عصور ما قبل التاريخ في أستراليا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

عصور ما قبل التاريخ في أستراليا هي الفترة الممتدة بين أول استيطان بشري في القارة الأسترالية واستعمار أستراليا عام 1788، والذي يمثل بداية التوثيق المتسق لتاريخ أستراليا. تتفاوت تقديرات هذه الفترة، وتشير معظم الأدلة إلى أنها تعود إلى ما بين 50,000 و65,000 عام.[1]

يُشار إلى هذه الحقبة بأنها قبل التاريخ وليست تاريخية لأنه لم يكن هناك وثائق مكتوبة متسقة عن الأحداث البشرية قبل عام 1788. وتندرج هذه الفترة بأكملها في العصر الحجري، لأنه لم تُطور أي تقنية معدنية خلالها. اعتُقد عمومًا أن أستراليا، على عكس غينيا الجديدة، لم تمر بفترة العصر الحجري الحديث، إذ استمر نمط حياة الصيد وجمع الثمار حتى وصول الأوروبيين. يمكن الطعن في هذا الرأي على أساس تعريف الزراعة، ولكن يظل مفهوم «العصر الحجري الحديث» نادر الاستخدام وغير مفيد جدًا عند مناقشة عصور ما قبل التاريخ الأسترالي.[2]

الوصول[عدل]

زعم يوفال نوح هراري أن «رحلة البشر الأوائل إلى أستراليا من أهم الأحداث التاريخية... كانت المرة الأولى التي يتمكن فيها الإنسان مغادرة النظام البيئي الأفروآسيوي.»

يعود أقدم دليل على وجود البشر في أستراليا إلى ما لا يقل عن 65,000 عام.[3]

هناك نقاش كبير بين علماء الآثار حول الطريق الذي سلكه المهاجرون الأوائل إلى أستراليا، الذين افتُرض على نطاق واسع أنهم أسلاف الشعوب الأصلية المعاصرة.[4] حدثت الهجرة خلال المراحل الأخيرة من العصر الحديث الأقرب (البليستوسين) عندما كانت مستويات سطح البحر أقل بكثير مما هي عليه اليوم. أدت فترات الغمر الجليدي الممتدة المتكررة خلال فترة العصر الحديث الأقرب إلى انخفاض مستويات سطح البحر لأكثر من 100 متر في أستراليا.[5] يبدو أن السكان وصلوا عن طريق البحر خلال عصر الغمر الجليدي، عندما اتصلت غينيا الجديدة وتاسمانيا بقارة أستراليا.

امتد الخط الساحلي القاري بعيدًا داخل بحر تيمور، وشكلت أستراليا وغينيا الجديدة كتلة أرضية واحدة (عُرفت باسم ساهول)، اتصلت بواسطة جسر يابسة ممتد عبر بحر آرافورا وخليج كاربنتاريا ومضيق توريس. ومع ذلك، ظل البحر يمثل عقبة أساسية، لذا افتُرض أن هؤلاء الأسلاف وصلوا إلى أستراليا بالتنقل بين الجزر. واقتُرح طريقين. يتبع أحدهما سلسلة الجزر بين سولاوسي وغينيا الجديدة، ويصل الآخر إلى شمال غرب أستراليا عبر جزيرة تيمور.[6] اقترح روبرت جيرتسن نظرية بديلة، تتضمن الاستعمار العرضي كنتيجة لأمواج التسونامي.[7] ومع ذلك كانت الرحلة ما تزال تتطلب سفرً بحريًا، ما يجعلهم من بحارة العالم المبكرين.[8]

كتب سكوت كين عام 2013 أن الموجة الأولى قد تكون ناجمة عن ثوران توبا، وإذا وصلوا قبل نحو 70,000 عام فمن الممكن أن أنهم عبروا المياه من تيمور، عندما كان مستوى سطح البحر منخفضًا ـولكن إذا وصلوا لاحقًا، قبل نحو 50,000 عام، فمن المرجح أن يكونوا قد عبروا طريق مولوكاس إلى غينيا الجديدة. ونظرًا لأن مناطق الهبوط المحتملة كانت تحت المياه بنحو 50 مترًا خلال ال 15,000 عام الأخيرة، فمن المستبعد تحديد التوقيت بدقة.[9]

