة هي تكملة لبعثة جان باتيست شاركو السابقة حيث أكمل اكتشاف بحر بلنغهاوزن واكتشاف المزيد من الجزر وتضاريس أخرى ، بما في ذلك خليج مارغريت وجزيرة شاركوت وجزيرة رينود وخليج ميكيلسن وجزيرة روثشايلد [39][45]
1910–12  اليابان البعثة اليابانية للقارة القطبية الجنوبية كينان مارو An Asian man in military uniform with a hat.
نوبو شيراز
أول بعثة استكشاف من خارج أوروبا. قامت باستكشاف أرض الملك إدوارد السابع والجزء الشرقي من من الحاجز الجليدي العظيم حتى وصلت إلى خط عرض 5 80° جنوب. [46][47]
1910–12  النرويج بعثة أمندسن فرام A bearded man wearing a bow tie and coat.
روال أموندسن
أقام روال أموندسن مخيما عند الحاجز الجليدي العظيم في خليج الحيتان. اكتشف طريقًا جديدًا إلى الهضبة القطبية عبر نهر هايبيرغ الجليدي. وباستخدام هذا الطريق ، أصبحت البعثة المكونة من خمسة أشخاص بقيادة أموندسن أول من وصل بنجاح إلى القطب الجنوبي الجغرافي في 14 ديسمبر 1911. [48][49][50]
1910–13  المملكة المتحدة البعثة البريطانية لإستكشاف القطب المتجمد الجنوبي 1910
(بعثة تيرا نوفا)
تيرا نوفا Man in winter coat wearing a balaclava or ski mask style headgear.
روبرت فالكون سكوت
كانت هذه البعثة هي آخر رحلة قام بها سكوت ، وصل سكوت وأربعة من رفاقه إلى القطب الجنوبي الجغرافي عبر طريق بيردمور في 17 يناير 1912 بعد 33 يومًا من وصول البحار النرويجي روال أموندسن. مات سكوت ورفاقه الأربعة في رحلة العودة من القطب الجنوبي نتيجة للجوع والبرد. [51][52][53]
1911–13 القيصرية الألمانيةألمانيا بعثة فيلهلم فيلشنر دوتشلاند (قارب) Middle-aged man wearing a tie, waistcoat and jacket.
فيلهلم فيلشنر
كان الهدف الرئيسي من هذه البعثة هو تحديد طبيعة العلاقة الجغرافية بين بحر ودل وبحر روس . عبرت البعثة أقصى جنوب بحر ودل ووصلت إلى خط عرض 45 77 ° جنوب واكتشفت ساحل ليوتبولد، وحاجز فيلشنير-روني الصخري وخليج فاهسل. فشلت البعثة في إنشاء قاعدة ساحلية لكي تتمكن من خلالها من إجراء استكشافاتها ، وبعد أن انجرفت السفينة في بحر ودل لمسافة طويلة قررت البعثة العودة إلى جزيرة جورجيا الجنوبية. [36][54][55]
1911–14  أستراليا and  نيوزيلندا البعثة الأسترالية للقارة القطبية الجنوبية أورورا Man wearing a tie, waistcoat and jacket.
دوجلاس ماوسن
ركزت هذه البعثة عملها على امتداد الخط الساحلي لأنتاركتيكا بين خليج آدار وجبل غاوس ، حيث قامت بأعمال رسم الخرائط والمسح في المناطق الساحلية والداخلية. وشملت الاكتشافات خليج الكومنولث ونهر نينيس الجليدي ونهر ميرتس الجليدي وأرض الأميرة ماري . [56][57]
1914–17  المملكة المتحدة الحملة الامبراطورية عبر القطب المتجمد الجنوبي إنديورانس
Bearded middle-aged man with a cowboy hat.
