هذه مقالةٌ جيّدةٌ، وتعد من أجود محتويات ويكيبيديا. انقر هنا للمزيد من المعلومات.

علي إسكندر شاه

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سلطان جوهر وسنغافورة
سلطان موار
علي إسكندر شاه
Sultan Ali Iskandar Shah Johor.jpg
رسمة للسلطان علي إسكندر شاه، سلطان جوهر تعود لعام 1855

معلومات شخصية
الميلاد سنة 1824  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
سنغافورة  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 21 يونيو 1877 (52–53 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
أومباي  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
اللقب سلطان جوهر وسنغافورة
سلطان موار
الزوجة تونكو نغاه، وأنجانغ داينغ سيتي، وسيك سيمبوك
الأولاد تونكو علم شاه، وتونكو محمود، وتونكو منصور، وتونكو عبد الله، تونكو سولوغ، وتونكو سامباك، وتونكو سيك فاطمة، وتونكو مرهام، وتونكو شريفة، وتونكو زينب
الأب حسين معظم شاه  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
الأم تونكو بيربو
مناصب
BenderaSultanJohor.svg
سلطان جوهر   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
1835  – 1855 
الحياة العملية
المهنة حاكم  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات

السلطان علي إسكندر شاه بن حسين معظم شاه،[1] هو سلطان جوهر التاسع عشر،[2] خلف والده السلطان حسين معظم شاه بعد وفاته لأسباب طبيعية عام 1835. وعلى مدى السنوات العشرين التي حمل فيها لقب السلطان؛ اعترف به بعض التجار وقليل من الملاويين كسلطان لجوهر. لكنه كان مثل والده «سلطانًا دميةً» فقط، ولعب دورًا ضئيلًا في الشؤون الإدارية للدولة، التي كانت في يد التمنغكونغ والبريطانيين. وفي عام 1855 تنازل السلطان عن حقوق السيادة لجوهر (باستثناء كيسانغ في موار) إلى تمنغكونغ داينغ إبراهيم،[3] مقابل اعتراف رسمي من بريطانيا به كـ «سلطان جوهر» وراتب شهري له. وكان له سلطة إدارية على موار حتى وفاته في عام 1877، وفي معظم السجلات كان يُطلق عليه غالبًا «سلطان موار».[4]

بالرغم من حصوله على تعويض قدره 5000 دولار إسباني، وراتب شهري قيمته 500 دولار يدفعه التمنغكونغ،[5] إلا إنه أصر على عيشه حياة مُترفة، مما جعله يعاني من مشاكل مادية، اضطر على إثرها لاقتراض مبلغ قدره 53600 دولار من إحدى شركات إقراض الأموال، مقابل رهن بيع ممتلكاته في موار إلى تمنغكونغ جوهر.[6] وفي سنواته الأخيره فوَّض تحصيل ضرائب موار إلى زعيم البوقس وأتباعه، ومنح مستثمر مناجم أوروبي حقوق تعدين حصرية على كامل إقليم كيسانغ لمدة خمس سنوات،[7] ومنح تاجر أمريكي امتياز شراء 45 ميل مربع (120 كـم2) من الأراضي داخل إقليم كيسانغ. وأمضى حياته في أومباي بملقا، وعاش على مرتب شهري صغير منحته شركة الهند الشرقية البريطانية.[8] حتى توفى في يونيو 1877، ودفن في ضريح داخل حدود مسجد أومباي.[9] وبعد وفاته ارتأى البريطانيون والنبلاء أن يُسلموا مملكته إلى المهراجا أبي بكر، وبذلك أصبح السلطان علي آخر سلاطين سلالة بندهارا في جوهر.[10]

نسبه وعائلته[عدل]

خلفية تاريخية[عدل]

