عفيف دمشقية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
عفيف دمشقية
عفيف أحمد دمشقية
معلومات شخصية
الميلاد 8 أكتوبر 1931  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
بيروت  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
تاريخ الوفاة 10 نوفمبر 1996 (65 سنة) [1]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
معالم قاعة عفيف دمشقية في الجامعة اللبنانية
مواطنة Flag of Lebanon.svg لبنان  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الأب الشاعر أحمد دمشقية
منصب
الأمين العام الأسبق لاتحاد الكتاب اللبنانيين
الحياة العملية
المدرسة الأم الجامعة اللبنانية
السوربون  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
شهادة جامعية دكتوراه  تعديل قيمة خاصية (P512) في ويكي بيانات
المهنة لغوي،  وكاتب،  وأستاذ جامعي،  ومترجم،  ومفكر  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الشيوعي اللبناني  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
اللغات العربية،  والفرنسية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
موظف في الجامعة اللبنانية  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
التيار تجديد النحو العربي

عفيف دمشقية (1931 - 1996) هو لغوي وباحث وأكاديمي ومترجم لبناني،[2] له العشرات من المؤلفات في اللغة العربية والترجمات عن تاريخ الإسلام، والروايات، [3] ولعل أبرز ترجماته هي أعمال الروائي اللبناني الفرنسي أمين معلوف، و"خفة الكائن التي لا تحتمل خفته" لميلان كونديرا.[4] ونقد العقل السياسي لريجيس دوبريه،[5] وكانت له آراء وأفكار طرحها في مؤلفاته وحوارات في تاريخ اللغة، وتجديد النحو العربي، أثارت النقاش والجدال في لبنان والعالم العربي. وقد كتبت في أعماله رسائل وأطاريح أكاديمية.[6][7][8] وتم تكريمه عبر إطلاق اسمه على قاعة المحاضرات الكبرى في كلية الآداب والعلوم الإنسانية في الجامعة اللبنانية.[9][10][11]

سيرة ذاتية[عدل]

ولد الدكتور عفيف بن أحمد بن محمود بن الشيخ أحمد بن الشيخ سليمان بن مصطفى بن عبد الرزاق بن الشيخ أحمد في بيروت في العام 1931، والده صحافي وإذاعي وشاعر،[12][13] فكبر على حبّ الكلمة والعروبة والقومية عاش حياته مناضلًا وعصاميًّا، فعلّم نفسه بنفسه، وفي ظروف غاية في الصعوبة حتى أنجز دراساته العليا.[2] مارس تعليم اللغة العربية في البداية في مدارس جمعية المقاصد، ثم انتقل إلى التعليم العالي في كلية الآداب والعلوم الإنسانية في الجامعة اللبنانية لحين وفاته بمرض عضال.[14]

حاز دمشقية في العام 1969 إجازة في الأدب العربي، وبعد عام حاز شهادة الماجستير في العلوم اللغوية في الجامعة اللبنانية، وبعد سنتين أي في العام 1972 حاز شهادة الدكتوراه في جامعة السوربون في فرنسا، في العلوم اللُّغويَّة والبلاغيَّة.[2]

أدى د. عفيف دمشقية دوره في ميدان الأدب واللغة والترجمة، ورحل في 10 تشرين الثاني 1996، وشكلت وفاته صدمة للجسم التعليمي في الجامعة اللبنانية والطلاب ولمدارس المقاصد ولاتحاد الكتاب اللبنانيين.[15] وقد كتب مؤخرًا رئيس المركز الثقافي الإسلامي في لبنان د. وجيه فانوس سيرة دمشقية في حلقات نشرتها جريدة اللواء البيروتية.[16]

نشاطه الثقافي[عدل]

برزت آراء دمشقية وأفكاره في اللغة وتجديد النحو، عندما بدأ تعليم العلوم اللغوية في كليّة الآداب والعلوم الإنسانيّة في الجامعة اللبنانية، إذ كان من زملائه في الجامعة آنذاك، العالمان اللغويان عبد الله العلايلي، والشيخ صبحي الصالح.[16] وقد صدر له في العام 1976 كتابه "تجديد النحو العربي" الذي لاقى ردود أفعال متباينة من المهتمين باللغة ونحوها، [17] وأثر القراءات القرانية في تطور الدرس النحوي في العام 1978.[18][19]

انتسب دمشقيَّة إلى اتحاد الكتاب اللبنانيين، وأنتخب غير مرة في هيئته الإدارية، ومنها انتخابه أمينًا عامًا، فكان من النخبة الناشطة في الاتحاد لسنوات عديدة، إضافة إلى نشاطه على صعيدي التأليف والترجمة.[20]

