عنجرة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
عنجرة
Anjaratown.jpg
منظر عام لعنجرة

تاريخ التأسيس 1955 (إنشاء مجلس بلدي)
تقسيم إداري
البلد  الأردن
محافظة عجلون
المسؤولون
خصائص جغرافية
إحداثيات 32°18′25″N 35°45′13″E / 32.306944°N 35.753611°E / 32.306944; 35.753611  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
الارتفاع 905- 1242[1][2]
السكان
إجمالي السكان 26,000[3]
معلومات أخرى
التوقيت الصيفي +3 غرينيتش
الرمز الهاتفي 2 (962+)

عنجرة بلدة أردنية تقع في لواء قصبة عجلون التابع لمحافظة عجلون شمال الأردن. وعنجرة اسم مركب من كلمتين عين، جرا، والاسم الثاني مأخوذ من الكلمة السريانية caria وتعني الجارية وبذلك يكون معنى الاسم العين الجارية.

حسب إحصاءات سنة 2005 بلغ عدد سكان المدينة 17,618 نسمة، ووفق تقديرات السكان لسنة 2015 قدر عدد السكان بنحو 26 ألف نسمة، وتوجد نسبة جيدة منهم من الجامعيين وأصحاب الشهادات العليا، وقد شغل أبناؤها وتبوّؤوا العديد من المناصب الهامة في الدولة مدنية وعسكرية.

التسمية والتاريخ[عدل]

أصل التسمية الذي يعود إلى اللغة السريانية دليل على وجود المدينة منذ القدم كونها تحمل إسماً سريانياً منذ عهد السريان الآراميين الذين حكموا منطقة بلاد الشام و العراق و تركيا و شمال شبه الجزيرة العربية ابتدأ من العام 1500 قبل الميلاد، وتبعت تلك الحقبة التاريخية سيطرة العديد من الحضارات والممالك على البلاد قبل أن يسيطر عليها العرب الأنباط الذين وخلال حقبتهم الذهبية التي ابتدأت بحارثة الأول استطاعوا أن يتوسعوا شمالا وأقاموا عدة ممالك في الشمال إحداها في عنجرة، ومن الأدلة الأخرى على عراقة المدينة كنيسة سيدة الجبل الموجودة بها وهي كنيسة تعود للقرن الرابع الميلادي تمت إعادة بنائها وترميمها عام 1932، تذكر العديد من المصادر المسيحية أن مريم ابنة عمران عليها السلام/مريم العذراء أقامت في موقع الكنيسة لفترة من الزمان ولذلك أقيمت الكنيسة هناك وتُعد الكنيسة محجاً للمسيحيين، وفي موسوعة معجم البلدان لياقوت الحموي ورد اسم مدينة عنجرة مؤرخاً لحدث أليم وقع في المدينة عام 244 هـ حوالي 840 م وهذا الحدث زلزال مهول سقطت جرّائه أبنية كثيرة ، ومن الذين كتبوا عن عنجرة العلامة: خليل بن شاهين الظاهري المتوفى عام 1467 م واصفاً عنجرة في كتابه "زبدة كشف المماليك " بالقرية المزدهرة .

تم إنشاء المجلس البلدي في عنجرة عام 1955 وتعتبر واحدة من أقدم البلديّات في المملكة الأردنية، ومن أكثر التجمعات السكانية نمواً وإزدهاراً في محافظة عجلون في الوقت الراهن .

نبذة عامة[عدل]

المياة والعيون[عدل]

تُعد عنجرة غنية بالمياه والعيون ومن أهم عيون عنجرة والمناطق المحيطة بها "عين عنجرة" وتقع في قلب المدينة، وأيضاً من العيون المهمة "عين أبو جابر" و"عين الصالوص" و"عين أم جلود".

