علاج الإنفلونزا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

علاجات الأنفلونزا تشمل مجموعة من الأدوية والعلاجات التي تُستخدم كاستجابة لمرض الإنفلونزا. قد تستهدف العلاجات إما فيروس الإنفلونزا مباشرة؛ أو فقط لتخفيف أعراض المرض، بينما يعمل جهاز المناعة في الجسم على التعافي من العدوى.[1]

الفئتان الرئيسيتان من الأدوية المضادة للفيروسات المستخدمة ضد الإنفلونزا هما مثبطات النورامينيداز، مثل زاناميفير واوسيلتاميفير، أو مثبطات بروتين M2 الفيروسي، مثل الأمانتادين و ريمانتادين. يمكن لهذه الأدوية أن تقلل من شدة الأعراض إذا تم تناولها بعد وقت قصير من الإصابة بها ويمكن أيضًا أن تقلل من خطر الإصابة بالعدوى. ومع ذلك، ظهرت سلالات فيروس تظهر مقاومة الأدوية لكلا الفئتين من الأدوية.

علاج الأعراض[عدل]

توصي هيئة الولايات المتحدة للوقاية من الأمراض، مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، الأشخاص الذين يعانون من عدوى الإنفلونزا:

  • البقاء في المنزل
  • الحصول على الكثير من الراحة
  • شرب الكثير من السوائل
  • لا تدخن أو تشرب الكحول
  • فكر في الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية لتخفيف أعراض الأنفلونزا
  • استشر الطبيب في وقت مبكر للحصول على أفضل علاج ممكن
  • البقاء في حالة تأهب للعلامات التحذيرية في حالات الطوارئ[2]

علامات تحذيرية هي أعراض تشير إلى أن المرض أصبح خطيرًا ويحتاج إلى عناية طبية فورية. وتشمل هذه:

  • صعوبة في التنفس أو ضيق في التنفس
  • ألم أو ضغط في الصدر أو البطن
  • دوخة
  • الارتباك
  • القيء الشديد أو المستمر

لدى الأطفال علامات تحذيرية أخرى تشمل التهيج، وعدم الاستيقاظ والتفاعل، والتنفس السريع، ولون الجلد الأزرق. علامة تحذير أخرى لدى الأطفال هي إذا ظهرت أعراض الإنفلونزا واختفت، ولكن بعد ذلك عادت بالحمى والسعال سيئ.[2]

الأدوية المضادة للفيروسات[عدل]

تستهدف الأدوية المضادة للفيروسات بشكل مباشر الفيروسات المسؤولة عن عدوى الإنفلونزا. بشكل عام، تعمل الأدوية المضادة للفيروسات بشكل مثالي عند تناولها في غضون أيام قليلة من ظهور الأعراض.[3] يتم استخدام بعض الأدوية بشكل وقائي، أي أنها تستخدم في الأفراد غير المصابين بعدوى للوقاية من العدوى.

تتوفر أربعة عوامل مرخصة مضادة للإنفلونزا في الولايات المتحدة: امانتادين وريمانتادين وزاناميفير واوسيلتاميفير.[4] تتوفر من خلال وصفة طبية فقط. تندرج هذه الأدوية في فئات إما مثبطات M2 (مشتقات الإيمانتان) أو مثبطات النورامينيداز كما هو موضح في الجدول التالي:

الأدوية المضادة للفيروسات لعلاج الأنفلونزا
الفئة له تأثير ضد اسم الدواء (INN) اسم العلامة التجارية تمت الموافقة على العام الصانع
مثبطات M2
(مشتقات ادامانتان)
الإنفلونزا أ أمانتادين متماثل 1976 إندو للصناعات الدوائية
ريمانتادين فلومادين 1994 مختبرات الغابات
مثبطات النورامينيداز الإنفلونزا أ وب زاناميفير ريلينزا 1999 جلاكسو سميث كلاين
اوسيلتاميفير تاميفلو 1999 هوفمان-لا روش
مثبطات إندوكلياز تعتمد على الغطاء الإنفلونزا أ وب بالوكسافير ماربوكسيل بالوكسافير ماربوكسيل 2018 شيونوغي وشركاه

Roche AG

ملاحظة: تمت الموافقة على مثبطات Neuraminidase للوقاية في الأطفال والبالغين.

في روسيا والصين يستخدم دواء يسمى أوميفينوفير كعلاج. تم اختبار الدواء في الغالب في هذه البلدان، وعلى الرغم من عدم نشر تجارب سريرية تثبت أن هذا الدواء فعال، تشير بعض البيانات إلى أن هذا يمكن أن يكون علاجًا مفيدًا للإنفلونزا.[5][6]

بيراميفير[عدل]

بيراميفير، دواء تجريبي مضاد للأنفلونزا، تم تطويره بواسطة BioCryst Pharmaceuticals لم تتم الموافقة عليه للبيع في الولايات المتحدة.[7][8] يمكن إعطاء هذا الدواء حقن، لذلك قد يكون مفيدًا بشكل خاص في حالات الإنفلونزا الخطيرة حيث يكون المريض فاقدًا للوعي وبالتالي يصعب إعطاء الدواء عن طريق الفم أو الاستنشاق.[8][9]