مارس دمشقية إلى جانب التعليم، العمل النضالي والسياسي، فانتسب إلى الحزب الشيوعي اللبناني،[21] وقد كان من ضمن الذين واجهوا الاجتياح الصهيوني لبيروت في العام 1982، كذلك كان له برامج في الإذاعة، منها ما يتعلق بتقديم دروس في اللغة العربية وآدابها أذاعته صوت الشعب غير مرة.[22] وقد عدّت مؤلفاته اللغوية وترجماته من المصادر والمراجع الأساسية لكثير من الباحثين العرب.[23][24][25][26][27]

"اللغة العربية بخير"[عدل]

يقول دمشقية عن مستقبل اللغة العربية:

"لا خوف على العربية، لأن هذه اللغة أقوى من كل الناس، شأنها شأن جميع اللغات. وما دمنا نتعامل بها فهي بخير. والشيء الوحيد، أن على العرب أن يكونوا حريصين، وأن يحاولوا الوقوف في وجه الضربات القاضية التي توجّه إلى اللغة، أما تلك التي تحدث خدوشًا أو كدمات بسيطة فلا تؤثر كثيرًا.[2]

ويشدد على عدم عدم التهاون في التراكيب بصورة خاصة، ويقول:

"يجب أن نمرّن أطفالنا على الأساليب الجيدة الصحيحة منذ الصغر، لكي تنمو معهم هذه اللغة، وإذا كان هناك من مسؤولية على العرب، فهي أن يحسنوا تعليم اللغة القومية بإعداد المعلمين الأكفياء، وتأليف الكتب تأليفًا جيدًا، وحينئذ تظل اللغة بخير، وهي بخير وستظل بخير، على الرغم من كل ما يعترضها من كدمات وتكالبات وتألب من المغرضين، أو من الذين لا يؤمنون بأنفسهم، ويرون كل ما هو من الخارج قمة في العظمة وغير ذلك".[2]

نشاطه في الترجمة[عدل]

برز دمشقية في الترجمة من اللغة الفرنسية إلى العربية، وكانت له أعمال مترجمة أصبحت منهجًا لمترجمين عرب آخرين، لعل أشهر ترجماته أعمال أمين معلوف، ورواية "خفة الكائن التي لا تُحتمل" عن دار الآداب، كما نقل إلى العربية (عن الفرنسية) عددًا من المؤلفات الفكرية والأدبية. عن رأيه في الترجمة يقول دمشقية:

"إن الترجمة عمل صعب. لكن إذا كان المترجم يملك قدرًا وافيًا من اللغة التي يترجم عنها، ويملك ناصية لغته الأم، فإنه قلما تقف في وجهه عقبات، لأن الإنسان الذي يملك قاموسًا لغويًّا، ويكون عارفًا بأسرار اللغة من حيث تراكيبها، وتقديم التأخير، وغير ذلك، لا تقف في وجهه صعوبات. المشكلة هي أن يتنطّح أناس للترجمة، قاموسهم اللغوي ضئيل، وتعمّقهم في تراكيب اللغة العربية، وطرق التوصيل والإبلاغ محدودة جدًا. من هنا تصبح الترجمة عملاً حرفيًا يدعو إلى الضحك في بعض الأحيان".[2]

مؤلفاته[عدل]

لدمشقية عدة مؤلفات وكتابات ودراسات[28] وترجمات، وأعمال إذاعية، منها:[2][3][4][29][30][31]

في اللغة العربية[عدل]

  • الانفعالية والإبلاغية في بعض قصص ميخائيل نعيمة - 1975 [32][33][34]
  • تجديد النحو العربي - 1976 [35][36] وط. 2 في العام 1981 [37]
  • أثر القراءات القرآنية في تطور الدرس النحوي 1978[38]
  • المنطلقات التأسيسية والفنية إلى النحو العربي - 1978 [39][40]
  • خطى متعثرة على طريق تجديد النحو العربي (دراسات في اللغة) - 1980 [41] وفي العام 1992 [42][43]
  • كتاب: الترجمة
  • كتاب: لغتنا - 1982 و1990[44]

في الترجمة[عدل]

- أعمال أمين معلوف[عدل]

- أعمال اسماعيل كاداريه[عدل]

  • الجسر [51]
  • قصة مدينة الحجر [52]
  • الوحش [53]

