علم الأوبئة البيئية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تلوث الهواء هو مثال على التعرض الذي تم ربطه بالنتائج الصحية السلبية.[1]

علم الأوبئة البيئية هو فرع من فروع علم الأوبئة (الوبائيات) يهتم بتحديد كيفية تأثير التعرضات البيئية على صحة الإنسان.[2] يسعى هذا الحقل إلى فهم كيف يمكن لعوامل الخطر الخارجية المختلفة أن تهيئ أو تحمي من الأمراض أو الإصابات أو تشوهات النمو أو الموت. قد تحدث هذه العوامل بشكل طبيعي أو قد يتم إدخالها في البيئات التي يعيش فيها الناس ويعملون ويلعبون.

النطاق[عدل]

يدعي المركز الأوروبي للبيئة والصحة التابع لمنظمة الصحة العالمية (WHO-ECEH) أن 1.4 مليون حالة وفاة كل عام في أوروبا وحدها ترجع إلى التعرض البيئي الذي يمكن تجنبه.[3] يمكن تصنيف التعرضات البيئية على نطاق واسع إلى تلك التي تكون تقريبية (على سبيل المثال، تؤدي إلى وعكة صحية بشكل مباشر)، بما في ذلك المواد الكيميائية والعوامل الفيزيائية ومسببات الأمراض الميكروبيولوجية، وتلك البعيدة (على سبيل المثال، تؤدي بشكل غير مباشر إلى وعكة صحية)، مثل الظروف الاجتماعية والاقتصادية، وتغير المناخ، وغيرها من التغيرات البيئية واسعة النطاق. تحدث التعرضات المباشرة من خلال الهواء والغذاء والماء والتلامس مع الجلد. تتسبب التعرضات البعيدة في حدوث حالات صحية معاكسة مباشرة عن طريق تغيير التعرضات القريبة، وبشكل غير مباشر من خلال التغييرات في النظم الإيكولوجية وأنظمة الدعم الأخرى لصحة الإنسان.[4]

يمكن لبحوث علم الأوبئة البيئية أن تُبلغ عن تغيير السياسة الحكومية وأنشطة إدارة المخاطر وتطوير المعايير البيئية. مؤشر الضعف هو جمع لجميع عوامل الخطر والحماية التي تحدد في النهاية ما إذا كان الفرد أو السكان سيعانون من نتائج صحية ضارة عند تعرضهم لعامل بيئي. الحساسية هي زيادة استجابة الفرد أو السكان الفرعيين، لأسباب بيولوجية لهذا التعرض.[5] قد ترتبط الحساسية البيولوجية بالمرحلة التنموية، [6] الحالات الطبية الموجودة مسبقًا، والعوامل المكتسبة، والإضطرابات الجينية. تلعب العوامل الاجتماعية والاقتصادية أيضًا دورًا مهمًا في تغيير القابلية للتأثر والحساسية للعوامل الوسيطة بيئيًا عن طريق زيادة احتمال التعرض للعوامل الضارة، والتفاعل مع العوامل البيولوجية التي تتوسط المخاطر، و/ أو تؤدي إلى اختلافات في القدرة على الاستعداد أو مواجهة التعرض أو المراحل المبكرة من المرض. قد يكون السكان الذين يعيشون في مناطق معينة في خطر متزايد بسبب الموقع والخصائص البيئية للمنطقة.

التاريخ[عدل]

يمكن الاطلاع علي إقرار بتأثير البيئة على صحة الإنسان منذ زمن يصل إلي 460 قبل الميلاد في مقال أبقراط على الأجواء، المياه، والأماكن.[7] به يحث أبقراط الأطباء على التفكير في كيفية تأثير عوامل مثل مياه الشرب على صحة مرضاهم. مثال آخر مشهور للتفاعل بين الصحة والبيئة هو التسمم بالرصاص الذي عاني منه الرومان القدماء، الذين استخدموا الرصاص في أنابيب المياه وفخار المطبخ.[8] كتب فيتروفيو، المهندس المعماري الروماني، لتثبيط استخدام أنابيب الرصاص، مشيراً إلى مخاوف صحية:

«المياه التي تجري من خلال الأنابيب الأرضية هي أكثر فائدة من التي تجري خلال الرصاص؛ وبالفعل يجب أن يكون الماء المنقول بالرصاص ضارًا، لأنه يتم الحصول على الرصاص الأبيض منه، ويقال أن هذا يضر بالجسم البشري. وبالتالي، إذا كان ما يتم استخراجه منه ضارًا، فلا يمكن أن يكون هناك شك في أنه لا يمكن أن يكون جسمًا صحيًا. يمكن أن يتم التحقق من ذلك من خلال مراقبة العمال في الرصاص، والذين لديهم لون شاحب؛ لأنه في الرصاص المصبوب، تدمر الأبخرة الناتجة منه على الأعضاء المختلين، وتحرقهم يوميًا، وتدمر قوة الدم؛ لذلك يجب عدم تسيير أي ماء في أنابيب الرصاص إذا كنا نرغب في أن يكون هذا نافعًا. إن نكهة ذلك المنقول في الأنابيب الترابية أفضل، يري هذا بوضوح في وجباتنا اليومية، لجميع أولئك الذين جهزت طاولاتهم بأوعية فضية، مع ذلك استخدموا تلك المصنوعة من الأرض، من نقاء النكهة المحفوظة فيها» [9]

خريطة جون سنو لتفشي وباء الكوليرا في لندن. يتم تعيين حالات الكوليرا بواسطة مستطيلات سوداء، كما يتم تمييز مضخات المياه.

نظرًا لكونه والدًا لعلم الأوبئة، أجرى جون سنو ربما أول دراسة لعلم الأوبئة البيئية في عام 1854. وأظهر أن سكان لندن الذين شربوا المياه الملوثة بمياه الصرف الصحي كانوا أكثر عرضة للإصابة بالكوليرا من أولئك الذين شربوا المياه النظيفة.[10]

تنظيم الحكومة الأمريكية[عدل]

خلال القرن العشرين، أصدرت حكومة الولايات المتحدة تشريعات وأنظمة لمعالجة المخاوف الصحية البيئية. قائمة جزئية في الأسفل.

جدول القوانين الأمريكية المختارة المتعلقة بالصحة البيئية
القانون عام وصف مختصر
قانون الغذاء والدواء ومستحضرات التجميل الفيدرالية 1938 أنشأت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)
قانون مكافحة الحشرات الفيدرالي ومبيدات الفطريات ومبيدات القوارض 1947 يجب أن يسجل مستخدمو مبيدات الآفات في وكالة حماية البيئة؛ المبيدات يجب ألا تتسبب في أضرار غير معقولة
قانون مكافحة تلوث المياه الفيدرالي 1948 1977 المعروف أيضا باسم قانون المياه النظيفة، ووضع معايير جودة المياه
قانون الهواء النظيف عام 1955،

1977

وضع معايير وطنية لجودة الهواء المحيط (NAAQS) لحماية البيئة والصحة العامة
قانون التخلص من النفايات الصلبة 1965 معايير محددة للتخلص من النفايات البلدية والصناعية
قانون السلامة والصحة المهنية 1970 وضع معايير لحماية العمال وأنشأ المعهد الوطني للسلامة والصحة المهنية (NIOSH)
قانون مراقبة المواد السامة 1976 سمحت لوكالة حماية البيئة بتنظيم المواد الكيميائية، بما في ذلك القدرة على حظر المواد التي تظهر أنها تضر البشر
قانون الاستجابة البيئية الشاملة والتعويض والمسؤولية 1980 1986 المعروف أيضًا باسم الاستجابة البيئية الشاملة، يفرض ضرائب على الصناعات الكيميائية والبترولية لتمويل تنظيف مواقع النفايات الخطرة
قانون الحد من غاز الرادون في الأماكن المغلقة 1988 تمويل تنظيف الرادون وبرامج البحث
قانون حماية جودة الغذاء 1996 تعديل القانون الفيدرالي للمبيدات الحشرية ومبيدات الفطريات ومبيدات القوارض ليشمل متطلباً بأن المبيدات لديها يقين معقول بأنها لا تسبب ضرراً بشرياً