في أكتوبر 2009، أفيد أن الدواء التجريبي المضاد للفيروسات بيراميفير كان فعالا في علاج الحالات الخطيرة من أنفلونزا الخنازير.[10] في 23 أكتوبر، أصدرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) ترخيص استخدام الطوارئ لـ بيراميفير (منتهي الصلاحية الآن)، مما أدى إلى توفر أوسع وأسرع للمرضى. نظرًا لأن قرارات إدارة الأغذية والأدوية (FDA) وإجراءاتها تتم مراقبتها عن كثب في جميع أنحاء العالم، فمن المرجح أن تؤدي هذه الخطوة أيضًا إلى زيادة الطلب على بيراميفير دوليًا.[11][12]

الإنترفيرون[عدل]

الإنترفيرون هي عوامل إشارة خلوية تنتج استجابة للعدوى الفيروسية. بدأ البحث في استخدام الإنترفيرون لمكافحة الإنفلونزا في الستينيات في الاتحاد السوفيتي، وبلغت ذروته في تجربة علي 14000 شخص في ذروة أنفلونزا هونج كونج عام 1969، حيث كان من المحتمل أن يكون الذين عولجوا بشكل وقائي بالإنترفيرون أقل من 50٪ يعانون من الأعراض، على الرغم من وجود دليل على وجود عدوى كامنة.[13] في هذه الدراسات المبكرة، تم جمع الكريات البيض من الدم المتبرع به وتعرضه لجرعة عالية من مرض نيوكاسل، مما تسبب في إطلاق الإنترفيرون. على الرغم من أن علاجات الإنترفيرون أصبحت منتشرة على نطاق واسع في الاتحاد السوفيتي، إلا أن الطريقة كانت موضع شك في الولايات المتحدة بعد أن أثبتت الجرعات العالية من الإنترفيرون أنها غير فعالة في التجارب. على الرغم من أن دراسة 1969 استخدمت 256 وحدة من الإنترفيرون، استخدمت الدراسات اللاحقة ما يصل إلى 8.4 مليون وحدة. منذ ذلك الحين تم اقتراح أن نشاط الإنترفيرون هو الأعلى عند تركيزات منخفضة.[14] تم التخطيط تجارب المرحلة الثالثة في أستراليا لعام 2010، ومن المقرر إجراء التجارب الأولية في الولايات المتحدة في أواخر عام 2009.[15]

كما تم التحقيق في الإنترفيرون كمساعدات لتعزيز فعالية لقاحات الأنفلونزا. استند هذا العمل إلى التجارب على الفئران التي أشارت إلى أن الإنترفيرون من النوع الأول يمكن أن يعزز فعالية لقاحات الأنفلونزا في الفئران.[16] ومع ذلك، وجدت تجربة سريرية في عام 2008 أن الجرعات الفموية للمرضى المسنين مع انترفيرون ألفا قللت بالفعل من استجابتهم المناعية للقاح الأنفلونزا.[17]

إنترفيرون ألفا-2ب هو تحاميل من (عديم غليكول البولي إيثيلين[18]حمض الأسكوربيك (فيتامين C) وتوكوفيرول (فيتامين E) الذي تم الإبلاغ عنه في دراستين صغيرتين لتكون فعالة مثل أربيدول.[19][20] يستخدم دواء آخر مضاد للفيروسات ألفا -2 ب، «جريبفرون»، قطرات الأنف، في العلاج والوقاية من الإنفلونزا والبرد في حالات الطوارئ.[21] ناشد مصنعها منظمة الصحة العالمية أن تنظر في استخدامه ضد أنفلونزا الطيور وأنفلونزا الخنازير البشرية، مشيرين إلى أنه تم استخدامه بنجاح في روسيا لمدة ثماني سنوات، ولكن «لم يتم إبلاغ مهنة الطب في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية عن هذا الدواء».[22]

مقاومة العقاقير[عدل]

يمكن أن تظهر فيروسات الإنفلونزا مقاومة للأدوية المضادة للفيروسات. مثل تطور مقاومة المضادات الحيوية البكتيرية، يمكن أن ينتج عن الاستخدام المفرط لهذه الادوية. على سبيل المثال، أكدت دراسة نُشرت في عدد يونيو 2009 من مجلة Nature Biotechnology على الحاجة الملحة إلى زيادة مخزونات الأوسيلتاميفير (Tamiflu) مع أدوية إضافية مضادة للفيروسات بما في ذلك زاناميفير بناءً على تقييم أداء هذه الأدوية في السيناريو الذي اكتسب نيورامينيداز «إنفلونزا الخنازير» لعام 2009 (NA) طفرة مقاومة التاميفلو (His274Tyr) المنتشرة حاليًا في سلالات H1N1 الموسمية.[23] مثال آخر هو في حالة علاج الأمانتادين قد يؤدي إلى إنتاج سريع للفيروسات المقاومة، وربما ساهم الاستخدام المفرط لهذه الأدوية في انتشار المقاومة.[24] على وجه الخصوص، قد يرجع هذا المستوى العالي من المقاومة إلى سهولة توافر الأمانتادين كجزء من علاجات البرد التي لا تستلزم وصفة طبية في دول مثل الصين وروسيا،[25] واستخدامها لمنع تفشي الإنفلونزا في الدواجن المستزرعة.[26][27]

