هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

عملية مخلب النسر 2

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
عملية مخلب النسر 2
جزء من الصراع التركي الكردي
Care mountain .png
معلومات عامة
التاريخ 10[1]–14 فبراير 2021[2]
(4 أيام)
الموقع دهوك بكردستان العراق في شمال العراق
النتيجة كلا الطرفين يزعمان تحقيق الانتصار[2][3][4]
المتحاربون
 تركيا حزب العمال الكردستاني
القادة
خلوصي آكار[3]
(وزير الدفاع التركي)

الجنرال ياشار غولر[3]
(رئيس أركان القوات المسلحة التركية)
الجنرال أوميت دوندار[3]
(قائد القوات البرية التركية)
الجنرال Hasan Küçükakyüz[3]
(قائد القوات الجوية التركية)
الأدميرال Adnan Özbal[3]
(قائد القوات البحرية التركية)

غير معروف
الوحدات
القوات المسلحة التركية حزب العمال الكردستاني
القوة
عدد غير معروف من الجنود
41 طائرة[3]
غير معروف
الخسائر
طبقًا لتركيا:[2][3]

مقتل 6
إصابة أكثر من 4


طبقًا لحزب العمال الكردستاني:[6]
مقتل أكثر من 30
عشرات الإصابات

طبقًا لتركيا :[2][3]

مقتل 48
اعتقال 2


طبقًا لتركيا والولايات المتحدة[7]
إعدام 13 مدنيًا تركيًا من قبل جزر العمال الكردستاني[8]
طبقًا لحزب العمال الكردستاني:
مقتل 13 رهينة عسكرية تركية بقصف تركي[9]

عملية مخلب النسر 2 (بالتركية: Pençe Kartal-2 Harekatı)‏ كانت عملية جوية وبرية شنتها القوات المسلحة التركية ضد حزب العمال الكردستاني في محافظة دهوك بإقليم كردستان شمال العراق. وبحسب تركيا، فقد تم إطلاقها لتأمين الحدود بين تركيا والعراق والقضاء على حزب العمال الكردستاني في المنطقة[10] وإنقاذ الرهائن الأتراك المحتجزين لدى حزب العمال الكردستاني.[5]

الخلفية[عدل]

في يناير 2021 وقبل بدء العملية، زار وزير الدفاع التركي خلوصي آكار كلًا من إقليم كردستان والعاصمة العراقية بغداد ليعلن أن تركيا تعتزم القضاء على حزب العمال الكردستاني من العراق وأنها تسعى للتعاون من الحكومتين. شنت تركيا في السابق مثل عدة عمليات عملية المخلب (2019) وعملية مخلب النسر (العراق) ضد حزب العمال الكردستاني في المنطقة.[11]

العملية[عدل]

استهدفت العملية مساحة 75 × 25 كيلومترًا على جبل جار، وهي منطقة عبور لمقاتلي حزب العمال الكردستاني من العراق إلى تركيا[12] حوالي 50 كيلومترًا شمال شرق مدينة دهوك.[10] شن سلاح الجو التركي، باستخدام طائرات مقاتلة وطائرات هليكوبتر هجومية، غارات جوية في الساعة 02:55 وادعى أنه دمر في وقت واحد أكثر من 50 هدفًا لحزب العمال الكردستاني في المنطقة التي تضم 6 قرى، بما في ذلك ملاجئ الغارات الجوية ومستودعات الذخيرة والمقرات.[3] لقد عارض رئيس بلدية محلي هذا الادعاء وادعى أن الغارات الجوية أضرت فقط بمزارع الكروم وغيرها من الحقول الزراعية.[1] غادر جميع المدنيين، ومعظمهم من المزارعين، القرى المتضررة قبل الضربات الجوية بينما تُركت العديد من الحيوانات وراءهم.[13]

