عناصر الشخصية الخمسة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

في علم نفس الشخصية، نظريّة عناصر الشخصية الخمسة - أو سمات الشخصيّة الخمسة - هي ما يُعتقد أنّها الأبعاد التي تكوّن شخصيّة الإنسان على المستوى البَديهي. أخذت هذه النظرية أساساً من غورىون ألبورت في منهج السمات في علم نفس الشخصية[1]

سمات الشخصية الرئيسية الخمس

سمات الشخصية الرئيسية الخمس والمعروفة أيضًا باسم نموذج الخمس عوامل أو نموذج (OCEAN)، هو تصنيف لسمات الشخصية. حين يُطَّبق تحليل العوامل (تقنية إحصائية) على بيانات اختبار الشخصية، تُستخدم بعض الكلمات لوصف جوانب الشخصية التي غالبًا ما تنطبق على الشخص نفسه. على سبيل المثال، الشخص الموصوف بالضمير أكثر ميلًا لأن يوصف ب «المستعد دائمًا» بدلًا من «الفوضوي». وبالتالي تُبنِى هذه النظرية على الترابط بين الكلمات لا التجارب النفسية العصبية. تستخدم النظرية صفات اللغة الشائعة وتقترح بناءً عليها خمسة أبعاد رئيسية تستخدم بشكل شائع لوصف الشخصية البشرية والنفس.[2][3]

تشمل العوامل الخمسة ما يلي:

  • الانفتاح على التجارب (مبدِع/فضولي مقابل متجانس/حذِر)
  • الضمير (فعال/منظم مقابل سهل المعشر/لامبالي)
  • الانبساط (غير متحفظ/مفعم بالطاقة مقابل منعزل/متحفظ)
  • الوفاق (ودود/شغوف مقابل متحَدٍ/منفصل)
  • العصابية (حساس/قلق مقابل مطمئن/واثق)

تُمثَّل العوامل الخمس بالاختصار (OCEAN) والذي يعني محيط، أو بالاختصار (CANOE) الذي يعني الزورق. ضمن كل عامل عالمي مقترح تتواجد عدة عوامل أولية أكثر تَحدُّدًا وترابطًا. على سبيل المثال، تطلق سمة الانفتاح على الصفات ذات الصلة كالألفة والثقة بالنفس والسعي للإثارة والدفء والنشاط والعواطف الإيجابية.

تؤثر الحياة العائلية والطريقة التي نشأ عليها الشخص في سماته. أظهرت دراسات التوائم وأبحاث أخرى أن نحو نصف الاختلافات بين الأفراد تنتج عن مورثاتهم في حين ينتج النصف الآخر عن بيئاتهم. وجد الباحثون أن الضمير والانبساط والانفتاح على التجارب والعُصاب ثابتة بشكل مترابط منذ الطفولة وحتى البلوغ.

مواصفات السمات الشخصية الخاصة[عدل]

الانفتاح على التجارب[عدل]

الانفتاح هو التقدير العام للفن والعاطفة والمغامرة والأفكار غير المألوفة والخيال والفضول وتنوع التجارب. يتمتع الأشخاص المنفتحون على التجارب بالفضول الثقافي والانفتاح العاطفي وتقدير الجمال والاستعداد لتجربة الأشياء الجديدة. ويميلون أن يكونوا أكثر إبداعًا ووعيًا بمشاعرهم بالمقارنة مع الأشخاص الانطوائيين. وغالبًا ما يعتنقون معتقدات غير تقليدية. قد يُعتبر الانفتاح الشديد تقلبًا أو نقصًا في التركيز، ويميل أصحابه إلى القيام بسلوكيات خطيرة أو تعاطي المخدرات. علاوة على ذلك، يُقال إن الأفراد ذوي الانفتاح الشديد يسعون لتحقيق الذات بشكل خاص عبر التجارب الشديدة والمُبهِجة. وعلى العكس، يسعى الأشخاص الأقل انفتاحًا إلى تحقيق الاكتفاء من خلال المحافظة ويتسمون بالواقعية والاستناد إلى البيانات- وقد يوصفون بالحزم والانغلاق. يبقى هناك بعض الجدل حول كيفية تفسير وتأطير عامل الانفتاح.[4]

أمثلة[عدل]

  • لدي أفكار ممتازة.
  • أنا سريع في فهم الأشياء.
  • استعمل كلمات صعبة.
  • أنا مليء بالأفكار.
  • لست مهتمًا بالتلخيصات والإيجاز. (العكس)
  • ليس لدي خيال جيد. (العكس)
  • أواجه صعوبة في فهم الأفكار الموجزة. (العكس)[5]

الضمير[عدل]