إرنست شاكلتون
حاولت هذه البعثة العبور عبر القارات بين بحر ودل وبحر روس عبر القطب الجنوبي ، لكنها فشلت في الوصل على شاطئ بحر ودل بعد أن حوصرت السفينة وسحقت في ثلج. أنقذت البعثة نفسها بعد سلسلة من المحاولات، بما في ذلك الانجراف لمسافات طويلة على جليد غطائي ، ومن ثم الإبحار بقارب النجاة إلى جزيرة اليفانت ، ثم القيام برحلة على متن قارب لمسافة 800 ميل إلى جزيرة جورجيا الجنوبية ، والمرور الأول بها. [58][59]
1914–17  المملكة المتحدة حزب بحر روس دعما ل
البعثة الامبراطورية عبر القطب المتجمد الجنوبي
أورورا A man in formal dress. Crop from a group picture.
اينيس ماكينتوش
كانت هدف هذه البعثة هو بناء مستودعات ومخازن على طول الحاجز الجليدي العظيم لتزويد البعثات التي تعبر بحر ودل بالمؤن والغذاء. تم في النهاية بناء جميع المخازن المطلوبة إلا أن ثلاثة رجال بما فيهم قائد الرحلة فقدوا حياتهم أثناء هذه المهمة. [60]
1921–22  المملكة المتحدة إرنست شاكلتون كويست (السفينة) كويست Man wearing a thick jumper and over it suspenders.
إرنست شاكلتون
كانت أهداف هذه البعثة غامضة. تضمنت رسم الخرائط الساحلية ، والملاحة القارية ، استكشاف الجزر القطبية الصغيرة ، والقيام بدراسات عن علوم المحيطات . بعد وفاة شاكلتون في الرحلة في 5 يناير 1922 ، أكمل زميله كويست برنامج عمل البعثة لفترة قصيرة قبل العودة إلى الوطن. [61][62]

وفيات بعثات الاستكشاف خلال عصر البطولات[عدل]

توفي ثلاثة وعشرون رجلاً في بعثات القطب الجنوبي خلال عصر البطولات أو أثناء عملهم في هذه المناطق. أربعة رجال ماتوا لاحقا بسبب أمراض لا علاقة لها برحلاتهم في القطب الجنوبي، بينما توفي اثنان من المستكشفين بسبب حوادث في نيوزيلندا وتوفي واحد في فرنسا.

اسم البعثة الاسم البلد تاريخ الوفاة مكان الوفاة سبب الوفاة المرجع
البعثة البلجيكية للقارة القطبية الجنوبية كارل اوغست وينكي  النرويج 22 يناير 1898 جزر جنوب شيتلاند سقط عن ظهر السفينة وغرق في البحر [63]
إيميل دانكو  بلجيكا 5 يونيو 1898 بحر بلنغهاوزن مرض في القلب
بعثة الصليب الجنوبي نيكولاي هانسون  النرويج 14 أوكتوبر 1899 خليج آدار - القطب الجنوبي إضطراب معوي [64]
بعثة الاستكشاف البريطانية تشالز بونر  المملكة المتحدة 2 ديسيمبر 1901 ميناء ليتلتون سقوط عن سارية السفينة [65][66]
جورج فينس  المملكة المتحدة 11 مارس 1902 جزيرة روس - القطب الجنوبي سقوط عن جرف جليدي
البعثة الألمانية الأولى للقارة القطبية الجنوبية جوزيف إنزينسبيرجير  ألمانيا 2 فبراير 1903 جزر كيرغولين نقص الثيامين
البعثة السويدية للقارة القطبية الجنوبية أولي كريستيان وينرسجارد  السويد 7 يونيو 1903 جزيرة بوليت سكتة قلبية
البعثة الوطنية الاسكتلندية الوطنية للقطب الجنوبي ألان رامسي  المملكة المتحدة 6 أغسطس 1903 جزر جنوب أوركني مرض في القلب [67]
البعثة الفرنسية الثالثة للقطب الجنوبي مياغنان  فرنسا 15 أغسطس 1903 لو هافر - مدينة ساحلية في فرنسا أصيب بضربة من حبل مقطوع [68]
بعثة تيرا نوفا البريطانية إدغار إيفانز  المملكة المتحدة 17 فبراير 1912 نهر بيردمور الجليدي إصابة في الرأس - البرد - والجوع [69][70][71][72][73]