- ترجمات أخرى[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ مُعرِّف المكتبة الوطنية اللبنانية (LNL): http://viaf.org/processed/LNL%7C32487
  2. أ ب ت ث ج ح خ "موسوعة المترجمين العرب"، torjomanpedia.com، مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020.
  3. أ ب "Books by عفيف دمشقية (Author of سمرقند)"، www.goodreads.com، مؤرشف من الأصل في 03 نوفمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020.
  4. أ ب "عفيف دمشقية"، www.abjjad.com، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020.
  5. أ ب "نقد العقل السياسي"، www.goodreads.com، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020.
  6. ^ "عفيف دمشقية و جهوده النحوية في سياق حركة إحياء النحو العربي | معرفة"، search.emarefa.net، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020.
  7. ^ "طرابلس - د· عفيف دمشقية حارس اللغة·· وصاحب"، www.3poli.net، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020.
  8. ^ حسن منديل حسن العكيلي ،الأستاذ (01 يناير 2012)، محاولات التيسير النحوي الحديثة (دراسة وتصنيف وتطبيق)، Dar Al Kotob Al Ilmiyah دار الكتب العلمية، ISBN 978-2-7451-7014-9، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020.
  9. ^ "دمشقية"، www.islamguiden.com، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020.
  10. ^ نزار أباظة-محمد رياض (01 يناير 1999)، إتمام الأعلام، IslamKotob، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020.
  11. ^ "اطلاق مهرجان "ابداع" لتكريم الشعراء الشباب"، LebanonFiles (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020.
  12. ^ "Arabic books - أخبار الوراق - resource for arabic books"، www.alwaraq.net، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020.
  13. ^ Marwan Mahmoud Demachkieh، "آل دمشقيه - نبذه عن العائله"، demachkieh.org، مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020.
  14. ^ كامل سلمان جاسم (01 يناير 2003)، معجم الأدباء 1-7 من العصر الجاهلي حتى سنة 2002م ج4، Dar Al Kotob Al Ilmiyah دار الكتب العلمية، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020.
  15. ^ "آل دمشقيه - نبذه عن العائله"، demachkieh.org، مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020.
  16. أ ب اللواء, جريدة، "عفيف دمشقية (الحلقة الأولى) عاشق الإثنين: اللُّغة العربيَّة والحياة"، جريدة اللواء، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020.
  17. ^ عفيف (1976)، تجديد النحو العربي، معهد الإنماء العربي، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020.
  18. ^ عفيف (1978)، اثر القراءات القرانية في تطور الدرس النحوي، معهد الانماء العربي، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020.
  19. ^ الآداب، دار العلم للملايين،، 1996، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020.
  20. ^ ميلان كونديرا / ترجمة : د عفيف، خفة الكائن التي لا تحتمل، مكتبة بستان المعرفة للطباعة والنشر والتوزيع، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020.
  21. ^ كريم؛ الساقي, دار (17 مارس 2017)، الشيوعيون الأربعة الكبار، Dar al Saqi، ISBN 978-614-425-085-3، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020.
  22. ^ "إذاعة صوت الشعب - لبنان، لم يغيرها الزمن"، إذاعة صوت الشعب - لبنان، لم يغيرها الزمن ~ شبكة بيروت للإعلام، الثلاثاء، 17 يوليو 2012، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  23. ^ عطية عبدلله (01 يناير 2010)، الحوار المسرحي وظاهرة الإتساع اللغوي عند توفيق الحكيم، Al Manhal، ISBN 9796500010281، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020.
  24. ^ هناء محمود (01 يناير 2012)، النحو القرآني في ضوء لسانيات النص، Dar Al Kotob Al Ilmiyah دار الكتب العلمية، ISBN 978-2-7451-7496-3، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020.
  25. ^ بوسغادي (01 يناير 2015)، قراءة في نحو القراءات القرآنية (دراسة دلالية لنماذج)، Dar Al Kotob Al Ilmiyah دار الكتب العلمية، ISBN 978-2-7451-8247-0، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020.
  26. ^ ʻAbd al-Wāḥid (1999)، شواطئ الضياع: دراسات نقدية، المؤسسة العربية للدراسات والنشر،، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020.
  27. ^ Yūsuf Ḥusayn (2001)، الترجمة الأدبية: إشكاليات ومزالق، المؤسسة العربية للدراسات والنشر،، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020.
  28. ^ "دمشقية، عفيف"، الآداب (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020.
  29. ^ "عفيف دمشقية | Authors | دار الفارابي" (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020.
  30. ^ "عفيف دمشقية - Google Search"، www.google.com.lb، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020.