بعد الغارات الجوية، بدأت العملية البرية في الساعة 04:55 [3] حيث تم إنزال القوات الخاصة التركية بالقرب من قرية سياني واشتركت في قتال ضد مسلحي قوات الدفاع الشعبي.[14] قُتل ثلاثة جنود أتراك وأصيب ثلاثة آخرون خلال الاشتباك الأولي، واستمرت الاشتباكات حتى اليوم التالي. وفي اليوم الثالث، هبطت القوات التركية بدعم من الغارات الجوية من طائرات الهليكوبتر، ودخلت مخبأ غار الجبلي المحمي عالي المستوى، وأسرت مقاتلتان من قوات الدفاع الشعبي أثناء القتال ضد 8 مقاتلين من قوات الدفاع الشعبي، قُتل البقية منهم وحاول عدد قليل منهم الفرار من المنطقة. مع باراموتورات.[15][16] ذكرت وزارة الدفاع التركية أن قواتها عثرت في الكهف أيضًا على جثث 13 مواطنًا تركيًا أسرهم حزب العمال الكردستاني.[3] ادعى اتحاد مجتمعات كردستان أن العملية البرية التركية لم تكن لتتحقق دون إذن أو دعم من الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يسيطر على معظم المنطقة. نفى كل من الحزب الديمقراطي الكردستاني وقوات الدفاع الشعبي تورط الحزب الديمقراطي الكردستاني.[13]

أعلنت وزارة الدفاع التركية، في 14 فبراير 2021، أن العملية "نُفِّذت بنجاح في ظروف أرضية ومناخية صعبة"، مع عودة القوات التركية إلى قواعدها، ومقتل 48 من مقاتلي حزب العمال الكردستاني.[2][3] تم العثور على 13 من الرهائن الأتراك وضحايا الاختطاف الذين احتجزهم حزب العمال الكردستاني قتلى في الكهف، 12 منهم أصيبوا برصاصة في الرأس وواحد في الكتف. زعم سجينان من حزب العمال الكردستاني أسرتهما تركيا أن حزب العمال الكردستاني أعدم الأسرى الأتراك خلال بدء العملية. كما تعتبر الحكومة الأمريكية حزب العمال الكردستاني مسؤولاً عن مقتل هؤلاء الأسرى.[17] تم التعرف على جثث 6 جنود أتراك وضابطي شرطة تم أسرهم في عامي 2015 و 2016 من بين السجناء القتلى بعد إجراء تشريح للجثث في محافظة ملاطية. كما وردت أنباء عن سقوط أفراد من جهاز الاستخبارات الوطنية بين القتلى. نفى حزب العمال الكردستاني قيامه بإعدام الرهائن والخطفين وزعم أنهم قتلوا خلال الاشتباكات.[5] عُرض على الخريطة التي أعلنت عنها هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة التركية رسم تخطيطي لكهف المخبأ حيث تم احتجاز الرهائن.[18]

وبحسب الخريطة، فإن قسم السجناء الواقع في أعماق الكهف كان محميًا بأبواب حديدية وقضبان حديدية. عندما اكتشف الجنود المنطقة، لاحظوا مقتل الأسرى.[19] أفادت مصادر أمنية تركية بالمعلومات التالية عن الأسلحة والذخائر التي ضبطت في الكهف، والتي استخدمها التنظيم كسجن ومأوى: "2 صاروخ آر بي جي، و7 مضادات للدبابات من أصل أمريكي وروسي، و2 روسي أو صيني بيكسي (بنادق رشاش بي كي)، وبندقية كلاشينكوف روسية الأصل، وسلاح قنص من نوع Zagros-2، وبندقية مشاة طراز M16 A2 كاربين 727 أمريكية المنشأ، وصاروخ دفاع جوي 8x30 ستينغر، ومنظار رؤية ليلية حرارية، ونظارات رؤية ليلية، ومشهد نهاري 8 × 24 مناظير محمولة، ومجموعة أدوات تسخير واحدة (أداة تستخدم في صيانة السلاح)، وقطعة واحدة من الرؤية النهارية فوق البندقية، وقطعة واحدة من kestel (جهاز يستخدمه القناصة لقياس الريح)، وآلة حاسبة واحدة وراديو YAHESU مختصر."[20]

العواقب[عدل]

تعهد المدير الإعلامي للرئاسة التركية فخر الدين ألطون "بملاحقة كل إرهابي آخر يختبئ في كهوفهم ومنازلهم الآمنة" وبانتقام "مؤلم" وبتحقيق العدالة "السريعة" بعد انتهاء العملية.[5] أدان المتحدث باسم الرئاسة إبراهيم قالين عدم استجابة العالم الغربي، وهدد وزير الداخلية سليمان صويلو بتمزيق زعيم حزب العمال الكردستاني مراد قرايلان "إلى ألف قطعة".[21]