من ناحية أخرى، ظهرت بعض السلالات المقاومة لمثبطات النيورامينيداز وتم تداولها في حالة عدم استخدام الكثير من الأدوية المعنية، وتواتر ظهور السلالات المقاومة للأدوية يظهر ارتباطًا بسيطًا بمستوى استخدام هذه الأدوية.[28] ومع ذلك، فقد أظهرت الدراسات المختبرية أنه من الممكن استخدام جرعات دون المستوى من هذه الأدوية كإجراء وقائي قد يساهم في تطوير مقاومة الأدوية.[28]

خلال موسم الإنفلونزا في الولايات المتحدة 2005 – 2006، وزيادة حدوث مقاومة الادوية عن طريق سلالة فيروس الإنفلونزا أ H3N2 إلى الأمانتادين و ريمانتادين مما جعل مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) أن يوصي باستخدام زاناميفير كعلاج وقائي.[4][29]

الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية[عدل]

الأدوية المضادة للفيروسات هي أدوية موصوفة طبيًا فقط في الولايات المتحدة. لا تؤثر الأدوية المتاحة بدون وصفة طبية بشكل مباشر على المرض، ولكنها توفر الراحة من أعراض الأنفلونزا، كما هو موضح في الجدول أدناه:

توفر الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية للتخفيف من أعراض الأنفلونزا:[30]
العرض (الأعراض) العلاجات دون وصفة طبية.
الحمى والأوجاع والآلام وضغط الجيوب الأنفية والتهاب الحلق المسكنات
احتقان الأنف وضغط الجيوب الأنفية مزيلات الاحتقان
ضغط الجيوب الأنفية، سيلان الأنف، عيون دامعة، سعال مضادات الهيستامين
سعال مانع السعال
إلتهاب الحلق التخدير الموضعي

يجب على الأطفال والمراهقين الذين يعانون من أعراض الأنفلونزا (خاصة الحمى) تجنب تناول الأسبرين لأن تناول الأسبرين في وجود عدوى الأنفلونزا (خاصة فيروس إنفلونزا ب) يمكن أن يؤدي إلى متلازمة راي، وهو مرض نادر ولكنه قد يكون مميتًا في الدماغ.[31]

استخدامات الأدوية الأخرى خارج التسمية[عدل]

قد تثبت العديد من الأدوية الموصوفة طبياً أنها مفيدة في علاج تفشي إنفلونزا الطيور H5N1 المحتمل، بما في ذلك الستاتينات والألياف و الكلوروكين.[32][33][34]

المكملات الغذائية والأدوية العشبية[عدل]

يمكن أن يقلل سوء التغذية من قدرة الجسم على مقاومة الالتهابات وهو سبب شائع لنقص المناعة في العالم النامي.[35] على سبيل المثال، في دراسة أجريت في الإكوادور، وجد أن نقص المغذيات الدقيقة شائع عند كبار السن، خاصة بالنسبة لفيتامين C وفيتامين D وفيتامين B-6 وفيتامين B-12 وحمض الفوليك والزنك، ويُعتقد أنها تضعف الجهاز المناعي أو يسبب فقر الدم، وبالتالي وضع الناس في خطر أكبر من التهابات الجهاز التنفسي مثل الأنفلونزا.[36] تم اقتراح الاختلاف الموسمي في التعرض لأشعة الشمس، وهو مطلوب تركيب فيتامين د داخل الجسم، كأحد العوامل التي تفسر موسمية الأنفلونزا.[37] أشار التحليل التلوي لـ 13 دراسة إلى بعض الدعم للعلاج المساعد لفيتامين د للإنفلونزا، لكنه دعا إلى إجراء تجارب سريرية أكثر صرامة لتسوية المشكلة بشكل قاطع.[38]

مراجعة حديثة تناقش الأدوية العشبية والبديلة في تفاصيل علاج الأنفلونزا تشير إلى أن N-acetylcysteine، البلسان، أو مزيج من Eleutherococcus senticosus و أندروغرافيس بانيكولاتا قد تساعد على تقصير مسار عدوى الإنفلونزا. يستشهد المقال بمزيد من الأدلة المحدودة بما في ذلك الدراسات الحيوانية أو في المختبر التي تشير إلى فائدة محتملة من فيتامين C، بروتين مصل اللبن عالي اللاكتوفيرين، Echinacea spp.Panax quinquefolium ،Larix occidentalis arabinogalactans ، حمض اللينوليك (مكون من مستخلص أوراق الزيتوناستراغالوس، و Isatis tinctoria أو Isatis indigotica.[39] قيمت مراجعة أخرى جودة الأدلة على علاجات الإنفلونزا البديلة، وخلصت إلى أنه لم يكن هناك «أي دليل دامغ» على أن أيًا من هذه العلاجات كانت فعالة وأن البيانات المتاحة عن هذه المنتجات ضعيفة بشكل خاص، حيث تعاني التجارب في هذا المجال من العديد من أوجه القصور، مثل كونها صغيرة وذات تصميم ضعيف ولا تختبر التأثيرات الضارة.[40]

