انتقل إلى المحتوى

عملية برخان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
عملية برخان
جزء من الصراع في شمال مالي والتمرد في المغرب العربي والحرب على الإرهاب
جنود نيجرية وفرنسية (فوج المشاة البحرية الثالثة). حصن مداما في النيجر، 12 نوفمبر 2014.
معلومات عامة
التاريخ 1 أغسطس 2014 - حتى الآن
البلد فرنسا[1]  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع الساحل: موريتانيا، مالي، بوركينا فاسو، النيجر وتشاد
المتحاربون
 فرنسا

 مالي
 النيجر
 بوركينا فاسو
 موريتانيا
 تشاد
الدعم:
 المملكة المتحدة[2][3]
 كندا[4][5]

المرابطون (2014-17)
القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي (2014–الآن)
أنصار الدين (2014-17)
القادة
فرنسا فرانسوا أولاند (2014-2017)
فرنسا إيمانويل ماكرون (2017–الآن)
مالي إبراهيم أبو بكر كيتا
النيجر محمد يوسفو
بوركينا فاسو ميشيل كافاندو
موريتانيا محمد ولد عبد العزيز
تشاد إدريس ديبي إتنو
جمال عكاشة
إياد أغ غالي
مختار بلمختار
القوة
3500 جندى فرنسى[6] 3،000 مقاتل (جميع المجموعات)

[7]

الخسائر
فرنسا 8 قتلوا[8][9] 65 قتيلا و 60 اعتقلوا

[10]

 


منطقة الساحل.

عملية برخان هي عملية جارية لمكافحة التمرد في منطقة الساحل الأفريقي، بدأت في 1 أغسطس 2014.[11] وهي تتألف من 3000 إلى 4500 جندي فرنسي وستكون دائمة ومقرها في نجامينا عاصمة تشاد. وقد تم تشكيل العملية مع خمسة بلدان، والمستعمرات الفرنسية السابقة، التي تمتد في منطقة الساحل الأفريقي: بوركينا فاسو، تشاد، مالي، موريتانيا والنيجر. هذه البلدان المشار إليها إجمالا باسم «جي 5 الساحل.»

العملية سميت على شكل هلال الكثبان الرملية في الصحراء.[12]

الخلفية[عدل]

العملية خلفت عملية سرفال المهمة العسكرية الفرنسية في مالي، وعملية الباشق المهمة العسكرية في تشاد.[13]

الهدف[عدل]

العملية هو «أن تصبح الركيزة الفرنسية لمكافحة الإرهاب في منطقة الساحل.»[14] ووفقا لوزير الدفاع الفرنسى جان إيف لودريان، فإن الهدف الرئيسي من العملية برخان هو مكافحة الإرهاب: «واضاف» ان الهدف هو منع ما اسماه الطريق السريع لجميع اشكال الاتجار ليصبح مكانا للمرور الدائم حيث يمكن للجماعات الجهادية بين ليبيا والمحيط الاطلسي إعادة بناء نفسها مما سيؤدي إلى عواقب وخيمة على امننا. "[15] الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ان قوة برخان ستسمح "بالتدخل السريع والفعال في حالة حدوث ازمة" في المنطقة.

وستستهدف العملية المتطرفين الإسلاميين في مالي وتشاد والنيجر، وستكون لها ولاية للعمل عبر الحدود.

القوات المشتركة[عدل]

القوات الفرنسية[عدل]

يذكر ان القوة الفرنسية هي قوة لمكافحة الإرهاب قوامها 3 الاف جندى، [6] مع نشر 000 1 جندي إلى أجل غير مسمى في مالي. وسيركز هؤلاء الجنود على عمليات مكافحة الإرهاب في شمال مالي، مع وجود 1200 جندي آخر متمركزين في تشاد، وينقسم الجنود المتبقون بين قاعدة مراقبة في النيجر، وقاعدة دائمة أكبر في ساحل العاج، وبعض القوات الخاصة في بوركينا فاسو.

ووفقا للخطط الاصلية سيتم تزويد القوات الفرنسية ب 20 مروحية و 200 عربة مدرعة و 10 طائرات نقل و 6 طائرات مقاتلة و 3 طائرات بدون طيار.

لدى الجيش الفرنسي للطيران حاليا اثنين من ايروسباسيال أس إيه 330 بوما في تشاد.[16]

وقد تم تقسيم العمل بين فرنسا ومجموعة الدول الخمس الكبرى من خلال أربع قواعد عسكرية دائمة: (1)، وقاعدة للقوات الجوية في العاصمة التشادية نجامينا (تحت قيادة الجنرال الفرنسي بالاسيت)؛ (2) قاعدة إقليمية في غاو، شمال مالي، مع ما لا يقل عن 000 1 رجل؛ (3) قاعدة خاصة للقوات في عاصمة بوركينا فاسو، واغادوغو؛ (4) قاعدة استخباراتية في عاصمة النيجر، نيامي، مع أكثر من 300 رجل.

