عصر برمي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
< الكربوني | البرمي | الترياسي >
قبل 299–251 مليون سنة
بر
Blakey 260moll.jpg
متوسط الأكسجين المكون
للغلاف الجوي خلال المدة
تقريبا %23
(115% من المستوى الحديث)
متوسط ثنائي أكسيد الكربون
المكون للغلاف الجوي خلال المدة
تقريبا 900 جزء في المليون
(أعلى بـ 3 مرات من مستوى ما قبل الثورة الصناعية)
متوسط درجة حرارة سطح الأرض خلال المدة
تقريبا 16 درجة مئوية
(2 درجات مئوية فوق المستوى الحديث)
مستوى سطح البحر
(أكثر من المستوى الحديث)
أستقر عند 60 مترا في العصر البرمي المبكر ؛ تراجع خلال منتصف العصر البرمي إلى -20 مترا في أواخر العصر البرمي.
العصر الفترة المدة (م.س)
البرمي العلوي 252.2 - 259.9
الأوسط 259.9 - 272.3
السفلي 272.3 - 298.9

البرمي (بالإنجليزية: Permian) عصر جيولوجي يمتد من 299±0.8 إلى 251±0.4 مليون سنة مضت. تم تسمية هذا العصر في عام 1841 نسبة إلى بيرم كراي الروسية من قبل الجيولوجي الاسكتلندي رودريك مورشيسون (en)‏. العصر البرمي يلي العصر الكربوني ويسبق الترياسي، تميز بين الفقاريات البرية من تنوع السلويات البدائية إلى مجموعات سلفية من الثدييات، السلاحف، اللبدوصوريات والأركوصورات. كان العالم في هذا الوقت حار جدا وجاف، وكانت القارة الوحيدة هي العملاقة المعروفة باسم بنجيا. اختفت الغابات المطيرة الواسعة للعصر الكربوني تاركة وراءها مساحات شاسعة من الصحراء. انتهت فترة العصر البرمي (جنبا إلى جنب مع حقبة الباليوزي) مع أكبر انقراض جماعي في تاريخ الأرض، مات فيها ما يقرب من 90% من الأحياء البحرية و 70% من الأحياء البرية.[1]

ترسبت الأملاح بسبب ارتفاع درجة حرارة الجو واختفت في هذا العصر مساحات شاسعة من المحيطات نتيجة تبخر الماء في النصف الشمالي وتجمعها في الجنوب وقد نشأت فيه مواضع من الترسيبات الملحية التي بلغ سمكها حوالي 100 م وقد تعاقب على نصف الكرة الشمالي مناخ استبس مع مناخ مطير وكانت الحركات البنائية فيه بسيطة وبدأ في هذا العصر تكون جبال الأورال والأبلاش كما تكونت فيه صخور ملحية وجبس وانهيدريت والحجر الرملي والبرفير.

الأقسام الفرعية[عدل]

العصر الفترة المرحلة المدة (م.س)
الترياسي السفلي الإندوان أحدث
البرمي اللوبنجي الشانغسنغ 252.2 - 254.1
الوشابنغي 254.1 - 259.8
الجوادالوبي الكابتاني 259.8 - 265.1
الووردي 265.1 - 268.8
الرودي 268.8 - 272.3
السسورالي الكونغوري 272.3 - 283.5
الأرتينسكي 283.5 - 290.1
السكماري 290.1 - 295.0
الأسيلي 295.0 - 298.9
الكربوني البنسلفاني الغزيلي أقدم

المحيطات[عدل]

ظلت مستويات البحر في العصر البرمي منخفضة، وحدت البيئات القريبة من الساحل مجموعة من الأراضي مجتمعة في قارة واحدة بانجيا، وقد يكون هذا أحد الأسباب لأنقراض عدد كبير من الكائنات البحرية في نهاية الفترة نتيجة للانخفاض الحاد للمناطق الساحلية الضحلة التي يفضلها الكثير من الكائنات البحرية.

جغرافي العصر البرمي[عدل]

التوزيع الجغرافي للأرض قبل 280 مليون سنة.

خلال البرمي، اجمعت اليابسة لتكون قارة واحدة عملاقة المعروفة باسم بانجيا. يفصل خط الاستواء بانجيا إلى جزئين أمتدا باتجاه القطبين، مكونا محيط كبير ("البحر العالمي"، بانثالاسا)، والمحيط باليوتيثيس (en)‏، المحيط الكبير الواقع بين آسيا وجندوانا. القارة سيميريا تصدعت وابتعدت عن جندوانا وانجرفت شمالا إلى لوراسيا، مما تسبب في تقلص محيط باليوتيثيس. وكان المحيط الجديد يزداد حجمه في نهايته الجنوبية، والمحيط تيثيس هو المحيط المهيمن في حقبة الميسوزي. سببت القارة الكبير تغيرات مناخية حادة من الحرارة والبرودة ("المناخ القاري") ورياح موسمية وكذلك سقوط أمطار موسمية. ويبدو أن الصحارى انتشرت على نطاق واسع في القارة بنجيا. تفضل بعض النباتات الظروف الجافة مثل عاريات البذور والنباتات ذات البذور المغلقة بغطاء واقي وأكثر هذه الأنواع مثل السراخس التي تفرق بوغ. أولى الأشجار الحديثة (الصنوبريات، الجنكه (en)والسيكاسيات) ظهرت في العصر البرمي.

وجدت الصخور الرسوبية العصر البرمي في ثلاث مناطق : جبال الأورال، الصين وجنوب غرب أمريكا الشمالية، حيث أطلق عليها اسم الحوض البرمي في ولاية تكساس الأمريكية لانها واحدة من أكثف الصخور الرسوبية للعصر البرمي في العالم.

