يرجى إضافة قالب معلومات متعلّقة بموضوع المقالة.

عنخس إن بيبي الثانية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
عنخس إن بيبي الأولى في الهيروغليفية
<
ppii
>S34n
Aa1
n
s

عنخس إن بيبي
اسم آخر :

<
ramrii
>S34n
Aa1
n
s

عنخس إن مري رع
حياتها ملك لبيبي
S42wr
t

ورت حتس
عظيمة صولجان حتس (المفضلة عند الملك)
swt
N41
mrr
X1
f

حمت نيسوت مريتف
زوجة الملك و حبيبته
<
ranfrkA
>mn
n
anxO24swG14&t

موت نيسوت من عنخ نفر كارع
أم ملك الهرم المسمى ثابتة هي حياة نفر كارع
Statuette of Queen Ankhnes-meryre II and her Son, Pepy II, front view.jpg
تمثال للملكة عنخس إن بيبي مع ابنها الملك بيبي الثاني ، من متحف بروكلين

عنخس إن بيبي الثانية أو عنخس إن مري رع الثانية ، هي ملكة مصرية قديمة غير حاكمة أو زوجة ملك من الأسرة السادسة ، و قد كانت زوجة الملك بيبي الأول و كذلك تزوجت من ابن أختها الملك مرن رع الأول ، و هي أم الملك بيبي الثاني ، و دفنت في سقارة.

حياتها[عدل]

عنخس إن بيبي الثانية كانت ابنة الوزيرة و القاضية نبت و النبيل خوي ، و هي شقيقة الملكة عنخس إن بيبي الأولى و الوزير جعاو (چعاو)
Da
xt
w
[1].

و الشقيقتين عنخس إن بيبي الثانية و الأولى كانتا زوجتين لنفس الملك بيبي الأول ، و غالباً ما غيرتا اسميهما بعد الزواج بالملك ، و كلا الملكتين أنجبتا خليفتين للملك على العرش ، فالأولى أنجبت الملك مرن رع الأول و الثانية أنجبت الملك بيبي الثاني الذي حكم بعد أخيه مرن رع الأول[2]

وكان الملك بيبي الثاني صبياً صغيراً عندما ارتقى على العرش المصري ، و هناك دلائل تشير إلى أن عنخس إن بيبي الثانية كان بمثابة وصية على ابنها الملك في السنوات الأولى من حكمه.[3] و يبين لنا التمثال الذي يظهرها مع ابنها على ركبتيها (موجود الآن في متحف بروكلين) بأن حجم الملكة أكبر بكثير من حجم ابنها الملك ، و قد فسر البعض هذا التمثال على أساس أن الملكة عنخس إن بيبي الثانية و ابنها الملك بيبي الثاني يقتديان بالإلهة إست و ابنها حور في هذا الوضع الأمومي المعروف[4].

و قد ذكرت عنخس إن بيبي الثانية مع شقيقتها في لوحة جنائزية أقامها أخوهما في أبيدوس، [5]، كما أنها ظهرت في نقوش في وادي مغارة بسيناء.

ألقابها[عدل]

تلقبت عنخس إن بيبي الثانية كملكة بالتالي:

  • عظيمة صولجان حتس (المفضلة عند الملك).
  • زوجة الملك و حبيبته.
  • من ترى حور و ست.
  • عظيمة الثناء.
  • زوجة ملك هرم من نفر مري رع.
  • كاهنة خت للإله حور.
  • خادمة / رفيقة العظيم.
  • رفيقة حور.
  • ابنة الإله.
  • ابنة الإله تلك[6].

كما أنه بات من المعروف أنها أصبحت الملكة الرئيسية للملك مرن رع الأول بعد وفاة بيبي الأول ، و الحفريات في عام 1999/2000 كشفت معبد سقارة الجنائزي عن عدة كتل حجرية تحمل عليها الملكة لقبا ملكياً غير معروف سابقا لها:

  • زوجة ملك هرم بيبي الأول ، زوجة ملك هرم مرن رع ، زوجة ملك هرم بيبي الثاني.

و حيث أن بناء المعبد تم تحت حكم الملك بيبي الثاني فهناك إشارة لهذا الملك في النقوش ، و هذا يدل على أن مرن رع الأول تزوج خالته الملكة عنخس إن بيبي الثانية بعد وفاة الملك بيبي الأول.

و بعد أن وصل ابنها بيبي الثاني إلى العرش ، أضيف للملكة عنخس إن بيبي الثانية ألقاب جديدة:

  • أم ملك الوجه القبلي و الوجه البحري في هرم من عنخ نفر كارع.
  • أم ملك الهرم من عنخ نفر كارع.
  • أم الملك[3].

مدفنها[عدل]

تم العثور على هرم الملكة عنخس إن بيبي الثانية في سقارة ،و أجريت فيه حفائر حديثة في عام 1998. و تظهر الاكتشافات أن هرم عنخس إن بيبي الثانية يحتوي على أول الأمثلة المعروفة من نصوص الأهرام في هرم ملكة. و النصوص تشير إليها بوصفها أم الملك ، و بالتالي بناء هرمها يعود إلى عهد ابنها.

و عندما تم اكتشاف غرفة الدفن وجد فيها بقايا بشرية يمكن أن تكون لتلك الملكة ، و قد تم نهب المقبرة و إقلاق راحة المومياء التي وجدت داخل و قرب التابوت على هيئة أجزاء ، و إن كانت أجزاءاً غير مكتملة ، و تشي العظام المتبقية أنها كانت لامرأة في أواسط العمر[7].

مصادر[عدل]

  1. ^ ^ Aidan Dodson & Dyan Hilton: The Complete Royal Families of Ancient Egypt. Thames & Hudson, 2004, ISBN 0-500-05128-3, pp.16,73
  2. ^ ^ Dodson & Hilton, p.71
  3. ^ أ ب Grajetzki, Ancient Egyptian Queens: A Hieroglyphic Dictionary, Golden House Publications, London, 2005, ISBN 978-0-9547218-9-3
  4. ^ Tyldesley, Joyce. Chronicle of the Queens of Egypt. Thames & Hudson. 2006. ISBN 0-500-05145-3 pp 61
  5. ^ A. Labrousse and J. Leclant, pp.485-490
  6. ^ A. Labrousse and J. Leclant, pp.485-490
  7. ^ Vassil Dobrev, Audran Labrousse, Bernard Mathieu, Anne Minault-Gout, francis Janot (collaborateurs) La dixième pyramide à textes de Saqqâra : Ânkhesenpépy II. Rapport préliminaire de la campagne de fouilles 2000. BIFAO 100 (2000), p. 275-296