لورانس أوتس  المملكة المتحدة 17 مارس 1912 حاجز روس البرد القارس والجوع
روبرت فالكون سكوت  المملكة المتحدة 29 مارس 1912 حاجز روس البرد القارس والجوع
إدوارد ويلسون  المملكة المتحدة 29 مارس 1912 حاجز روس البرد القارس والجوع
هنري روبرتسون باورز  المملكة المتحدة 29 مارس 1912 حاجز روس البرد القارس والجوع
روبرت بريسندن  المملكة المتحدة 17 أغسطس 1912 جزر جنوب شيتلاند غرق
البعثة الألمانية الثانية للقارة القطبية الجنوبية والتر سلوساركزيك  ألمانيا 26 نوفيمبر 1911 شبه جزيرة تاتشر - جزيرة جورجيا الجنوبية انتحار أو حادث [74][75][76]
ريتشارد فاهسيل  ألمانيا 8 أغسطس 1912 بحر ودل الزهري (مرض منقول جنسيا)
البعثة الاسترالية للقارة القطبية الجنوبية بلغريف إدوارد ساتون نينيس  المملكة المتحدة 14 ديسيمبر 1912 أرض جورج الخامس سقط في أخدود جليدي [77]
كزافييه ميرتز  سويسرا 7 يناير 1913 أرض جورج الخامس البرد و فرط فيتامين أ
البعثة الإمبراطورية للقارة القطبية الجنوبية (فريق روس البحري) أرنولد سبنسر سميث  المملكة المتحدة 9 مارس 1916 حاجز روس البرد الشديد ومرض الاسقربوط [78][79]
اينيس ماكينتوش  المملكة المتحدة 8 مايو 1916 منطقة ماكموردو ساوند "McMurdo Sound" وقع في البحر الجليدي
فيكتور هايوارد  المملكة المتحدة 8 مايو 1916 منطقة ماكموردو ساوند "McMurdo Sound" وقع في البحر الجليدي
بعثة شاكلتون ورويت إرنست شاكلتون  المملكة المتحدة 5 يناير 1922 جزيرة جورجيا الجنوبية مرض في القلب [80]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ *Elzinga, Aang (1993). Changing Trends in Antarctic Research. Dordrecth: Springer. ISBN 978-0-58-528849-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ على سبيل المثال، فإن النتائج العلمية للالبعثة الوطنية الأسكتلندية للقطب الجنوبى, 1902–04 were still being published in 1920 (Speak, p. 100). 25 volumes of results from the بعثة تيرا نوفا, 1910–13 had been published by 1925. ("British Antarctic Expedition 1910–13". Oxford Dictionary of National Biography. مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة))
  3. ^ *Harrowfield, Richard (2004). Polar Castaways: The Ross Sea Party of Sir Ernest Shackleton, 1914–1917. Montreal: McGill-Queen's University Press. ISBN 978-0-77-357245-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Fisher, p. 449
  5. أ ب Barczewski, pp. 19–20. (Barczewski mentions a figure of 14 expeditions)
  6. ^ * Simpson-Hausley, Paul (1992). Antarctica: Exploration, Perception and Metaphor. London: Routledge. ISBN 978-0-20-303602-0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Peary's claim to have reached the North Pole in 1909 was widely accepted at the time – see Amundsen, p. 42, Barczewski, pp. 61–62. It later became the subject of dispute – see Berton, pp. 614–625.
  8. ^ Huntford, p. 691 – "before machines took over."