  31. ^ ʻAfīf (1976)، Tajribat al-ʻālam al-thālith: madkhal ʻāmm، Bayrūt: Maʻhad al-Inmāʼ al-ʻArabī, Farʻ Lubnān، OCLC 048068099، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020.
  32. ^ دمشقية، (1975)، الإنفعالية والإبلاغية في بعض أقاصيص ميخائيل نعيمة، دار الفارابي،، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020.
  33. ^ "الإنفعالية والإبلاغية في بعض أقاصيص ميخائيل نعيمة"، www.abjjad.com، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020.
  34. ^ الإنفعالية والإبلاغية في بعض أقاصيص ميخائيل نعيمة، بيروت: دار الفارابي،، 1975، OCLC 010933287، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020.
  35. ^ "تجديد النحو العربي"، www.abjjad.com، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020.
  36. ^ تجديد النحو العربي، بيروت: معهة الإنماء العربي، فرع لبنان،، 1976، OCLC 015170159، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020.
  37. ^ تجديد النحو العربى، بيروت: معهة الإنماء العربى، فرع لبنان،، 1981، OCLC 013729606، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020.
  38. ^ ʻAfīf (1978)، Athar al-qirāʼāt al-Qurʼānīyah fī taṭawwur al-dars al-naḥwī، Bayrūt: Maʻhad al-Inmāʼ al-ʻArabī، OCLC 016840144، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020.
  39. ^ دمشقية، (1978)، المنطلقات التأسيسية والفنية الى النحو العربي، معهد الانماء العربى،، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020.
  40. ^ المنطلقات التأسيسية والفنية الى النحو العربي، بيروت: معهد الانماء العربي،، 1978، OCLC 020343265، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020.
  41. ^ "خطى متعثرة على طريق تجديد النحو العربي"، www.abjjad.com، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020.
  42. ^ عفيف (1992)، خطى متعثرة على طريق تجديد النحو العربي، دار العلم للملايين، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020.
  43. ^ خطن متعثرة على طريق تجديد النحو العربي: (لاخفش، الكوفيون)، بيروت: دار العلم للملايين،، 1980، OCLC 008653137، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020.
  44. ^ "Lughatunā (Book, 1982) [WorldCat.org]"، www.worldcat.org (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020.
  45. ^ Amin؛ Dimashqīyah, ʻAfīf (2001)، al-Ḥurūb al-Ṣalībīyah ka-mā raʼāhā al-ʻArab، Bayrūt, Lubnān: Dār al-Fārābī، OCLC 066268718، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020.
  46. ^ Dimashqīyah, ʻAfīf (2001)، ليون الافريقي، الجزائر; بيروت: المؤسسة الوطنية للاتصال والنشر والشهار (ننپ) ؛ دار الفارابي،، ISBN 978-9961-903-25-4، OCLC 070850710، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020. {{استشهاد بكتاب}}: الوسيط |author1= مفقود (مساعدة)
  47. ^ دمشقية، عفيف (2009)، حدائق النور، بيروت: دار الفارابي،، ISBN 978-9953-438-03-0، OCLC 669970356، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020. {{استشهاد بكتاب}}: الوسيط |author1= مفقود (مساعدة)
  48. ^ "سمرقند"، www.abjjad.com، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020.
  49. ^ Amin؛ Dimashqīyah, ʻAfīf (2009)، سمرقند، بيروت: دار الفرابي،، ISBN 978-9953-71-268-0، OCLC 606642382، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020.
  50. ^ Amin؛ دمشقية، عفيف (2009)، صخرت طانيوس، Bayrūt: Dār al-Farābī، ISBN 978-9953-71-453-0، OCLC 607154273، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020.
  51. ^ "الجسر"، www.goodreads.com، مؤرشف من الأصل في 05 نوفمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020.
  52. ^ "قصة مدينة الحجر"، www.goodreads.com، مؤرشف من الأصل في 04 نوفمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020.
  53. ^ "الوحش"، www.goodreads.com، مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2017، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020.
  54. ^ "كائن لا تُحتمل خفته"، www.abjjad.com، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020.
  55. ^ "الأجراس"، www.goodreads.com، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020.
  56. ^ "إنسانية الإسلام"، www.goodreads.com، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020.
  57. ^ "باهيا"، www.goodreads.com، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020.
  58. ^ "العجوز الذي كان يقرأ الروايات الغرامية"، www.goodreads.com، مؤرشف من الأصل في 04 نوفمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020.
  59. ^ "مذكرات أدريان"، www.goodreads.com، مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2020.