في غضون ذلك، أعرب حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد عن تعازيه في من قتلوا خلال العملية وحث حزب العمال الكردستاني على إطلاق سراح الأسرى المتبقين. فتح مكتب المدعي العام في أنقرة تحقيقات مع النائبين عن حزب الشعوب الديمقراطي هدى كايا وعمر فاروق غيرغيرلي أوغلو وآخرين زعموا أن السجناء قُتلوا جراء القصف التركي ومن شاركوا مقاطع فيديو لهؤلاء السجناء.[21]

صرح حزب الشعب الجمهوري وهو حزب المعارضة الرئيسي في البلاد أن أردوغان تسبب في مقتل وفشل القوات التركية وأن أردوغان لم يطالب سلميًا بالإفراج عنهم ووصف العملية بأنها "فوضى". صرح زعيم المعارضة الرئيسي كمال قلجدار أوغلي أن أردوغان تسبب في الفشل، مدعيًا أنه "عادةً ما يجب على شخص ما تحمل المسؤولية والاستقالة. تذهب لإنقاذ الرهائن ويموتون. الشخص المسؤول عن شهدائنا الثلاثة عشر هو رجب طيب أردوغان".[22]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب Wladimir van Wilgenburg (10 February 2021). "Turkey launches new operation against PKK near Gare mountain". كردستان24. مؤرشف من الأصل في 10 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب ت ث ج Sarp Ozer (14 February 2021). "Turkey neutralizes 48 PKK terrorists in northern Iraq". وكالة الأناضول. مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش "Last minute: Minister Akar announced the bitter news like this: 'The treacherous face of the PKK has been seen once again'". صحيفة حريت. 14 February 2021. مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "KCK: The genocidal policy of the Turkish State was defeated in Garê". ANF News. مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب ت ث "Turkey says militants executed 13, including soldiers, police, in Iraq". رويترز. 14 February 2021. مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "HPG: Several Turkish soldiers killed during invasion operation in Gare". وكالة فرات للأنباء. 12 February 2021. مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "The Secretary expressed condolences for the deaths of Turkish hostages in northern Iraq and affirmed our view that PKK terrorists bear responsibility". مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "PKK'dan sivillere saldırı! 13 vatandaş şehit oldu". Milliyet. 14 February 2021. مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Kuzey Irak'ta 13 Türkün öldürülmesiyle ilgili neler biliniyor?". Euronews. 14 February 2021. مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. أ ب Aldroubi, Mina (10 February 2021). "Three Turkish soldiers killed in clashes in northern Iraq against PKK elements". The National. مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 12 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Three Turkish soldiers killed in northern Iraq". قناة الجزيرة الإنجليزية. 11 February 2021. مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Turkey escalates attacks against PKK rebels across northern Iraq". المونيتور. 10 February 2021. مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. أ ب Karwan Faidhi Dri (13 February 2021). "Duhok farmers can't access fields as Turkey-PKK clashes rage". Rudaw. مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "The Secretary expressed condolences for the deaths of Turkish hostages in northern Iraq and affirmed our view that PKK terrorists bear responsibility."https://www.state.gov/secretary-blinkens-call-with-turkish-foreign-minister-cavusoglu/ نسخة محفوظة 2021-02-16 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ "SON DAKİKA: Gara'da paramotor ile kaçmaya çalışan 3 PKK'lı terörist etkisiz hale getirildi". CNN Türk (باللغة التركية). مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Gara'da paramotor ile kaçmaya çalışan teröristler SİHA'larla etkisiz hâle getirildi | STAR". Star.com.tr. مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "The Secretary expressed condolences for the deaths of Turkish hostages in northern Iraq and affirmed our view that PKK terrorists bear responsibility." https://www.state.gov/secretary-blinkens-call-with-turkish-foreign-minister-cavusoglu/ نسخة محفوظة 2021-02-16 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ "bunker map". مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Aydınlık Gazetesi". www.aydinlik.com.tr (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Ajanshaber (2021-02-15). "Gara operasyonunda ele geçirilen silah ve mühimmatlar hangi ülkelere ait?". https://www.ajanshaber.com.tr/gara-operasyonunda-ele-gecirilen-silah-ve-muhimmatlar-hangi-ulkelere-ait-haber-470150 (باللغة التركية). مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); روابط خارجية في |موقع= (مساعدة)
  21. أ ب "Turkey says PKK militants executed 13, including soldiers, in Iraq". Duvar English. 14 February 2021. مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Zaman, Amberin (16 February 2021). "Turkish opposition blames Erdogan for Turks killed in Iraq". Al-Monitor. مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)