عقوق الوالدين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث


عقوق الوالدين هو كل فعل أو قول يتأذى به الوالدان من ولدهما، ويتمثل ذلك في الهجران وعلوّ الصوت وعصيانهما وضربهما، وعدة أشكال أخرى من أنواع الإيذاء. وعكسه هو بر الوالدين.

لعقوق الوالدين صور كثيرة منها إبكاء الوالدين وتحزينهما بالقول والفعل، ونهرهما وزجرهما، ورفع الصوت عليهما، والتأفف من أوامرهما، والعبوس وتقطيب الجبين أمامهما، والنظر إليهما شزراً، والأمر عليهما، وعدم الإصغاء لحديثهما، وشتمهما، وذم الوالدين أمام الناس، وتشويه سمعتهما، والمكث طويلاً خارج المنزل مع حاجة الوالدين وعدم إذنهما للولد في الخروج، وتمني موتهما ، أو إيداعهما دور العجزة، والبخل عليهما والمنة وتعداد الأيادي، انتقاد الطعام الذي تعده الوالدة. ومن صور العقوق إدخال المنكرات للمنزل، أو مزاولة المنكرات أمامهما، والتعدي عليهما بالضرب، أو القتل وإثارة المشكلات أمامهما إما مع الإخوة، أو مع الزوجة، وكثرة الشكوى والأنين أمام الوالدين. [1]

تعريف[عدل]

العقوق ما كان ضدّ البرّ وقد ذكر العلماء لعقوق الوالدين عدة تعريفات منها: [2]

  • الإمام القرطبي : "عقوق الوالدين: مخالفتهما في أغراضهما الجائزة لهما، كما أن برهما: موافقتهما على أغراضهما الجائزة لهما، وعلى هذا إذا أمرا، أو أحدهما ولدهما بأمر وجبت طاعتهما فيه، إذا لم يكن ذلك الأمر معصية، وإن كان ذلك المأمور به من قبيل المباحات في أصله، وكذلك إذا كان من قبيل المندوبات"
  • ابن الصلاح: "العقوق المحرم: كلُّ فعل يتأذى به الوالد، أو نحوه، تأذياً ليس بالهيِّن مع كونه ليس من الأفعال الواجبة".
  • ابن حجر العسقلاني: "والعقوق مشتق من العقِّ، وهو القطع، والمراد به صدور ما يتأذى به الوالد من ولده، من قول، أو فعل إلا في شرك أو معصية ما لم يتعنت الوالد".
  • ابن حجر الهيتمي: "العقوق أن يحصل لهما، أو لأحدهما، إيذاء، ليس بالهيِّن عرفاً".
  • ابن منظور: وعقّ والده يعقّه عقّاً، وعقوقاً، ومعقّةً، أي شقّ عصا طاعته، وعقّ والديه أي قطعهما ولم يصل رحمه منهما. وقال: وفي الحديث أنّه النبي محمد صلى الله عليه وسلم نهى عن عقوق الأمهات، وهو ضدّ البرّ، وأصله من العقّ أي الشقّ والقطع. لسان العرب، مظاهر عقوق الوالدين.

عقوق الوالدين في الديانات[عدل]

في الإسلام[عدل]

في القرآن

تحضَّ تعاليم الدين الإسلامي على بر الوالدين باعتباره من أحب الأعمال إلى الله تعالى، وقرنت الإحسان إليهما بوحدانية الله، عقوق الوالدين في الإسلام من المحرمات، ويُعتبر من الكبائر، وأوجب الله على المسلمين بر الوالديّن وطاعتهما بأدلةٍ كثيرة من القرآن والسنة النبوية:

  • Ra bracket.png وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا Aya-23.png وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا Aya-24.png La bracket.png
  • Ra bracket.png ذَلِكَ جَزَيْنَاهُمْ بِمَا كَفَرُوا وَهَلْ نُجَازِي إِلَّا الْكَفُورَ Aya-17.png La bracket.png
  • Ra bracket.png وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُورًا Aya-36.png La bracket.png
  • Ra bracket.png وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنْ الْمُسْلِمِينَ Aya-15.png La bracket.png