ن أسيتيل سيستئين N-acetyl-cysteine[عدل]

تم اقتراح نشاط N-acetyl-cysteine (NAC) ضد الأنفلونزا لأول مرة في عام 1966.[41] في عام 1997 وجدت تجربة سريرية عشوائية أن المتطوعين يأخذون 1.2  كان غرام N-acetylcysteine يوميًا لمدة ستة أشهر على الأرجح مثل أولئك الذين يتناولون الدواء الوهمي للإصابة بالإنفلونزا، لكن 25 ٪ فقط منهم عانوا من الأعراض السريرية، على النقيض من 67 ٪ من المجموعة الضابطة. وخلص الباحثون إلى أن مقاومة أعراض الأنفلونزا ارتبط التحول في مناعة خلوية من استعطال، إذا ما قيست درجة حساسية الجلد في سبعة مستضدات مشتركة مثل الكزاز والمبيضات البيض.[42]

وجدت العديد من الدراسات على الحيوانات أنه في نموذج الفئران للعدوى المميتة بجرعة عالية من الأنفلونزا، فإن المكملات الفموية التي تحتوي على جرام واحد من N-acetyl-cysteine لكل كيلوغرام من وزن الجسم يوميًا تزيد من معدل البقاء على قيد الحياة، إما عند تناوله بمفرده أو بالاشتراك مع مضادات الفيروسات المخدرات الريبافيرين أو الأوسيلتاميفير.[43][44][45] ثبت أن NAC يحظر أو يقلل من التأثيرات السيتوباثية في البلاعم المصابة بالإنفلونزا، [46] للحد من تجزئة الحمض النووي (موت الخلايا المبرمج) في خلايا الكلى المصابة بالإنفلونزا في الخيول،[47] ولتقليل إنتاج كيموكين CCL5 في خلايا مجرى الهواء المزروعة استجابة للأنفلونزا الفيروس بنسبة 18٪.[48] تم اقتراح المركب لعلاج الأنفلونزا.[49]

البلسان[عدل]

اقترحت بعض التقارير الإخبارية استخدام مستخلص نبات البلسان (خمان أسود) كوقاية وقائية محتملة ضد جائحة إنفلونزا 2009.[50][51][52][53] تم الإبلاغ عن التحضير لتقليل مدة أعراض الأنفلونزا من خلال رفع مستويات السيتوكينات.[54][55][56] ومع ذلك، فقد وصف استخدام المستحضر بأنه «غير حكيم» عندما تسبب سلالة من الإنفلونزا الوفاة بين البالغين الأصحاء بسبب عاصفة السيتوكين مما يؤدي إلى الالتهاب الرئوي الفيروسي الأولي.[57] تشير الشركة المصنعة إلى عدم وجود أدلة على المخاطر المتعلقة بالسيتوكين، ولكن تسمي المنتج فقط كمضاد للأكسدة ومكمل غذائي.[58]

كان جانغ[عدل]

تم الإبلاغ عن مزيج من Eleutherococcus sententious ("بناقنثة لاسعة") و أندروغرافيس بانيكولاتا ، الذي يباع تحت الاسم التجاري Kan Jang، في مجلة Herbal Pharmacotherapy ليتفوق على أمانتادين في تقليل الوقت المرضي المرتبط بالإنفلونزا والمضاعفات في دراسة تجريبية في فولغوغراد من 71 المرضى في عام 2003.[59] قبل ذلك، تم عرض مستخلص من Eleutherococcus sententious لمنع تكرار الحمض النووي الريبي ولكن ليس فيروسات الحمض النووي في المختبر.[60] من بين تسعة أعشاب طبية صينية تم اختبارها، تبين أن Andrographis paniculata أكثر فاعلية في تثبيط إفراز كيموكين CCL5 بواسطة الخلايا المصابة بالإنفلونزا H1N1 في زراعة الخلايا، مع IC 50 لمستخلص الإيثانول من 1.2 ملليغرام لكل لتر.[61]

شاي أخضر =[عدل]

ارتبط تناول كميات كبيرة من الشاي الأخضر (على وجه التحديد، الكاتيكين والثيانين الموجود في منتجات الشاي) بانخفاض خطر الإصابة بالأنفلونزا، بالإضافة إلى تأثير مضاد للفيروسات على النوعين أ وب.[62][63][64] وجه التحديد، تم العثور على مستويات عالية من غالياتي epigallocatechin، غالياتي epicatallin، و epigallocatechin الموجودة في الشاي الأخضر لتثبيط تكرار فيروس الأنفلونزا.[65] بالإضافة إلى ذلك، تم اقتراح التطبيق الموضعي للعمل كمطهر معتدل.[66] ارتبط تناول النظام الغذائي المنتظم للشاي الأخضر بالاستجابة المناعية القوية للعدوى، من خلال تعزيز وظيفة الخلايا التائية.[67]