  9. أ ب ت ث American Association for the Advancement of Science (1887). The Exploration of the Antarctic Regions. New York: Science, Vol. 9, No. 223. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Kaye, I. (1969). Captain James Cook and the Royal Society. London: Notes and Records of the Royal Society of London, Vol. 24, No.1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. أ ب Fogg, G.E. (2000). The Royal Society and the Antarctic. London, The Royal Society: Notes and Records of the Royal Society London, Vol. 54, No. 1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Borchgrevink, Carstens (1901). First on the Antarctic Continent. George Newnes Ltd. ISBN 978-0-90-583841-0. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) pp. 9–10
  13. ^ Some histories consider the Discovery expedition, which departed in 1901, as the first proper expedition of the Heroic Age. See "Mountaineering and Polar Collection – Antarctica". National Library of Scotland. مؤرشف من الأصل في 23 يونيو 2009. اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Jones, p. 59
  15. ^ Murray, John (1894). The Renewal of Antarctic Exploration. London: The Geographical Journal, Vol. 3, No. 1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Borchgrevink, Carstens (1901). First on the Antarctic Continent. George Newnes Ltd. ISBN 978-0-90-583841-0. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) pp. 4–5
  17. ^ Carse, quoted by M. and J. Fisher, p. 389
  18. ^ Crane, p. 75
  19. ^ "Carl Chun Collection". Archive Hub. مؤرشف من الأصل في 14 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "John Lachlan Cope's Expedition to Graham Land 1920–22". Scott Polar Research Institute. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Antarctic Explorers – Adrien de Gerlache". South-pole.com. مؤرشف من الأصل في 04 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  22. ^ Huntford (Last Place on Earth) pp. 64–75
  23. ^ الحاجز الجليدى الكبير في وقت لاحق أصبح يعرف رسميا باسم روس الجرف الجليدي. وقد استخدمت الأسماء القديمة في هذا الجدول، وذلك تمشيا مع تسمية عصر البطولات.
  24. ^ "The Forgotten Expedition". Antarctic Heritage Trust. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Borchgrevink, Carsten Egeberg (1864–1934)". Australian Dictionary of Biography Online Edition. مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2011. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Preston, p. 14
  27. ^ Modern recalculations based on analysis of photographs taken at the farthest south location suggest that the actual latitude may have been 82°11. See Crane, pp. 214–15
  28. ^ Preston, pp. 57–79
  29. ^ Crane, p. 253 (map); pp. 294–95 (maps)
  30. ^ Fiennes, p. 89
  31. ^ "Erich von Drygalski 1865–1949". South-pole.com. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Mill, pp. 420–24
  33. ^ Crane, p. 307
  34. ^ Goodlad, James A. "Scotland and the Antarctic, Section II: Antarctic Exploration". Royal Scottish Geographical Society. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "Otto Nordenskiöld 1869–1928". South-pole.com. مؤرشف من الأصل في 02 نوفمبر 2000. اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  36. أ ب Barczewski, p. 90
  37. ^ "Scotland and the Antarctic, Section 5: The Voyage of the Scotia". Glasgow Digital Library. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Speak, pp. 82–95
  39. أ ب Mills, William James (11 December 2003). Exploring Polar Frontiers. ABC-CLIO. ISBN 978-1-57-607422-0. اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) pp. 135–139
  40. ^ "Jean-Baptiste Charcot". South-pole.com. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)(Francais voyage)
  41. ^ Mill, pp. 431–32
  42. ^ "Scotland and the Antarctic, Section 3: Scott, Shackleton and Amundsen". Glasgow Digital Library. مؤرشف من الأصل في 2 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ Riffenburgh, pp. 309–12 (summary of achievements)
  44. ^ Huntford (Shackleton biography) p. 242 (map)
  45. ^ "Jean-Baptiste Charcot". South-pole.com. مؤرشف من الأصل في 09 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)(Pourquoispas? voyage)
  46. ^ Amundsen, Roald (1976). The South Pole, Vol II. London: C Hurst & Co. ISBN 09-0398-347-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ "Nobu Shirase, 1861–1946". South-pole.com. مؤرشف من الأصل في 02 نوفمبر 2000. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  48. ^ Amundsen, Vol I pp. 184–95; Vol II, pp. 120–134
  49. ^ Huntford (Last Place on Earth), pp. 446–74
  50. ^ "Roald Amundsen". Norwegian Embassy (UK). مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2008. اطلع عليه بتاريخ 25 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ Scott's Last Expedition Vol I pp. 543–46, pp. 580–95
  52. ^ Preston, pp. 184–205
  53. ^ "Explorer and leader: Captain Scott". National Maritime Museum. مؤرشف من الأصل في 07 سبتمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  54. ^ Huntford (Shackleton biography), pp. 366–68
  55. ^ "Wilhem Filchner, 1877–1957". South-pole.com. مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. ^ Mills, p. 129 et seq.