في السنة النبوية

حذّر النبي محمد صلى الله عليه وسلم من عقوق الوالدين وتوعّد فاعله بالعذاب في نار جهنم. وقد نقل عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم العديد من الأحاديث في التي تحذر من العقوق يقول النبي محمد صلى الله عليه وسلم:

  • إنَّ اللَّهَ حَرَّمَ عَلَيْكُمْ عُقُوقَ الْأُمَّهَاتِ وَوَأْدَ الْبَنَاتِ ، وَمَنْعًا وَهَاتِ ، وَكَرِهَ لَكُمْ قِيلَ وَقَالَ : وَكَثْرَةَ السُّؤَالِ وَإِضَاعَةَ الْمَالِ ". 
  • رضا الرب في رضا الوالد، وسخط الرب في سخط الوالد".
  • ألا أنبئكم بأكبر الكبائر: الإشراك بالله، وعقوق الوالدين، وشهادة الزور".
  • ثلاثة لا ينظر الله إليهم يوم القيامة: العاق لوالديه والمرأة المترجلة والديوث .وثلاثة لا يدخلون الجنة: العاق لوالديه، ومدمن الخمر، والمنان بما أعطى"
  • كلُّ الذنوبٍ يؤخِرُ اللهُ منها ما شاءَ إلى يومِ القيامةِ إلَّا البَغيَ، وعقوقَ الوالدَينِ، أو قطيعةَ الرَّحمِ، يُعجِلُ لصاحبِها في الدُّنيا قبلَ المَوتِ" [3]

في المسيحية[عدل]

عقوق الوالدين في المسيحية مذمومة، والبر فيهما مأمور، وهناك وصايا كثيرة في الكتب المقدسة في المسيحية تحث على بر الوالدين.[4]

  • "الْمُخَرِّبُ أَبَاهُ وَالطَّارِدُ أُمَّهُ هُوَ ابْنٌ مُخْزٍوَمُخْجِلٌ" (سفر الأمثال 19: 26)

قوانين تجريم العقوق[عدل]

جرت محاولات في عدد من الدول لإصدار قانون يجرم عقوق الوالدين ويعتبره جريمة مستحقة للعقاب والسجن منها ما حدث في الأردن عندما وقع عدد من النواب على مذكرة نيابية تطالب بتشديد العقوبة على المرتكبين لعقوق الوالدين مبررين الحاجة لهذا القانون بسبب ما شهدته منصات التواصل الاجتماعي من حالات الاعتداء غير المسبوقة على الاباء والأمهات.[5]

وفي مصر تقدمت النائبة شادية خضير بمشروع قانون عقوق الوالدين بهدف حماية الآباء والأمهات من اعتداءات الأبناء سواء بالقول أو الفعل أو إهمالهم، وهى الظاهرة التي انتشرت في الآونة الأخيرة، وكانت دافعاً لرغبتها في صدور قانون لمواجهتها.[6]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "عقوق الوالدين.. جريمة كبرى حرمتها كل الشرائع والأديان". www.al-jazirah.com. مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "عقوق الوالدين ( 1 - 2 )". ar.islamway.net. مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ رواه الألباني، في صحيح الأدب المفرد، عن نفيع بن الحارث الثقفي، الصفحة أو الرقم: 459، صحيح. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ رسالة بولس الرسول الثانية إلى تيموثاوس 3: 1-5
  5. ^ "مذكرة نيابية بشأن عقوبة عقوق الوالدين". Alghad. 2019-02-17. مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "صاحبة قانون «عقوق الوالدين»: يتضمن عقوبات رادعة | المصري اليوم". www.almasryalyoum.com. مؤرشف من الأصل في 3 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)


Mosque02.svg
هذه بذرة مقالة عن موضوع إسلامي ديني أو تاريخي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.