مناعة سلبية[عدل]

الأجسام المضادة المنقولة[عدل]

كان البديل عن التطعيم المستخدم في جائحة إنفلونزا عام 1918 هو النقل المباشر للدم أو البلازما أو المصل من المرضى الذين تم شفائهم. على الرغم من أن التجارب الطبية للعصر كانت تفتقر إلى بعض التحسينات الإجرائية، إلا أن ثمانية منشورات من 1918-1925 ذكرت أن العلاج يمكن أن يخفض معدل الوفيات تقريبًا في الحالات الشديدة في المستشفى بمتوسط معدل إماتة الحالات بنسبة 37٪ عند عدم المعالجة.[68][69]

اللبأ البقري قد يكون أيضًا مصدرًا للأجسام المضادة لبعض التطبيقات.[70]

زراعة الخلايا اللمفاوية الحية[عدل]

يمكن توسيع الخلايا الليمفاوية T البشرية في المختبر باستخدام حبات تحمل مستضدات محددة لتنشيط الخلايا وتحفيز النمو. نمت تجمعات سكانية من الخلايا التائية السامة للخلايا CD8 + التي تحمل مستقبلات الخلايا التائية الخاصة بالإنفلونزا. تعمل هذه الأجسام إلى حد كبير مثل الأجسام المضادة ولكنها مرتبطة بشكل دائم بهذه الخلايا. (انظر الحصانة الخلوية). تم استخدام تركيزات عالية من N-acetylcysteine لتعزيز نمو هذه الخلايا. هذه الطريقة لا تزال في البحث المبكر.[71][72]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Updated treatment for influenza A and B"، Am Fam Physician، 62 (11): 2467–76، ديسمبر 2000، PMID 11130232، مؤرشف من الأصل في 6 يونيو 2011.
  2. أ ب "Taking Care of Yourself: What to Do if You Get Sick with Flu"، Disease and Conditions: Seasonal Flu، CDC، 06 فبراير 2008، مؤرشف من الأصل في 04 يناير 2019، اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2008.
  3. ^ Stiver, Grant (2003)، "The treatment of influenza with antiviral drugs"، Canadian Medical Association Journal، 168: 49–57.
  4. أ ب Smith, Nicole M.؛ Joseph S. Bresee؛ David K. Shay؛ Timothy M. Uyeki؛ Nancy J. Cox؛ Raymond A. Strikas (28 يوليو 2006)، "Prevention and Control of Influenza: Recommendations of the Advisory Committee on Immunization Practices (ACIP)"، Morbidity and Mortality Weekly Report، مراكز مكافحة الأمراض واتقائها، مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2007.
  5. ^ "Antiviral activity of arbidol against influenza A virus, respiratory syncytial virus, rhinovirus, coxsackie virus and adenovirus in vitro and in vivo"، Arch. Virol.، 152 (8): 1447–55، 2007، doi:10.1007/s00705-007-0974-5، PMID 17497238.
  6. ^ Leneva, IA؛ Fediakina, IT؛ Gus'kova, TA؛ Glushkov, RG (2005)، "[Sensitivity of various influenza virus strains to arbidol. Influence of arbidol combination with different antiviral drugs on reproduction of influenza virus A]"، ИЗДАТЕЛЬСТВО "МЕДИЦИНА" (باللغة الإنجليزية)، Moscow, Russia، 77 (8): 84–88، PMID 16206613، مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2008.
  7. ^ "Peramivir Fact Sheet" (PDF)، BioCryst Pharmaceuticals Inc، مؤرشف من الأصل (PDF) في 07 مايو 2007، اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2007.
  8. أ ب "Injectable peramivir mitigates disease and promotes survival in ferrets and mice infected with the highly virulent influenza virus, A/Vietnam/1203/04 (H5N1)"، Virology، 374 (1): 198–209، أبريل 2008، doi:10.1016/j.virol.2007.12.029، PMID 18234269.
  9. ^ "Anti-influenza virus activity of peramivir in mice with single intramuscular injection"، Antiviral Res.، 69 (1): 39–45، يناير 2006، doi:10.1016/j.antiviral.2005.10.002، PMID 16325932.
  10. ^ "Life-Saving H1N1 Drug Unavailable to Most"، CBS Evening News، Atlanta, GA, USA: CBS Interactive، 19 أكتوبر 2009، مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 20 أكتوبر 2009.
  11. ^ https://web.archive.org/web/20200403220742/http://www.prnewswire.com/news-releases/fda-authorizes-emergency-use-of-intravenous-antiviral-peramivir-for-2009-h1n1-influenza-for-certain-patients-settings-65875662.html، مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (مساعدة)
  12. ^ https://web.archive.org/web/20200403221017/http://www.prnewswire.com/news-releases/emergency-use-authorization-granted-for-biocrysts-peramivir-65876107.html، مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (مساعدة)
  13. ^ V.D. Solov'ev (1969)، "The results of controlled observations on the prophylaxis of influenza with interferon" (PDF)، Bulletin of the World Health Organization، 41 (3): 683–688، PMID 5309493، مؤرشف من الأصل (PDF) في 19 فبراير 2012.
