العلاقات الإسرائيلية التركية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
العلاقات الإسرائيلية التركية
إسرائيل تركيا
Israel Turkey Locator.svg

السفارات
  موقع السفارة
الحدود
لا حدود برية مشتركة

العلاقات الإسرائيلية التركية هي العلاقات الثنائية بين إسرائيل وجمهورية تركيا. تم إضفاء الطابع الرسمي على العلاقات الإسرائيلية التركية في مارس 1949،[1] عندما كانت تركيا أول دولة ذات أغلبية مسلمة تعترف بدولة إسرائيل.[2][3] أعطى كلا البلدين أولوية عالية للتعاون العسكري والاستراتيجي والدبلوماسي، مع مشاركة المخاوف فيما يتعلق بعدم الاستقرار الإقليمي في الشرق الأوسط.[4][5] ومع ذلك، تدهورت العلاقات بين البلدين بشكل متزايد في العقد الماضي.

في 1958، وقع رئيس الوزراء الإسرائيلي دافيد بن غوريون و رئيس الوزراء التركي عدنان مندريس اتفاقية تعاون ضد التطرف ونفوذ الاتحاد السوڤيتي في الشرق الأوسط. ترتبط جمهورية تركيا ودولة إسرائيل بعلاقات اقتصادية وعسكرية متميزة. وفي 1986 عينت الحكومة التركية سفيراً كقائم بالأعمال في تل أبيب. وفي 1991، تبادلت الحكومتان السفراء، وفي فبراير وأغسطس 1996، وقعت حكومتا تركيا وإسرائيل اتفاقيات تعاون عسكري. وقد وقع رئيس الأركان التركي الجنرال چڤيق بير على تشكيل مجموعة أبحاث استراتيجية مشتركة، ومناورات مشتركة بين جيشي البلدين، منها تدريب عروس البحر المعتمد عليها،[هوامش 1] وهي تدريبات بحرية بدأت في يناير 1998، والعملية أورتشارد[هوامش 2] للقوات الجوية لكلا البلدين، كما يوجد مستشارون عسكريون إسرائيليون في القوات المسلحة التركية. وتشتري جمهورية تركيا من إسرائيل العديد من الأسلحة وكذلك تقوم دولة إسرائيل بتحديث الجيش التركي من دبابات وطائرات حربية.

ومنذ 1 كانون الثاني/يناير 2000، أصبحت اتفاقية التجارة الحرة الإسرائيلية التركية سارية.

3 يوليو 1950: سيف الله إسين، أول سفير تركي في دولة إسرائيل، يتحدث مع الرئيس الإسرائيلي حاييم وايزمان، وزير الخارجية الإسرائيلي موشيه شاريت، عقب حفل تقديم أوراق اعتماده في رحوڤوت. ومنذ ذلك الحين أصبح إسين مدافعاً قوياً عن إسرائيل في تركيا.
قدم السفير التركي في إسرائيل كمال أوكيم خطاب اعتماده إلى رئيس إسرائيل رؤوفين ريفلين في 12 ديسمبر 2016

نظرة عامة[عدل]

في عام 1999 ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن الشراكة الاستراتيجية بين تركيا وإسرائيل قادرة على تغيير سياسات الشرق الأوسط، فقد ازدهرت التجارة والسياحة بينهما، ومارست القوات الجوية الإسرائيلية مناورات في المجال الجوي التركي، وكان الفنيون الإسرائيليون يحدثون الطائرات المقاتلة التركية، وكانت هناك خططٌ للتعاون في مجالي التكنولوجيا الفائقة وتقاسم المياه.[6]

في عام 2005 قام رجب طيب أردوغان بزيارة رسمية لإسرائيل، وكان يأمل في لعب دور في الصراع العربي الإسرائيلي، ولكن تدهورت العلاقات بعد ذلك بعد الحرب على غزة 2008–09 وحادثة أسطول الحرية 2010، وفي مارس 2013، اعتذرت إسرائيل عن الغارة في محاولة منها لفتح بابٍ لتطبيع العلاقات.[7][8] في أكتوبر 2013 تم الكشف عن عملاء إسرائيليين في إيران، وزُعِم أن تركيا متورطة في كشف هذا الأمر مما أدى إلى مزيد من التدهور بين تركيا وإسرائيل.[9] في ديسمبر 2015 عُقد اجتماع سري بين تركيا وإسرائيل للتفاوض حول إعادة العلاقات الدبلوماسية،[10][11] وقد توصلوا إلى اتفاق في 27 يونيو 2016 لبدء تطبيع العلاقات.[12]

في ديسمبر 2017 هدد أردوغان بقطع العلاقات مرة أخرى بسبب اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمةً لإسرائيل، إلا أن هذا لم يحدث حتى الآن.[13]

التاريخ[عدل]

رحبت الدولة العثمانية باللاجئين اليهود بسبب جهود السلطان بايزيد الثاني ، والذي ساعد في نجاة اليهود في أوقاتٍ عصيبة،[14] ولذلك كان اليهود يدينون بالولاء للدولة العثمانية، وقد فر الكثير من اليهود إلى الدولة العثمانية عند اندلاع الثورات في البلقان ضد العثمانين في نفس الوقت الذي عانى فيه اليهود من اضطهاد شديد في الإمبراطورية الروسية وأوروبا الغربية. طلب تيودور هرتزل من السلطان عبد الحميد الثاني أرض فلسطين حتى يحققوا حلمهم بالعودة إلى صهيون لكن السلطان رفض ذلك وبشدة.[15][16]

مع صعود القومية التركية في أواخر القرن التاسع عشر، بدأ اليهود يواجهون الضغوطات حيث كانت حكومة تركيا الفتاة مصممة على تتريك جميع الرعايا غير الأتراك بما فيهم اليهود.[17][18][19][20] مع اندلاع الحرب العالمية الأولى بدأت الدولة العثمانية تفقد تسامحها تجاه اليهود، وقامت بالتضييق عليهم علنا ورحّلت بعض الرعايا اليهود الذين اتُّهموا بالتعاون مع الإمبراطورية البريطانية[21] كما كان يُشتبه في بعض اليهود أنهم عملاء للروس حيث كان معظم اليهود الذين هاجروا إلى فلسطين حينئذٍ من روسيا مما أدى في النهاية إلى ترحيلهم أيضًا على الرغم من محاولات دافيد بن غوريون وإسحاق بن تسفي للتحالف مع الأتراك. ازداد عداء اليهود ضد الدولة العثمانية فقاموا بإنشاء نيلي وهي شبكة تجسس يهودية تقاتل العثمانيين وقد كُشف عنها عام 1917 وقد تدخلت ألمانيا والفاتيكان سياسيًا حتى تمنعا العثمانيين من معاقبة هذه الشبكة التجسسية.[22][23] كانت آخر حلقة في سلسلة العداء بين العثمانيين واليهود هو ترحيل الأجانب من تل أبيب ويافا الذي قام به جمال باشا ردًا على الخلية التجسسية، وقد انتهى الصراع العثماني اليهودي بسقوط آلاف القتلى من اليهود مما جعل لهذه الأحداث تأثيرًا في الوقت الحالي على العلاقات بين إسرائيل وتركيا.[24][25][26][27]

التعاون الإستراتيجي[عدل]

التعاون البحري الإسرائيلي-التركي، 2009: جون مور من البحرية الأمريكية، أميرال المؤخرة التركي إسماعيل طايلان، وأميرال المؤخرة الإسرائيلي روم روتبرگ.

