عمر سيف الدين حتيقوه

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
عمر سيف الدين حتيقوه
عمر سيف الدين حتيقوه

معلومات شخصية
الميلاد 11 مارس 1884(1884-03-11)
باليكسير
الوفاة 6 مارس 1920 (35 سنة)
إسطنبول
مكان الدفن مقبرة زنجيرلك قويو  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
مواطنة Ottoman flag.svg الدولة العثمانية  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم أكاديمية الجيش التركي  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة كاتب[1]،  وروائي،  ومدرس،  وضابط  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة التركية  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات

عمر سيف الدين (11 مارس 1884 جونين، باليكسير - 6 مارس 1920 اسطنبول)، كاتب تركي وعسكري ومعلم. واحد من الكتاب الرواد في مجال القصه في الأدب التركي ويلقب بمؤسس القصص القصيره في تركيا، بالإضافه إلي أنه أحد مؤسسي الحركه التركيه في الأدب. مدافع عن البساطه في اللغه التركيه. جعل اثاره الكثيره جدا تتناسب مع عمره القصير.

حياته[عدل]

ولد في في مدينه جونين في باليكسر 11 مارس 1884 واحد من أربعة اولاد للنقيب عمر شوقي بك وفاطمه هانم الذين لقوا حتفهم في سن مبكره. بدأ تعليمه في مدرسه في إحدي احياء جونين. بسبب نقل وظيفه عمر شوقي بك من جونين جائت عائلته التي انفصلت منها إلي انابولي و بعد شهر جائت إلي اسطنبول. افتتح عمر سيف الدين فصل خاص لأبناء ضباط الجيش في المدرسه الرشديه البيطريه العسكريه في بدايه العام الدراسي عام 1893 وسجلها في المكتب العثماني. وفي عام 1896 سجلت المدرسه الإعداديه العسكريه إتماما لهذه المدرسه. وبعد ان تم نقلها إلي مدرسه أدرنه ال‘داديه العسكريه داوم علي تعليمه مع أصدقائه "أقا جوندوز وإيناس عوني "[2]. كانت أعماله الأدبيه الأولى عباره عند قصائد كتبها اثناء دراسته التي كانت في أدرنه[3]. عاد إلي اسطنبول منهيا المرحله الإعداديه عام 1900 وبدأ في مكتب الشهانيه الحربيه. ودخل في عالم النشر في اسطنبول ناشرا أشعاره في جريده المجموعه الأدبيه.وفي عام 1903 تخرج من مدرسته وسط ارتباك في مقدونيا بدون اختبار مع محاوله اخذ حق فصل عاجل.

ازمير[عدل]

عين عمر سيف الدين بعد تخرجه برتبه ملازم أول في طابور الجند المرتبط بمنطقه كوشاداسي إلي قسم جند ازمير الجيش الثالث الذي يكون مقره الرئيس في سيلانيك. وفي عام 1906 تم تعيينه كمدرسا في مدرسه شرطه أزمير. وكان هذا امرا مهما بالنسبه لعمر سيف الدين لأنه بهذه الوسيله سيتعقب الأنشطه الأدبيه والفكريه التي تكون في أزمير و سيتعرف علي الشباب المشاركين داخل هذه الأنشطه. لقي تشجيع من بهاء الدين العارف بحقيقه الثقافه الغربيه لتحسين المعرفه الفرنسيه.أما نجيب التركي الذي حول التركيه البسيطه إلي لغه قوميه فقد أخذ منه الأفكار الهامه في موضوع الأدب القومي او الوطني.

مجلة سالونيك والأقلام الشابة[عدل]

وظف عمر سيف الدين في الجيش الثالث في سالونيك في يناير 1909[2]. توظف في مدن بيتولا و بيرلابا و كوبرولو و جمعه البلاء وفي القري . عمل كقائد سري في قريه ياكوريت التابعه لمدينه رازليك (في بولجاريستان حاليا). كتب قصص تحت اسم "قنبله"و "الاله البيضاء" و"إضطهاد غريب " أثناء قيامه بمهامه الأساسيه نتيجه الإنطباع الئي اخذه عندما أعربت عصابات البلقاء عن عدائها لتركيا. نشرت كتاباته وقصصه التي خرجت في مختلف المجلات في إسطنبول وسيلانيك تحت إسم مستعار. نشر أيضا في هذه الأثناء مكتوبه المشهور الذي كتبه إلي "علي جانب" في مدينه "ياكوريت". أصبح هذاالمكتوب الذي لخص فيه عمر سيف الدين آراءه في موضوع اللغه وسيله لبدايه حركه لسان جديده. في عام 1910 استقال من الخدمه العسكريه عن طريق دفع تعويضات مع طلب وتوصيه من "ضياء جوقالب". إنتقل إلي سيلانيك لمتابعه حياته ككاتب ومعلم. بعد أن غير اسم مجله "الحسن والشعر" التي خرجت في سيلانيك ككونها المجله الروماليه التركيه العلميه والأدبيه الوحيده إلي اسم "الأقلام الشابه " تحت طلب وإصرار من "عقل كويونجو" نشرها عمر سيف الدين في "11 إبريل 1911" بدون إمضاء كافتتاح للإسم الجديد.

