علي أبو نوار

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
علي أبو نوار
Chief of Staff Abu Nuwar in 1956.jpg
علي أبو نوار عام 1956

معلومات شخصية
الميلاد 1924
السلط  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 1991
لندن  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة قائد عسكري  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

اللواء الركن علي باشا أبو نوار (1924-1991) رئيس أركان حرب الجيش الأردني ومستشار الملك حسين بن طلال للشؤون العسكرية الأسبق،

حياته[عدل]

وُلِد اللواء علي أبو نوار في السلط في محافظة البلقاء في المملكة الأردنية الهاشمية (إمارة شرق الأردن آنذاك) عام 1924، وتخرج من كلية السلط الثانوية. انضم إلى القوات المسلحة الأردنية (الجيش العربي) عام 1943. تخرج من الكلية الحربية وكلية أركان الحرب في بريطانيا.

حركة الضباط الاحرار الأردنيين[عدل]

كان على راس مجموعة الضباط الاحرار الأردنيين والذين شكّلوا طليعة الجيش في حركته يوم 1/آذار/1956 ، والذين كانوا أعضاء في التنظيم السرّي واشتركوا في تنفيذ قرار تحرير الجيش من الجنرال غلوب باشا وإلغاء المعاهدة الأردنية البريطانية وقد قام بإطلاع الملك الحسين بن طلال على أهداف التنظيم وغاياته عندما كان يعمل مرافقاً عسكرياً للملك. و هم

  • القائد الركن : علي أبو نوار ، قائد حركة الضباط .
  • القائد الركن : محمود الروسان ، ملحق عسكري في واشنطن .
  • القائد : محمود الموسى .
  • الرئيس : خالد عبدالكريم مسمار .
  • الرئيس : أحمد زعرور .
  • الرئيس : قاسم الناصر ، كان معفى من الخدمة ومن مؤسسي الحركة .
  • الرئيس : سلامة عتيّـق .
  • الملازم الأول : مازن عجلوني .
  • الملازم الأول : عصام الجندي .
  • الملازم الثاني : الشريف زيد بن شاكر .
  • الملازم الثاني : غازي عربيات .
  • الملازم الثاني : عدنان صدقي القاسم .
  • الملازم الثاني : ياسين الساطي .
  • الملازم الثاني : سعيد السبع .
  • الملازم الثاني : محمد عربيات [1]

بعد تعريب قيادة الجيش الأردني عين علي أبو نوار رئيساً للأركان بتاريخ 24 أيار 1956،[1] وقد رقي من رتبة مقدم إلى رتبة لواء، وهو بذلك أصغر لواء في تاريخ القوات المسلحة الأردنية على الإطلاق.

بعد الوشاية على أعضاء تنظيم الضباط الأحرار، وإيهام الملك الحسين بأن لديهم نوايا بالانقلاب عليه، كان علي أبو نوار ممن خرجوا إلى سوريا عام 1957، لكنه قام بعد ذلك باللجوء السياسي لدى جمهورية مصر العربية. عاد إلى الأردن إثر عفو عام أصدره الملك الحسين عام 1962. تقلد أبو نوار العديد من المناصب الرسمية والمواقع المرموقة في المنصب العام، منها: مدير عام شركة مناجم الفوسفات الأردنية، سفير في وزارة الخارجية، ممثل شخصي للملك الحسين بن طلال، عضو في مجلس الأعيان الأردني. ألف كتاب "حين تلاشت العرب"، والذي يعتبر بمثابة سيرة ذاتية. توفي اللواء أبو نوار بتاريخ 15 آب 1991.

مراجع[عدل]