المبدأ الوقائي[عدل]

المبدأ التحوطي هو مفهوم في العلوم البيئية يفيد أنه إذا كان هناك نشاط يشتبه في أنه يسبب ضررا، فلا ينبغي لنا الانتظار حتى يتم جمع أدلة كافية على هذا الضرر لاتخاذ إجراء.[11] له جذور في السياسة البيئية الألمانية، واعتمدها في عام 1990 المشاركون في مؤتمرات بحر الشمال في لاهاي بإعلان.[12] في عام 2000، بدأ الاتحاد الأوروبي اعتماد مبدأ التحوط رسمياً في قوانينه كرسالة من المفوضية الأوروبية.[13] قاومت الولايات المتحدة تبني هذا المبدأ، مشيرة إلى المخاوف من أن العلم الذي لا أساس له من الصحة يمكن أن يؤدي إلى التزامات بتدابير الرقابة الباهظة، خاصة فيما يتعلق بانبعاثات غازات الدفيئة.[12]

التحقيقات[عدل]

الدراسات الرصدية[عدل]

غالبًا ما تكون دراسات الأوبئة البيئية دراسة بالملاحظة بطبيعتها،[14] بمعنى أن الباحثين ينظرون إلى تعرض الناس للعوامل البيئية دون التدخل ثم يلاحظون الأنماط التي تظهر. هذا يرجع إلى حقيقة أنه من غير الأخلاقي أو غير المجدي إجراء دراسة تجريبية للعوامل البيئية علي البشر.[15] على سبيل المثال، لا يمكن للباحث أن يطلب من بعض الأشخاص الذين شملتهم الدراسة أن يدخنوا السجائر لمعرفة ما إذا كانت النتائج الصحية لديهم أسوأ من الأشخاص الذين يُطلب منهم عدم التدخين. أنواع الدراسة المستخدمة في معظم الأحيان في علم الأوبئة البيئية هي: [14]

تقدير المخاطر[عدل]

تستخدم الدراسات الوبائية التي تقيم كيفية ارتباط التعرض البيئي والنتائج الصحية مجموعة متنوعة من مناهج الإحصاء الحيوي في محاولة لتقدير العلاقة. يحاول تقييم المخاطر الإجابة على أسئلة مثل «كيف يتغير خطر الفرد للمرض أ عندما يتعرضون للمادة ب؟» و «كم عدد الحالات الزائدة من المرض أ التي يمكننا منعها إذا تم تقليل التعرض للمادة ب بمقدار ي؟.» [16]

بعض الإحصاءات والنهج المستخدمة لتقدير المخاطر هي: [14]

معايير برادفورد هيل[عدل]

للتمييز بين الارتباط والسببية، غالبًا ما يطبق علماء الأوبئة مجموعة من المعايير لتحديد احتمال أن تكون العلاقة المرصودة بين التعرض البيئي والعواقب الصحية سببية حقيقية. [16] في عام 1965، ابتكر أوستن برادفورد هيل مجموعة من الافتراضات لمساعدته على تحديد ما إذا كانت هناك أدلة كافية لاستنتاج أن تدخين السجائر يسبب سرطان الرئة.[17]

معايير برادفورد هيل هي:

  1. قوة الارتباط
  2. اتساق الأدلة
  3. النوعية
  4. الوقتية
  5. التدرج البيولوجي
  6. العقلانية
  7. المنطق
  8. التجربة
  9. التشابه الجزئي/ التناظر الوظيفي