بعد وفاة السلطان محمود شاه الثالث في عام 1812 بعد حكمه لأكثر من خمسين عامًا، لم يذكر وريثًا رسميًا، وترك وراءه ولدين من زوجتين مختلفتين، وهما الابن الأكبر حسين معظم شاه، وأخيه غير الشقيق الأصغر عبد الرحمن معظم شاه.[16] وبينما كان حسين شاه بعيدًا عن العاصمة في فهغ عندما توفي والده، قام فصيل من البوقس بقيادة راجا جعفر إلى استغلال الفراغ الحاصل بدعم عبد الرحمن ليصبح سلطانًا، حيث نظَّم على عجل حفل تتويج قبل عودة حسين شاه.[17] ومن هنا بدأ الخلاف والانقسام في السلطنة.[18] وفي 29 يناير 1819، هبط السير ستامفورد رافلز في سنغافورة، وهناك أقام صداقة مع تمنغكونغ عبد الرحمن، وعلم بالتوترات السياسية في جوهر، فأراد استغلالها، وقام بتهريب حسين شاه من رياو إلى سنغافورة. وأبرم رافلز صفقة مع حسين شاه، تنص على أن يعترف البريطانيون بحسين شاه كسلطان لجوهر، ويدفعون رواتب لحسين شاه وتمنغكونغ عبد الرحمن في مقابل سماح حسين شاه لرافلز بإنشاء مركز تجاري في سنغافورة. ووقع حسين شاه على هذه المعاهدة في 6 فبراير 1819.[19] كان الهولنديون مستائين للغاية من عمل رافلز. واستمرت التوترات بين الهولنديين والبريطانيين بشأن سنغافورة حتى عام 1824، حتى وقعوا على المعاهدة الأنجلو هولندية. وبموجب شروط تلك المعاهدة سحب الهولنديون معارضتهم رسميًا للوجود البريطاني في سنغافورة.[20] وأبرمت المعاهدة في لندن، بين البريطانيين والهولنديين، مما أدى إلى تفكيك سلطنة جوهر-رياو إلى قسمين. قسم سلطنة جوهر تحت الوصاية البريطانية، وسلطنة رياو الجديدة تحت الوصاية الهولندية.[21] واعترف البريطانيون بحسين معظم شاه كسلطان جوهر، لكنه لم يحظ بأي اعتراف داخلي من النبلاء أو الشعب، وظل «سلطانًا دميةً» فقط، ولعب دورًا ضئيلًا في الشؤون الإدارية للدولة، حتى توفي السلطان حسين في سبتمبر 1835، ودفن في مسجد ترانغيره.[22]

سلطان جوهر[عدل]

سنواته الأولى[عدل]

تقسيم سلطنة جوهر قبل وبعد المعاهدة الأنجلو هولندية 1824 جزء يتبع النفوذ البريطاني، وجزء يتبع النفوذ الهولندي.

خلف تونكو علي والده عام 1835 كسلطان جوهر، وسمى نفسه «علي إسكندر شاه»، ولكن لم يُعترَف به كسلطان جوهر خلال السنوات القليلة الأولى من حكمه.[4] بينما منحه إعلان صادر عن الحكومة الاستعمارية البريطانية في سبتمبر 1840 الحق في العرش باعتباره الوريث الشرعي الوحيد لوالده، ولكن ذلك لا يرقى إلى اعتراف به كـ «سلطان جوهر».[23]

في أربعينيات القرن التاسع عشر بدأت جوهر باستقبال أول المستوطنين الصينيين المهاجرين من شانتو وشاوزو. وتولى الشاب تمنغكونغ داينغ إبراهيم المهام الإدارية للدولة باعتباره تمنغكونغ جوهر خلفًا لوالده تمنغكونغ حاج عبد الله، وفرض تمنغكونغ داينغ إبراهيم الضرائب على هؤلاء المستوطنين.[24] وعلى عكس التمنغكونغ كان السلطان علي غير راغب في إشراك نفسه في شؤون الدولة؛ ولكنه في الوقت نفسه اشتكى من عدم تلقي مخصصات كافية من البريطانيين، كان معروفًا بمعيشته المُترَفة وأسلوب حياته الباهظ، وكان يتسبب في ديون كبيرة للدولة.[25]

في ذات الوقت أصبح ولاء الملايوين المحليين في جوهر منقسمًا بشكل متزايد بين السلاطين والنبلاء من التمنغكونغ والمهراجا وغيرهم. وفي عام 1852 قام توماس تشرش المستشار المقيم في سنغافورة بتلخيص الوضع في الساحل الشرقي لشبه جزيرة ملايو قائلًا: «في هذه المنطقة هناك طرفان، من جهة سلطان لينقا وسلطان ترغكانو، وأمراء جوهر الشباب؛ من ناحية أخرى راجا بنداهارا فهغ، وتمنغكونغ سري مهراجا.[26]»