الضمير هو الميل لإظهار الانضباط الذاتي والتصرف بمسؤولية والسعي للإنجاز ضد المعايير أو خارج المتوقع. وهو يتعلق بالطريقة التي يتحكم بها الناس وينظمون ويديرون دوافعهم. غالبًا ما يوصف الضمير الشديد بالعناد أو التركيز. يترافق الضمير الضعيف بالمرونة والعفوية، ولكنه قد يتظاهر أيضًا بالإهمال وقلة الموثوقية. تشير الدرجة العالية على مقياس الضمير إلى تفضيل السلوك المخطط على العفوي. يرتفع معدل الضمير الوسطي بين البالغين الشباب ثم يتراجع بين البالغين الأكبر سنًا.[6][7][8]

أمثلة

  • أنا مستعد دائمًا.
  • أنا أهتم بالتفاصيل.
  • أنا أنهي أعمالي الرتيبة على الفور.
  • أحب النظام.
  • أتبع جدولًا زمنيًا.
  • أنا دقيق في عملي.
  • لا أنسى متاعي أبدًا.
  • دائما ما أكون مساعدًا في معظم الأشياء.
  • غالبًا ما أتذكر أين وضعت أشيائي آخر مرة.
  • أنا أهتم بواجباتي.[9]

الانبساط النفسي (الانفتاح) [عدل]

يتسم الانبساط بسعة النشاطات (على عكس العمق)، والاندفاع للنشاطات والمواقف الخارجية وخلق الطاقة بطرق خارجية. تعرف هذه السمة بالاختلاط الواضح بالعالم الخارجي. يستمتع المنبسطون بالتفاعل مع الناس، وغالبًا ما يوصفون بأنهم ممتلئون بالطاقة. فهم يميلون لأن يكونوا أفرادًا متحمسين ومتجهين للإثارة. ويُبدون رؤية مجموعية عالية ويحبون أن يتكلموا ويثبتوا أنفسهم. قد يبدو الأشخاص المنبسطون مسيطرين في البيئات الاجتماعية على عكس الأشخاص الانطوائيين في هذه البيئات.[10][11]

يبدي الانطوائيون اختلاطًا اجتماعيًا ومستويات طاقة أقل من المنبسطين. ويميلون أن يبدوا هادئين ومتحفظين وأقل مشاركةً في العالم الاجتماعي. لا يجب تفسير قلة مشاركتهم الاجتماعية على أنها خجل أو اكتئاب بل عوضًا عن ذلك هم أكثر استقلالية في عالمهم الاجتماعي بالمقارنة مع المنبسطين. ويحتاج الانطوائيون إثارة أقل ومزيدًا من الوقت بمفردهم. وذلك لا يعني أنهم غير ودودين أو غير اجتماعيين بل يعني أنهم متحفظون في المواقف الاجتماعية.[1]

وعلى العموم، يعد البشر مزيجًا من الانبساط والانطواء، ويقترح عالم نفس الشخصيات أيزينك أن هذه السمات تتصل بطريقة ما بجهازنا العصبي المركزي.[11]

أمثلة

  • أنا روح الحفلة.
  • لا أمانع أن أكون مركزًا للاهتمام.
  • أشعر بالراحة مع الناس.
  • أنا أبدأ المحادثات.
  • أتكلم مع الكثير من الأشخاص المختلفين في الحفلات.
  • لا أتكلم كثيرًا. (العكس أي الانطوائيون)
  • أفكر كثيرًا قبل أن أتكلم أو اتصرف. (العكس)لا أحب جذب الانتباه لنفسي (العكس)
  • أنا هادئ حين أحاط بالغرباء. (العكس)
  • لا نية لدي في الحديث في الحشود الكبيرة. (العكس)[12]

الوفاق[عدل]

تعكس سمة الوفاق الاختلافات الفردية كشاغل عام في التناغم الاجتماعي. يقدّر الأفراد المتوافقون التواصل مع الآخرين. وهم بشكل عام متفهمون ولطفاء وكرماء وواثقون وأهل للثقة ومساعدون ولديهم النية بمساواة مصالحهم بمصالح الآخرين. ويتمتع الأشخاص المتوافقون برؤية إيجابية للطبيعة البشرية. يضع الأفراد غير المتوافقين مصالحهم الشخصية فوق تواصلهم مع الآخرين. ولا يهمهم عمومًا سلامة الآخرين، وأقل قابلية لأن يتجاوزوا أنفسهم من أجل الناس. ويتسبب شكهم بدوافع الآخرين أحيانًا أن يصبحوا مريبين وغير ودودين وغير متعاونين. تعد الشخصيات قليلة الوفاق منافسة ومتحدية غالبًا، مما يظهرهم بمظهر المجادلين أو غير أهل للثقة.[13][6]

