عمل جماعي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

العمل الجماعي (بالإنجليزية: collective action)‏ بالمفهوم العام هو أي عمل أو إجراء تقوم به مجموعة ما لتحسين أو تطوير أوضاعها والذي يمثله عضو من أعضاء المجموعة. والأبحاث المتعلقة بالعمل الجماعي يقوم بها أشخاص من تخصصات مختلفة مثل علم النفس، العلوم الاجتماعية، والدراسات السياسية والأقتصاد.[1]

نموذج الهوية الاجتماعية[عدل]

أجرى الباحثون مارتين فان زومرين وتوم بوستميس وروس سبيرز تحليلًا تلويًا لما يزيد عن 180 دراسة للفعل الجماعي، في محاولة لدمج ثلاث وجهات نظر اجتماعية نفسية مهيمنة تشرح الظروف السابقة لهذه الظاهرة، الظلم والفعالية والهوية. اقتُرح نموذج تكاملي للهوية الاجتماعية للفعل الجماعي في بحثهم المنشور عام 2008، والذي يفسر العلاقات المتبادلة بين وجهات النظر المتنبئة الثلاث وكذلك قدراتهم التنبؤية عن الفعل الجماعي. من الافتراضات المهمة لهذه المقاربة هي أن الناس يميلون إلى الاستجابة لحالات الحرمان الشخصية، والتي قد تنبع أو لا من الواقع المادي والاجتماعي المتجرد.[2]

الظلم المحسوس[عدل]

كان فحص الفعل الجماعي من خلال الظلم المحسوس في البداية موجهًا بواسطة نظرية الحرمان النسبي. تركز هذه النظرية على حالة ذاتية من الحرمان غير العادل، مفترضة أن الاشتراك في مقارنات اجتماعية (على أساس جماعي) مع الآخرين قد يؤدي إلى الشعور بالحرمان النسبي والذي يعزز بدوره الفعل الجماعي. يُعتقد أن المشاعر الجماعية الناجمة عن الظلم المحسوس مثل الغضب تحفز الفعل الجماعي في محاولة لتصحيح حالة الحرمان غير العادل. ينطوي مدى استجابة الأفراد لهذا الحرمان على عدة عوامل مختلفة وتتراوح بين درجة عالية للغاية إلى درجة منخفضة للغاية عبر بيئات مختلفة.[3] تؤكد نتائج التحليل التلوي أن آثار الظلم تتنبأ سببيًا بالفعل الجماعي، وتسلط الضوء على الأهمية النظرية لهذا المتغير.

الفعالية المتصورة[عدل]

اقترح العلماء أنه بالإضافة إلى الإحساس بالظلم، يجب أن تتوفر للناس أيضًا الموارد البنيوية الموضوعية اللازمة للحشد من أجل التغيير عن طريق الاحتجاج الاجتماعي. رأى تطور نفسي مهم أن هذا البحث موجه بدلاً من ذلك نحو التوقعات والمعتقدات الذاتية بأن الجهد الموحد (الفعل الجماعي) هو خيار قابل للتطبيق لتحقيق الأهداف الجماعية، ويشار إلى ذلك على أنه الكفاءة الجماعية المتصورة. تُظهر الفعالية الجماعية تجريبيًا أنها تؤثر سلبًا على الفعل الجماعي بين عدد من السكان في سياقات متنوعة.

الهوية الاجتماعية[عدل]

تشير نظرية الهوية الاجتماعية إلى أن الناس يسعون جاهدين لتحقيق والحفاظ على الهويات الاجتماعية الإيجابية المرتبطة بعضوية مجموعتهم.[4] عندما تكون عضوية مجموعة ما غير مهمة (وضع اجتماعي منخفض مثلًا)، تضمن نظرية الهوية الاجتماعية ثلاثة متغيرات في إحداث الفعل الجماعي لتحسين ظروف المجموعة،[5] وهم نفاذية حدود المجموعة، شرعية البنى المشتركة بين المجموعات، واستقرار هذه العلاقات. فعندما تعتبر المجموعات المحرومة علاقات الحالة بين المجموعات غير شرعية وغير مستقرة، فعندئذ من المتوقع أن يحدث فعل جماعي في محاولة لتغيير بنى الحالة لتحسين وضع المجموعة المحرومة.