  14. ^ Joseph M. Cummins, DVM, Chad G. Thompson, BA (ديسمبر 2004)، "Low Dose Interferon, Immune Modulation and Emergency Influenza Prophylaxis"، Pathobiologics International، مؤرشف من الأصل في 05 فبراير 2018.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link) - see also "Systemic effects of interferons after oral administration in animals and humans"، AJVR، 66 (1)، يناير 2005، مؤرشف من الأصل (PDF) في 6 أبريل 2020.
  15. ^ "Amarillo Biosciences Selects Accelovance for Its Next Influenza Study"، MarketWire، 20 مايو 2009، مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020.
  16. ^ "Type I IFN as a vaccine adjuvant for both systemic and mucosal vaccination against influenza virus"، Vaccine، 24 (Suppl 2): S56–7، أبريل 2006، doi:10.1016/j.vaccine.2005.01.121، PMID 16823927.
  17. ^ "Effect of sublingual administration of interferon-alpha on the immune response to influenza vaccination in institutionalized elderly individuals"، Vaccine، 26 (32): 4073–9، يوليو 2008، doi:10.1016/j.vaccine.2008.05.035، PMID 18602725.
  18. ^ "Russia through the prism of the world biopharmaceutical market" (PDF)، مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 فبراير 2012، اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2009.
  19. ^ "[Evaluation of the efficacy of wiferon and arbidol in adult influenza]"، Vopr. Virusol.، 53 (1): 31–3، 2008، PMID 18318133.
  20. ^ "Viferon suppositories in the treatment of influenza in adults (article in Russian)"، Antibiot Khimioter، 53 (3–4): 13–7، 2008، PMID 18942420.
  21. ^ "Clinical Investigations of Grippferon"، مؤرشف من الأصل في 06 يوليو 2011، اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2009.
  22. ^ "OPEN LETTER to: Director-General's office of the World Health Organization"، فبراير 2006، مؤرشف من الأصل في 06 يوليو 2011، اطلع عليه بتاريخ 15 يونيو 2009.
  23. ^ Venkataramanan Soundararajan؛ Kannan Tharakaraman؛ Rahul Raman؛ S. Raguram؛ Zachary Shriver؛ V. Sasisekharan؛ Ram Sasisekharan (09 يونيو 2009)، "Extrapolating from sequence — the 2009 H1N1 'swine' influenza virus"، Nature Biotechnology، 27 (6): 510–3، doi:10.1038/nbt0609-510، PMID 19513050.
  24. ^ "Influenza: evolving strategies in treatment and prevention"، Semin Respir Crit Care Med، 28 (2): 144–58، أبريل 2007، doi:10.1055/s-2007-976487، PMID 17458769.
  25. ^ "Incidence of adamantane resistance among influenza A (H3N2) viruses isolated worldwide from 1994 to 2005: a cause for concern"، Lancet، 366 (9492): 1175–81، أكتوبر 2005، doi:10.1016/S0140-6736(05)67338-2، PMID 16198766.
  26. ^ Parry J (يوليو 2005)، "Use of antiviral drug in poultry is blamed for drug resistant strains of avian flu"، BMJ، 331 (7507): 10، doi:10.1136/bmj.331.7507.10، PMID 15994677.
  27. ^ "Detection of amantadine-resistant variants among avian influenza viruses isolated in North America and Asia" (PDF)، Virology، 341 (1): 102–6، October 2005، doi:10.1016/j.virol.2005.07.003، PMID 16081121، مؤرشف من الأصل (PDF) في 3 نوفمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 2020. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  28. أ ب "The potential impact of neuraminidase inhibitor resistant influenza"، Curr. Opin. Infect. Dis.، 21 (6): 626–38، ديسمبر 2008، doi:10.1097/QCO.0b013e3283199797، PMID 18978531.
  29. ^ Altman, Lawrence K. (15 يناير 2006)، "This Season's Flu Virus Is Resistant to 2 Standard Drugs"، نيويورك تايمز، The New York Times Company، مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2007.
  30. ^ "Cold and Flu Guidelines: Influenza"، جمعية الرئة الأمريكية، مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2007، اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2007.
  31. ^ Molotsky, Irvin (15 فبراير 1986)، "Consumer Saturday - Warning on Flu and Aspirin"، نيويورك تايمز، مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2007.
  32. ^ D.S. Fedson (سبتمبر 2008)، "Confronting an influenza pandemic with inexpensive generic agents: can it be done?"، The Lancet Infectious Diseases، 8 (9): 571–6، doi:10.1016/S1473-3099(08)70070-7، PMID 18420459.