التحالف العسكري[عدل]

  • تحديث F - 4 فانتوم تركيا وطائرات F - 5 بتكلفة 900 مليون دولار.
  • ترقية 170 من دبابات M60A1 لتركيا 500 مليون دولار.
  • بوب - I وصواريخ بوباي - II.
  • 400 كم (250 ميلا) مجموعة دليلة صواريخ كروز.
  • بوب - II سطح جو من طراز صواريخ مقابل 150 مليون دولار.
  • السهم المضاد للصواريخ الباليستية للصواريخ. (متفق عليه من قبل إسرائيل. إقرار. الولايات المتحدة ينتظر)
  • 400 كم (250 ميلا) مجموعة دليلة صواريخ كروز. (التفاوض)

وينص الاتفاق على تبادل الطيارين ثماني مرات في السنة ؛ يسمح الطيارين الإسرائيليين لممارسة "طويلة المدى وحلقت فوق الأراضي الجبلية" في نطاق تركيا إطلاق قونية، ورخص الطيارين التركية للتدريب في نطاق إسرائيل إطلاق المحوسبة في مطار نيفاتيم (Nechmani، 1998. : 24 ؛ بايبس، 1997 34) أجرت مناورات البحريتين خلال عملية ميرميد متكل (الولايات المتحدة وشاركت أيضا) في كانون الثاني/يناير 1998

العلاقات الدبلوماسية[عدل]

الاتصالات الأولية[عدل]

على الرغم من أن تركيا صوتت ضد خطة الأمم المتحدة لتقسيم فلسطين، فقد اعترفت تركيا بدولة إسرائيل في عام 1949. وكانت أول بعثة دبلوماسية لتركيا في إسرائيل "مفوضًا" وتم افتتاحها رسميًا في 7 يناير 1950 وأول رئيس بعثة تركية، سيف الله ايسن. عرض ايسن أوراق اعتماده لحاييم وايزمان، رئيس إسرائيل. ومع ذلك، تم تخفيض رتبة المفوضية التركية إلى مستوى "القائم بالأعمال" بعد أزمة قناة السويس في 26 نوفمبر 1956.

في عام 1958، التقى رئيس الوزراء الإسرائيلي دافيد بن غوريون ورئيس الوزراء التركي عدنان مندريس سرًا لمناقشة "اتفاقية هامشية" تضمنت حملات علاقات عامة وتبادل معلومات استخبارية ودعم عسكري.[28] في عام 1967، انضمت تركيا إلى الإدانة العربية لإسرائيل بعد حرب الأيام الستة ودعت إلى انسحاب إسرائيل من الأراضي المحتلة لكنها امتنعت عن التصويت لصالح بند يشير إلى إسرائيل على أنها "دولة معتدية". في اجتماع لمنظمة المؤتمر الإسلامي في الرباط بالمغرب، عارضت تركيا قرارًا يدعو إلى قطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل.[28]

نتيجة للتطورات الإيجابية في العلاقات الثنائية، تمت ترقية البعثة التركية في تل أبيب إلى مستوى "مفوض" في تموز / يوليو 1963 ورفعها إلى مستوى "سفارة" اعتبارًا من كانون الثاني / يناير 1980.[29]

عند قيام إسرائيل بضم القدس الشرقية وإعلان القدس عاصمتها الأبدية، تم خفض التمثيل إلى مستوى "سكرتير ثان" في 30 نوفمبر 1980.[30]

خلال التسعينيات[عدل]

أتاح المناخ الإيجابي لعملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية في أوائل التسعينيات من القرن الماضي رفع العلاقات الدبلوماسية المتبادلة مرة أخرى إلى مستوى السفراء، وقدم سفير تركي أوراق اعتماده إلى الرئيس حاييم هرتسوغ، في 23 مارس 1992، في تل أبيب.[31][32]

احتفظت إسرائيل ببعثتين دبلوماسيتين في تركيا: تقع سفارتها في العاصمة أنقرة، وتقع قنصليتها العامة في اسطنبول، أكبر مدن تركيا.[33] حتى انخفاض مستوى العلاقات مؤخرًا، كان السفير الإسرائيلي في تركيا هو غابي ليفي،[34] وكان القنصل العام الإسرائيلي هو مردخاي عميحاي.[35] هذه البعثات هي المسؤولة عن الشؤون الإسرائيلية القنصلية ل مرمرة، إيجة، تراقيا الشرقية والجزء الغربي من البحر الأسود مناطق تركيا.[36]

بعد صعود حزب العدالة والتنمية[عدل]

في انتخابات عام 2002 في تركيا، حقق حزب العدالة والتنمية، فوزًا ساحقًا. زار رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان إسرائيل في عام 2005 عارضا أن يكون وسيطا للسلام في الشرق الأوسط ويتطلع إلى بناء علاقات تجارية وعسكرية. أحضر أردوغان مجموعة كبيرة من رجال الأعمال في رحلته التي استغرقت يومين، والتي تضمنت محادثات مع رئيس الوزراء أرييل شارون والرئيس موشيه كاتساف. كما وضع أردوغان إكليلاً من الزهور على النصب التذكاري للهولوكوست، ياد فاشيم.[37] قال أردوغان لشارون إن حزبه العدالة والتنمية يعتبر معاداة السامية باعتبارها "جريمة ضد الإنسانية". وأضاف أن طموحات إيران النووية تشكل تهديدا ليس فقط لإسرائيل ولكن "للعالم بأسره".[38]

في أوائل عام 2006، وصفت وزارة الخارجية الإسرائيلية علاقات بلادها مع تركيا بأنها "مثالية".[39]  تم تطوير منطقة صناعية إسرائيلية فلسطينية مشتركة تحت رعاية تركيا. ألقى الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس كلمة أمام الجمعية الوطنية الكبرى لتركيا بعد يوم واحد. ووصف بيريز تركيا بأنها "لاعب مهم في الشرق الأوسط بالنسبة للولايات المتحدة وسوريا والفلسطينيين وكذلك نحن".[40] بحسب تقرير في جيروزاليم بوستقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية السورية إن تركيا تعمل "كقناة اتصال" بين سوريا وإسرائيل.[41]

في زيارة استمرت ثلاثة أيام لأنقرة في نوفمبر 2007، التقى الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز بالرئيس التركي عبد الله جول، وألقى كلمة أمام الجمعية الوطنية الكبرى لتركيا. وعد غول تقديم المساعدة للإفراج عن ثلاثة جنود إسرائيليين مخطوفين وهم: جلعاد شاليط، ايهود غولدفاسر والداد ريغيف.[40]

تدهور العلاقات[عدل]

أدت إدانة الحكومة التركية للنزاع بين إسرائيل وغزة 2008-2009 إلى توتر العلاقات بين البلدين.[42][43] في ديسمبر 1987، أعلنت تركيا بالفعل دعمها لحق الفلسطينيين في تقرير المصير. وكانت تركيا قد نددت في عام 2004 باغتيال إسرائيل للشيخ أحمد ياسين. ووصفت السياسة الإسرائيلية في قطاع غزة بأنها "إرهاب ترعاه الدولة".[44] كانت هناك مظاهرات في جميع أنحاء تركيا ضد الأعمال الإسرائيلية في غزة.[45][46]