حرب البلقان والعبودية[عدل]

إضطرت اللجنه المشكله لكتابه الأقلام الشابه إلي التفرق والتشتت بسبب بدء حروب البلقان. استمرت حياه عمر سيف الدين المدنيه حتي عام. وقع الكاتب عمر سيف الدين الذي تم استدعاءه مجددا إلي الجيش أثيرا في حصار "يانيا". كان في خلال العشره أشهر التي أمضاها في الأسر في مدينه نافليون التي تقع بالقرب من أثينا يقرأ باستمرار. كتب حكاياته مثل "المهدي" و"الأعلام الحره" في هذه الفتره. نشرت حكاياته في الوطن التركي. إكتسب خلال فتره أسره إكتسب خبرات وتجارب سوف تكون مهمه لكلا من حياته الحيه وحياته الكتابيه.

اسطنبول ومجله الكلمه التركيه[عدل]

عاد عمر سيف الدين إلي اسطنبول بعد إنهاء أسره في عام 1913. إنضم إلي الانقلاب العسكري العثماني 1913 التي نظمها أنور باشا في 23 يناير عام 1913.وبعد ذلك إنفصل عن العسكريه. وبدأ بالفوز بالكتابه والتعليم في حياته. تم استدعاءه لمهنه رئاسه الكتاب في مجله الكلمه التركيه. وهنا كتب مقالاته التي وضع بها كلماته وافكاره التركيه.

في عام 1914 بدأ وظيفته كمعلم في مدرسه كاباتاش الثانويه للبنين وظل في هذه المهنه حتي وفاته. وفي عام 1915 تزوج من جاليبه هانم إبنه الدكتور باسم أدهم بك الذي أتي من فرقه جمعية الاتحاد والترقي.وبالرغم من وجود طفلته التي سماها فخيره جونر إلا أنه عاد إلي وحدته بعد إنفصاله من هذا الزواج. وأثر به كلُ من تدهور الزواج ورؤيته للهزيمه في الحرب العالمية الأولى. وحاول إيجاد تسليه لنفسه خارجا إلي سياحه طويله في الأناضول. وحاول كتابه حكايه كل إسبوع علي الأقل[4].

أعوامه الأخيره[عدل]

بالرغم من آلامه وأوجاعه الكثيره في الفتره من 1917 وحتي تاريخ وفاته الكائن 6 مارس 1920 إلا أنها كانت تعتبر فتره فعاله لحكاياته. في هذه الفتره كتب الكاتب 125 حكايه مؤلفه من 10 كتب. نشرت حكاياته ومقالاته في مجلات "المجموعه الجديدة"، "الشاعر"، "سلاح البحرية"، "المجموعة الكبيرة"، "الدنيا الجديدة"، "الشوكة"، "المرأة التركية"، وفي جرائد "الوقت"، "الزمان"، "الإفهام". ومن جانب آخر تابع عمله في التدريس.

وفاته[عدل]

نقل الكاتب الي المستشفي في 4 مارس بعد أن بعد ان زاد مرضه في 25 فبراير 1920. وأغلق عينيه عن الحياه في 6 مارس 1920[2]. ومع عدم تشخيص حالته قبل موته إلا أنه فهم من تشريحه بعد موته انه كان مريضا بمرض السكر. دفن جثمانه إلي جانب قبر والده "كوشديلي محمود" في مدينه قاضي كوي. بعد ذلك بفتره بسبب جعل مكان مقبرته طريق مرور أو جراج للسيارات تم نقل مقبرته إلي مقابر قريه زينجيرلي في 23أغسطس عام 1939.

بعد موته[عدل]

كتب "علي جانب يونتم" الصديق المقرب لعمر سيف الدين كتاب أسماه "عمر سيف الدين وحياته" واصفا فيه حياته ومزاجه ومدخلا في ذلك أقوي القصص ونشر هذا الكتاب عام 1935. وبعد فتره قصيره طبع أيضا كل حكاياته كسلسله في كتاب. وتتم قراءه هذه القصص في يومنا هذا.