  33. ^ "Commentary: From scarcity to abundance: pandemic vaccines and other agents for "have not" countries"، J Public Health Policy، 28 (3): 322–40، 2007، doi:10.1057/palgrave.jphp.3200147، PMID 17717543.
  34. ^ Fedson DS (يوليو 2006)، "Pandemic influenza: a potential role for statins in treatment and prophylaxis"، Clin. Infect. Dis.، 43 (2): 199–205، doi:10.1086/505116، PMID 16779747.
  35. ^ "The interaction between nutrition and infection"، Clin. Infect. Dis.، 46 (10): 1582–8، مايو 2008، doi:10.1086/587658، PMID 18419494.
  36. ^ "Micronutrient deficiencies are associated with impaired immune response and higher burden of respiratory infections in elderly Ecuadorians"، J. Nutr.، 139 (1): 113–9، يناير 2009، doi:10.3945/jn.108.095091، PMID 19056665.
  37. ^ "On the epidemiology of influenza"، Virol. J.، 5: 29، 2008، doi:10.1186/1743-422X-5-29، PMID 18298852.
  38. ^ "Vitamin D for treatment and prevention of infectious diseases: a systematic review of randomized controlled trials"، Endocr Pract، 15 (5): 438–49، 2009، doi:10.4158/EP09101.ORR، PMID 19491064.
  39. ^ Mario Roxas, ND and Julie Jurenka, MT (ASCP) (2007)، "Colds and Influenza: A Review of Diagnosis and Conventional, Botanical, and Nutritional Considerations" (PDF)، Alternative Medicine Review، 12 (1): 25–48، PMID 17397266، مؤرشف من الأصل (PDF) في 28 يوليو 2011، اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2009.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  40. ^ "Complementary medicine for treating or preventing influenza or influenza-like illness"، Am. J. Med.، 120 (11): 923–929.e3، نوفمبر 2007، doi:10.1016/j.amjmed.2007.06.031، PMID 17976414.
  41. ^ "In vivo antiviral chemotherapy. II. Anti-influenza action of compounds affecting mucous secretions"، Antimicrob Agents Chemother، 6: 503–8، 1966، PMID 5985279.
  42. ^ S. De Flora؛ C. Grassi؛ L. Carati (1997)، "Attenuation of influenza-like symptomatology and improvement of cell-mediated immunity with long-term N-acetylcysteine treatment" (PDF)، Eur Respir J، 10 (7): 1535–1541، doi:10.1183/09031936.97.10071535، PMID 9230243، مؤرشف من الأصل (PDF) في 02 يناير 2021. (Open access article)
  43. ^ "Protective effect of n-acetylcysteine in a model of influenza infection in mice"، Int J Immunopathol Pharmacol، 13 (3): 123–128، 2000، PMID 12657201.
  44. ^ "N-acetylcysteine synergizes with oseltamivir in protecting mice from lethal influenza infection"، Int J Immunopathol Pharmacol، 20 (2): 349–54، 2007، doi:10.1177/039463200702000215، PMID 17624247.
  45. ^ "Synergistic combination of N-acetylcysteine and ribavirin to protect from lethal influenza viral infection in a mouse model"، Int J Immunopathol Pharmacol، 17 (1): 99–102، 2004، doi:10.1177/039463200401700114، PMID 15000873.
  46. ^ "Characterization of influenza virus-induced death of J774.1 macrophages" (PDF)، Exp. Cell Res.، 234 (2): 249–58، أغسطس 1997، doi:10.1006/excr.1997.3602، PMID 9260892، مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 أبريل 2020.
  47. ^ "Effect of brefeldin A on influenza A virus-induced apoptosis in vitro"، J. Vet. Med. Sci.، 58 (11): 1137–9، نوفمبر 1996، doi:10.1292/jvms.58.11_1137، PMID 8959666.
  48. ^ "[Relation between the orofacial musculature and vertebral statics]"، Orthod Fr، 47: 69–73، 1976، PMID 1070671.
  49. ^ "N-acetylcysteine"، Altern Med Rev، 5 (5): 467–71، أكتوبر 2000، PMID 11056417.
  50. ^ Kristin Chambers (02 مايو 2009)، "2 flu cases found in state"، مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2012، اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2009.
  51. ^ La'Tasha Givens (05 مايو 2009)، "Thomasville Residents Concerned About H1N1"، WCTV News، مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020.
  52. ^ Matthew Stein (28 أبريل 2009)، "When a Super-Bug Strikes Close to Home, How Will You Deal With it?"، Huffington Post، مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020.
  53. ^ Louis Cooper (28 أبريل 2009)، "No swine flu cases in state; officials on alert"، Pensacola News-Journal، مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020.