التضاريس والمناخ والطبيعة[عدل]

ترتفع عنجرة عن سطح البحر 905 متر ويتبع لها جبل أم الدرج (القاعدة) من جهة الشرق ويرتفع مسافة 1247 متر عن سطح البحر وهو أعلى جبل في شمال المملكة الأردنية الهاشمية، تمتاز عنجرة بطبيعتها الخضراء الساحرة وتكثر بها الأشجار المثمرة وتحيط بها الغابات والأشجار الحرجية، وتعتبر عنجرة من أغزر مناطق المملكة الأردنية إنتاجاً للزيتون، بها ثلاث معاصر حديثة للزيتون وبعض من المعاصر القديمة التي توقف العمل في أغلبها، يتبع عنجرة العديد من الأحواض الزراعية المحيطة بها كـ"حوض أم جلود" و"سرابيس" و"الدلافة" و"السويدية" و"شمسين" و"المُدحيلية" و"الحزار" و"وادي الشام" وغيرها، تضاريس عنجرة تضاريس جبليّة، أما من حيث المناخ فيسود مناخ البحر الأبيض المتوسط المدينة، فمناخها معتدل الحرارة صيفاً وبارد غزير الأمطار في الشتاء ويبلغ معدل هطول الأمطار السنوي عليها 450- 550 مليمتر.

التقسيم الإداري والموقع[عدل]

تتبع عنجرة إدارياً إلى لواء قصبة عجلون و تبعد عن مركز المحافظة مدينة عجلون 4 كيلومترات والتي تقع إلى الشمال من عنجرة، وإلى الجنوب الغربي من عنجرة تقع مدينة كفرنجة على بعد 7 كيلومترات أما من جهة الشرق بلدة ساكب التي تقع ضمن محافظة جرش وتبعد عن عنجرة 8 كم، تبعد عنجرة عن عمان عاصمة المملكة الأردنية 75 كم، وعن إربد عاصمة الشمال حوالي 37 كم, وهي تتميز بموقع هام بالنسبة لمحافظة عجلون فهي تربط المحافظة بمحافظة جرش ومحافظات الوسط .

النشاط الإقتصادي[عدل]

يعمل أهالي عنجرة في الزراعة والوظائف الحكومية والقوات المسلحة بالإضافة إلى التجارة .

البنية التحتية والمرافق الحكومية[عدل]

تتوفر في عنجرة بنية تحتية جيدة ويتوفر بها خدمات عامة من ماء وكهرباء وخطوط صرف صحي وطرق ومواصلات. وتشهد المدينة حركةً عمرانيةً ملفتة ونموّاً اقتصاديّاً وتجاريّاً وتكثر بها الأسواق والمحال التجارية، يوجد في عنجرة وضواحيها العديد من المرافق الحكومية من أهمها :-

وكذلك توجد بها مؤسسة استهلاكية عسكرية، إضافة إلى مكتب للبريد ومركز صحي، علاوة على العديد من المدارس الحكومية يُضاف لها عدد من المدارس الخاصة, وكذلك تضم عنجرة ثلاث جمعيات خيرية وعدد من الجمعيات التعاونية و نادياً رياضياً

السكان[عدل]

تضاعف عدد سكان عنجرة خلال الخمسة عقود الماضية ما يقرب من الثمانية اضعاف فبعد أن بلغ عدد السكان في العام 1961، 3163 نسمه فأن عدد سكانها اليوم يقارب 24 الف نسمه إذا ما اضيف إليه سكان القرى التابعة لعنجره (الشكاره، الفاخرة، الصفصافة، السوق، خشيبة الفوقا، الجبل الأخضر، الزراعة، الساخنة، ام الخشب) فأن العدد يرتفع إلى حوالي 33 الف نسمه يشكلون ما نسبته 25% من سكان محافظة عجلون، ورغم هجرة العديد من أبناء مدينة عنجره سواء إلى المدن الكبرى في المملكة الأردنيه الهاشمية وخصوصا العاصمة عمان والزرقاء واربد والعقبة أو لخارج البلاد إلا أن نسبة الزياده كانت كبيرة والسبب المعدل العالي للمواليد في المدينة.