وتعتبر قاعدة نيامي الجوية ذات أهمية إستراتيجية لأنها تستضيف طائرات بدون طيار مسؤولة عن جمع المعلومات الاستخباراتية في جميع أنحاء منطقة الساحل والصحراء. من نياماي، يتم دعم القوات الفرنسية من قبل اثنين من الألمانية ترانسال C-160 .[17]

الدعم البريطاني[عدل]

في مارس 2016، خلال قمة المملكة المتحدة وفرنسا في باريس، أعلنت الحكومة البريطانية أنها ستنظر في تقديم الدعم لعملية برخان.[2] ثم أعلن وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون أن المملكة المتحدة ستقدم الدعم الجوي الاستراتيجي الشهري للقوات الفرنسية في أفريقيا.[3]

تتضمن إحدى عمليات نيوكومب البريطانية دعمًا لوجستيًا وجويًا لعملية برخان التي تقودها فرنسا، بينما تشمل العملية الأخرى حفظ السلام لدعم بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي (مينوسما).[18][19] تم إطلاق العملية لأول مرة في 13 يناير 2013 من قبل رئيس الوزراء ديفيد كاميرون واشتملت في البداية على النقل الجوي الاستراتيجي والاستطلاع الجوي.[20][21]

في عام 2018، تم نشر ثلاث طائرات هليكوبتر من طراز شينوك التابع لسلاح الجو الملكي البريطاني وما يصل إلى 60 من أفراد الدعم، إلى مالي لمساعدة العمليات الفرنسية.[22][23] تم استخدام طائرة C-17 لنقل الإمدادات اللازمة للنشر، والتي هبطت في مطار جاو الدولي.[24] في نوفمبر 2019، شاركت الطائرة في جهود الاستجابة في أعقاب تحطم طائرة هليكوبتر ميناكا 2019 التي أسفرت عن مقتل 13 جنديًا فرنسيًا - وهي أكبر خسارة لأفراد الخدمة الفرنسية منذ ما يقرب من أربعة عقود.[25]

العمليات[عدل]

وبدأت العمليات في 1 أغسطس 2014. وأصابت القوات الفرنسية أول إصابة لها خلال معركة في أوائل نوفمبر 2014، أسفرت أيضا عن مقتل 24 جهاديا.

وفي 12 أبريل 2016، قتل ثلاثة جنود فرنسيين عندما أصابت ناقلاتهم المدرعة منجم أرضي. وكانت قافلة حوالى 60 سيارة تسافر إلى بلدة تيساليت الصحراوية الشمالية عندما اصطدمت بالمنجم.[26]

وفي 15 مارس 2017، اعتقلت القوات الفرنسية ثمانية جهاديين في صحراء شمال تمبكتو.[27]

في 5 أبريل 2017، سيد جوليان باربي،[28] قد قتل في عمل بالقرب من هومبورى بعد ان انفجرت عبوة ناسفة مركبة مدرعة.[29] وبعد وفاته جعل فارس من جوقة الشرف.

في 14 أكتوبر 2017، طائرة من طراز أنتونوف أن-26 تعمل لدعم عملية برخان تحطمت قبل وقت قصير من الهبوط في مطار فيليكس هوفويت بويغني الدولي, أبيدجان، ساحل العاج.[30] وقتل أربعة من طاقم الطائرة المولدوفى. وأصيب اثنان من طاقم الطائرة مودوفان وأربعة جنود من الجيش الفرنسي.[31]

المراجع[عدل]