تؤكد نتائج التحليل التلوي أيضًا على أن الهوية الاجتماعية تتنبأ سببيًا بالفعل الجماعي عبر عدد من السياقات المتنوعة. كما يوفر النموذج التكاملي للهوية الاجتماعية للفعل الجماعي دورًا مهمًا آخر للهوية الاجتماعية، وهو دور جسر نفسي يشكل القاعدة الجماعية التي يمكن من خلالها تخيل كل من الفعالية الجماعية والظلم الجماعي.

تحسين النموذج[عدل]

بالرغم من أن هناك دعمًا تجريبيًا قويًا للأهمية السببية للمتغيرات النظرية الرئيسية للنموذج التكاملي للهوية الاجتماعية للفعل الجماعي بشأن الفعل الجماعي، عالجت الأدبيات الحديثة مسألة السببية العكسية ووجدت الدعم لنموذج مغلف ذي صلة، لكنه متميز، للهوية الاجتماعية في الفعل الجماعي. يشير هذا النموذج إلى أن فعالية المجموعة المدرَكة والظلم المدرَك يوفران الأساس الذي تنبثق منه الهوية الاجتماعية،[6] ويسلطان الضوء على طريق سببي بديل للفعل الجماعي. سعت الأبحاث الحديثة إلى دمج النموذج التكاملي للهوية الاجتماعية للفعل الجماعي مع نظرية الاتصال بين المجموعات، وقام آخرون بتوسيع النموذج التكاملي للهوية الاجتماعية للفعل الجماعي من خلال ربط الأبحاث الأخلاقية بأدبيات الفعل الجماعي.[7]

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ رايت، المحكمة العليا،؛ تايلور، د.م.؛ مقدم، ف. م. (1990). "رد على عضوية في مجموعة محرومة: من القبول إلى الاحتجاج الجماعي". مجلة الشخصية وعلم النفس الاجتماعي 58: 994-1003
  2. ^ van Zomeren, M.; Postmes, T.; Spears, R. (2008). "Toward an integrative social identity model of collective action: A quantitative research synthesis of three socio-psychological perspectives". Psychological Bulletin. 134 (4): 504–535. CiteSeerX = 10.1.1.576.5638 10.1.1.576.5638. doi:10.1037/0033-2909.134.4.504. PMID 18605818. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  3. ^ Ostrom, Elinor (2000). "Collective Action and the Evolution of Social Norms" (PDF). The Journal of Economic Perspectives. 14 (3): 137–158. doi:10.1257/jep.14.3.137. hdl:10535/5683. مؤرشف من الأصل (PDF) في 22 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Tajfel, H.; Turner, J.C. (1979). "An integrative theory of inter-group conflict. In W.G. Austin & S. Worchel (Eds.)". The Social Psychology of Inter-group Relations: 33–47. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  5. ^ Stephen C. Wright; Donald M. Taylor; Fathali M. Moghaddam (June 1990). "Responding to Membership in a Disadvantaged Group: From Acceptance to Collective Protest". Journal of Personality and Social Psychology. 58 (6): 994–1003. doi:10.1037/0022-3514.58.6.994. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  6. ^ Thomas, E.F.; Mavor, K.I.; McGarty, C. (2011). "Social identities facilitate and encapsulate action-relevant constructs: A test of the social identity model of collective action". Group Processes and Intergroup Relations. 15 (1): 75–88. doi:10.1177/1368430211413619. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  7. ^ Cakal, H.; Hewstone, M.; Schwär, G.; Heath, A. (2011). "An investigation of the social identity model of collective action and the 'sedative' effect of intergroup contact among Black and White students in South Africa". British Journal of Social Psychology. 50 (4): 606–627. doi:10.1111/j.2044-8309.2011.02075.x. PMID 22122025. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)