الديانة ودور العبادة[عدل]

يتعايش في عنجرة المسلمين والمسيحين بمحبة واخوة وقد ضربوا أروع الأمثال في التعايش بأمن وسلام، يُشكل المسلمون وجميعهم من السنة ما نسبتة 88% من سكان المدينة، اما المسيحيون وهم من ثلاث طوائف (الروم الأرثذوكس، اللاتين الكاثوليك، والمعمدانيين) فبعد أن كان عددهم عام 1961 م، 719 نسمه من اصل 3163 عدد سكان المدينة آنذاك أي ما نسبته 23% من عدد السكان، فقد تراجعت نسبتهم لتصبح ما يقرب من 12% والسبب في ذلك هجرتهم للمدن الأردنية الكبرى وهجرتهم إلى الولايات المتحدة و كندا و قارة أمريكا الجنوبية بشكل أكبر من هجرة اخوتهم المسلمين ، تجاوز عدد مساجد المدينة عن خمسة عشرة مسجداً تُغطي أغلب أحيائها ويوجد بها ثلاثة كنائس من بينها كنيسة سيدة الجبل التي تُعد واحدة من المزارات المسيحية المعتمدة من قبل الفاتيكان.

عشائر عنجرة[عدل]

العشائر المسلمة[عدل]

