هذه الصفحة لم تصنف بعد. أضف تصنيفًا لها لكي تظهر في قائمة الصفحات المتعلقة بها.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

علم الفلك في مصر القديمة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (سبتمبر 2017)

اهتم قدماء المصريون بعلم الفلك فرصدوا بعض الظواهر الفلكية مثل كسوف الشمس . كما اتخذوا أسماء الكواكب كآلهة فعبدوا اله الشمس (رع) و اعتمدوا النظام الشمسي وقسموا السنة الى 3 فصول . واستطاعوا ان يتعرفوا عن الكواكب الأخرى : عطارد , الزهرة , المريخ , المشتري , زحل و ابتكروا الساعة الشمسية .

شيد الفراعنة الاهرامات على استقامة واحدة و عمودية على النجم القطبي . وتقول الاسطورة ان رع إله الشمس عندما كان يحكم الارض، ثار الناس ضده ولذا أرسل لهم ابنته حاثور على هيئة لبؤة تسمى سخمت، وقامت هذه الالهة بتخريب البلاد وقتل من تمكنت من قتله، وتجسد سخمت الفترة من السنة التي يكون نهر النيل فيها في اقل مستوى له حيث تغلب على الجو الحرارة. وتضيف الاسطورة ان رع ندم على فعلته وألقى في الصحراء جعة حمراء  تظهر على نهر النيل اثناء فترة فيضانه، واعتقدت (سخمت) ان تلك الجعة كانت دما فسكرت، وهدأت وعادت حاثور مرة ثانية لتمثل هذه المرة إلهة الحب، وعند عودتها فاض النيل، وقد كان هذا الحدث بالنسبة للمصريين حدثا مهما خاصة وانهم كانوا يرصدون بقلق وخوف عودة ظهور النجم سيروس وقد توافق ظهور النجم مع أول يوم من السنة المصرية الموافق للعام 2781 قبل الميلاد وهو التاريخ الذي يعتقد ان المصريين قد تبنوه لتقويمهم، المعروف ان السنة المصرية قصيرة جدا بالنسبة لدورة الشمس والتي تبلغ 365،25 يوم، وقد كان شروق سيروس المصاحب للشمس يتأخر يوما كل 4 سنوات.

قالب:بوابة مصر القديمة

Midori Extension.svg
هذه بذرة مقالة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.
Categorisation-hierarchy-top2down.svg
هذه الصفحة غير مصنفة. أضف تصنيفًا لها لكي تُدرج في قائمة الصفحات المتعلقة بها. فضلًا احرص على تخصيص التصنيف قدر الإمكان، وتجنّب إضافة التصنيفات العامة. (سبتمبر 2017)