المناخ[عدل]

المناخ في البرمي متغير. ففي بداية العصر البرمي، كانت الأرض لا تزال في العصر الجليدي من بعد العصر الكربوني. خلال منتصف البرمي أنحسر الجليد وتحسن المناخ تدريجيا، وجفت القارات الداخلية.[2] في أواخر العصر البرمي استمر الجفاف بالرغم من تغير درجة الحرارة بين دافئة وباردة.[2]

الحياة[عدل]

الهيركوسيستيريا (en)‏ المصفوية، ذراعيات الأرجل المنتجة للشعب المرجانية (البرمي الأوسط، جبال الزجاج في تكساس)
الديميترودون والأريوبس (en)‏ - (البرمي المبكر، أمريكا الشمالية)
الحيوانات المغرة، الإستمنوسوكوس (en)‏، الفانتوساوروس (en)‏ (أوائل البرمي الأوسط، منطقة الاورال)
تيتانوفونوس (en)وأوليموساوروس (en)‏ (منطقة الاورال)

الكائنات البحرية[عدل]

رواسب العصر البرمي البحرية غنية بالأحافير الرخوية، شوكيات الجلد وذراعيات الأرجل. تستخدم الأحافير الصدفية لنوعين من اللافقاريات بشكل واسع لتحديد الطبقات البرمية وربطها بين المواقع: الفوزولينيديات (en)‏ وهي نوع من شبيهة الأميبا الطلائعيات وهي أحد المنخربات، الأمونيتات، رأسقدميات القشرية البعيدة من عائلة نوتيلوس الحديثة. قبل نهاية العصر البرمي، أنقرضت ثلاثية الفصوص وعدد من المجموعات البحرية الأخرى.

الكائنات البرية[عدل]

تشمل الحياة البرية في العصر البرمي نباتات متنوعة، الفطريات، مفصليات الأرجل، وأنواع مختلفة من الفقاريات رباعية الأطراف. شهدت هذه الفترة صحراء ضخمة غطت المناطق الداخلية من القارة بانجيا. أنتشرت المنطقة الدافئة في نصف الكرة الشمالي حيث الصحاري الجافة. تشكلت االصخور ذلك الوقت ومانت ملطخة باللون الأحمر بسبب أكاسيد الحديد، ونتيجة للتسخين المكثفة من الشمس على الأسطح الخالية من الغطاء النباتي. ومات عدد من الأنواع القديمة من النباتات والحيوانات أو أصبحت على حافة الانقراض.

بدأ العصر البرمي مع أستمرار ازدهار نباتات العصر الكربوني. في منتصف العصر البرمي بدأت تحولا كبيرة في الغطاء النباتي، فأشجار العصر الكربوني أرجل الذئبياتالمحبة للمستنقعات مثل الحرشفية (en)وسيجيلاريا (en)‏ حل محلها تدريجيا في المناطق القارية الداخلية بذور السرخس المتطورة والمخروطيات البدائية. وفي نهاية العصر البرمي انتهت أشجار أرجل الذئبيات ونباتا مستنقعات العصر الكربوني إلى سلسلة جزر استوائية في بحر باليوتيثيس (en)‏ التي أصبحت فيما بعد جنوب الصين.[3]

شهد العصر البرمي انتشار لكثير من المجموعات الصنوبرية الهامة، بما فيها أسلاف أنواع كثيرة من الموجودة في وقتنا الحاضر. تواجدت الغابات الغنية في مناطق عديدة مع خليط من أنواع نباتية. وشهدت القارة الجنوبية انتشار غابات بذور السرخس الجلوسوبترس (en)‏. وعلى الارجح كانت مستويات الاوكسجين مرتفعة هناك. وظهر كذلك خلال هذه الفترة نبات الجنكه والسيكاسيات.

الحشرات[عدل]

من العصر البنسلفاني إلى العصر البرمي، وحتى الآن كانت الأكثر نجاحا من الحشرات هي عائلة الصراصير البدائية البلاتوبترا، لها ستة أرجل سريعة، أربعة أجنحة متطورة قابلة للطي، عيون قوية، وقرون استشعار طويلة ومتطورة (للشم)، جهاز هضمي شره، وعاء لتخزين الحيوانات المنوية، الهيكل الخارجي من الكيتين للدعم والحماية، فضلا عن شكل الأحشاء وأجزاء الفم الفعالة التي تميزها عن الحيوانات العاشبة الأخرى. حوالي 90% من الحشرات في بداية العصر البرمي كانت الحشرات الشبيهة بالصراصير ("Blattopterans"-"البلاتوبترية").[4]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ http://www.sciencedaily.com/articles/p/permian-triassic_extinction_event.htm
  2. ^ أ ب http://www.palaeos.com/Paleozoic/Permian/Permian.htm
  3. ^ Xu, R. & Wang, X.-Q. (1982): Di zhi shi qi Zhongguo ge zhu yao Diqu zhi wu jing guan (Reconstructions of Landscapes in Principal Regions of China). Ke xue chu ban she, Beijing. 55 pages, 25 plates.
  4. ^ Zimmerman EC (1948) Insects of Hawaii, Vol. II. Univ. Hawaii Press
دهر البشائر
حقبة أولية حقبة وسطى الحقبة المعاصرة
الكمبري الأوردفيشي السيلوري الديفوني الكربوني البرمي الترياسي الجوراسي الطباشيري الباليوجين النيوجين الرباعي