المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى إضافة وصلات داخلية للمقالات المتعلّقة بموضوع المقالة.

علي المبارك المهداوي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

السادة المهداوين

Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (نوفمبر_2011)

هو الشيخ سيد علي بن المبارك بن محمد بن عيسى ويبداء لقب أبناء عيسى بــــ (البو مسرة) لكثرة غناهم حيث كانوا يصرون الذهب في صرر ولقبوا بهذا حيث يرجعون إلى فخذ البو غزلي من عشيرة السادة المهدية الموسوية.

نسبه[عدل]

هو الشيخ السيد علي بن السيد المبارك بن السيد محمد بن السيد عيسى بن السيد محمد بن السيد خلاف بن السيد محمد بن السيد ثنوان بن السيد ناظم بن السيد علي بن السيد غزال بن السيد حمد بن السيد أحمد وهو الجد الجامع للعشيرة في العراق

حياته[عدل]

ولد عام 1860 م في محافظة ديالى ودرس على يد الملا وهو يقرأ ويكتب

وللشيخ علي المبارك عشرة اخوة وتسلسله الخامس بينهم

عاش الشيخ علي المبارك حياة كريمة وكان ورعا في الدين وتقيا

آلت إليه المشيخة بعد وفاة أبيه الشيخ مبارك وسكنوا قرية بلور ويملك اقطاعيات في المقدادية وهي نهر بلور ونهر جقجق ونهر ولوش ونهر الركاع إضافة إلى بساتين في المقدادية وله من الأغنام تقـــــــدر بـــ 1000 رأس وكذلك من الابل ويملك إضافة إلى ذلك 2000 دونم في ناحية كنعان التابعة إلى قضاء بعقوبة.

كان إضافة إلى صفته العشائرية (مخمن) لواء ديالى حيث كان المزارعون يرضون بتقديره للضرائب المفروضة عليهم من قبل الدولة لكونه كان عادلا وذو رأي سديد.

وكان كل عام عند كري الأنهار من قبل أهالي ديالى وخصوصا نهر مهروت الذي يتفرع عن نهر ديالى وينتهي في بزايز كنعان يقيم الولائم للحشارة (عمال الكري) وهي مشهودة له ومروية في التاريخ

كان أول من تملك سيارة تدخل إلى قضاء المقدادية وذلك عام 1936 وكان كثير التردد إلى بغداد ومن الأماكن التي يرتادها مقهى حسن عجمي المشهور.

توفي عام 1944 في المقدادية.

ابنائه[عدل]

له من الأولاد الشيخ إبراهيم توفي في حياة أبيه والشيخ عطية الذي استلم المشيخة من بعد وفاة أبيه وله من الأحفاد وأبناء الأخ أكثر من 650 رجل كلهم من ذرية مبارك علما ان لمبارك اخوة ولمحمد اخوة ولعيسى أخو وهم من أكبر العوائل في عشيرة السادة المهدية في العراق

دوره في ثورة العشرين[عدل]

كان للشيخ علي المبارك دور مشرف وبطولي في ثورة 1920في العراق حيث سيطر افراد عشيرة السادة المهدية الموسوية على القشــــــــــلة (سجن) وحرروا الشيخ علي المبارك من السجن. وعقد له العثمانيون راية الثورة من مدينة كفري وقام ابن خالته جاسم معيلو المهداوي بقتل القائد الانكلـــــــــــيزي في شهربان كابتن ريكلي وأصبح أول مدير لشرطة اللواء بعد الثورة وقد اعدمه الإنكليز بعد سيطرتهم على الأوضاع في ديالى أيضا كان الشيخ علي المبارك من ضمن الشيوخ الذين نادوا بــ فيصل الأول ملكا على العراق وله علاقة طيبة بالعائلة المالكة

له علاقات تاريخية مع أبناء عمومته في الشام عموما وسوريا خصوصا بال مريود ولحد الآن العلاقات مستمرة فيتبادلون الزيارات فيما بينهم وكان ال المريود يزورونه في قلعته في بلور ارخ له العثمانيون والإنكليز والدولة العراقية الملكية لما له من جاه ونفوذ وثراء.

المصادر[عدل]

صبح الأعشى

الاصابة قي نسب عبادة

عشائر العراق

حوادث في عشيرة المهدية