عصر ما قبل الأسرات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
تماثيل وأدوات وأواني من عصر ما قبل الأسرات في مصر.

مصر في عصر ما قبل الأسرات، هي مصر في الفترة ما بين بدايات الاستيطان البشري في مصر وحتى بداية عهد الأسر حوالي عام 3100 قبل الميلاد مع حلول عهد مينا/نارمر وتوحيده البلاد المصرية. ومنذ حوالى 6 آلاف عام مضى بدأ النيل يفيض سنويا على الأراضى المحيطة به وعلى طول ضفتيه تاركا وراءه أرضا خصبة وتربة غنية وأصبحت المنطقة القريبة من مجال الفيضان جاذبة للسكان كمصدر للماء والطعام. وفى حوالى عام 7000 قبل الميلاد كانت البيئة المصرية بيئة مضيافة جاذبة للسكان، ووجدت آثار تدل على استقرار بعض السكان في هذا الوقت في مناطق صحراوية في مصر العليا. ووجد عدد من الأوانى الفخارية في بعض المقابر في صعيد مصر من عام 4000 قبل الميلاد تعود لعصر ما قبل الأسرات.

ويقسم عصر ما قبل الأسرات إلى ثلاث أجزاء رئيسية نسبة إلى الموقع الذي توجد فيه المواد الأثرية: المواقع الشمالية من حوالى عام 5500 قبل الميلاد وخلفت آثار تدل على استقرار ثقافى ولكنه ليس كمثيله في الجنوب، وتدل الآثار على أنه في حوالى عام 3000 قبل الميلاد تواجدت قوة سياسية كبيرة والتي كان العامل الذي أدى إلى اندماج أول مملكة موحدة في مصر القديمة حيث تعود إلى هذه الفترة أقدم الكتابات الهيروغليفية المكتشفة وبدأت تظهر أسماء الملوك والحكام على الآثار.

وقد حكم في هذه الفترة 13 حاكما كان آخرهم نارمر في حوالى عام 2950 قبل الميلاد وتبعه الأسرتين الأولى والثانية وكانوا حوالى 17 ملك في الفترة ما بين 2950 و2647 قبل الميلاد حيث بنيت مجموعة من المقابر والتي تمثل بدايات الأهرامات في سقارة وأبيدوس وغيرها من خلال فترة حكم الأسرتين الأولى والثانية.

خلفية تاريخية[عدل]

كان لفيضان النيل على طول ضفتيه أكبر الأثر على اجتذاب السكان نظرا لأنه ترك أرضا خصبة وتربة غنية وأصبح مصدراً أساسياً للماء والطعام، كما ووجدت آثار تدل على استقرار السكان في مناطق صحراوية في مصر العليا، ووجد عدد من الأوانى الفخارية في بعض المقابر في صعيد مصر تعود لعصر ما قبل الأسرات.

ويطلق تعبير عصر ما قبل الأسرات على الفترة التي سبقت عصر نشأة الأسرات الموحدة، وهي الفترة الأولي من الحضارة المصرية حيث أستمرت حوالي 3000 عام، يسبق معرفة الإنسان الأول للكتابة. حيث بدأ استقرار المصري الأول في وادى النيل حين عرف الزراعة، واستأنس الحيوان، واستقر في مجتمعات صغيرة متعاونة فلقد بدء المصريون بناء نواة المدنية قبل أربعين قرناً تقريباً، وبدأ تكوين الدولة أثناء تلك الحقبة فكانت الكثير من المدن علي جانبي نهر النيل مثل طيبة، ممفيس، بوتو، هيراكونوبليس، أليفاتانين، بوباستيس، تانيس، أبيدوس، سايس، أكسويس، هليوبوليس.[1]

ولكنها تقلصت علي مر القرون إلي ثلاث مدن كبيرة في صعيد مصر هم: ثينيس، نخن، نقادة، إن علاقة مدينة نخن بمدينة ثينيس غير مؤكدة، ولكن يظل هناك احتمالاً بأن مدينة نخن قد دخلت بشكل سلمي تحت حكم أسرة ثينيس الملكية التي حكمت كامل مصر. دفن ملوك أسرة ثينيس في أبيدوس في مقابر أم الجعاب.

واستمر الحال كذلك حتى القرن الحادي والثلاثين 3200 قبل الميلاد حيث جاء مينا أو نارمر موحد القطرين الشمال والجنوبي (الدلتا والصعيد). وقد حكم في هذه الفترة العديد من الحاكم منهم (إري حور - كا - الملك عقرب)، ويعتقد الكثير من علماء المصريات بأن الملك نارمر هو أخر ملوك هذا العهد، ويطلق عليه أيضاً اسم الملك العقرب، والبعض الأخر يضعه في الأسرة الأولي.