ولأن الوفاق سمة اجتماعية، أظهرت الدراسات أن وفاق الفرد يرتبط إيجابًا مع جودة علاقاته بأعضاء الفريق. ينبئ الوفاق أيضًا إيجابًا بمهارات القيادة التحولية. في دراسة مطبقة على 169 مشاركًا في المناصب القيادية لعدة اختصاصات، طُلِب من الأفراد الخضوع لاختبار شخصية وإتمام تقييمين من قبل مرؤوسيهم الذين يشرفون عليهم بشكل مباشر. اعتُبِر القادة الذين تمتعوا بمستويات عالية من الوفاق تحوليين أكثر من كونهم تبادليين. وعلى الرغم من أن العلاقة لم تكن بتلك القوة، إلا أنها كانت الأقوى من بين السمات الخمس. ولكن لم تظهر هذه الدراسة نفسها أي فعالية مُتنبأً بها لقوة القيادة كما قيمها المشرفون المباشرون للقائد.[14]

على العكس، وُجِد أن الوفاق يرتبط سلبًا بالقيادة التبادلية في الجيش. بينت دراسة لوحدات الجيش الآسيوي أن القادة ذوي المستويات العالية من الوفاق أكثر ميلًا لتلقي تقييمات سلبية بالنسبة لمهارات القيادة التحولية. وبالتالي، وبأبحاث أوسع، قد تستطيع المنظمات تحديد قدرة الأفراد على الأداء بناء على سماتهم الشخصية. على سبيل المثال، في مقالة ضمن صحيفتهم بعنوان «ما هي صفات الشخصية الأهم في مكان العمل؟»، زعم كل من بول ساكيث وفيليب والمسلي أن الضمير والوفاق «مهمان للنجاح في العديد من الوظائف المختلفة».[15][16]

أمثلة

  • أنا مهتم بالناس.
  • أنا أتعاطف مع مشاعر الآخرين.
  • لدي قلب رقيق.
  • أخصص وقتًا للآخرين.
  • أشعر بعواطف الآخرين.
  • أنا أخفف عن الناس.
  • أنا لست مهتما حقًا بالآخرين. (العكس)
  • أنا أهين الناس. (العكس)
  • أنا لست مهتمًا بمشاكل الآخرين. (العكس)
  • أشعر بقلق خفيف من أجل الآخرين. (العكس)[17]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب Rothmann S، Coetzer EP (24 October 2003). "The big five personality dimensions and job performance". SA Journal of Industrial Psychology. 29. doi:10.4102/sajip.v29i1.88. 
  2. ^ Goldberg LR (January 1993). "The structure of phenotypic personality traits". عالم نفس أمريكي. 48 (1): 26–34. PMID 8427480. doi:10.1037/0003-066x.48.1.26. 
  3. ^ Costa PT، McCrae RR (1992). Revised NEO Personality Inventory (NEO-PI-R) and NEO Five-Factor Inventory (NEO-FFI) manual. Odessa, Florida: Psychological Assessment Resources. 
  4. ^ Ambridge B (31 July 2014). Psy-Q: You know your IQ - now test your psychological intelligence. Profile. صفحة 11. ISBN 9781782830238 – عبر Google Books. 
  5. ^ "IPIP Home". ipip.ori.org. مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2019. 
  6. أ ب Toegel G، Barsoux JL (2012). "How to become a better leader". MIT Sloan Management Review. 53 (3): 51–60. 
  7. ^ Costa PT، McCrae RR (1992). Neo PI-R professional manual. Odessa, FL: Psychological Assessment Resources. 
  8. ^ "Research Reports on Science from Michigan State University Provide New Insights". Science Letter. Gale Student Resource in Context. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2012. 
  9. ^ "IPIP Home". ipip.ori.org. مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2019. 
  10. ^ Laney MO (2002). The Introvert Advantage. Canada: Thomas Allen & Son Limited. صفحات 28, 35. ISBN 978-0-7611-2369-9. 
  11. أ ب Friedman H، Schustack M (2016). Personality: Classic Theories and Modern Research (الطبعة Sixth). Pearson Education Inc. ISBN 978-0-205-99793-0. 
  12. ^ "IPIP Home". ipip.ori.org. مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2019. 
  13. ^ Bartneck C، Van der Hoek M، Mubin O، Al Mahmud A (March 2007). ""Daisy, daisy, give me your answer do!" switching off a robot". Eindhoven, Netherlands: Dept. of Ind. Design, Eindhoven Univ. of Technol. صفحات 217–222. مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 فبراير 2013. 
  14. ^ Judge TA، Bono JE (October 2000). "Five-factor model of personality and transformational leadership". The Journal of Applied Psychology. 85 (5): 751–65. PMID 11055147. doi:10.1037/0021-9010.85.5.751. 
  15. ^ Lim BC، Ployhart RE (August 2004). "Transformational leadership: relations to the five-factor model and team performance in typical and maximum contexts". The Journal of Applied Psychology. 89 (4): 610–21. PMID 15327348. doi:10.1037/0021-9010.89.4.610. 
  16. ^ Sackett, Paul R., and Philip T. Walmsley. "Which Personality Attributes Are Most Important in the Workplace?" Perspectives on Psychological Science, 17 Sept. 2014, pp. 538–551., doi:10.1177/1745691614543972.
  17. ^ "IPIP Home". ipip.ori.org. مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2019.