تعتبر هذه المعايير بشكل عام دليلًا للعلماء، وليس من الضروري تلبية جميع المعايير للوصول إلى إجماع.[16]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Kampa, Marilena؛ Castanas, Elias (2008)، "Human health effects of air pollution"، Environmental Pollution، 151 (2): 362–367، doi:10.1016/j.envpol.2007.06.012، ISSN 0269-7491، PMID 17646040.
  2. ^ Merrill, Ray M. (2008)، Environmental epidemiology : principles and methods، Sudbury, Mass.: Jones and Bartlett Publishers، ص. 8–9، ISBN 9780763741525، OCLC 163589221.
  3. ^ "Ostrava Declaration on Environment and Health" (PDF)، World Health Organization، مؤرشف من الأصل (PDF) في 30 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 5 ديسمبر 2018.
  4. ^ Slikker, William Jr., Chang, Louis W., Handbook of Developmental Neurotoxicology, p. 460, 1998, Academic Press, (ردمك 0080533434), google books نسخة محفوظة 29 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Balbus, John M؛ Catherine Malina (يناير 2009)، "Identifying vulnerable subpopulations for climate change health effects in the United States"، Journal of Occupational and Environmental Medicine، 51 (1): 33–37، doi:10.1097/JOM.0b013e318193e12e، ISSN 1536-5948، PMID 19136871.
  6. ^ Grandjean, Phillipe (2015)، Only one chance : how environmental pollution impairs brain development--and how to protect the brains of the next generation، Oxford: Oxford University Press، ISBN 9780199985388، OCLC 817736465.
  7. ^ Hippocrates (1881)، On Airs, Waters, and Places، London: Wyman and Sons، مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2020.
  8. ^ Boulakia, Jean David C. (1972)، "Lead in the Roman World"، American Journal of Archaeology، 76 (2): 139–144، doi:10.2307/503857، ISSN 0002-9114، JSTOR 503857.
  9. ^ Pollio, Vitruvius (1999)، Vitruvius : Ten Books on Architecture، Rowland, Ingrid D. (Ingrid Drake), Howe, Thomas Noble, 1949-, Dewar, Michael (Michael J.)، New York: Cambridge University Press، ISBN 978-0521553643، OCLC 39523557، مؤرشف من الأصل في 29 نوفمبر 2020. {{استشهاد بكتاب}}: تحقق من التاريخ في: |سنة= / |تاريخ= mismatch (مساعدة)
  10. ^ Snow, John (1855). On the Mode of Communication of Cholera (2nd ed.). London: John Churchill.
  11. ^ Kriebel, David؛ Tickner, Joel؛ Epstein, Paul؛ Lemons, John؛ Levins, Richard؛ Loechler, Edward L.؛ Quinn, Margaret؛ Rudel, Ruthann؛ Schettler, Ted (2001)، "The Precautionary Principle in Environmental Science"، Environmental Health Perspectives، 109 (9): 871–6، doi:10.2307/3454986، ISSN 0091-6765، JSTOR 3454986، PMID 11673114.
  12. أ ب Wybe, Douma (1996)، "The precautionary principle" (PDF)، pdfs.semanticscholar.org، مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 09 ديسمبر 2018.
  13. ^ "Commission adopts Communication on Precautionary Principle"، European Commission، فبراير 2000، مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 9 ديسمبر 2018.
  14. أ ب ت "Principles of Epidemiology in Public Health Practice, Third Edition: An Introduction to Applied Epidemiology and Biostatistics"، Centers for Disease Control and Prevention، مؤرشف من الأصل في 10 ديسمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 9 ديسمبر 2018.
  15. ^ Gordis, Leon (2009)، Epidemiology (ط. 4th)، Philadelphia: Saunders Elsevier، ISBN 9781437700510، OCLC 489073248.
  16. أ ب ت Introduction to environmental epidemiology، Talbott, Evelyn O., Craun, Gunther F.، Boca Raton: Lewis Publishers، 1995، ISBN 978-0873715737، OCLC 31970345.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة CS1: آخرون (link) صيانة CS1: التاريخ والسنة (link)
  17. ^ Hill, Austin Bradford (1965)، "The environment and disease: association or causation?"، Journal of the Royal Society of Medicine، 108 (1): 32–37، doi:10.1177/0141076814562718، ISSN 0141-0768، PMID 25572993.

قراءة متعمقة[عدل]

  • Baker, D.؛ Nieuwenhuijsen, M.J., المحررون (2008)، Environmental Epidemiology: Study Methods and Application، New York: Oxford University Press، ISBN 978-0-19-852792-3.

روابط خارجية[عدل]