المراحل الحضارية[عدل]

وجدت الكثير من الآثار لحضارات قامت في الصحراء المصرية منذ قديم الأزل. أول هذه الحضارات قامت في العصر الحجري القديم وقام العلماء بتقسيم هذا العصر إلي ثلاث مراحل حضارية:

العصر الحجري القديم الأول[عدل]

قامت الحياة الإنسانية في مصر على الجبال والهضاب، حيث كانت الظروف الطبيعية القاسية تتحكم في الإنسان، وكانت وسائل حياته محدودة وبدائية. حيث عاش الإنسان المصري حياة غير مستقرة، وتنقل من مكان إلى آخر بحثاً عن الغذاء، وسكن الكهوف واحترف صيد الحيوانات والطيور، وأعتمد على جمع البذور والثمار من النباتات والأشجار.

صنع إنسان هذا العصر أدواته من الحجر، مثل السكين والمنشار والبلطة، وكانت كبيرة الحجم خشنة . وكان الفأس أهم الآلات الحجرية. وفى أواخر هذا العصر عرف الإنسان طريقة استخدام النار عن طريق احتكاك الأحجار الصلبة ببعضها بقوة، وساعد اكتشاف النار على تطوير حياة المصري القديم ، فاستخدمها في الطهو والإضاءة، وإبعاد الحيوانات المفترسة، وصيد الحيوانات.

يعتبر تسخير الإنسان للنار كان من العوامل التي ساعدت على النمو الإنساني وترقيه ووصوله إلى المدنية الحديثة . لا يوجد من المخلوقات ما يستطيع اشعال النار إلا الإنسان وحده.

و هذا العصر في مصر بدا قبل 100 الف سنة من ظهور المسيح .

وما يخص الجنس الإنساني بصفة عامة هو تحكم الإنسان في النار . فقد رأى أن لحوم الحيوانات التي يصتادها يسهل أكلها بالطبخ وتعريضها للنار أولا . بذلك تعددت مصادر غذاء الإنسان من أكل النباتات ولحوم الحيوانات ، فتحسنت مصادر غذائه وسهل أكل اللحوم بعد طهيها استفادة جسم الغنسان منها . فكبرت دماغ الإنسان بالنسبة إلى الجسم. واكتسب الإنسان امكانات جديدة في التفكير والاختراع والتحكم في العالم الذي يعيش فيه.

العصر الحجري القديم الثاني[عدل]

يعد أهم المراحل الثلاثة حيث ظهرت صناعات حجرية وانتشرت صناعة الآلات وتطورت، وخلاله ازداد الجفاف وقل المطر وانتشرت الأحوال الصحراوية، وتنتهي حضارات العصر الحجري القديم حوالي عام 10.000 قبل الميلاد.

العصر الحجري الحديث[عدل]

ترجع إلي 6000 أو5500 قبل الميلاد بعد أن قلت الأمطار وساد الجفاف واختفت النباتات في أواخر العصر الحجري القديم، اضطر الإنسان إلى ترك الهضبة واللجوء إلى وادى النيل (الدلتا والفيوم ومصر الوسطى) بحثاً عن الماء. في هذه البيئة الجديدة اهتدى الإنسان إلى الزراعة، وأنتج الحبوب مثل القمح والشعير، واستأنس الحيوان واعتنى بتربية الماشية والماعز والأغنام، وعاش حياة الاستقرار والنظام والإنشاء بدلاً من حياة التنقل. وتعلم الزراعة وكانت حضارة سابقة لحضارات ذلك الوقت. وأقام المساكن من الطين والخشب، فظهرت التجمعات السكانية على شكل قرى صغيرة، واعتنى الإنسان بدفن موتاه في قبور، كما تطورت في هذا العصر صناعة الآلات والأدوات حيث تميزت بالدقة وصغر الحجم، أيضاً صنع الأوانى الفخارية. ويتميز العصر الحجري الحديث بالتحول إلى الزراعة والاستقرار، واستئناس الحيوان، وارتقاء صناعة الأدوات والأسلحة، وبناء المساكن والقبور، وأخيراً صناعة الفخار.

عصر المعادن[عدل]

هو عصر استخدام المعادن وهو العصر الذي يلى العصر الحجري الحديث، وينتهى ببداية عصر الأسرات في مصر القديمة. في هذا العصر عرف المصريون القدماء المعادن ، مثل النحاس و البرونز و الذهب. ومن هذه المعادن صنعوا أدواتهم وآلاتهم وحليّهم . وكان النحاس أوسع المعادن انتشاراً إذ استخدموه في صنع الأزاميل لتكسير الأحجار . ثم أكتشفوا البرونز وهو خليط من النحاس والقصدير ، ويتميز البرونز بصلابة أكبر من صلابة النحاس . وأهم مناجم النحاس كانت في شبه جزيرة سيناء.