في 5 مارس 2009، ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية اليومية أن "محادثات المصالحة السرية على أعلى مستوى" قد عقدت لإعادة العلاقات الإسرائيلية التركية إلى مسارها الصحيح.[47] تم الاستشهاد بهذا التقرير في الصحافة التركية.[48][49]

في 11 أكتوبر 2009، كان من المقرر أن تضم تركيا وإسرائيل والولايات المتحدة وإيطاليا مناورة جوية عسكرية. ومع ذلك، منعت تركيا إسرائيل من التدريبات العسكرية لنسر الأناضول.[50][51]

في تشرين الأول (أكتوبر) 2009، بعد حظر تركيا مشاركة إسرائيل في مناورة نسر الأناضول العسكرية، اعترض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على تركيا كوسيط، قائلاً "لا يمكن لتركيا أن تكون وسيطًا نزيهًا" بين سوريا وإسرائيل.[52]

رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ينتقد السياسة الإسرائيلية ويغادر المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا.[50]

انتقد أردوغان بشدة سلوك إسرائيل في غزة في مؤتمر المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، سويسرا في يناير 2009.  بعد أن صفق الجمهور المجتمع لبيريس، قال أردوغان: "أجد أنه من المحزن جدًا أن يصفق الناس لما قلته. لقد قتلت الناس وأعتقد أن هذا خطأ كبير ". طلب المنسق، كاتب العمود في صحيفة واشنطن بوست، ديفيد إغناتيوس، من أردوغان الانتهاء، قائلاً إن الناس بحاجة إلى تناول العشاء.[53] اشتكى أردوغان من حقيقة أنه مُنح 12 دقيقة للتحدث، بينما تحدث بيريس لمدة 25 دقيقة. ثم شرع أردوغان في مغادرة المنصة.[54][55]

في أكتوبر 2009، Ayrılık، وهو وقت الذروة لمشاهده المسلسلات في تركيا وعلى قناة TRT 1 عرضت مشاهد الجنود الإسرائيليين وهم يقومون بإطلاق النار على الأطفال الفلسطينيين واساءة معاملة العرب المسنين.[56] انتقد وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان البرنامج،[57] ووبخ السفير التركي أمام وسائل الإعلام المتجمعة.[58] اعتذر ليبرمان بعد ذلك بعد أن هددت تركيا بسحب سفيرها.[58]

بعد أن قام زعيم حماس خالد مشعل بزيارة رسمية إلى تركيا، بدأت العلاقات تهدأ.[59] في يناير 2010، احتجت إسرائيل على حلقة ("كمين") من المسلسل التركي " وادي الذئاب" تصور المخابرات الإسرائيلية وهي تتجسس داخل تركيا وتخطف الأطفال الأتراك. ويصور المسلسل هجوما وهميا للموساد على السفارة التركية في تل أبيب حيث تم احتجاز السفير وعائلته كرهائن. في 11 يناير 2010، نائب وزير الخارجية الإسرائيلي داني أيالون التقى السفير التركي أحمد أوغوز تشيليكول، الذي كان جالسًا على كرسي أقل من كرسي أيالون. يُزعم أن أيالون التفت إلى مساعده وقال ساخرًا:"الشيء الرئيسي هو أن ترى أنه جالس منخفضًا وأننا مرتفعون... وأن هناك علمًا واحدًا على الطاولة (العلم الإسرائيلي) وأننا لا نبتسم."[60][61]

موشيه يعلون، إسرائيل وزير الشؤون الإستراتيجية المتهم، تركيا بالتعاون مع حماس وإيران. وبحسب الشاباك، أنشأت حماس موقع قيادة في تركيا واستخدمته لتجنيد النشطاء والإشراف على العمليات في الشرق الأوسط.[62] أفاد ديفيد إغناتيوس أنه في عام 2012، كشفت تركيا عن أسماء عملاء الموساد لإيران.[63]

حادث أسطول غزة[عدل]

في 31 مايو 2010، قُتل تسعة نشطاء (ثمانية مواطنين أتراك وواحد تركي أمريكي يحمل جنسية مزدوجة) وأصيب عدد آخر بجروح على أيدي القوات الإسرائيلية وأصيب سبعة جنود إسرائيليين بجروح على مافي مرمرة، وهو جزء من "أسطول الحرية لغزة"،[64] على قافلة من ست سفن تحمل 663 شخصا من 37 دولة، بما في ذلك المؤيد النشطاء الفلسطينيين.[65] بعد الغارة التي وقعت في البحر الأبيض المتوسط في المياه الدولية،[66] تصاعد التوتر بين البلدين. كانت إحدى السفن المشاركة ترفع العلم التركي. ووصف رئيس الوزراء التركي أردوغان الغارة بأنها " إرهاب دولة "استدعت تركيا سفيرها من إسرائيل، واستدعت السفير الإسرائيلي للمطالبة بتوضيح، وذكرت وزارة الخارجية التركية أن الحادث قد يؤدي إلى عواقب لا يمكن إصلاحها في العلاقات الثنائية.[67]

في 2 سبتمبر 2011، خفضت تركيا العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل وعلقت التعاون العسكري بعد أن أصدرت الأمم المتحدة تقريرها عن غارة مافي مرمرة. وقال بيان لمكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي إن "إسرائيل تأمل في إيجاد طريقة لتجاوز الخلاف وستواصل العمل من أجل هذا الهدف". طالبت تركيا باعتذار وتعويض إسرائيليين في 31 مايو 2010 عن حادثة مافي مرمرة التي قتل فيها ثمانية مواطنين أتراك ورجل أمريكي من أصل تركي عندما اقتحمت الكوماندوز الإسرائيلي السفينة. رفضت الحكومة الإسرائيلية إعطاء واحدة.[68]

في سبتمبر 2011، طردت تركيا السفير الإسرائيلي بعد أن وجد تقرير للأمم المتحدة أن الحصار المفروض على غزة كان قانونيًا وفقًا للقانون الدولي على الرغم من استخدام القوة المفرطة عند صعود السفينة.[69] صرح مسؤولون إسرائيليون أنهم يأملون في استعادة العلاقات لكنهم أكدوا أنهم لن يعتذروا.[70][71] أشادت حماس بقرار تركيا.[72][73]

وندد كمال كيليجدار أوغلو، زعيم المعارضة التركية، بتخفيض العلاقات مع إسرائيل، قائلاً "لا فائدة من ذلك ولا داعي للمخاطرة بمصلحتنا بعمل تافه".[74] فاروق لوغوغلو، نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض، انتقد أردوغان، قائلاً إن "احتمال أن يكون الحزب (الحاكم في تركيا) قد دفع تركيا إلى حافة صراع ساخن أمر محزن وغير مقبول". صرح ألون ليل، السفير الإسرائيلي السابق في تركيا، أنه من غير المحتمل أن تخترق القوات التركية المياه الإسرائيلية، لكنه توقع أن تركيا قد تعطل صادرات الغاز الإسرائيلية المستقبلية إلى قبرص وحذر من تحالف تركي مصري جديد يمكن أن يعزل إسرائيل في المتوسطى.[75]

وتوقع وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك أن يمر الصدع في الوقت المناسب.[76][77] في الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر 2011، طلب الرئيس الأمريكي باراك أوباما من أردوغان حل الأزمة مع إسرائيل.[78]

