عناصر التنمية البشرية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

عناصر التنمية البشرية ومكوناتها التعليم. 1-من أهم مكونات التنمية البشرية. 2- أمر ضروري لنجاح جهود التنمية. 3-أن كفاءة الاستثمار في أي مكون من مكونات التنمية تعتمد كثيرا على مدى كفاءة الاستثمار في قطاع التعليم. المبادئ والعموميات التي تؤكد علاقة التعليم بالتنمية البشرية 1-التعليم يمثل بالنسبة للفقراء فرصة للاستثمار دون حاجة إلى رأس مال مادي وعلى المجتمع أن يوفر فرص التعليم لكل الناس ذكورا كانوا أم إناثا فقراء أو أغنياء ,وأن تتيح الحكومات هذا الحق دون قيد أو شرط , وقد نصت مواثيق حقوق الإنسان الصادرة من الأمم المتحدة على ذلك. 2- أن التعليم وسيلة الإنسان للحراك الاجتماعي والاقتصادي وأدائه لرفع مستوى معيشته. فالتعليم يساعد ف

* تحقيق تكافؤ الفرص * توفير فرص العمل للأفراد * يضيق الفجوة بين الأغنياء والفقراء * يقلل معدلات البطالة * سد الفجوة بين التقدم والتخلف.

