المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

علي يحيى عبد النور

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (يناير 2010)
Imbox content.png
هذه سيرة ذاتية لشخص على قيد الحياة لا تحتوي على أيّ مراجعٍ أو مصادرٍ. فضلًا ساعد بإضافة مصادر موثوقٍ بها. المواد المثيرة للجدل عن الأشخاص الأحياء التي ليست موثّقةً أو موثّقة بمصادر ضعيفةٍ يجب أن تُزال مباشرةً. (مارس 2016)
علي يحيى عبد النور
معلومات شخصية
الميلاد 18 يناير 1921 (98 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
الاسم الاصلي ميشلي
مواطنة Flag of Algeria.svg الجزائر  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة محامي،  وسياسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الحزب جبهة التحرير الوطني الجزائرية  تعديل قيمة خاصية عضو في حزب سياسي (P102) في ويكي بيانات

علي يحيى عبد النور: ولد يوم 18 يناير 1921 بقرية (تاقة) بلدية أيت يحي، دائرة عين الحمام بولاية تيزي وزو، ناضل في إطار الحركة الوطنية الجزائرية في حزب الشعب الجزائري قبل أن ينسحب منه بسبب الأزمة البربرية سنة 1947، أُعتقل خِلال الثورة الجزائرية أثناء إضراب الذي دعت اليه جبهة التحرير الوطني الجزائرية بصفته عضوا بنقابة المعلمين. بعد الاستقلال سنة 1962 عُين عضواً في الجمعية التأسيسية ووزيراً للأشغال العمومية ثم وزيراً للفلاحة قبل أن يستقيل من منصبه الوزاري سنة 1967 ليكون أول وزير يستقيل بعد الاستقلال، لينشغل بعدها لمهنة المحاماة والدفاع عن حقوق الإنسان، مما قاده إلى الإعتقال ثم النفي. في سنة 1985 قام علي يحيى عبد النور بتأسيس الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان والتي ٱعترفت بها السُلطات الجزائرية رسميا سنة 1989 بعد فتح المجال للتعددية الحزبية وفيما بعد أصبح رئيسا شرفيا لرابطة الدفاع عن حقوق الإنسان. في 11 ديسمبر 2009 تحصل الأستاذ علي يحى عبد النور من منظمة الكرامة للدفاع عن حقوق الإنسان تحصل على جائزة الكرامة وذلك بمناسبة إحتفال المنظمة الواقع مقرها بجنيف باليوم العالمي لحقوق الإنسان. ويُعتبر الأستاذ علي يحيى عبد النور عميداً للمدافعين عن حقوق الإنسان بالعالم العربي حيث رافع على عدة قضايا متعلقة بمساجين الرأي في الجزائر من بينهم السعيد سعدي، الهاشمي شريف، مقران أيت العربي، بالإضافة إلى عباسي مدني وعلي بلحاج.

قام علي يحى عبد النور بتأليف كتابين هما:

  • - الجزائر أسباب وحماقة حرب الذي صدر سنة 1996،
  • -وكتاب كرامة إنسانالذي صدر سنة 2007.

انظر أيضا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]