هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

علم الأحياء السكرية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

يُعرّف علم الأحياء السكرية بالمعنى الضيق بأنه دراسة التركيب والتركيب الحيوي والبيولوجيا للسكريات (سلاسل السكر أو الجليكان) الموزعة على نطاق واسع في الطبيعة.[1][2] السكريات هي مكونات أساسية لجميع الكائنات الحية ويتم البحث في جوانب الأدوار المختلفة التي تلعبها في علم الأحياء في مختلف المجالات الطبية والكيميائية الحيوية والتكنولوجيا الحيوية.

تاريخ[عدل]

وفقًا لقاموس أوكسفورد الإنجليزي، تم صياغة المصطلح المحدد في علم الأحياء الجليدية في عام 1988 من قبل البروفيسور ريموند دويك للتعرف على تضافر التخصصات التقليدية لكيمياء السكريات والكيمياء الحيوية.[3] كان هذا التجمع نتيجة لفهم أكبر بكثير في علم الأحياء الجزيئي للجليكان. ومع ذلك، في وقت مبكر من أواخر القرن التاسع عشر، بذلت جهود رائدة من قبل إميل فيشر لتأسيس بنية بعض جزيئات السكر الأساسية.

جلايكوكونجوجاتس[عدل]

يمكن ربط السكريات بأنواع أخرى من الجزيئات البيولوجية لتكوين مركبات السكرية. تخلق العملية الأنزيمية للارتباط بالجليكوزيل سكريات مرتبطة ببعضها وبجزيئات أخرى بواسطة رابطة الجليكوسيد، وبالتالي تنتج الجليكانات. البروتينات السكرية والبروتيوغليكان والغليكوليبيدات هي أكثر مركبات جليكوكونجونات وفرة الموجودة في خلايا الثدييات. توجد في الغالب على جدار الخلية الخارجي وفي السوائل المفرزة. لقد ثبت أن جلايكوكونجوجاتس مهم في تفاعلات الخلية الخلوية نظرًا لوجود مستقبلات ربط الجليكان المختلفة على سطح الخلية بالإضافة إلى جليكونجوجات نفسها.[4][5] بالإضافة إلى وظيفتها في طي البروتين والتعلق الخلوي، يمكن للجليكانات المرتبطة بالبروتين N أن تعدل وظيفة البروتين، وفي بعض الحالات تعمل كمفتاح تشغيل إيقاف.

جليكوميكس[عدل]

جليكوميكس، المماثلة لعلم الجينوم والبروتيوميات، هي الدراسة المنهجية لجميع هياكل الجليكان لنوع خلية أو كائن حي معين وهي مجموعة فرعية من علم الأحياء الجليكوبي.[6][7]

التحديات في دراسة تراكيب السكر[عدل]

يرجع جزء من التباين الملحوظ في هياكل السكاريد إلى أن وحدات السكاريد الأحادي قد تقترن ببعضها البعض بعدة طرق مختلفة، على عكس الأحماض الأمينية للبروتينات أو النيوكليوتيدات في الحمض النووي، والتي ترتبط دائمًا معًا بطريقة قياسية.[8] كما أن دراسة هياكل الجليكان معقدة أيضًا بسبب عدم وجود نموذج مباشر لتكوينها الحيوي، على عكس حالة البروتينات حيث يتم تحديد تسلسل الأحماض الأمينية الخاصة بها بواسطة الجين المقابل لها.[9]

المراجع[عدل]

  1. ^ Essentials of glycobiology. Cold Spring Harbor Laboratory Press; 2nd edition. 2008. ISBN 978-0-87969-770-9. مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Essentials of glycobiology. Cold Spring Harbor Laboratory Press. 1999. ISBN 0-87969-560-9. مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Glycobiology". Annu. Rev. Biochem. 57 (1): 785–838. 1988. doi:10.1146/annurev.bi.57.070188.004033. PMID 3052290. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "CD28 T cell costimulatory receptor function is negatively regulated by N-linked carbohydrates". Biochem. Biophys. Res. Commun. 317 (1): 60–7. 2004. doi:10.1016/j.bbrc.2004.03.012. PMID 15047148. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Role of N-glycans in growth factor signaling". Glycoconj. J. 20 (3): 207–12. 2004. doi:10.1023/B:GLYC.0000024252.63695.5c. PMID 15090734. S2CID 1110879. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Cold Spring Harbor Laboratory Press Essentials of Glycobiology, Second Edition نسخة محفوظة 23 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Schnaar, RL (June 2016). "Glycobiology simplified: diverse roles of glycan recognition in inflammation". Journal of Leukocyte Biology. 99 (6): 825–38. doi:10.1189/jlb.3RI0116-021R. PMC 4952015. PMID 27004978. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Kreuger, J (2001). "Decoding heparan sulfate". مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  9. ^ Marth, JD (2008). "A unified vision of the building blocks of life". Nature Cell Biology. 10 (9): 1015–6. doi:10.1038/ncb0908-1015. PMC 2892900. PMID 18758488. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)