عملية ديمونة 2008

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
عملية ديمونة 2008
المعلومات
البلد
Flag of Israel.svg
إسرائيل  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
الموقع ديمونا  تعديل قيمة خاصية المكان (P276) في ويكي بيانات
الإحداثيات 31°04′09″N 35°01′59″E / 31.069116°N 35.033183°E / 31.069116; 35.033183  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
التاريخ 4 فبراير 2008  تعديل قيمة خاصية بتاريخ (P585) في ويكي بيانات
الخسائر
الوفيات
مستوطنة
الإصابات
9 مستوطنين
ديمونا

عملية تفجير ديمونة عام 2008 هي عملية استشهادية فدائية انتقامية نفذته حركة حماس في ديمونة في إسرائيل في 4 فبراير 2008. [1] حيث سمع صوت انفجار كبير وقع داخل المركز التجاري في ديمونا ، و كانا الفدائيين يحملان احزمة ناسفة استطاع احدهما تفجير نفسه في حين لم ينجح الاخر بتفجير حزامه. اعلنت كتائب شهداء الأقصى الجناح العسكري لحركة فتح مسئوليتها عن العملية التي تم تنفيذها في ديمونا جنوب اسرائيل وذلك رداً على جرائم الاحتلال في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وتم نقل المصابين إلى مستشفى سوروكا في بئر السبع ووصفت اصابة احدهم بالخطيرة . واشارت الاذاعه الإسرائيلية انه تم رفع حالة التأهب في إسرائيل في اعقاب العملية.. [2]

الهجوم[عدل]

في 4 شباط (فبراير) 2008 ، فجر ناشط الفلسطيني حزام متفجرات في مركز تجاري في ديمونا ، إسرائيل .

تمكنت الشرطة الإسرائيلية من إطلاق النار على شريك له أصيب في الانفجار الأول قبل أن يتمكن من تفجير حزامه. [3]

قُتلت امرأة إسرائيلية في الهجوم بينما أصيب تسعة أشخاص آخرين (أحدهم في حالة خطيرة). [3] كان هذا أول هجوم انتحاري "ناجح" ضد المدنيين الإسرائيليين منذ تفجير مخبز إيلات في 29 يناير 2007.

النتائج[عدل]

الشخص الوحيد الذي قُتل في العملية الاستشهادية هي ليوبوف رازولسكايا البالغ من العمر 73 عامًا ( (بالروسية: Любовь Раздольская) ). جنبا إلى جنب مع زوجها ، إدوارد جدلين انتقلت من تبليسي في الاتحاد السوفيتي إلى إسرائيل عام 1990. بعد انتقالهم إلى إسرائيل ، عملوا في قسم الفيزياء بجامعة بن غوريون في النقب وكانوا قد تقاعدوا عام 2002. أصيب جدلين بجروح خطيرة في الهجوم ونقل إلى المستشفى في المركز الطبي بجامعة سوروكا في بئر السبع . [4] [5]

المسؤول[عدل]

أعلنت كتائب شهداء الأقصى والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عن مسؤوليتها ، و عرفت عن الفدائيين محمد حرباوي و شادي الزغيّر ، وكلاهما من مدينة الخليل الفلسطينية في الضفة الغربية ، حيث يُعتقد أنهما سافروا منها. [1] [6] [7] تعتقد المخابرات الإسرائيلية أن الهجوم أمر به قائد كتائب عز الدين القسام أحمد الجعبري بدعم من قائد حماس في غزة محمود الزهار .

الانتقام العدوان الإسرائيلي[عدل]

في 26 يوليو / تموز 2008 ، قتلت قوات جيش الدفاع الصهيوني و قوات الشرطة الإسرائيلية شهاب النتشة (25 عاماً) ، أحد أعضاء حماس من الخليل. طبقًا لجيش الدفاع الإسرائيلي ، كان النتشة هو مهندس المتفجرات الذي أعد تهمة الهدم المستخدمة لتنفيذ العملية في ديمونة. [8] [9]

ردود فعل الحكومات[عدل]

الأطراف المعنية
  • حركة حماس : أشاد أيمن طه المتحدث باسم حماس بالقصف ووصفه بأنه "عمل مجيد" وقال إنه كان "رد فعل طبيعي على أشهر من القتل" على يد الجيش الإسرائيلي. [3] [10]
  •  إسرائيل : قال رئيس الوزراء إيهود أولمرت في اجتماع لحزبه كاديما إن إسرائيل تخوض "حرباً لا هوادة فيها ... ضد أي شخص يحاول إيذاء المواطنين الإسرائيليين". [3]
دولي
  •  المملكة المتحدة : أدان وزير الخارجية وشؤون الكومنولث ديفيد ميليباند الهجوم في بيان صحفي وقال: "إن هجوم اليوم ، الأول في إسرائيل منذ عام ، يهدف إلى تقويض عملية السلام. يجب ألا تحرفنا الأعمال الوحشية الإرهابية عن هدفنا المشترك المتمثل في تحقيق سلام عادل ودائم بين الإسرائيليين والفلسطينيين على أساس حل الدولتين ". [11]
  •  الولايات المتحدة : أدان شون ماكورماك المتحدث باسم وزارة الخارجية الهجوم خلال مؤتمر صحفي وقال: "كل هذه الحوادث تشير إلى حقيقة أننا بحاجة إلى بذل كل ما في وسعنا ، مع شركائنا في النظام الدولي ، للمساعدة يتوصل الإسرائيليون والفلسطينيون إلى اتفاق سياسي وتوافق حول القضايا التي تفصلهم. عند هذه النقطة ، سيكون الشعب الفلسطيني قادرًا على تحديد المسار الذي يريدون النزول إليه ؛ هل يريدون السير في طريق إقامة دولة فلسطين أم يريدون مواصلة السير على طريق تمثله حماس وغيرها من جماعات الرفض وهذا طريق للعنف ولا يؤدي إلى دولة ". [12]

المراجع[عدل]

  1. أ ب Toronto، Nathan W. (2008-04-20). "Where Have All the Bombers Gone?". مركز هرتسليا متعدد التخصصات. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2016. 
  2. ^ Scott Atran, 'Who Becomes a terrorist Today?,' in C. Webel, John A. Arnaldi (eds.), The Ethics and Efficacy of the Global War on Terrorism: Fighting Terror with Terror, Springer, 2011 p.51.
  3. أ ب ت ث McCarthy، Rory (2008-02-06). "Hamas says it was behind suicide blast in Israel". London: The Guardian. مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 أكتوبر 2009. 
  4. ^ Расследование теракта в Димоне. Противоречивые версии (باللغة الروسية). February 5, 2008. مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2010. 
  5. ^ http://www.ynetnews.com/articles/0,7340,L-3503262,00.html
  6. ^ [1], Hamas says it was behind suicide blast in Israel نسخة محفوظة 12 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ [2], Funeral of Dimona suicide bombing perpetrators
  8. ^ "IDF kills terror mastermind in Hebron". ynet. 2008-07-27. مؤرشف من الأصل في 7 August 2008. اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2008. 
  9. ^ "Israeli troops in Hebron kill Hamas man behind Dimona attack". هاآرتس. 2008-07-28. مؤرشف من الأصل في 7 August 2008. اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2008. 
  10. ^ Copans، Laurie (2008-02-04). "First suicide attack in a year in Israel". Associated Press. مؤرشف من الأصل في 07 فبراير 2008. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2008. 
  11. ^ (Press release).  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  12. ^ "Daily Press Briefing". وزارة الخارجية (الولايات المتحدة). 2008-02-04. مؤرشف من الأصل في 17 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2008.