ثُبّت الحد الأدنى المقبول على نطاق واسع لوصول البشر إلى أستراليا بأنه قبل 40,000 عام على الأقل.[10] نُقبت العديد من المواقع التي يرجع تاريخها إلى هذه الفترة الزمنية. يعود تاريخ ملجأ مالاكانيا الثاني الصخري في أرنهيم لاند إلى نحو 65,000 عام.[11][3]

يشير التأريخ بالكربون المشع إلى أنهم عاشوا في سيدني وحولها لمدة لا تقل عن 30,000 عام.[12] وجد في تنقيب أثري في باراماتا، سيدني الغربية، أن بعض الأمم الأصلية استخدمت الفحم النباتي والأدوات الحجرية ونيران المخيم القديمة الممكنة.[13] عُثر على العديد من الأدوات الحجرية للسكان الأصليين في رواسب مصطبات كرانبروك الحصوية يعود تاريخها إلى 45,000-50,000 قبل الميلاد بالقرب من بنريث، وهي ضاحية بعيدة غربي سيدني. هذا يعني أنه كان هناك مستوطنة بشرية في سيدني أبكر مما يعتقد.[14]

تشير الأدلة الأثرية إلى وجود استيطان بشري في نهر سوان العلوي، أستراليا الغربية منذ نحو 40,000 عام.[15] كانت تاسمانيا، التي كانت متصلة بالقارة بجسر يابسة، مأهولة منذ 30,000 عام على الأقل.[16][17] زعم آخرون أن بعض المواقع يصل عمرها إلى 60,000 عام، ولكن هذه الادعاءات غير مقبولة عالميًا.[18] تشير أدلة علم حفريات حبوب اللقاح من جنوب شرقي أستراليا إلى زيادة في نشاط الحرائق قبل نحو 120,000 عام. وفُسر ذلك بأنه يمثل نشاطًا بشريًا، ولكن اعترض بشدة على تاريخ الأدلة.[19]

حدد تشارلز دورش أدوات حجرية من رقائق الشيرت والكلكريت، عثر عليها في جزيرة روتنيست في أستراليا الغربية، يحتمل أن تاريخها يعود إلى ما لا يقل عن 50,000 عام.[20][21] يبدو أن هذا يتربط بدقة مع نتائج تأريخ اليورانيوم-الثوريوم وتأريخ الكربون-14 لأداة صوان كانت مغروسة في الحجر الجيري تامالا (المنطقة الأمينية سي)[22] فضلًا عن دراسات كل من الحمض النووي المتقدري (mtDNA) والكروموسوم واي على التباعد الوراثي بين جينات السكان الأصلين الأستراليين والجينات الأفريقية وغيرها من الجينات الأوروآسيوية.

يعد تقاسم الأنواع الحيوانية والنباتية بين أستراليا-غينيا الجديدة والجزر الإندونيسية القريبة نتيجة أخرى للجسور البرية المبكرة، التي أغلقت عند ارتفاع مستوى سطح البحر مع نهاية فترة الغمر الجليدي الأخيرة. استقر مستوى سطح البحر ليقترب من مستوياته الحالية منذ حوالي 6,000 عام، ما أغرق الجسر البري بين أستراليا وغينيا الجديدة.[بحاجة لمصدر]

موجات الهجرة[عدل]

لم يُعرف عدد السكان الذين استقروا في أستراليا قبل الاستعمار الأوروبي. حظيت فرضيتي «الهجين الثلاثي» والأصل الواحد بمناقشات مستفيضة.[23] يزعم كيث ويندشتل، المعروف باعتقاده أن السكان الأصليين قبل التاريخ أصبحوا مُسيسين، أن افتراض وجود أصل واحد مرتبط بالتضامن العرقي، ورُفض الدخول المتعدد لأنه يمكن استخدامه لتبرير الاستيلاء الأبيض على أراضي السكان الأصليين.[24]

