علم التأثيرات الكهربائية الحيوية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
جهاز التصوير المغناطيسي MRI

علم التأثيرات الكهربائية الحيوية (بالإنجليزية: Bioelectromagnetics) وهو العلم الذي يدرس التأثيرات الكهربائية أو المغناطيسية أو الكهرومغناطيسية الخارجية على الأنسجة الحية والتي تصدر عن أجهزة من صنع الإنسان لتشخيص ومعالجة الاختلالات في الوظائف الحيوية التي تعانيها هذه الأنسجة. ويندرج تصميم وتطوير قطاع واسع من الأجهزة الطبية تحت هذا العلم. و هذا العلم هو أحد فرعي الهندسة الكهربائية الطبية.

سبب الظهور و التأثيرات[عدل]

نبضات كهربائية تحدث لفترة قصيرة من الزمن تدعى الأحداث الكمونية تتشكل في العديد من الخلايا الحيوانية مثل الخلايا العصبية و العضلية و بعض الخلايا النباتية. هذه النبضات هي سبب تأثر الخلايا الحية بالحقول الكهربائية أو المغناطيسية أو الكهرومغناطيسية الخارجية[1]. هذه الأحداث تساعد على تنشيط العمليات التي تحدث بين الخلايا و نقل المعلومات بين أعضاء الخلية. هذه الأحداث تحدث بسبب القنوات الأيونية الموجودة في غشاء الخلية. يتم دراسة هذه الظواهر من خلال الفيزيولوجيا الكهربية. تم اكتشاف هذه الظاهرة لأول مرة في القرن التاسع عشر أثناء تشريح ضفدع[2]. العديد من الحيوانات المائية لها حساسات كهرحيوية التي تساعدها على تحديد اتجاه سباحتها تحت الماء.

تأثير المجالات الكهربائية والمغناطيسية[عدل]

تم دراسة أثر المجالات الكهربائية والمغناطيسية الضعيفة التي يكون ترددها أقل من ٣٠٠ هرتز على جسم الانسان و يرجح العلماء انها لا تحدث ضرر كبير على المدى الطويل [3]. هذه المجالات الضعيفة تصدر من اجهزة الراديو و خطوط نقل الكهرباء. ولكن تأثير الحقول التي يكون ترددها اكثر من ٣٠٠ هرتز لم يتم دراسة كافة تأثيراتها على جسم الانسان بعد. تأثيرات الحقول الكهربائية والمغناطيسية يصعب ملاحظتها و إثباتها لأن الضرر الذي يتم ملاحظته يمكن أن يكون سببه عوامل أخرى. المجالات الكهربائية والمغناطيسية الضعيفة و القوية يتم اصدارها من الآلات الطبية.

انظر أيضًا[عدل]

Star of life.svg
هذه بذرة مقالة عن العلوم الطبية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.


Nuvola apps kfig.svg
هذه بذرة مقالة عن الهندسة التطبيقية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.
  1. ^ http://www.bem.fi/book/01/01.htm
  2. ^ http://homepages.ihug.co.nz/~sai/bem_quincey.html
  3. ^ http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3553569