ومع ذلك لم يكن هناك عداء كبير بين هؤلاء النبلاء والسلاطين والأمراء المُنقسمين نتيجة لامتلاك كلٍ منهم سلطته أو صلاحياته الخاصة شبه المتفق عليها.[26] تراكمت الديون على السلطان علي لدرجة أن رهن خاتمه الملكي للتاجر الإنجليزي ويليام هنري ماكلويد ريد مقابل وعده بتصفية ديونه، وكان ويليام ريد مؤيدًا نشطًا لمطالبات السلطان بالاعتراف به كحاكم شرعي لجوهر، واعتبار التمنغكونغ تابعًا له.[27] ونتيجة للضغوط الاقتصادية والسياسية من هؤلاء التجار، نظر الحاكم البريطاني في منح اعتراف رسمي بالسلطان علي كحاكم شرعي لجوهر، بينما تلقى اعتراضًا قويًا من تمنغكونغ داينغ إبراهيم وابنه الصغير أبو بكر.[5]

لكن في أوائل خمسينيات القرن التاسع عشر أصبحت سلطنة جوهر تحت السيطرة الكاملة لتمنغكونغ داينغ إبراهيم، وطرد النبلاء والتجار الذين دعموا شرعية السلطان علي في سلطة جوهر.[28]

انقسام جوهر[عدل]

تمنغكونغ داينغ إبراهيم، المهراجا الفعلي لجوهر من 1855 إلى 1862.

تلا ذلك سلسلة من المفاوضات بين السلطان علي وتمنغكونغ داينغ إبراهيم مع قيام الإمبراطورية البريطانية بدور الوسيط، شكك السلطان علي في شرعية تمنغكونغ في الاحتفاظ بإيرادات وأموال الدولة لنفسه،[29] بينما اقترح تمنغكونغ تقسيم الإيرادات التجارية لجوهر بشرط أن يستسلم السلطان علي لمطالبه بالسيادة على جوهر، لكن السلطان علي رفض ذلك، واتفق الطرفان على الاحتكام للحكومة البريطانية كطرف ثالث، فاستعانوا بالحاكم البريطاني لمستعمرات مضيق ملقا، والعقيد ويليام بتروورث، وخليفته إدموند بلونديل.[30]

مال البريطانيون جانب تمنغكونغ باعتباره صاحب السلطة الفعلية، ودحضوا مطالبات السلطان علي بالسيادة، حتى أنهم استدلوا بأن السلطان حسين معظم شاه لم يكن يطالب بحقوقه السيادية على جوهر؛ بالرغم من اعتراف البريطانيين به كسلطان في المعاهدة الأنجلو هولندية 1824. ومنذ ذلك الوقت أصبحت جوهر تحت الحكم الفعلي لتمنغكونغ عبد الرحمن والد تمنغكونغ داينغ إبراهيم، كما هو الحال مع فهغ، التي كانت تحت سيطرة البندهارا. وحسب وثائق بريطانية أخرى أن المجتمعين البريطانيين قالوا أن لو كانت لجوهر سلطان، لكانت السيادة القانونية لسلطان لينقا السلطان محمود مظفر شاه وليس السلطان علي إسكندر شاه.[31]

قدم تمنغكونغ والسلطان علي مقترحاتهم إلى الحاكم البريطاني في أبريل 1854، وافق تمنغكونغ على طلب السلطان بالاعتراف به كسلطان جوهر، لكنه أصر على الحفاظ على السلطة المطلقة على جوهر كلها. وأعرب السلطان علي عن رغبته للحاكم البريطاني في أن يحكم إقليم كيسانغ (حول موار)؛ بحجة أن أسلافه دُفنوا هناك. وأقنع البريطانيون تمنغكونغ بقبول طلب السلطان علي.[32]