أيضاً في هذا العصر تطورت صناعة نسيج الأقمشة، والأخشاب، والأوانى الفخارية. وبنيت المساكن من اللّبن بدلاً من الطين والبوص . وفرشت البيوت بالحصير المصنوع من نبات البردى، وصنعت الوسائد. وأهم ما يميز هذا العصر ظهور بعض العبادات ، مثل تقديس الإنسان لبعض الحيوانات.

حضارات مصر قبل التاريخ[عدل]

  • حضارة دير تاسا: وهي قرية صغيرة على الشاطئ الشرقي للنيل بمركز البداري بمحافظة أسيوط. حضارتها قامت حوالي 4.800 ق.م وكان الموتى يكفنون في جلود الحيوانات والحصيرة ؛ وكانوا يدفنون ناظرين تجاه الغرب . ومن مميزات تلك الحضارة صناعة الفخار الأسود. ويعتقد أن هذه الحضارة طور من أطوار حضارة البداري.
  • مرمدة بني سلامة: تقع على الحافة الغربية للدلتا شمال غرب القاهرة بنحو 50. كم ومن مميزات حضارتها أن موتاهم كانوا يدفنون ووجوههم متجهة نحو الشرق (حوالي عام 4400 ق.م) وهذه الحضارة ليست معروفة كباقي الحضارات.
  • حضارة البداري: (تبدأ عام 4500 ق.م) كان الموتى يدفن معهم كثيرا من الأواني ، وظهر استخدام النحاس واستخدمت أسرة من الخشب للنوم.
  • حضارة نقادة: نقادة هي إحدى مدن محافظة قنا ؛ يقسم العلماء حضارتها إلي نقادة الأولى ونقادة الثانية وتمتاز حضارات نقادة بالتقدم الاقتصادي والفن. ثم اكتشفت حضارة نقادة الثالثة.
  • حضارة نقادة الأولى: تلت حضارة البداري.
  • حضارة نقادة الثانية: أكثر تقدما من حضارة نقادة الأولى . ومن أهم مميزاتها ان المصريين القدماء استخدموا بعض الخامات الغير محلية مثل اللازورد، وهذا يدل على وجود صلات تجارية مع آسيا في هذه الحقبة السحيقة .كما وجدت حضارة سميت باسم حضارة العمرة ولكن اتضح أنها نفسها حضارة نقادة الأولى.كما ظهرت حضارة الجرزة التي أتضح أنها امتداد لحضارة نقادة الثانية.
  • حضارة نقادة الثالثة (نحو 3300 - 3100 قبل الميلاد)
جرة نمطية من حضارة نقادة الثانية وعليها ثيمة سفن.

مومياوات جبلين من عصر ما قبل الأسرات[عدل]

مقال تفصيلي مومياوات جبلين من عصر ما قبل الأسرات

أهم ملوك ما قبل الأسرات[عدل]

الاسم ملاحظات التواريخ
عقرب الأول أقدم مقبرة في أم القعاب تحتوي نقوش عقرب c. 3200 ق.م.?
إري حور ملوكيته غير أكيدة ح. 3150 ق.م.؟
كا[2][3] ح. 3100 ق.م.
الملك عقرب غالباً ما يـُنطق سرقت، إلا أن ذلك غير مؤكد; محتمل أن يكون نفس الشخص نعرمر. ح. 3100 ق.م.
نارمر الملك الذي وحد مصر العليا ومصر السفلى.[4] ح. 3100 ق.م.

الأسرة صفر[عدل]

يرمز بهذا إلى وقت ظهور الكتابة وذكر أسماء ملوك كانوا يحكمون مناطقا من مصر. استخدم هؤلاء الملوك السيرخ لتمييز اسمهم على الأختام . ولا نعرف حتى الآن كم كان عدد هوؤلاء الملوك الذين كانوا يحكمون قطاعات من البلاد . كما أن تتابع حكام تلك الحقبة لم تحل بدقة حتى الآن .

وبالنسبة إلى تقسيم البلاد في تلك الفترة فهو أيضا لا يزال غير معروف . ولكن كان هناك تقسيم كبير في هذا الوقت يذكر صعيد مصر و مصر السفلى. وبعد ذلك هزمت قوات الجنوب وعلى رأسها الملك نارمر قوات الشمال مما أدى إلى وحدة كبيرة على أرض مصر. [5]

كان التاج الأحمر هو تاج الشمال ، والتاج الأبيض تاج الجنوب ويلبسه ملوك الجنوب. [6]

كان الخط الذي كان يفصل بين وجه بحري ووجه قبلي خلال تلك الفترة غير محددا بالضبط . فأحيانا كان ملوك محليون ويحتفظون بحق حكم مناطق أخرى مجاورة متنازع عليها. [5]

وفي عصر الأسرات بعد توحيد البلدين أدمج المصريون القدماء التاجين ، وجعلوا منهما تاجا واحدا يمثل حكم فرعون للشمال والجنوب.