آثاره[عدل]

رواياته[عدل]

  • أصحاب كهفنا (1918).
  • أفروز بك (1919).
  • آفه وحيده (1919,1988).

رساله[عدل]

  • دوله توران غدا.

قصصه[عدل]

  • وأتساءل ماذا كان.
  • قصه مؤلمه.
  • أليكو.
  • أند(و).
  • كاري.
  • موجات الحب.
  • الحب وأصابع القدم.
  • التهاب الزائده الدوديه.
  • حصان.
  • تقدير الدب.
  • في اخر الشهر.
  • تأثير الربيع.
  • الربيع والفراشات.
  • الشرفه.
  • الشهيد الذي لم يعطي رأسه.
  • العزوبيه سلطنه.
  • التوليب الأبيض.
  • صلاه الرجل.
  • فجأه.
  • الشئ المركوب.
  • ذكري.
  • خير.
  • تأثير حزام.
  • من أجل منشفه نظيفه.
  • الوصيه.
  • قمله.
  • قنبلة.
  • الساحر.
  • شجاعه.
  • بعد الدردنيل.
  • قداحة.
  • وقفت القبح.
  • لعبه الداما الأحجار.
  • في سبيل منفعه الدوله.
  • رجيم.
  • تخطيط العالم.
  • وقت التفكير.
  • قوس قزح.
  • تفاحه
  • أفروز بك.
  • فلقه (جلد العصا علي أخمص القدمين).
  • فرمان.
  • زوجه فون صدرشتاين.
  • ابن فون صدرشتاين.
  • السجين (الأسير.
  • المعبد السري.
  • ضوضاء.
  • كافيار.
  • صدي من الصوت الخفيف.
  • الديك.
  • أعلام الحرية.
  • عفه.
  • نائبين.
  • جنايتين.
  • أول قطره من البياض.
  • الصلاه الأولي.
  • الكلب والإنسانيه.
  • خبر الرجوع.
  • في كم مكان.
  • كاري.
  • كرامه.
  • غيرة
  • أين التفاح الأحمر.
  • مجموعه.
  • عقاب مخيف.
  • الحمام البري.
  • دعاء الضفدع.
  • الحطب.
  • خديعة.
  • جذع شجره.
  • سر المطعم.
  • عائد معقول.
  • محمد المهدي.
  • مهما أمكن.
  • رساله إلي الوطن.
  • صانع المرمر.
  • إرث.
  • معاينه.
  • المخترع.
  • بشري.
  • قرار.
  • الناموس.
  • كيف نجوا.
  • لماذا.
  • نزله.
  • لماذا لم يكن غنيا.
  • المخطوبين.
  • نقطه.
  • الشكل البدائي للتقبيل.
  • غزل القطن.
  • القفطان الوردي ذو اللؤلؤ.
  • قصر الأشباح.
  • البراغيث.
  • الطفل التركي البريمو.
  • روز.
  • رشوة.
  • رتبة عسكرية.
  • بعوضيات.
  • الإيمان إلي الرحمه.
  • التاريخ هو تكرار أبدي.
  • دجاجيات.
  • تيس هادئ.
  • تقدم.
  • مواساه.
  • قصير القامه.
  • النطح.
  • إضطهاد غريب.
  • طغراء.
  • ضريح.
  • وصفة تركية.
  • علي حافه الهاوية.
  • عمر الطويل.
  • الثلاث نصائح.
  • ولي النعمه.
  • دون انقطاع.
  • الشجاع الوحيد.
  • هديه جديده.
  • قَسَم.
  • أنابيب اليوفو تنتظرك.
  • الكعب العالي.
  • الكرامه.
  • خبز الزيتون.
  • هدوءالمساء.
  • الطفل الشجاع.
  • طفل المدرسة.
  • طفل الألاكو.

الروابط الخارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ وصلة : معرف ملف استنادي متكامل  — تاريخ الاطلاع: 24 يونيو 2015 — الرخصة: CC0
  2. ^ أ ب ت a b c Ayancıklı Meşhurlar, Ömer Seyfettin, Ayancıklı Sesiöz Sitesi, Erişim tarihi06.01.2014
  3. ^ Mahmut Çetin, Aşılamayan Zirve: Ömer Seyfettin, Kitapdergisi.net, Erişim tarihi:06.01.2014
  4. ^ Omer Seyfettin (1884-1920) (İngilizce) , Turkish Cultural Foundation sitesi, erişim tarihi:06.01.2014

المصادر[عدل]

  • فيصل حبطوش خوت أبزاخ: أعلام الشراكسة، مؤسسة خوست للإعلان، عمان، الأردن (2007).