3- التعليم أهم رافد لأنشطة التنمية وعناصرها المختلفة. فالتعليم يساعد في بناء مجتمع قوي سليم يسوده السلام الاجتماعي والديمقراطية والحرية السياسية والاجتماعية. 4-أهمية تجديد الفرص التعليمية: فكلما ارتفعت معادلات الجودة في النظام التعليمي ارتفعت إنتاجية القوى العاملة وزاد إسهامها في النمو الاقتصادي وبالتالي زاد الناتج القومي الإجمالي ونصيب الفرد منه. 5-أهمية التطوير المستمر لمدخلات وعمليات التعليم وأهمها أهداف التعليم ,مناهجه وبرامجه وطرائقه ,مهارات المعلمين والمديرين وكفاياتهم وأساليب وعمليات القياس والتقديم لنتائج التعلم. أثار التعليم غير المباشر على معدلات التنمية . 1-يساعد المرأة على تنظيم النسل وخفض معدلات الخصوبة. 2 يساعد المرأة على اكتساب أساليب صحية حديثة في تغذية ورعاية الطفل. 3-يساعد المرأة على إدارة شؤون بيتها وحسن استخدام الموارد المالية المتاحة للأسرة. 4-يزيد من ألقدره التنظيمية للأفراد. 5-يزيد من دافعيه الإنجاز لدى الإفراد. 6-يدعم السلوك الاقتصادي لدى الإفراد. 7-يساعد الإفراد في الانفتاح على مجتمعاتهم. الدور الثقافي للتعليم: حفظ التراث الثقافي، تطوير العادات والتقاليد. الدور الاجتماعي للتعليم: تحقيق التماسك الاجتماعي، تكافؤ الفرص، تقليل الفوارق بين الطبقات وتحقيق السلام الاجتماعي. كذلك يسهم التعليم في تنمية الذوق الفني والجمالي وتقدير جمال الطبيعة والمحافظة عليه. الخصائص البنائية العامة للوطن العربي: 1-تجزئة الوطن العربي وإضعافه وقد ساعد ذلك نمو المصادمات والمواجهات والحروب العربية مما بدد الكثير من المال العربي 2- تبعية الوطن العربي اقتصادياً وثقافياً واجتماعياً وسياسياً وطلب المساندة من قوى أجنبية لمساعدته ضد قطر عربي أخر وساهم ذلك في إشاعة أمراض اقتصادية مثل عجز ميزان المدفوعات وعجز الموازنات وارتفاع نسبة الواردات الاستهلاكية. 3-اعتماد البنية الاجتماعية العربية على الجغرافيا الطبيعية أكثر من اعتمادها على الجغرافيا البشرية مما ساهم ذلك في ارتفاع معدلات البطالة والاعتماد على العمالة الوافدة. المؤشران اللذان يمثلان الحد الأدنى لترجمة حق الإنسان في التعليم: 1-الانخراط في التعليم (يتحقق بكفاءة وعدالة بين الجنسين , وبين أبناء الريف والحضر) 2-إتقان مهارات القراءة والكتابة والحساب. الصحة: ينظر إلى الصحة في تقرير التنمية البشرية على أنها وسيلة لمساعدة الفرد على القيام بواجباته دون إعياء أو إرهاق وهي غاية للإنسان بحيث يحيى حياة مديدة خالية من الأمراض. البيانات والمعلومات التي يتم الاعتماد عليها لقياس المستوى الصحي في أي قطر: 1-صحة إلام. 2- صحة الطفل قبل وبعد الولادة. 3- نسبة وفيات الأطفال قبل الولادة وعند الولادة وبعد ست سنوات من الولادة. 4- مدى انتشار الأوبئة والأمراض المعدية والمتوطنة . 5-نسبة الإفراد المصابين بمرض نقص المناعة المكتسبة. 6- مدى وجود خدمات للصحة النفسية ونسبة المستفدين منها. متوسط داخل الفرد كلما زاد متوسط دخل الفرد ارتفع مستوى المعيشة وهناك أهداف مكملة بعضها يتعلق بزيادة التوظيف، إعادة توزيع العمل، ضمان إشباع الحاجات الأساسية. مزايا هذا المؤشر: 1-يساعد على قياس التباين والتفاوت بين الأفراد في الوطن الواحد وبين الأفراد في الدول المختلفة. 2-تنوع مجالات الاستثمار في الزراعة و الصناعة و التعدين و النقل و الإسكان. مؤشرات قياس درجة المساواة في توزيع الدخل: 1-التوزيع الوظيفي للدخل (حصة الأجور من إجمالي الدخل القومي). 2-الحصة من الدخل التي يحصل عليها خمس السكان في أدنى سلم الدخل ( أي أفقر 20% من السكان). 3-الفجوة بين حصة أغنى 20% و أفقر 40 %). إن من يمتلكون الأصول أو رأس المال المادي أو البشري يستفيدون أكثر من غيرهم من زيادة النمو الاقتصادي ويترتب على هذا ثلاثة آثار هامة: 1-أن سياسات توزيع الدخل يجب ألا ترجأ حتى يتحقق النمو أولاً وذلك لأنه قد يصبح من الصعب تغيير هذه السياسات مثل الضرائب والدعم والعمالة الحكومية. 2-أن لا نكتفي عند قياس عدم المساواة بمؤشرات توزيع الدخل و أثر السياسات الخاصة بإعادة التوزيع. 3-حينما تكون الدولة معنية ليس فقط بإعادة توزيع الدخل و لكن أيضاً برعاية الفئات المعدمة أو الذين يعانون الفقر الموقع (خط الفقر). أهداف التنمية للألفية وغاياتها: 1-استئصال الفقر و الجوع الشديدين 2-تحقيق التعليم الابتدائي الشامل. 3-التحفيز على المساواة بين الجنسين و تمكين النساء. 4-تخفيض نسبة وفيات الأطفال. 5-تحسين الصحة الأمومية. 6-مكافحة فايرس نقص المناعة البشرية و الملاريا و أمراض أخرى. 7-ضمان الاستدامة البيئية. 8-تطوير شراكة عالمية شاملة للتنمية. أبرز الجهود التي تبذلها المؤسسات و المنظمات الدولية في مجال التنمية البشرية ومكافحة الفقر في العالم: 1-تبنى استراتيجيات تنموية طويلة الأجل وخطط للتنمية أكثر طموحاً. 2-الاهتمام في السياسات العالمية بالبلدان التي تواجه أصعب تحديات التنمية. 3-تيسير المساعدات و المنح الخاصة بمكافحة الفقر و الأمراض المتوطنة و المعدية. 4-زيادة الجهود الدولية المبذولة لنشر التعليم الابتدائي. 5-زيادة الاستثمارات الأجنبية و الدولية في مجال الزراعة بالدول النامية. 6-العمل على زيادة الإنفاق العام على التعليم الأساسي. 7-على جميع الدول الصناعية والمتقدمة أن تتحمل مسؤولياتها تجاه التنمية. 8-قيام الدول المانحة و المنظمات الدولية بتقديم المزيد من الدعم لتعليم الفتيات. 9-مساعدة الدول النامية على التكيف مع تيارات العولمة الجارفة. 10-دعم القطاع الخاص مع الاهتمام بالصناعات الصغيرة. 11-تشجيع المواطنين في الدول النامية على المشاركة في تخطيط و تشغيل و إدارة مشروعات التنمية. 12-طلب تحمل الدول الفنية تكلفة تدويل الفقر و مكافحة الجهل وحصار المرض. أهم التعميمات و المبادئ الرئيسية التي أكد عليها تقرير التنمية البشرية لعام 2002 م : 1- تعزيز التنمية البشرية يتطلب حكماً ديمقراطياً شكلاً و موضوعاً. 2-العلاقات بين الديمقراطية و التنمية البشرية ليست تلقائية. 3-الديمقراطية التي تمكن الناس لابد أن تبنى. 4-تعزيز السياسة الديمقراطية. 5تحرير وسائط الإعلام. 6-أولوية ديمقراطية قوات الأمن. 7-المشاركة في صنع القرارات العالمية. 8-التعاون بين الحكومات و منظمات المجتمع المدني لزيادة تعددية السياسة العالمية. 9-إشراك الكفاءات الوطنية بهدف إحداث تغيير. إنجازات التنمية البشرية في الدول النامية و المتقدمة: ( من 73 – 77 ) هناك اتجاه لتوسيع نطاق دليل التنمية البشرية ليشتمل على مؤشرات أو مخرجات أخرى مثل: 1- البيئة 2- الغذاء و التغذية 3- الأمان الطبيعي 4- السكن 5- الأمان الشخصي 6- المشاركة و الحرية السياسية 7- المياه النقية والصحية 8- محو الأمية الوظيفية و التعليم.