  1. عشائر الزغول: واحدهم (الزغلي)...عمارة ضخمة وواسعة الانتشار وواحدة من أكبر العشائر الأردنية قطنت قرى عنجرة\جبل عجلون في قديم الزمان، وأن نسبهم يرجع إلى آخر سلالة حكمت بلاد الاندلس سلالة (بني نصر\بنو الأحمر) والتي ترجع بأصلها إلى قبيلة الخزرج القحطانية من نسل زعيم الأنصار الصحابي (سعد بن عبادة الساعدي) من اعقاب ابنه قيس, وأن اسم عشيرتهم أخذ من لقب السلطان الاندلسي (محمد بن سعد بن علي بنو الأحمر النصري)..الملقب..بالزغل بمعني (الباسل\ الشجاع) وقبل أنهيار دولة الاندلس بعامين خرج محمد بن سعد منها بعد أن أخذ سلطانة من قبل ابن أخيه أبو عبد الله الصغير في حروب أهلية كانت السبب في سقوط ما تبقى من الاندلس وتوجه إلى بلاد المغرب لمدينة وهران ومنها إلى تلمسان، أما أدعائهم لهذا النسب فهو ليس صحيح لأنه عند مراجعتنا لكتاب نفح الطيب في غصن الاندلس الرطيب للمقري التلمساني نجد أنه ذكر في الجزء الرابع من النسخه المحققة من المؤرخ أحسان عباس صفحه 524 أنه ذكر ان عقب السلطان محمد بن سعد الملقب بالزغل موجدون في تلمسان ويلقبون ببني السلطان لا الزغول/الزغل كما أن المقري قد زار بلاد الشام ولم يقف على أحد من اعقاب السلطان محمد بن سعد في تلك البلاد كما أن الكتب الأخرى الذاكرة لتاريخ الاندلس والمغرب لم توجد بها إشارة تدل على هذا الكلام والله أعلم.ولا أعلم نسبهم. وخرج من نسله رجل يدعى (مصطفى) وتوجه إلى بلاد الشام, في البدء نزل الخليل\فلسطين ولكنه لم يمكت بها مدة طويلة ثم توجه إلى بلاد الكرك وتحالف مع عشيرة المجالية, وبعد وفاته تفرق أولاده (حمد - حميد - حميدان)، حيث توجه "حميد" إلى تلعة الرز\مناطق بني حسن وذريته هي الزغول من عشيرة الزيود\بني حسن منهم في ارحاب\المفرق, و"حميدان" فقد بقي في بلاد الكرك وعاش في قرية كثربا\لواء عي مع عشائر البرارشة وذريته تسمى الزغيلات\القرالة وتقسم إلى (زغيلات سالم - زغيلات سعيد)، اما "حمد" فقد توجه إلى بلاد عجلون وقطن عنجرة\جبل عجلون, وفي بدء الأمر كانت تسمى ذريته ب...(الزغل أو بنوالزغل) ثم جُمع الاسم لكثرة العدد وتغير إلى (الزغول)..تسكن هذه العشيرة مدينة عنجرة والقرى والجبال التابعة لعنجرة (الشكارا - الفاخرة - الساخنة - الصفصافة - السوق - ام الخشب - الزراعة - خشيبة الفوقا - الحنش - السرابيس - جبل القاعدة - الجبل الأخضر).
  2. عشائر الصمادي':من أكبر وأهم العشائر في محافظة عجلون يعتبروا من حيث العدد ثاني أكبر عشائر مدينة عنجرة بعد عشيرة الزغول ورابع أكبر عشائر المحافظة، ينقسم صمادية عنجرة إلى ثلاث عشائر رئيسية وهي عشائر العودات والنعيمات والسعدامة، يتواجد الصمادية بلاضافه لعنجرة في عجلون ودير الصمادية وام الخشب وخشيبة، ولهم أبناء عمومة في النعيمة بمحافظة اربد ومحافظة جرش ومدينة سُوف، وفي صفد ونابلس ولهم فيها مقام جدهم الشيخ مسلم الصمادي ولهم فيها أوقاف وجنين بفلسطين وسوريا، ينتسبون إلى الحسين بن علي حفيد الرسول عليه الصلاة والسلام وفق حجة نسب يمتلكوها تعود للعام 945 هجري.
  3. عشيرة العجلوني: رغم كونها من العشائر الصغيرة في عنجرة إلا أن عشيرة العجلوني تعتبر ونظرا لاسهامات أبنائها في الحياه السياسية والعسكرية والاقتصادية أبرز عشيره ليس فقط في عنجرة بل في محافظة عجلون قاطبة، فقد قدمت تلك العشيرة خمسة وزراء خلال تاريخ الأردن الحديث أحدهم كان برتبة زعيم / لواء، وقدمت تلك العشيره الشهيد الطيار الرائد فراس العجلوني الذي استشهد في حرب عام 1967 والعديد من الاكاديمين والاقتصاديين، لم يتبقى من افراد تلك العشيره في عنجرة الا بضعة اسر فقد رحل أغلب أبنائها للعيش في عمان والزرقاء، قدم جد عشيرة العجلوني إلى عنجره من بيتا قبل مائتي عام تقريبا وتزوج فتاه من عنجره مؤسسا لعشيرة العجلوني.