مزيد من الإجراءات التركية (2012-13)[عدل]

دعت وزارة الخارجية التركية المجتمع الدولي والأمم المتحدة إلى اتخاذ المبادرات اللازمة لوقف العملية العسكرية الإسرائيلية في غزة أواخر عام 2012،[79][80] والتي وصفتها بأنها مثال آخر لسياسات إسرائيل العدائية.[81] وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو يرى في هذا الهجوم "جرائم إسرائيلية أخرى".[82] اتهم رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الأمم المتحدة في 19 نوفمبر / تشرين الثاني بالفشل في التصرف حيال القصف الجوي الإسرائيلي المميت لقطاع غزة، واصفًا إسرائيل بـ "دولة إرهابية" "تقتل الأطفال الأبرياء".[83]

خلال خطابه في فيينا في 1 آذار / مارس 2013 في حدث للأمم المتحدة، كرس رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الحوار بين الغرب والإسلام، وشجب تصاعد العنصرية في أوروبا وحقيقة أن العديد من المسلمين "الذين يعيشون في دول غير بلادهم". الخاصة "غالبًا ما تواجه تمييزًا شديدًا. ووصف أردوغان الصهيونية بأنها "جريمة ضد الإنسانية" قائلاً: "من الضروري أن نعتبر - تمامًا مثل الصهيونية أو معاداة السامية أو الفاشية - الإسلاموفوبيا ".[84] في مقابلة مع يورونيوز، قال شمعون بيريز أن تصريحات أردوغان مبنية على الجهل وأنها تثير نيران الكراهية.[85] في 20 مارس، بدأ أردوغان زيارة رسمية إلى الدنمارك في محاولة لتوضيح ملاحظاته التي أدلى بها في 27 فبراير في مؤتمر للأمم المتحدة في فيينا مشيرًا إلى الصهيونية كجريمة ضد الإنسانية. وقال أردوغان في مقابلة مع صحيفة بوليتيكن الدنماركية: "لا ينبغي لأحد أن يسيء فهم ما قلته. الكل يعرف أن انتقدي [لإسرائيل] يركز على بعض القضايا الحاسمة. إنه موجه بشكل خاص نحو السياسات الإسرائيلية بشأن غزة". زعم أردوغان أن تعليقات فبراير / شباط ليست معادية للسامية بل انتقاد لسياسات إسرائيل.[86]

محاولات المصالحة[عدل]

في 22 مارس 2013، اتصل نتنياهو بأردوغان واعتذر عن حادثة أسطول غزة. وعبرت الحكومة الإسرائيلية في بيان رسمي عن أسفها لتدهور العلاقات الثنائية ووصفت الحادث بأنه غير مقصود ومؤسف وشابته "أخطاء تشغيلية".[8] أصدر أردوغان في وقت لاحق بيانًا يقبل فيه الاعتذار نيابة عن الشعب التركي.[8] كما قالت إسرائيل إنها ستعوض عائلات الضحايا. أعلنت إسرائيل في البداية أن الدول وافقت على إعادة العلاقات الدبلوماسية الطبيعية، بما في ذلك عودة السفراء وإلغاء الإجراءات القانونية التركية الغيابية ضد القوات الإسرائيلية المشاركة في الغارة،[8] ولكن تم حذف هذا البيان في وقت لاحق.[87]

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الذي تزامنت زيارته لإسرائيل مع هذه الأحداث، وكان له الفضل في التوسط في المصالحة، إن الولايات المتحدة "تولي أهمية كبيرة لاستعادة العلاقات الإيجابية بين [إسرائيل وتركيا] من أجل دفع السلام والأمن الإقليميين إلى الأمام."[88]

مزيد من التوتر[عدل]

في أغسطس 2013، قال أردوغان إن إسرائيل هي المسؤولة عن الإطاحة بمحمد مرسي في مصر. واستند في هذا الادعاء إلى شريط فيديو نشرته تسيبي ليفني وهي تتحدث للمفكر الفرنسي برنار هنري ليفي قال خلاله ليفي: "لن يكون الإخوان المسلمون في السلطة حتى لو فازوا في الانتخابات، لأن الديمقراطية ليست صندوق الاقتراع". ومع ذلك، بحسب حريت في الواقع قال ليفي: "إذا وصل الإخوان إلى مصر، فلن أقول أن الديمقراطية تريدها، فلندع الديمقراطية تتقدم. الديمقراطية ليست مجرد انتخابات، إنها أيضًا قيم... سأحث على منع [الإخوان المسلمين] من الوصول إلى السلطة، وبكل الوسائل".[89]

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية إن اتهام أردوغان كان "بياناً يستحق عدم التعليق عليه". رفضت الحكومة المؤقتة في مصر ادعاء أردوغان، ووصفته بأنه "لا أساس له"، و "محير للغاية"، واتهمت "هدفه [كان] بضرب وحدة المصريين".[89][90][91][92][93]

مع فضيحة التورط التركي المزعوم في كشف عملاء إسرائيليين خاصين في إيران في أكتوبر 2013، تدهورت العلاقات بين إسرائيل وتركيا أكثر.[94]

تطبيع العلاقات الدبلوماسية (2015–حتى الآن)[عدل]

في كانون الأول/ديسمبر 2015، بدأت تركيا وإسرائيل محادثات لإعادة العلاقات الدبلوماسية.[10] ومع ذلك ما زالت الخلافات مُستمرة بين الجانبين.[11]

اعتراف الولايات المتحدة بالقدس[عدل]

في 14 مايو 2018، بعد اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل واندلاع أعمال الشغب، اتهم أردوغان إسرائيل بارتكاب "إبادة جماعية" والتصرف مثل "دولة إرهابية".[95] كما أعلنت الحكومة التركية حدادًا وطنيًا لمدة ثلاثة أيام.[96] وفي اليوم التالي طردت تركيا السفير الإسرائيلي وسحبت سفيرها في تل أبيب للتشاور.[97] رداً على ذلك، طردت إسرائيل القنصل التركي في القدس.[98] أمر وزير الزراعة الإسرائيلي أوري أرييل بتجميد استيراد المنتجات الزراعية من تركيا.[99]

على موقع تويتر، وصف رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو أردوغان بأنه أحد أكبر مؤيدي حماس واقترح ألا يبشر إسرائيل بالأخلاق. وصف أردوغان إسرائيل بدولة فصل عنصري احتلت أراضي شعب أعزل لأكثر من 60 عامًا في انتهاك لقرارات الأمم المتحدة. وقال إن يدي نتنياهو ملطختان بالدماء ويجب ألا يستر على جرائمه بمهاجمة تركيا.[98]

في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء البريطاني تيريزا ماي في لندن، قال أردوغان إن تركيا لن تقبل أبدًا بالقدس عاصمة لإسرائيل، ودعا المجتمع الدولي والأمم المتحدة إلى "العمل دون إضاعة الوقت ووقف هذا القمع" في فلسطين.[100]