  1. ^ ا ب Abdourahmane Idrissa (2020). Historical Dictionary of Niger (بالإنجليزية). Rowman & Littlefield. p. 376. ISBN:978-1-5381-2014-9. OL:28061570M. QID:Q88584662.
  2. ^ ا ب "UK-France Summit 3 rd March 2016 - Annex on security and defence" (PDF). Ministry of Defence. 3 مارس 2016. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2016-10-07. اطلع عليه بتاريخ 2016-03-24.
  3. ^ ا ب "Defence Secretary secures progress on Brimstone sales as unmanned aircraft project moves forward". Ministry of Defence. 3 مارس 2016. مؤرشف من الأصل في 2019-07-23. اطلع عليه بتاريخ 2016-03-24. And he committed the UK to providing one strategic airlift flight a month to support French forces in their operations against terrorists in Africa.
  4. ^ "Operation FREQUENCE". Forces.gc.ca. National Defence and the Canadian Armed Forces. مؤرشف من الأصل في 2019-02-07. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-10.
  5. ^ "The CAF conduct airlift operations in support of French operations in West Africa and the Sahel region". Government of Canada. National Defence / Canadian Armed Forces. 11 نوفمبر 2016. مؤرشف من الأصل في 2017-02-11. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-10.
  6. ^ ا ب "François Hollande's African adventures: The French are reorganising security in an increasingly troubled region". Economist. مؤرشف من الأصل في 2018-01-03.
  7. ^ "Jihadist threat not as big as you think". سي إن إن. 29 سبتمبر 2014. مؤرشف من الأصل في 2019-02-09. اطلع عليه بتاريخ 2014-10-09.
  8. ^ "One more French soldier killed in Mali". Xinhua News Agency. 15 يوليو 2014. مؤرشف من الأصل في 2017-05-10. اطلع عليه بتاريخ 2014-07-15.
  9. ^ "French soldier killed in Mali blast claimed by Islamists". 5 نوفمبر 2016. مؤرشف من الأصل في 2016-11-06.
  10. ^ "French Military Says 24 Jihadists Killed in Mali". إيه بي سي نيوز. مؤرشف من الأصل في 2014-11-10. اطلع عليه بتاريخ 2014-11-09.
  11. ^ France sets up anti-Islamist force in Africa's Sahel, bbc.co.uk. نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Hollande announces new military operation in West Africa, france24.com. نسخة محفوظة 08 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Opération Barkhane, French Ministry of Defense. نسخة محفوظة 18 أكتوبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Larivé، Maxime H.A. "Welcome to France's New War on Terror in Africa: Operation Barkhane". nationalinterest.org. مؤرشف من الأصل في 2019-05-29.
  15. ^ France Launches New Sahel Counter-Terrorism Operation Barkhane, ibtimes.co.uk. نسخة محفوظة 24 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ AirForces Monthly. Key Publishing Ltd  [لغات أخرى]‏. نوفمبر 2015. ص. 23.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: علامات ترقيم زائدة (link)
  17. ^ Lastentier im Wüstensand Die C-160 Transall in Gao نسخة محفوظة 07 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ "Operation NEWCOMBE Explained: Peacekeeping in Mali". Ministry of Defence. 21 ديسمبر 2020. مؤرشف من الأصل في 2021-07-22. اطلع عليه بتاريخ 2020-12-24.
  19. ^ "FOI2018/13682" (PDF). Ministry of Defence. 2 نوفمبر 2018. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2021-08-16. (12) Operation NEWCOMBE - UK logistical support to France and contribution to EU Training Mission
  20. ^ "Mali: RAF C17 cargo plane to help French operation". BBC News. 13 يناير 2013. مؤرشف من الأصل في 2022-01-25.
  21. ^ "UK Armed Forces Deaths: Operational deaths post World War II" (PDF). Ministry of Defence. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2022-02-23. Western Africa (Op NEWCOMBE- Phase 1) (GSM 08) 13-Jan-13
  22. ^ "RAF Chinooks Begin Mali Deployment With French Military". Forces News. 20 سبتمبر 2018. مؤرشف من الأصل في 2022-01-25.
  23. ^ "The Wire - The Magazine of the Royal Corps of Signals" (PDF). Royal Signals. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2020-10-20.
  24. ^ "Royal Air Force C-17 aircraft arrives in Mali for the first time". Royal Air Force. 11 أكتوبر 2018. مؤرشف من الأصل في 2020-06-26.
  25. ^ "RAF Chinook Part Of Response After French Troops Killed In Mali Helicopter Crash". Forces News. 26 نوفمبر 2019. مؤرشف من الأصل في 2021-08-04.
  26. ^ France-Presse, Agence (13 Apr 2016). "Three French soldiers killed in Mali mine blast". The Guardian (بالإنجليزية البريطانية). ISSN:0261-3077. Archived from the original on 2019-04-13. Retrieved 2016-04-16.
  27. ^ Baba Ahmed. "French forces arrest 8 jihadists in northern Mali: Official". Star Tribune. مؤرشف من الأصل في 2017-03-17.
  28. ^ "Angers Un hommage émouvant au soldat Julien Barbé tué au Mali". Le Courrier de l'ouest. 13 أبريل 2017. مؤرشف من الأصل في 2018-08-04. اطلع عليه بتاريخ 2017-05-07.
  29. ^ "French soldier killed in 'clash with terrorists' in Mali". France 24. 6 أبريل 2017. مؤرشف من الأصل في 2018-10-29.
  30. ^ "ER-APV Accident description". Aviation Safety Network. مؤرشف من الأصل في 2018-06-30. اطلع عليه بتاريخ 2017-10-14.
  31. ^ Allen، Ian (16 أكتوبر 2017). "French Special Forces were on plane that crashed in Ivory Coast, killing 4". intelNews. intelNews. مؤرشف من الأصل في 2018-04-20. اطلع عليه بتاريخ 2017-10-17. Of the ten people that were on board, four are reportedly dead; six others are seriously hurt. Reports said that the four dead passengers were all Moldovan nationals. Two other Moldovans and four French nationals were injured.