على إثر ذلك أُبرمت معاهدة في 10 مارس 1855، تنازل فيها السلطان علي رسميًا عن حقوق سيادته في جوهر إلى تمنغكونغ بشكل دائم باستثناء إقليم كيسانغ حول موار. في المقابل حصل السلطان علي باعتراف رسمي باستحقاقه للقب السلطان من تمنغكونغ والحكومة البريطانية، كما حصل على إجمالي مبلغ قدره 5000 دولار كتعويض.[33] كما وُعِدَ السلطان علي براتب شهري قيمته 500 دولار يدفعه التمنغكونغ، تحت ضغط الحاكم البريطاني لسنغافورة إدموند بلونديل، الذي كان يأمل بذلك وضع حد للشكاوى والمشكلات المالية المُتعلِّقة بالسلطان علي.[5]

سلطان موار[عدل]

تمنغكونغ أبو بكر (1862-1868). الذي أصبح المهراجا أبو بكر (1868-1886)، ثم السلطان أبو بكر (1886-1895).

قام السلطان علي بتفويض الشؤون الإدارية في موار إلى راجا تمنغكونغ موار،[34] (المعروف أيضًا باسم تمنغكونغ بادوق تون موار)[35] وقضى معظم وقته في ملقا. كانت موار قليلة السكان في عام 1855 وكان عدد سكانها 800، وحكومتها ليس لها هيكل رسمي. وفي عام 1860 اقترض السلطان علي 53600 دولار من شركة شلاباه لإقراض الأموال، مقابل أن يُسدَّد الدين من راتبه الشهري، لكنه أصبح غير قادر على تسوية ديونه، واشتكت الشركة إلى الحكومة البريطانية في عام 1866، وتحت الضغط البريطاني لتصفية ديونه؛ منح السلطان علي شركة شلاباه الحق في بيع ممتلكاته في موار إلى تمنغكونغ جوهر كرهن عقاري إذا كان غير قادر على سداد ديونه في الوقت المناسب.[6]

ظلت علاقاته مع تمنغكونغ داينغ إبراهيم متوترة، وفي عام 1860 سمح السلطان لبعض وجهاء البوقس ونبلاء رمباو ونكري سمبيلن بالاستقرار في موار وإعداد أنفسهم للهجوم على جوهر.[36] وفي 1862 توفى تمنغكونغ داينغ إبراهيم وخلفه ابنه تمنغكونغ أبو بكر في منصب تمنغكونغ جوهر، وظلت التوترات قائمة بينهما، وأرسل تمنغكونغ أبو بكر رسالة إلى السلطان علي لتأكيد سيادته على إقطاعية سيغمات، وأدت الخلافات المستمرة حول سيادة سيغمات إلى اندلاع حرب بين رجال التمنغكونغ مع السلطان. وبعد أحد عشر عامًا في 1873 أدت محاولات زعيم البوقس في جمع الضرائب الجمركية من السكان في مصب موار إلى مزيد من الصراع مع رجال أبي بكر (الذي أصبح مهراجا جوهر في عام 1868).[37]

وخلال السنوات المتبقية من حكم السلطان علي، لم يكن هناك نشاط اقتصادي واضح في موار، وقام بتفويض تحصيل إيرادات موار إلى زعيم البوقس وأتباعه، وفي عام 1868 كلّف السلطان علي «بابو رماسامي» بتحصيل إيرادات موار، وتقرَّب مستثمر مناجم أوروبي من السلطان علي في 1872، ومنحه السلطان حقوق تعدين حصرية على كامل إقليم كيسانغ لمدة خمس سنوات. وبعد ثلاث سنوات تقرّب تاجر أمريكي من السلطان ومنحه السلطان امتياز شراء 45 ميل مربع (120 كـم2) من الأراضي داخل إقليم كيسانغ.[7]

وفاته والخلاف بعده[عدل]

أمضى السلطان علي سنواته الأخيرة في أومباي بملقا، وعاش على مرتب شهري صغير منحته شركة الهند الشرقية البريطانية.[8] وبنى قصرًا لنفسه وعاش مع زوجته الثالثة «سيك سيمبوك» حتى وفاته في يونيو 1877، ودفن في ضريح داخل حدود مسجد أومباي.[9][38] قبل وفاته بفترة وجيزة أراد السلطان علي نقل سلطة منطقة كيسانغ إلى «تونكو محمود» ابنه من زوجته الثالثة «سيك سيمبوك» البالغ من العمر 11 عامًا، لكن قوبل قراره بعدم احترام كبير بين بعض الملايوين في سنغافورة، الذين رأوا أن تونكو علم شاه هو الأحق بوراثة الإقليم حيث كان ابنه الأكبر.[39] بعد وفاة السلطان علي أصبح إقليم كيسانغ في أيدي أخيه الأكبر أونغكو جليل، وأجرت السلطة البريطانية استفتاء بين النبلاء لتقرير مصير الإقليم، وصوَّت النبلاء بالإجماع لصالح المهراجا أبو بكر، وسلم الحاكم البريطاني إقليم كيسانغ إلى المهراجا، مما أزعج تونكو علم شاه والعديد من مؤيديه.[10] وأدت مطالباتهم المستمرة بإقليم كيسانغ إلى انداع ما يُعرف بـ «حرب جيمنتا الأهلية» عام 1879.[40]