تجري دراسة الاختلافات الجينومية البشرية لإيجاد الإجابات الممكنة، ولكن ما تزال الأدلة غير كافية للتمييز بين «نموذج موجة الغزو» ونموذج «المستوطنة الوحيدة». تشير بعض دراسات الكروموسوم واي إلى تدفق الحديث لكروموسومات واي من شبه القارة الهندية. وتشير ورقة بحثية لعام 2012 من إعداد آلان ج. ريد وآخرون عن هذا الموضوع إلى أن فترة التدفق المشار إليها تتوافق مع توقيت مختلف التغييرات الأخرى، وتذكر بالتحديد «تتوافق الفترات المتباعدة المذكورة هنا مع سلسلة التغييرات في سجل الأنثروبولوجيا (علم الإنسان) الأسترالي بين 5,000 عام و3,000 عام مضت، بما في ذلك إدخال الدنغو (الكلب الأسترالي)، وانتشار تقاليد الأدوات الصغيرة الأسترالية، وظهور تقنيات معالجة النبات، خاصةً إزالة السموم المعقدة من السيكاديات، وانتشار لغة باما نيونغية في سبعة أثمان أستراليا.» رغم ارتباطها سابقًا بالكلاب الضالة في الهند، أظهرت الاختبارات الأخيرة التي أجريت على الحمض النووي المتقَدري للكلب الأسترالي ارتباطًا وثيقًا بالكلاب في شرق آسيا وأميركا الشمالية، ما يشير إلى مقدمة كنتيجة للتوسع الأسترالي من جنوب الصين إلى تيمور على مدى السنوات 50,000 الماضية.[25] ويشير الاستكشاف الأخير لقراد الكنغر على الكلاب الضالة في تايلاند إلى أن هذا التوسع الوراثي قد يكون عملية ثنائية الاتجاه.[26]

نظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Griffiths, Billy (2018). Deep Time Dreaming: Uncovering Ancient Australia. Black Inc. صفحات 288–289. ISBN 9781760640446. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ White, Peter, "Revisiting the ‘Neolithic Problem’ in Australia" PDF, 2006 نسخة محفوظة 22 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب Clarkson, Chris; Jacobs, Zenobia; Marwick, Ben; Fullagar, Richard; Wallis, Lynley; Smith, Mike; Roberts, Richard G.; Hayes, Elspeth; Lowe, Kelsey; Carah, Xavier; Florin, S. Anna; McNeil, Jessica; Cox, Delyth; Arnold, Lee J.; Hua, Quan; Huntley, Jillian; Brand, Helen E. A.; Manne, Tiina; Fairbairn, Andrew; Shulmeister, James; Lyle, Lindsey; Salinas, Makiah; Page, Mara; Connell, Kate; Park, Gayoung; Norman, Kasih; Murphy, Tessa; Pardoe, Colin (19 July 2017). "Human occupation of northern Australia by 65,000 years ago" (PDF). Nature. 547 (7663): 306–310. Bibcode:2017Natur.547..306C. doi:10.1038/nature22968. hdl:2440/107043. PMID 28726833. مؤرشف من الأصل (PDF) في 25 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ The dominant view among archaeologists and palaeoanthropologists is that the earliest humans in Australia were among the ancestors of modern Aborigines. There is some evidence to the contrary. For instance, among the مستحاثات بحيرة مونغو, the mtDNA of the remains known as LM3 do not indicate a close relationship to modern Aborigines, according to "Mitochondrial DNA sequences in ancient Australians: Implications for modern human origins" (PNAS, volume 98, issue 2) by Adcock et al. This finding has not been widely accepted by the palaeoanthropological community.
  5. ^ Harry Lourandos 1997، صفحة 80.
  6. ^ Harry Lourandos 1997، صفحة 81.
  7. ^ روبرت جيرتسن (2011) Beyond the Frontier: Explorations in Ethnohistory, Batavia Online Publishing: Canberra, pp. 70–103. (ردمك 978-0-9872141-4-0).
  8. ^ Ron Laidlaw "Aboriginal Society before European settlement" in Tim Gurry (ed) (1984) The European Occupation. Heinemann Educational Australia, Richmond, p. 40. (ردمك 0-85859-250-9).
  9. ^ Scott Cane; First Footprints - the epic story of the first Australians; Allen & Unwin; 2013; (ردمك 978 1 74331 493 7); pp. 25-26
  10. ^ Hiscock, Peter. (2008). Archaeology of Ancient Australia. Routledge: London. (ردمك 0-415-33811-5).
  11. ^ Gibbons, Ann (20 July 2017). "The first Australians arrived early". Science. 357 (6348): 238–239. Bibcode:2017Sci...357..238G. doi:10.1126/science.357.6348.238. PMID 28729491. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Macey, Richard (2007). "Settlers' history rewritten: go back 30,000 years". The Sydney Morning Herald. مؤرشف من الأصل في 2 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Blainey, Geoffrey (2004). A Very Short History of the World. Penguin Books. ISBN 978-0-14-300559-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Stockton, Eugene D.; Nanson, Gerald C. (April 2004). "Cranebrook Terrace Revisited". Archaeology in Oceania. 39 (1): 59–60. doi:10.1002/j.1834-4453.2004.tb00560.x. JSTOR 40387277. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ R. H. Pierce and Mike Barbetti (2014),"A 38,000-year-old archaeological site at Upper Swan, Western Australia." (Archaeology in Oceania, Vol. 16, No. 3)
  16. ^ Harry Lourandos 1997، صفحات 84-87.
  17. ^ Wade, Nicholas (8 May 2007). "From DNA Analysis, Clues to a Single Australian Migration". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Harry Lourandos 1997، صفحات 87-88.
  19. ^ Harry Lourandos 1997، صفحة 88.
  20. ^ "Stone Pages Archaeo News: Australia colonized earlier than previously thought?". www.stonepages.com. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Hesp, Patrick A., Murray-Wallace, Colin V. and C. E. Dortch, (1999), "Aboriginal occupation on Rottnest Island, Western Australia, provisionally dated by Aspartic Acid Racemisation assay of land snails to greater than 50 ka" (Australian Archaeology, No. 49 (1999).
  22. ^ Charles Dortch, West Australian, 23 June 2003.
  23. ^ Windschuttle, Keith; Gillin, Tim (يونيو 2002). "The extinction of the Australian pygmies". Keith Windschuttle (The Sydney Line). مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2013. اطلع عليه بتاريخ 2 نوفمبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Windschuttle, Keith "The Fabrication of Aboriginal History, Volume One: Van Diemen's Land 1803-1847", Macleay Press (2002).
  25. ^ Peter Savolainen,Thomas Leitner, Alan N. Wilton, Elizabeth Matisoo-Smith, and Joakim Lundeberg (2004),"A detailed picture of the origin of the Australian dingo, obtained from the study of mitochondrial DNA"(Proceedings of the National Academy of Sciences of the United States of America, 2004 Aug 17; 101(33): 12387–12390.
  26. ^ Alan J. Redd; June Roberts-Thomson; Tatiana Karafet; Michael Bamshad; Lynn B. Jorde; J.M. Naidu; Bruce Walsh; Michael F. Hammer (16 أبريل 2002). "Gene Flow from the Indian Subcontinent to Australia: Evidence from the Y Chromosome" (PDF). Current Biology. Orlando, Florida, USA: Elsevier Science. 12 (8): 673–677. doi:10.1016/S0960-9822(02)00789-3. PMID 11967156. مؤرشف من الأصل (PDF) في 28 نوفمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 2 نوفمبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)