G5
kA
Srxtail2.GIF

اسم حورس للملك كا

كانت مصر في عهد الملك العقرب لم تتوحد بعد ، وكان الملك العقرب حاكما في الجنوب . في نفس الوقت كان الملك كا وغيره يكمون في الشمال . كان التبادل التجاري جاريا بينهم وثقافاتهم وديانلتهم كانت مختلفة بسبب اتساع البلاد ، وكان النيل هو أسهل وسيلة للانتقال ونقل البضائع. عدل الملك عقرب الثاني نظام الحكم وتوزيع موظفي الدولة ورتب أعمال الإنشاءات. وانضمت بعض المحافظات في الجنوب مع بعضها البعض وشكلت محافظات كبيرة . فيبدو أنهم فطنوا إلى أن العمل الجماعي يحميهم ويقويهم . [7]

تدل الآثار على نشاط تجاري بين الشمال والجنوب وتبادل للسلع والمواد . فنجد أواني في الدلتا من أنواع أواني الصعيد وبطريقة تزيينها وبالعكس. وتدل الآثار على تقارب كبير في الأفكار والمعتقدات .

من مخطوطات كثيرة وتزيينات مختلفة لأواني ولوحات يتبين أن عهد الملك العقرب الثاني كان زاخرا بتقدم إجتماعي في الجنوب ، كما انتشر نفس الفكر الاحتماعي و الديني والعقائدي أيضا في الشمال . فكانت معالم وحدة البلاد قد بدت . [8]

الملك عقرب الثاني (نحو 3150 قبل الميلاد).

تتطورت العوامل الاقتصادية والسياسية بصفة كبيرة من أنظمة ري الأراضي الزراعية ، حيث وصل استغلالها في زمن الملك عقرب الثاني تطورا كبيرا. يقول أستاذ التاريخ الألماني "ميشائيل هوفمان" بالاستعانة بالأطروحة العلمية التي قدمها "كارل بوتسر" أنه في هذا الوقت حدث تطور كبير في نظام الري ، ولم يقتصر ذلك فقط على الضيعات الملكية. فقد أدى نظام الري الجديد إلى زراعة مختلف الحبوب و الخضروات ،وكذلك زيادة في تربية الماشية والحيوانات المستأنسة. فكان ذلك من اهم العوامل على طريق بناء دولة ، حيث أن الحكم يحتاج إلى سيطرة وتنظيم للمناطق المزروعة . وكانت قلة المواد الغذائية أو ضيق الأماكن والصراع عليها بؤدي إلى ثورات الأهالي والغضب . ومما يزيد المشاكل كان انحصار الأراضي الخصبة في مساحات صغيرة وضرورة اتخاذ طرق لمد الأراضي بالمياه .


نحو عام 3150 قبل الميلاد اشتدت الرغبة في توسيع نطاق الحكم واقتناء أراضي جديدة في مصر ، وتم ذلك على يد الملك نارمر الذي كان يحكم الصعيد ، حيث شن حملة على الشمال بغرض توحيد البلاد . [9] هزم الشمال وتوحدت مصر ، وأصبح فرعون يسمى نفسه "ملك الوجهين ، الشمالي والجنوبي " على مر العصور. وبدأ عصر الأسرات.

المراجع[عدل]

  1. ^ عصور ما قبل التاريخ، تاريخ مصر
  2. ^ Rice (1999) p.86
  3. ^ Wilkinson (1999) pp.57f.
  4. ^ Shaw (2000) p.196
  5. ^ أ ب Jochem Kahl: Ober- und Unterägypten: Eine dualistische Konstruktion und ihre Anfänge. S. 11–12.
  6. ^ Jochem Kahl: Ober- und Unterägypten: Eine dualistische Konstruktion und ihre Anfänge. S. 16.
  7. ^ Werner Kaiser: Einige Bemerkungen zur ägyptischen Frühzeit. In: Zeitschrift für Ägyptische Sprache und Altertumskunde. (ZÄS) Nr. 91, Akademie-Verlag, Berlin 1964, ISSN 0044-216X, S. 86–124.
  8. ^ Kathryn Bard: Toward an Interpretation of the Role of Ideology in the Evolution of complex Society in Egypt. In: Journal of Anthropological Archaeology. Nr. 11, Elsevier, Amsterdam 1992, ISSN 0278-4165, S. 1–24.
  9. ^ Christiana Köhler: The Three-Stage Approach to State Formation in Egypt. In: Göttinger Miszellen. (GM) Nr. 147, Ägyptologisches Seminar der Universität Göttingen, Göttingen 1995, ISSN 0344-385X, S. 79–93.

انظر أيضا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]