المراجع[عدل]

فهرس المراجع
  1. ^ Journal of the Malaysian Branch of the Royal Asiatic Society (1937), p. 93
  2. ^ History of the Johor Sultanate, kemahkotaan.johor.gov.my, retrieved 27 July 2020 نسخة محفوظة 2020-05-08 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ The Numismatic Circular (1970), pp. 47, 87
  4. أ ب Burns, Wilkinson, Papers on Malay Subjects, p. 72 In the end they signed the treaty of AD 1855. They gave Tengku Ali the district of Muar to govern as Sultan of Muar; and they agreed to pay him and his...
  5. أ ب ت Winstedt, A History of Johore (1365–1941), p. 107
  6. أ ب Studer, American and British Claims Arbitration: William Webster: Appendix to the Memorial of the United States, Vol. III, pp. 311–2
  7. أ ب Winstedt, A History of Johore (1365–1941), p. 128
  8. أ ب Winstedt, A History of Johore (1365–1941), p. 132
  9. أ ب Khoo, Melaka dan Sejarahnya, p. 124
  10. أ ب Burns, Wilkinson, Papers on Malay Subjects, p. 73
  11. ^ Islamic Names: An Introduction, Schimmel, p. 59
  12. ^ Bastin, Winks, Malaysia: Selected Historical Readings, pg 130
  13. ^ Ahmad Sarji Abdul Hamid (2011)، The Encyclopedia of Malaysia، Editions Didier Millet، ج. 16 - The Rulers of Malaysia، ص. 70، ISBN 978-981-3018-54-9
  14. ^ Ali, Hooker, Andaya, The Precious Gift: Tuhfat Al-nafis, pp. 394, 411
  15. ^ Ghazali, Istana dan politik Johor, 1835-1885, p. 70
  16. ^ Turnbull, A Short History of Malaysia, Singapore and Brunei, pg 97
  17. ^ Trocki, Prince of Pirates: The Temenggongs and the Development of Johor and Singapore, 1784–1885, pg 36
  18. ^ Winstedt, A History of Johore (1365–1941), pg 77
  19. ^ Jenny Ng (07 فبراير 1997)، "1819 – The February Documents"، Ministry of Defence (Singapore)، مؤرشف من الأصل في 3 سبتمبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 18 يوليو 2006.
  20. ^ "Establishment of Singapore"، Singapore Philatelic Museum، مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2007، اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 2020. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  21. ^ Winstedt, A History of Johore (1365–1941), pg 95
  22. ^ Reports Service, by American Universities Field Staff, published by American Universities Field Studies, 1965, pg 20
  23. ^ Jayakumar, Public international law cases from Malaysia and Singapore, p. 270
  24. ^ Turnbull, A Short History of Malaysia, Singapore and Brunei, p. 124
  25. ^ Turnbull, A History of Singapore, 1819-1975, p. 51
  26. أ ب Trocki, 'Prince of Pirates: The Temenggongs and the Development of Johor and Singapore, 1784-1885, p. 84
  27. ^ Turnbull, The Straits Settlements, 1826-67: Indian presidency to Crown Colony, pp. 279, 282
  28. ^ Journal of the Malaysian Branch of the Royal Asiatic Society (1960), p. 213
  29. ^ Jessy, History of Malaya (1400–1959), p. 224
  30. ^ Swettenham, British Malaya: An Account of the Origin and Progress of British Influence in Malaya, p. 93
  31. ^ Winstedt, A History of Johore (1365–1941), pp. 106–7
  32. ^ Swettenham, British Malaya: An Account of the Origin and Progress of British Influence in Malaya, pp. 96–99
  33. ^ Jessy, History of Malaya (1400–1959), p. 225
  34. ^ (Tun) Suzana (Tun) Othman, Ahlul-bait (keluarga) Rasulullah SAW & raja-raja Melayu, p. 182