وكتب أردوغان على تويتر أن حماس ليست منظمة إرهابية بل حركة مقاومة تدافع عن الوطن الفلسطيني ضد قوة محتلة. ورد نتنياهو أن "الرجل الذي يرسل آلاف الجنود الأتراك للاحتلال شمال قبرص وغزو سوريا لن يعظنا عندما ندافع عن أنفسنا من محاولة تسلل من قبل حماس". وأضاف أن "الرجل الذي تلطخت يداه بدماء عدد لا يحصى من المواطنين الأكراد في تركيا وسوريا هو آخر من يستطيع أن يعظنا بأخلاق القتال"،[101] وقال أردوغان في مأدبة عشاء في أنقرة إنه "إذا استمر الصمت على الطغيان الإسرائيلي، فسوف ينجر العالم بسرعة إلى فوضى تسود فيها أعمال اللصوصية".[102]

في 17 مايو، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إنه يجب إحالة إسرائيل إلى المحكمة الجنائية الدولية بسبب جرائمها ضد الإنسانية، وأن تركيا تقدم للفلسطينيين المساعدة القانونية لتحقيق هذه الغاية.[103]

في 18 مايو، اجتمع قادة الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي في اسطنبول لحضور قمة استثنائية دعت إليها تركيا للتضامن مع الشعب الفلسطيني للتنديد بنقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس. والاعتداءات الإسرائيلية على الفلسطينيين.[104] في الوقت نفسه، تجمع الآلاف في ينيكابي في اسطنبول لإظهار التضامن مع الفلسطينيين، بمن فيهم رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، وزعيم حزب الحركة القومية دولت بهجلي، وزعيم حزب الاتحاد الكبير مصطفى دستشي.[105] في اليوم نفسه، تعرض صحفيان إسرائيليان، من إذاعة حداشوت، للدفع بقوة أثناء إجراء مقابلات مع السكان المحليين في ميدان تقسيم حول آرائهم حول الأحداث في غزة.[96]

قال مرشح المعارضة الرئيسية في حزب الشعب الجمهوري محرم إينسيه إن على الحكومة أن تتخذ إجراءات صارمة ضد إسرائيل بدلاً من مجرد عقد تجمعات.[106]

في 19 مايو، أطلقت تركيا حملة بعنوان "كن أمل فلسطين" تطالب الأتراك بالتبرع بالمال. وقال أكداغ إن هيئة إدارة الكوارث والطوارئ التركية ومنظمة الصحة العالمية سترسلان مساعدات طبية إلى غزة.[107]

الهجوم التركي على القوات الكردية في سوريا[عدل]

أدان نتنياهو الهجوم التركي 2019 على شمال شرق سوريا وحذر من التطهير العرقي للأكراد من قبل تركيا ووكلائها. وقال ان إسرائيل ستقدم مساعدات انسانية للاكراد.[108]

الاتفاق البحري بين ليبيا وتركيا، وخط أنابيب إيست ميد، وحادثة "بات غاليم"[عدل]

بعد اتفاق ديسمبر 2019 بين حكومة طرابلس في الحرب الأهلية الليبية الثانية وتركيا والذي سمح بنشر القوات البرية التركية في ليبيا ومد الحدود البحرية لتركيا المعلنة من الأناضول إلى شواطئ درنة وطبرق، أعلن وزير الخارجية يسرائيل كاتس معارضة إسرائيل لاتفاق الحدود البحرية بين أنقرة وطرابلس، وأكد أن الصفقة "غير شرعية" بحسب الموقف الإسرائيلي الرسمي، بينما أشار في الوقت نفسه إلى أن إسرائيل لا تفعل ذلك، ولا تريد صراعاً مع تركيا.[109]

في وقت سابق من الشهر، طردت البحرية التركية سفينة أبحاث أوقيانوغرافية إسرائيلية كانت تعمل بموافقة الحكومة القبرصية في المياه القبرصية.[110] أدى هذا التصرف، في سياق الصفقة مع حكومة الوفاق الوطني، إلى مخاوف إسرائيلية من أن تركيا تهدف إلى "إنشاء حدود بحرية بعرض البحر الأبيض المتوسط بأكمله" وقطع وصول إسرائيل إلى المياه الدولية عبر البحر الأبيض المتوسط، والتي تَمر من خلالها 99٪ من الصادرات الإسرائيلية.[111] تفسر خبيرة الطاقة بريندا شافر خط أنابيب إيست ميد بين إسرائيل وقبرص واليونان (من المتوقع أن يكون قادرًا على تلبية 10٪ من احتياجات أوروبا من الغاز وتقليل الاعتماد على روسيا) كمحاولة مشتركة لاستبعاد تركيا من نادي الغاز "نادي ميد"،[112] لكن قرار توقيع الاتفاق جاء رداً على الصفقة التركية الليبية.[113]

تصريح يوسي كوهين، ونزاع ناغورنو كاراباخ وصعود تحالف مناهض لتركيا[عدل]

في آب (أغسطس) 2020، صنف رئيس الموساد يوسي كوهين تركيا علانية على أنها تهديد جديد للسلام في المنطقة، وحتى تحديد عدد من الحلفاء ستحصل تركيا على دعم محتمل منهم مثل أذربيجان وقطر، فالأولى لديها علاقات قوية مع إسرائيل منذ التسعينيات.[114]

أدى قرار إسرائيل بتطبيع العلاقات مع البحرين والإمارات العربية المتحدة عبر اتفاقيات إبراهيم إلى توتر علاقاتها مع تركيا، حيث اتهمت أنقرة علنًا الدولتين العربيتين بالتواطؤ في دعم إسرائيل ضد الفلسطينيين. رداً على ذلك، استضافت تركيا اثنين من قادة حماس، وهي خطوة أثارت إدانة من إسرائيل والولايات المتحدة.[115]

خلال حرب مرتفعات قرة باغ 2020، دعمت إسرائيل علنًا أذربيجان، حليفة تركيا وإسرائيل. لكن بعد أن ألقت تركيا باللوم على إسرائيل في زعزعة الاستقرار في القوقاز، اتهم وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس تركيا بإشعال الحرب في المنطقة.[116] كما نظرت إسرائيل في تعليق دعمها لأذربيجان كرد انتقامي.[117]

بعد انتهاء صراع كاراباخ، صرح يعقوب عميدرور، وهو لواء متقاعد أمضى أكثر من 30 عامًا في مناصب عليا في الجيش والحكومة الإسرائيلية، لأول مرة أن النفوذ السياسي التركي في أذربيجان يمثل الآن تهديدًا لإسرائيل بسبب معارضة تركيا العلنية الأخيرة لعلاقات أذربيجان الجيدة مع إسرائيل وعلاقة تركيا السياسية والاقتصادية والثقافية القوية مع أذربيجان. وذكر أيضًا أن إسرائيل ليس لديها نية بشأن من يسيطر على كاراباخ، بل ترغب فقط في التعبير عن علاقات أفضل مع باكو لأن أذربيجان هي واحدة من الدول الإسلامية القليلة التي تعترف بإسرائيل. في السابق، حث السفير التركي عام 2011 أذربيجان على قطع العلاقات مع إسرائيل.[118]

التوترات بين فرنسا والعالم الإسلامي[عدل]

قارن الرئيس التركي أردوغان، في أعقاب تصريح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بوضع المسلمين في أوروبا اليوم بوضع اليهود في الحرب العالمية الثانية. وقد نُدد هذا البيان في إسرائيل، التي أشارت إلى غياب الحكومة التركية عن إبداء التضامن مع فرنسا في أعقاب مقتل مدرس اللغة الفرنسية مقتل صموئيل باتي، وكذلك اتهام الحكومة التركية بتضخيم الموقف والإشارة إلى الخلافات بين السياسة النازية في الحرب العالمية الثانية و"النضال" الفرنسي ضد التطرف الإسلامي.[119] أشار الصحفي الباكستاني الذي يعمل في هآرتس، كونوار خولدون شهيد، إلى أن الحكومة التركية تمجد علانية عمليات القتل الجماعي ضد غير المسلمين بينما تحاول إشاعة الكفر والنفاق من خلال إساءة استخدام المحرقة لتحقيق مكاسب سياسية.[120]