  54. ^ Barak, V؛ Halperin, T؛ Kalickman, I (يونيو 2001)، "The effect of Sambucol, a black elderberry-based, natural product, on the production of human cytokines: I. Inflammatory cytokines"، European Cytokine Network، 12 (2): 290–296، PMID 11399518، مؤرشف من الأصل في 7 مايو 2009.
  55. ^ "Elderberry Fights Flu Symptoms"، WebMD، 22 ديسمبر 2003، مؤرشف من الأصل في 03 أبريل 2020.
  56. ^ "The effect of herbal remedies on the production of human inflammatory and anti-inflammatory cytokines."، Isr Med Assoc J، 4 (11 Suppl): 919–922، نوفمبر 2002، PMID 12455180.
  57. ^ Jeffrey R. Ryan (2008)، Pandemic Influenza، CRC Press، ISBN 978-1-4200-6087-4، مؤرشف من الأصل في 04 أبريل 2020.
  58. ^ "Sambucol FAQs"، Manufacturer Web site، مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2009، اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2009.
  59. ^ "A randomized, controlled study of Kan Jang versus amantadine in the treatment of influenza in Volgograd"، J Herb Pharmacother، 3 (1): 77–93، 2003، doi:10.1080/j157v03n01_04، PMID 15277072.
  60. ^ "Antiviral activity of an extract derived from roots of Eleutherococcus senticosus"، Antiviral Res.، 50 (3): 223–8، يونيو 2001، doi:10.1016/S0166-3542(01)00143-7، PMID 11397509.
  61. ^ "The effect of medicinal plants used in Chinese folk medicine on RANTES secretion by virus-infected human epithelial cells"، J Ethnopharmacol، 107 (2): 205–10، سبتمبر 2006، doi:10.1016/j.jep.2006.03.004، PMID 16621378.
  62. ^ Matsumoto, K؛ Yamada, H؛ Takuma, N؛ Niino, H؛ Sagesaka, YM (2005)، "Effects of green tea catechins and theanine on preventing influenza infection among healthcare workers: a randomized controlled trial."، BMC Complement Altern Med، 11: 15، doi:10.1186/1472-6882-11-15، PMID 21338496.
  63. ^ Imanishi, N؛ Tuji, Y؛ Katada, Y؛ Maruhashi, M؛ Konosu, S؛ Mantani, N؛ Terasawa, K؛ Ochiai, H (2002)، "Additional inhibitory effect of tea extract on the growth of influenza A and B viruses in MDCK cells."، Microbiol. Immunol.، 46 (7): 491–4، doi:10.1111/j.1348-0421.2002.tb02724.x، PMID 12222936.
  64. ^ Park, M؛ Yamada, H؛ Matsushita, K؛ Kaji, S؛ Goto, T؛ Okada, Y؛ Kosuge, K؛ Kitagawa, T (2011)، "Green tea consumption is inversely associated with the incidence of influenza infection among schoolchildren in a tea plantation area of Japan."، J. Nutr.، 141 (10): 1862–70، doi:10.3945/jn.110.137547، PMID 21832025.
  65. ^ Song, JM؛ Lee, KH؛ Seong, BL (2005)، "Antiviral effect of catechins in green tea on influenza virus."، Antiviral Research، 68 (2): 66–74، doi:10.1016/j.antiviral.2005.06.010، PMID 16137775.
  66. ^ Shin, WJ؛ Kim, YK؛ Lee, KH؛ Seong, BL (2012)، "Evaluation of the antiviral activity of a green tea solution as a hand-wash disinfectant."، Biosci. Biotechnol. Biochem.، 76 (3): 581–4، doi:10.1271/bbb.110764، PMID 22451404.
  67. ^ Rowe, CA؛ Nantz, MP؛ Bukowski, JF؛ Percival, SS (2007)، "Specific formulation of Camellia sinensis prevents cold and flu symptoms and enhances gamma, delta T cell function: a randomized, double-blind, placebo-controlled study."، J Am Coll Nutr، 26 (5): 445–52، doi:10.1080/07315724.2007.10719634، PMID 17914132.
  68. ^ Jeffrey R. Ryan (2008)، Pandemic Influenza، CRC Press، ISBN 978-1-4200-6087-4، مؤرشف من الأصل في 04 أبريل 2020.
  69. ^ Thomas C. Luke, MD, MTMH; Edward M. Kilbane, MD, MPH; Jeffrey L. Jackson, MD, MPH; and Stephen L. Hoffman, MD, DTMH (17 أكتوبر 2006)، "Meta-Analysis: Convalescent Blood Products for Spanish Influenza Pneumonia: A Future H5N1 Treatment?"، Annals of Internal Medicine، 145 (8): 599–609، doi:10.7326/0003-4819-145-8-200610170-00139، PMID 16940336.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  70. ^ "Bovine milk antibodies for health"، Br. J. Nutr.، 84 Suppl 1: S135–46، نوفمبر 2000، PMID 11242458.
  71. ^ "In vitro effect of bioactive compounds on influenza virus specific B- and T-cell responses"، Scand. J. Immunol.، 55 (1): 24–32، يناير 2002، doi:10.1046/j.1365-3083.2002.01014.x، PMID 11841689.
  72. ^ "Optimization of human T-cell expansion ex vivo using magnetic beads conjugated with anti-CD3 and Anti-CD28 antibodies"، J. Immunother.، 27 (5): 405–18، 2004، doi:10.1097/00002371-200409000-00010، PMID 15314550.