  35. ^ R. O. Winstedt, A History of Johore (1365–1941), p. 129
  36. ^ Journal of the Malaysian Branch of the Royal Asiatic Society (1937), p. 74
  37. ^ Winstedt, A History of Johore (1365–1941), pp. 128–9
  38. ^ Studer, American and British Claims Arbitration: William Webster: Appendix to the Memorial of the United States, Vol. III, p. 312
  39. ^ Winstedt, A History of Johore (1365–1941), p. 129
  40. ^ Studer, American and British Claims Arbitration: William Webster: Appendix to the Memorial of the United States, Vol. III, pp. 312, 352
معلومات المراجع الكاملة
  • Ali, al-Haji Riau, Hooker, Virginia Matheson, Andaya, Barbara Watson, The Precious Gift: تحفة النفيس, Oxford University Press, 1982, (ردمك 0-19-582507-1)
  • Burns, Peter L., ريتشارد جيمس ويلكنسون، Papers on Malay Subjects, Oxford University Press, 1971
  • Carl A. Trocki, Prince of Pirates: The Temenggongs and the Development of Johor and Singapore, 1784-1885, Singapore University Press, 1979
  • Ghazali, Abdullah Zakaria, Istana dan politik Johor, 1835-1885, Yayasan Penataran Ilmu, 1997, (ردمك 983-9851-12-8)
  • Jayakumar, S., Public international law cases from Malaysia and Singapore, NUS Press, 1974, (ردمك 0-8214-0491-1)
  • Jessy, Joginder Singh, History of Malaya (1400–1959), jointly published by United Publishers and Peninsular Publications, 1961
  • خو كاي كيم، Melaka dan Sejarahnya, Persatuan Sejarah Malaysia, Cawangan Melaka, 1982
  • الجمعية الملكية الآسيوية of Great Britain and Ireland Malaysian Branch, Singapore, Journal of the Malaysian Branch of the Royal Asiatic Society, 1937
  • الجمعية الملكية الآسيوية of Great Britain and Ireland Malaysian Branch, Singapore, Journal of the Malaysian Branch of the Royal Asiatic Society, 1960
  • Schimmel, Annemarie, Islamic Names: An Introduction, Published by Edinburgh University Press, 1989, (ردمك 0-85224-563-7)
  • Studer, Adolph G., American and British Claims Arbitration: William Webster: Appendix to the Memorial of the United States, Vol. III, 1913
  • Swettenham, Frank Athelstane, British Malaya: An Account of the Origin and Progress of British Influence in Malaya, BiblioBazaar, LLC, 2008, (ردمك 0-554-52358-2)
  • The Numismatic Circular, by Spink & Son, 1970
  • Turnbull, Constance Mary, A History of Singapore, 1819-1975, published by دار نشر جامعة أكسفورد، 1977, (ردمك 0-19-580354-X)
  • Turnbull, Constance Mary, A Short History of Malaysia, Singapore and Brunei, published by Graham Brash, 1981, (ردمك 9971-947-06-4)
  • Turnbull, Constance Mary, The Straits Settlements, 1826-67: Indian presidency to Crown Colony, Athlone Press, 1972, (ردمك 0-485-13132-3)
  • Winstedt, R. O., A History of Johore (1365–1941), (M.B.R.A.S. Reprints, 6.) Kuala Lumpur: Malaysian Branch of the Royal Asiatic Society, 1992, (ردمك 983-99614-6-2)
  • Trocki, Carl A. Prince of Pirates: The Temenggongs and the Development of Johor and Singapore, 1784–1885, Singapore University Press, 1979
  • British-American Claims Arbitral Tribunal, American and British Claims Arbitration, Govt. Prtg. Off., 1913
  • Bastin, John Sturgus; Winks, Robin W. Malaysia: Selected Historical Readings, Oxford University Press, 1966
  • Brazil, David. Street Smart Singapore, Times Books International, 1991, (ردمك 981-204-065-X)