  4. عشيرة السيوف: من أهم عشائر عنجرة ويعود الفضل لأبنائها في تأسيس بلدية عنجرة، تفيد الروايات بنسب العشيرة بأنهم من حِمْيَّر القحطانيه ومن سلالة سيف بن ذي يزن الحميري وقد قدموا لعنجرة من قرية ذنابه من طولكرم وهم فرع من عشيرة السيف هناك وأبناء عمومة لعشيرة السيوف في مادبا وعشيرة السيوف في أبو اللوقص بمحافظة اربد، ولا يوجد ما يربط بين عشيرة السيوف في عنجرة مع عشيرتي السيف والسيوف في ذنابة ومادبا وأبو اللوقص سوى تشابه الأسماء، الروايه الصحيحة لنسب العشيرة انهم من سلالة حاكم انطاكيا الأمير المجاهد ياغي سيان، الذي قاوم الحملة الصليبية الأولى، انتقل أحد أبنائه إلى مدينة حلب ويدعى شمس الدولة بن ياغي سيان وتكاثر اعقابه فيها قبل أن يرتحل جزء منهم إلى حماة والسلمية في شمال سوريا وبعلبك في لبنان وعنجرة والتي عرفوا فيها في البداية بالشيوخ نظرا لورعهم وتدينهم قبل أن ينتقل قسم منهم في اواخر القرن الثامن عشر الميلادي إلى قرية المسمية الكبرى من اعمال غزة وعرفوا بها بدار أبو ياغي ودار السيف، وما يؤكد صحة هذه الرواية ان التزاور بقي مستمر بين أبناء العمومة في عنجرة والمسمية حتى قبل نكبة عام 1948.
  5. عشيرة القبات: من أقدم عشائر عنجرة، وقد تزعموا عنجرة لفترة من الزمان وكانت أغلب أراضي عنجرة تعود ملكيتها لهم خاضوا مع حلفائهم من عشيرة الدعوم معركة طاحنة مع أهالي كفرنجة بسبب حجر البد الذي كان يستخدم في عصر الزيتون ونتيجة لتلك المعركة والتي لم يؤرخ لها كما ينبغي خسرت العشيرة عشرات من رجالها ومن ثم خسروا زعامتهم على عنجرة، ولا يذكر كبار السن في عنجرة ان عشيرة القبات تلقت دعم من العشائر الأخرى في عنجرة سوى عشيرة الدعوم.
  6. عشيرة الدعوم: حلفاء عشيرة القبات التي ورد ذكرها سابقا وهم اسوة بلقبات خسروا العديد من الرجال بمعركة حجر البد، هناك روايتين عن اصل العشيرة، الرواية الأولى تقول انهم من قبيلة النعيمات، والرواية الثانية انهم من قبيلة بني خالد التي تقيم في شمال المملكة الأردنية الهاشمية.
  7. عشيرة البعول: أقدم عشيرة تسكن قرية عنجرة, كما ذكر في كتاب عشائر شمال المملكة الأردنية الهاشمية, ويعود تاريخهم فيها لاكثر من 350 عام لوجود وثيقة عثمانية قديمة تاريخها يعود ال نهاية القرن التاسع عشر(1800-1899), ولا يعرف عن نسبهم شيء ربما لانهم أول من وجد في عنجرة فعند هجرة القبائل الأخرى إلى القرية لم يسئلوهم من اين اتيتم لان هذا السؤال يساله المقيم للزائر وليس العكس.
  8. عشيرة الفواز: قدموا إلى عنجرة قبل أكثر من قرنين ونصف وهم فرع من عشيرة الفواز إحدى عشائر قبيلة السردي المعروفة في شمال المملكة الأردنية الهاشمية.
  9. عشيرة اللوامنة: وهم فرع لعشيرة اللوامنة في قرى جرش إحدى عشائر الحراحشة من قبيلة بني حسن.
  10. عشيرة الزغل: وهم فرع من عشيرة الزغل في سلوان والقدس، وهم اصل عشائر الزغول في جبال عنجرة وهي العشيرة التي قطنت الضفة الغربية وقد عادت نسبة منهم إلى الأردن وعاشت مع أبنائهم الزغول.
  11. عوائل أخرى: قدمت إلى عنجرة في أوائل ومنتصف القرن العشرين بعض من العوائل وإقامة بها وهذه العوائل هي:
  • العفيف، وهم فرع من عشيرة العفيف في جرش.
  • آل اللبابيدي، هم من اللبابدة أو اللبيديين فنسبوا إلى صيغة الجمع من اسم القبيلة فقيل في الواحد منهم - لبابيدي - جرياً على عادة العرب في التسمية والنسبة ولو كان اللبابيدي هو صانع اللبد كما ظن بعضهم لقالوا في التسمية إليه (لبادي) لأن صانع اللبد هو اللباد، وتقيم هذه العشيرة في عنجرة.
  • الشرع، وهم فرع من عشيرة الشرع التي تقيم في حوارة واربد والرمثا واصلهم من الطائف في بلاد الحجاز.
  • الزواتين، وهم فرع من عشيرة الزواتين في بلدة عرجان والتي تعود بنسبها إلى عشيرة الفقهاء العباديه في البلقاء.
  • ياغي، وهم من المسمية الكبرى إحدى قرى غزة وهم أبناء عمومة عشيرة السيوف التي مر ذكرها سابقا.
  • أبو عمرة ويعرفوا بدار الكسارة، الشحروري، الكراز، الرملي عوائل قدمت من الضفة الغربية.العامرية قدموا من الضفة الغربية