  57. ^ "Mawson, Sir Douglas 1882–1958". Australian Dictionary of Biography. مؤرشف من الأصل في 11 يونيو 2011. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ Shackleton, pp. 63–85
  59. ^ Alexander, pp. 143–53
  60. ^ Tyler-Lewis, pp. 193–197
  61. ^ Huntford (Shackleton), p. 684
  62. ^ Fisher, p. 483
  63. ^ R. Amundsen, H. Decleir (ed.), Roald Amundsen’s Belgica diary: the first scientific expedition to the Antarctic (Bluntisham 1999)
  64. ^ "The Southern Cross Expedition". University of Canterbury, New Zealand. مؤرشف من الأصل في 06 أبريل 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) ("First Burial on the Continent" section)
  65. ^ Milton. Shakespeare's Prose. Cambridge: Cambridge University Press. صفحات 66–127. ISBN 978-1-316-53010-8. مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ Hart Crane. Yale University Press. صفحات 115–137. ISBN 978-0-300-23626-2. مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ GERALD. Breaking the Jaws of Silence. University of Arkansas Press. صفحات 88–89. ISBN 978-1-61075-517-7. مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ Ara (2011-10-16). Taking Place. University of Minnesota Press. صفحات 181–208. ISBN 978-0-8166-6516-7. مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ "Guidelines for Authors". Journal of Counseling & Development. 73 (5): 572–572. 1995-05-06. doi:10.1002/j.1556-6676.1995.tb01798.x. ISSN 0748-9633. مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. ^ Liefeld, Robert; Spray, Scott (1983-12). "Levitating spinners". The Physics Teacher. 21 (9): 592–592. doi:10.1119/1.2341422. ISSN 0031-921X. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  71. ^ "LETTER FROM J. MCKEEN CATTELL TO COLONEL W. PRESTON CORDERMAN, JULY 9, 1942". Science. 96 (2488): 218–219. 1942-09-04. doi:10.1126/science.96.2488.218-a. ISSN 0036-8075. مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ John (1983). Britain’s Onshore Oil Industry. London: Palgrave Macmillan UK. صفحات 46–50. ISBN 978-0-333-34526-9. مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ Affable savages : an anthropologist among the Urubu Indians of Brazil. Travel Book Club. 1956. OCLC 602004428. مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. ^ Encyclopedia of the Antarctic. New York: Routledge. 2007. ISBN 0-415-97024-5. OCLC 71552334. مؤرشف من الأصل في 4 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. ^ Chronological list of Antarctic expeditions and related historical events. Cambridge [England]: Cambridge University Press. 1989. ISBN 0-521-30903-4. OCLC 18778733. مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ Fickeler, Paul (1957). "Wilhelm Filchner (1877-1957)". ERDKUNDE. 11 (3). doi:10.3112/erdkunde.1957.03.07. ISSN 0014-0015. مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ "New York Times Education Poll, February 1983". ICPSR Data Holdings. 2008-08-05. مؤرشف من الأصل في 9 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ Wis. Oxford University Press. 2003. مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ Tyler, Lewis (2014-02-25). "Higher Education in Latin American". doi:10.4324/9781315051864. مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  80. ^ Lyall, Alexander (1936-07). "Acute psoas abscess caused by diverticulitis". British Journal of Surgery. 24 (93): 192–192. doi:10.1002/bjs.1800249327. ISSN 0007-1323. مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)