العلاقات بعد الحرب على غزة وهجمات أسطول الحرية[عدل]

بعد تسريب تقرير بعثة تقصي الحقائق الأممية في أحداث أسطول الحرية، قامت تركيا بطرد سفير إسرائيل لديها، وأعلنت تجميد الاتفاقيات العسكرية مع إسرائيل، وقال وزير التركي أن تركيا ستلجأ إلى محكمة العدل الدولية لكي تقرر مشروعية الحصار التي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة.[121] ثم أعلن رجب طيب أردوغان تعليق العلاقات التجارية والعسكرية في مجال الصناعات الدفاعية، وقال أن وجود السفن الحربية التركية سيزداد في منطقة شرق البحر المتوسط. وهدد بعقوبات أخرى إذا لم تعتذر إسرائيل عن مقتل المواطنين الأتراك. وقال أحد مستشاريه أن المقصود في التعليق هو التجارة الثنائية في مجال صناعة الأسلحة، وليس التجارة عمومًا.[122] وفي 8 أيلول/سبتمبر، 2011 أعلن أردوغان أن سفن الحربية التركية سترافق أي قافلة مساعدات تركية متجهة إلى قطاع غزة، وطالب إسرائيل بإعادة 6 طائرات من دون طيار، كان قد تم الاتفاق على تصليحها، ولم تعد في الوقت المحدد.[123]

جمعية Arkadaş في مدينة يهود بإسرائيل
التدريب الأمريكي-الإسرائيلي-التركي السنوي، 2009

في 22 مارس 2013 قدم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اعتذاراً رسمياً لنظيره التركي رجب طيب أردوغان خلال مكالمة هاتفية على الهجوم واعترف بحدوث «بعض الأخطاء العملية» وتعهد بدفع التعويضات لأسر الضحايا، مقابل الاتفاق على عدم ملاحقة أي جهة قد تكون مسؤولة عن الحادث قانونياً. واتفق الجانبان على تبادل السفراء وتطبيع العلاقات، وذلك خلال مكالمة هاتفية شجع عليها الرئيس الأمريكي باراك أوباما خلال زيارته إلى إسرائيل في تلك الفترة.[124][125]

السفراء[عدل]

السفارة التركية تقع في 202 Rehov Hayarkon، تل أبيب.

سفراء تركيا في تل أبيب[عدل]

التعيين/الاعتماد الاسم غادر المنصب
1991 Onur Gökçe 1995
1995 Barlas Özener 1999
2003 Feridun Sinirlioglu 2006
2007 Namik Tan 2009
2009 Ahmet Oguz Çelikkol 2010
2010 Ceylan Özen
2010 Kerim Uras 2010