العشائر المسيحية[عدل]

  1. عشيرة الأيوب: وهم من أقدم العشائر في عنجرة وينتسبون إلى العرب الغساسنة.
  2. عشيرة الزوايدة: وهم مثل عشيرة الأيوب من العشائر القديمه في عنجرة وينتسبون إلى الغساسنه.
  3. عشيرة المقطش: لهم أبناء عمومة في عجلون وهم عشيرة العويس وهم فرعان من اصل واحد وهناك روايتان في اصلهم، روايه تقول بأنهم نزحوا من وادي موسى في جنوب الأردن باتجاه الشمال واقاموا في عنجرة وعجلون، اما الروايه الثانيه تقول انهم من بقايا الفرنجه الذين غزوا البلاد قبل ما يقارب من الثمانية قرون قدموا لعنجرة وعجلون من الكرك جنوب الأردن.
  4. عشيرة المزاهرة: وهم من عشائر عنجرة القديمه تمت تسميتهم بهذا الاسم نسبه لجدهم مزهر وهم من العرب الغساسنه وقد خرج منهم فرع اقام في بلدة الصريح بمحافظة اربد معروفين بعشيرة مرجي.
  5. عشيرة حداد: تقطن تلك العشيره في عجلون وخربة الوهادنة وعرجان والسلط واربد ومادبا وجرش والفحيص إضافة إلى عنجرة، وعشيرة حداد من العرب الغساسنه قدم جدهم مع ابن شقيق له إلى الأردن حوالي العام 1650 ميلادي من لبنان وأول مكان اقام به كان مدينة عنجره والتي منها هاجر أبنائه واحفاده إلى المدن والقرى التي تم ذكرها سابقا، وقد انتقل جزء كبير منهم من تلك المدن والقرى إلى عمان والزرقاء والعقبة، وكذلك إلى بعض الدول مثل الولايات المتحده الامريكيه وكندا وأستراليا وقارة أمريكا الجنوبيه وتعتبر عشيرة الحداد من أكبر العشائر في الأردن.
  6. عشيرة الكفوف: تعتبر من العشائر الكبيرة مقارنه بلعشائر المسيحيه في عنجرة، يعتقد انهم من مادبا، لكن لا يوجد ما يؤكد ذلك.
  7. عشيرة الجوينات: وهم فرع من عشيرة الجوينات في الحصن، وجدهم قدم مدينة الحصن في اواسط القرن التاسع عشر من لبنان.
  8. عشيرة الخليفات: فرع من الخليفات في الناصرة وجد الخليفات في الناصرة من عشيرة النمري المعروفه في اربد.
  9. عريضة: وهم قليلوا العدد نسبة إلى باقي العشائر المسيحية في عنجرة، وجذورهم تعود إلى جبل لبنان.
  10. القطامي: وهم أسوة بآل عريضة قليلوا العدد، لا يعرف عن نسبهم شيء.

أهم رجال عنجرة منذ تأسيس امارة شرق الأردن[عدل]

قدمت عنجرة وخلال المئة عام المنصرمة العديد من الرجالات الذين ساهموا في بناء ونهضة الأردن الحديث وقد عملوا بتفاني واخلاص لوطنهم وبكل المحبة والولاء للقياده الهاشميه الحكيمه، وقد شغلوا العديد من المناصب الهامة والرفيعة المدنية والعسكرية، من بينهم 6 وزراء وبذلك تكون عنجرة أكثر مدينة/بلده من سائر مدن وبلدات محافظة عجلون قدمت وزراء في تاريخ الأردن المعاصر، ومن الرجال الذين قدمتهم المدينة الشهيد الطيار الرائد فراس العجلوني والذي استشهد في حرب عام 1967 بعد استبساله في حماية أجواء المملكة من العدو الصهيوني، وقد قدمت المدينة العديد من الشهداء الذين سقطوا دفاعاً عن وطنهم وعن ثرى فلسطين أمثال الشهيد الجندي نواف طعمة عيد خليفات، الذي استشهد بمعركة الكرامة عام 1968 وغيرهما.

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]