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Abadi, pg. 6
  2. ^ "Timeline of Turkish-Israeli Relations, 1949–2006" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 19 مارس 2009. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Turkey and Israel". SMI. مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2011. اطلع عليه بتاريخ 06 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Analysis: Middle East's 'phantom alliance'". BBC News. 18 February 1999. مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2004. اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Israeli Missions Around The World". Turkish Foreign Ministry. 26 March 2012. مؤرشف من الأصل في 20 فبراير 2012. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Quake Relief Shows Israel Feels Deeply For Turkey". The New York Times. 28 August 1999. مؤرشف من الأصل في 06 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Sidner, Sara; Watson, Ivan; Sterling, Joe (22 March 2013). "Israel to Turkey: We apologize for deadly raid on Gaza-bound flotilla". CNN. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2013. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب ت ث Greenberg, Joel; Wilson, Scott (22 March 2013). "Obama ends Israel visit by bringing together two estranged powers". Washington Post. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2013. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Turkey rejects claims it blew Israeli agents' cover - CNN.com". CNN. 17 October 2013. مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. أ ب Turkey and Israel are in talks to restore diplomatic ties نسخة محفوظة 24 December 2015 على موقع واي باك مشين. لوس أنجلوس تايمز, 23 December 2013.
  11. أ ب Turkey Conditions Normalized Ties With Israel on 'Unrestricted Access' to Gaza نسخة محفوظة 26 December 2015 على موقع واي باك مشين. هاآرتس, 26 December 2015.
  12. ^ Ravid, Barak (27 June 2016). "Israel and Turkey Officially Announce Rapprochement Deal, Ending Diplomatic Crisis". هاآرتس. مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Turkey's Erdogan threatens ties with Israel over Jerusalem issue". Jerusalem Post. 5 December 2017. مؤرشف من الأصل في 21 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ When the Sultan took in Jewish refugees - +972 Magazine نسخة محفوظة 1 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Herzl and the Ottoman Empire - Persée نسخة محفوظة 1 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ "عبدالحميد الثاني.. السلطان العثماني الذي رفض بيع فلسطين لليهود فخلعوه من الخلافة". المصري اليوم. 12 يوليو 2014. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 1 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Young Turks, freemasons, Jews and the question of Zionism in the Ottoman empire (1908–1913): Studies in Zionism: Vol 7, No 2 نسخة محفوظة 16 سبتمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Jews, Muslims, and the Limits of Tolerance - UW Stroum Center for Jewish Studies نسخة محفوظة 1 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Ethnic Turkification and homogenization from Ottoman empire to the Turkish republic: critical investigations into the historiography of non-Muslims in Turkey: Turkish Studies:... نسخة محفوظة 1 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ https://core.ac.uk/download/pdf/11739648.pdf نسخة محفوظة 2020-10-28 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ Mary McCune (July 2005). The Whole Wide World, Without Limits: International relief, gender politics, and American Jewish women, 1893-1930. Wayne State University Press. صفحة 46. ISBN 978-0-8143-3229-0. مؤرشف من الأصل في 13 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Reply by historian Michael Hesemann". Did a German Officer Prevent the Massacre of the Jews of Eretz Yisrael during World War I?. IsraelDailyPicture.com. 9 December 2011. مؤرشف من الأصل في 18 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Holger Afflerbach (1994). Falkenhayn: Politisches Denken und Handeln im Kaiserreich. Munich: R. Oldenbourg Verlag. صفحة 485. ISBN 9783486559729. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ This Day in Jewish History 1917: Ottoman Authority Orders Jews to Evacuate Tel Aviv, Ha'aretz, David B. Green, 6 April 2014 نسخة محفوظة 13 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ Friedman, Isaiah (1971). German Intervention on Behalf of the "Yishuv", 1917 , Jewish Social Studies, Vol. 33, pp. 23–43.
  26. ^ Genocide: The Basics, Paul R. Bartrop, page 36 نسخة محفوظة 13 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Nadav Shragai (September 12, 2007). מדוע לא מנציחה עיריית תל אביב את נספי גירוש 1917? [Why doesn't the municipality commemorate the deportation victims of 1917?]. هاآرتس (باللغة العبرية). مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 أغسطس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. أ ب Timeline of Turkish-Israeli Relations, 1949–2006 نسخة محفوظة 19 March 2009 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ "Israel / Rep. of Turkey Ministry of Foreign Affairs". Turkish Foreign Ministry. مؤرشف من الأصل في 02 يونيو 2014. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "Relations between Turkey and Israel / Rep. of Turkey Ministry of Foreign Affairs". web.archive.org. 2014-06-05. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "Rep. of Turkey Ministry of Foreign Affairs". Turkish Foreign Ministry. مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2012. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Efraim Inbar, "Israeli-Turkish Tensions and Beyond," The Israel Journal of Foreign Affairs Vol. 4 No. 1 (2010), 28
  33. ^ "Web Sites of Israeli Missions Abroad". web.archive.org. 2008-06-20. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ "The Israeli Government's Official Website, by the Ministry of Foreign Affairs". Foreign Ministry. مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "Israeli Missions Around The World". Foreign Ministry. 26 March 2012. مؤرشف من الأصل في 9 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ "The Israeli Government's Official Website, by the Ministry of Foreign Affairs". Foreign Ministry. مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Myre, Greg (2005-05-02). "Turkish Leader Visits Israel, Restoring Friendly Ties (Published 2005)". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 22 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ "Erdogan's travels". The Economist. ISSN 0013-0613. مؤرشف من الأصل في 4 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ "Wayback Machine". web.archive.org. 2012-10-21. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. أ ب "Israel may sell Arrow and Ofek to Turkey". The Jerusalem Post | JPost.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ "Damascus confirms channel with Israel". The Jerusalem Post | JPost.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 8 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ Stormy debate in Davos over Gaza نسخة محفوظة 30 January 2009 على موقع واي باك مشين. Al Jazeera English (29 January 2009)
  43. ^ Erdogan Clashes With Peres, Storms Out of Davos Panel (Update1) نسخة محفوظة 26 June 2009 على موقع واي باك مشين. Bloomberg
  44. ^ "Turkey's drift away from the West" نسخة محفوظة 8 December 2017 على موقع واي باك مشين.. Jerusalem Post (14 January 2009). Retrieved on 4 February 2009
  45. ^ Hurriyet DN Online with wires (4 January 2009). "Hundreds of thousands protest in Turkey against Israeli offensive". مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2009. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ Hurriyet DN Online with wires (2 January 2009). "Thousands protest Israeli attacks on the Gaza Strip in Turkey". مؤرشف من الأصل في 20 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ "Livni, Turkish FM hold secret reconciliation talks" نسخة محفوظة 11 December 2017 على موقع واي باك مشين., Haaretz, 5 March 2009
  48. ^ "Turkey, Israel in secret talks for swift end to diplomatic crisis – report" نسخة محفوظة 13 January 2015 على موقع واي باك مشين., Hurriyet Daily News
  49. ^ "Haaretz; Israel and Turkey in quiet talks", Today's Zaman نسخة محفوظة 23 نوفمبر 2020 على موقع واي باك مشين.
  50. أ ب "Stormy debate in Davos over Gaza". قناة الجزيرة الإنجليزية. 30 January 2009. مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2009. اطلع عليه بتاريخ 01 فبراير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ "Israel hits back at Turkey over scuppered air force drill". هاآرتس. 10 November 2009. مؤرشف من الأصل في 05 نوفمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ "Netanyahu: Turkey can't be 'honest broker' in Syria talks". هاآرتس. 18 October 2009. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2009. اطلع عليه بتاريخ 18 أكتوبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ "Turkish PM storms off in Gaza row" نسخة محفوظة 30 June 2009 على موقع واي باك مشين., BBC News
  54. ^ "Turkish PM storms out of Davos' Gaza session, slams moderator" نسخة محفوظة 22 May 2011 على موقع واي باك مشين. Hurriyet Daily News
  55. ^ "Stormy debate in Davos over Gaza" نسخة محفوظة 30 January 2009 على موقع واي باك مشين. Al Jazeera English (Thursday, 29 January 2009)
  56. ^ "Lay off Iran's nukes, Turkish leader says." نسخة محفوظة 30 October 2009 على موقع واي باك مشين. JTA. 28 October 2009
  57. ^ "Turkish TV show has IDF soldiers 'killing' Palestinian kids". Ynetnews. مؤرشف من الأصل في 05 يناير 2010. اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. أ ب Renaudie, Jean-Luc (14 January 2010). "Israeli media slam govt handling of row with Turkey". AFP. مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2010. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ "Turkey, Israel and the US". Thenation.com. مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2010. اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ "Ayalon to 'behave diplomatically' in future" نسخة محفوظة 16 January 2010 على موقع واي باك مشين., Ynetnews, 13 January 2010
  61. ^ "Israel-Turkey tensions high over TV series". CNN. 12 January 2010. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2011. اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ "Shin Bet: Hamas operating in Turkey, China". The Jerusalem Post - JPost.com. مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ Ignatius, David (16 October 2013). "Turkey blows Israel's cover for Iranian spy ring". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. ^ Black, Ian; Haroon Siddique (31 May 2010). "Q&A: The Gaza Freedom flotilla". The Guardian. London: Guardian News and Media. مؤرشف من الأصل في 03 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ Tia Goldenberg (31 May 2010). "Pro-Palestinian aid flotilla sets sail for Gaza". The San Diego Union-Tribune. Associated Press. مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ Noah Kosharek; Liel Kyzer; Barak Ravid (2 June 2010). "Israel transfers hundreds of Gaza flotilla activists to airport for deportation". Haaretz. The Associated Press and DPA. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ "Turkey condemns Israel over deadly attack on Gaza aid flotilla". Telegraph. London. 31 May 2010. مؤرشف من الأصل في 03 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 08 أكتوبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link), "Turkey downgrades ties with Israel"
  69. ^ Arsu, Sebnem; Cowell, Alan (2 September 2011). "Turkey Expels Israeli Envoy in Dispute Over Raid". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2016. اطلع عليه بتاريخ 04 سبتمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. ^ "Israel refuses to apologize or pay compensation regarding the 2009 Gaza flotilla raid". الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)[وصلة مكسورة]
  71. ^ Maayan Lubell (2 September 2011). "Israel hopes to mend ties with Turkey-govt official". رويترز. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2012. اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ Darren Mara; Chuck Penfold (3 September 2011). "UN chief tells Turkey, Israel to improve ties for sake of Middle East". دويتشه فيله. مؤرشف من الأصل في 03 سبتمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ "Hamas welcomes Turkey move to expel Israeli envoy". الإجيبشيان جازيت. 2 September 2011. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. ^ "'Erdogan painted himself into a corner' – Israel News, Ynetnews". Ynetnews.com. 20 June 1995. مؤرشف من الأصل في 27 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. ^ Turkey: Israel possibly target of more sanctions نسخة محفوظة 8 September 2011 على موقع واي باك مشين. by Selcan Hacaoglu and Aron Heller, Huffington Post, 6 September 2011.
  76. ^ "Barak on Turkey: This wave will pass." نسخة محفوظة 9 October 2011 على موقع واي باك مشين. Ynetnews. 8 September 2011. 8 September 2011.
  77. ^ Keinon, Herb. "Erdogan threatens to send gunboats with next flotilla". JPost. مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ Benhorin, Yitzhak. "Obama urges Erdogan to resolve crisis with Israel." نسخة محفوظة 23 September 2011 على موقع واي باك مشين. Ynetnews. 21 September 2011. 21 September 2011.
  79. ^ "Foreign Ministry: Turkey condemns Israeli military operation in Gaza Strip". En.trend.az. 15 November 2012. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. ^ "APA – Turkey condemns Israeli attack on Gaza, demands halt". apa.az. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. ^ "PM: Turkey does not intend to negotiate with Israel on Gaza situation". En.trend.az. 16 November 2012. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. ^ "Turkish FM defines Israeli attack on Gaza as a crime of humanity". Turkish Weekly. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. ^ Peker, Emre (19 November 2012). "Turkey's Erdogan Labels Israel a 'Terrorist State'". Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  84. ^ "Israel: Turk's Remarks Criticized". The New York Times. 28 February 2013. مؤرشف من الأصل في 22 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  85. ^ "EJP". مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  86. ^ "Turkish PM says Zionism comments misinterpreted". The Times of Israel. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 17 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  87. ^ "Israel to Turkey: Sorry for the deadly raid - CNN". CNN. مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  88. ^ "استئناف العلاقات الإسرائيلية التركية عقب قبول أردوغان اعتذار نتنياهو عن حادثة السفينة مرمرة - BBC News عربي". BBC. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  89. أ ب Israel behind coup to oust Morsi, Turkish PM Erdoğan says نسخة محفوظة 4 November 2014 على موقع واي باك مشين., صحيفة حريت  [لغات أخرى]
  90. ^ Turkey’s Erdogan claims Israel responsible for Egypt coup نسخة محفوظة 24 August 2013 على موقع واي باك مشين., Jewish Telegraphic Agency (JTA), 20 August 2013.
  91. ^ Turkey has evidence that Israel was behind Egypt coup: Erdoğan نسخة محفوظة 21 October 2013 على موقع واي باك مشين., Journal of Turkish Weekly, 20 August 2013.
  92. ^ ‘Israel behind Egypt coup’ – Turkish PM نسخة محفوظة 23 February 2015 على موقع واي باك مشين., آر تي, 20 August 2013.
  93. ^ US, Egypt pan Turkish PM for saying Israel ousted Morsi نسخة محفوظة 20 August 2013 على موقع واي باك مشين. by Gavriel Fiske and Stuart Winer, تايمز إسرائيل, 20 August 2013.
  94. ^ "Turkey rejects claims it blew Israeli agents' cover - CNN". CNN. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  95. ^ Turkish President accuses Israel of 'genocide' after Palestinian deaths on Gaza border نسخة محفوظة 2020-12-31 على موقع واي باك مشين.
  96. أ ب Israeli reporters ‘shoved’ in Istanbul amid diplomatic rift نسخة محفوظة 2020-01-20 على موقع واي باك مشين.
  97. ^ Turkey temporarily expels Israeli ambassador نسخة محفوظة 2021-01-15 على موقع واي باك مشين.
  98. أ ب Israel expels Turkish consul نسخة محفوظة 2021-02-02 على موقع واي باك مشين.
  99. ^ Agricultural imports from Turkey frozen نسخة محفوظة 2020-10-29 على موقع واي باك مشين.
  100. ^ Turkey ‘will never accept’ Jerusalem as Israel’s capital: Erdoğan نسخة محفوظة 2021-01-08 على موقع واي باك مشين.
  101. ^ Erdogan: Hamas is not a terrorist organization نسخة محفوظة 2020-11-01 على موقع واي باك مشين.
  102. ^ Erdogan slams world’s ‘silence’ on ‘Israel’s tyranny’ نسخة محفوظة 2019-07-07 على موقع واي باك مشين.
  103. ^ Israel should be taken to international criminal court over recent massacre: Turkish foreign minister نسخة محفوظة 2019-11-23 على موقع واي باك مشين.
  104. ^ Muslim leaders gather in Istanbul at OIC summit for Palestine نسخة محفوظة 2 فبراير 2021 على موقع واي باك مشين.
  105. ^ Thousands gather in Istanbul’s Yenikapı district to support Palestine نسخة محفوظة 11 سبتمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  106. ^ ‘Gov’t must take solid steps if sincere on Israel,’ says CHP's presidential runner İnce نسخة محفوظة 11 سبتمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  107. ^ Turkey launches major aid campaign for Palestinians نسخة محفوظة 2020-01-23 على موقع واي باك مشين.
  108. ^ "Netanyahu Warns Against Turkey's Ethnic Cleansing of 'Gallant Kurds'; Vows to Assist". Haaretz. 10 October 2019. مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  109. ^ "Israel opposes Turkey-Libya maritime border accord". Reuters. 23 December 2019. مؤرشف من الأصل في 05 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  110. ^ "Turkish ships said to force Israeli research vessel out of Cypriot waters". Times of Israel=date=14 December 2019. مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  111. ^ "Turkey maneuver could block Israel's access to the sea". Ynet. 28 December 2019. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  112. ^ Keith Johnson (23 December 2019). "Newly Aggressive Turkey Forges Alliance With Libya". Foreign Policy. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  113. ^ Demitris Nellas. "Cyprus, Greece, Israel to sign pipeline deal on Jan. 2". AP News. مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  114. ^ "Mossad thinks Turkey is a bigger menace than Iran" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 20 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  115. ^ How the Abraham Accords affected the Turkish Foreign Policy? | Moshe Dayan Center for Middle Eastern and African Studies نسخة محفوظة 2021-01-28 على موقع واي باك مشين.
  116. ^ "Azerbaijan–Armenia war: Saudi Arabia calls for boycott of Turkish goods, Israel urges NATO action against Turkey". News24 English. 2020-10-06. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  117. ^ "Israel may halt its weapons sale to Azerbaijan, Armenian ambassador says". The Jerusalem Post | JPost.com. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 07 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  118. ^ "War between Armenia and Azerbaijan highlights Turkey–Israel tensions" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  119. ^ https://www.israelhayom.com/2020/10/28/israel-blasts-erdogans-disgusting-comparison-of-muslims-in-france-to-jews-in-wwii/ نسخة محفوظة 2020-12-04 على موقع واي باك مشين.
  120. ^ "Erdogan and Imran Khan's hypocritical war on 'anti-Muslim' France / Opinion" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  121. ^ تركيا تطرد سفير "إسرائيل" وتجمّد الاتفاقات العسكرية، الخليج، ولوج في 4 سبتمبر، 2011. نسخة محفوظة 2020-04-24 على موقع واي باك مشين.
  122. ^ أردوغان يتوعّد إسرائيل بعقوبات جديدة، دار الحياة، ولوج في 7 سبتمبر، 2011. نسخة محفوظة 2020-04-24 على موقع واي باك مشين.
  123. ^ أردوغان: سفننا الحربيّة سترافق قوافلنا إلى غزة، جريدة الأخبار اللبنانية، ولوج في 10 سبتمبر، 2011. نسخة محفوظة 05 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  124. ^ "ليبرمان يعتبر اعتذار نتنياهو لتركيا "خطأ كبيرا"". أنباء موسكو. 2013-03-23. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  125. ^ شينخوا (2013-03-23). "إسرائيل تعتذر لتركيا بشأن الهجوم على اسطول عام 2010". تلفزيون الشبكة الصيني. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

هوامش[عدل]

  1. ^ Reliant Mermaid Exercise
  2. ^ Operation Orchard

وصلات خارجية[عدل]