عنف الشريك الحميم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

«اعتدت القول أنني وجدت الإساءة اللفظية أكثر ضررًا من الاعتداء الجسدي بالرغم من فظاعة الاعتداء الجسدي الذي يحدث مرة، ياإلهي، أو مرتين في السنة، وأكثر مايحبطني هو تعرضي إلى الإساءات اللفظية المتكررة، هكذا أفقد ثقتي بنفسي، لكن العنف فظيع، العنف رهيب، وأعتقد أنه يجب أن يؤخذ في الحسبان بوصفه جزءًا منه».

ــــــ من مقابلة مع امرأة تعرضت للعنف سابقًا

إن فظائع العنف الأسري أصبحت الآن معروفة بشكل جيد، ويتناولها الإعلام بانتظام، ولا شك أن معظمنا قد شاهد العديد من الأفلام عن العنف الأسري، أو شاهد حلقة من مسلسله الدرامي المفضل تعاملت مع القضية، أو شاهد مناقشات جادة حول العنف الأسري في البرامج الحوارية، أو بشكل عام في المجلات والجرائد اليومية، لكن هل قضية العنف الأسري، وخصوصًا عنف الشريك الحميم قضية غير معتادة الحدوث في المجتمع، واكتسبت شعبيتها بسبب الإعلام فقط، أم أننا أمام مشكلة حقيقية، تحث بشكل يومي في العلاقات الحميمة؟

يتراوح عدد النساء اللاتي يتعرضن للعنف من قِبل شركائهن في الولايات المتحدة الأمريكية مابين مليونين إلى ستة ملايين سنويًا، وبلغت نسبة النساء اللاتي قًدمن إلى الطوارىء بسبب جروح متعلقة بالعنف الأسري مابين 25% إلى 30%، وأكثر من 1000 امرأة في عام 2004 قُتلت على يد زوجها أو خليلها.

يتضح من الإحصائيات البسيطة السابقة أن المشكلة حقيقية، ومعتاد حدوثها داخل العلاقات الحميمة، وهي قضية اجتماعية إلى أبعد مدى، ويجب التعامل معها بجدية، لكن الإحصائيات السابقة لا توضح فقط حدة العنف، وإنما تسبب مناقشات عديدة حول الأبحاث التي تُجرى حول عنف الشريك الحميم، وسنخص مناقشتين بالذكر، وأولى المناقشتين هي العلاقة بين عنف الشريك الحميم والجنسانية أو الجندر حيث يمكن أن يسأل شخصًا ما: لماذا يتم تجاهل الضحايا من الرجال؟ يوجد العديد من الأدلة العلمية حسنة السمعة اجتماعيًا تقول أن المرأة تستخدم العنف تجاه الرجل والعكس صحيح.

ربما يكون الرد التقليدي على التحدي السابق أن الدراسات التي يعتمد عليها صاحب السؤال يشوبها العيب، ويوجد دراسات تتسم بمصداقية كبيرة توضح أن الرجال أكثر عرضة لارتكاب العنف، لكن مايكل بي. جونسون يذكر في كتابه عن عنف الشريك الحميم أن قبل الإجابة يجب أن نذكر وجود عدة أنواع من العنف، ويقول أن دراساته حول العنف في العلاقات المتغايرة جنسيًا أظهرت أن الرجال يرتكبون العنف أكثر من النساء، وهو ما يطلق عليه  جونسون الإرهاب الحميم.

كانت المناقشة الثانية حول الأبحاث التي يشهدها عنف الشريك الحميم هي عدد النساء اللاتي تعرضن إلى العنف حيث يمكن أن يقول ناقدًا ما: هل يمكن أن تكون الإحصائيات أكثر دقة؟ هل عدد من يتعرضن للعنف سنويًا مليونين أم ستة ملايين؟

تأتي الإجابة مرة أخرى من كتاب مايكل بي. جونسون حيث يقول أن الأرقام تعتمد على نوع عنف الشريك الحميم الذي نتحدث عنه، على سبيل المثال نذكر ستة ملايين عندما نتحدث عن العنف الظرفي بين الأزواج، لكن لا يعرف الكثيرون ما هو العنف الظرفي بين الأزواج، أو مدى الاختلاف بينه وبين الإرهاب الحميم.[1]

محتويات

مقدمة تعريفية[عدل]

عنف الشريك الحميم هو نوع من أنواع العنف الأسري، ويحدث بين شخصين تجمعهما علاقة حميمة سواء كانت العلاقة بين زوج متغاير أو مثلي الجنس، ولا يعرف عنف الشريك الحميم فرقًا بين الذكر والأنثى، ويمكن أن يحدث بين زوجين يتواعدان، أو زوجين في علاقة جنسية خارج إطار الزواج، أوزوجين علاقتهما كُللت بالزواج، أما مكانه قد يكون داخل البيت أو خارجه، وتُعرف منظمة الصحة العالمية العنف الذي يرتكبه الشريك الحميم بأنه أي سلوك في علاقة حميمة يمكن أن يسبب ضررًا جسديًا أو نفسيًا أو جنسيًا لأولئك الذين يشاركون في العلاقة.[2]

تُظهر دراسات في التسعينيات أن الرجال والنساء يمكن أن يكونوا معتديين أو ضحايا للعنف الأسري، وتميل النساء إلى استخدام العنف في حالات الانتقام أو الدفاع عن النفس، وتميل إلى استخدام العنف بشكل أقل حدة عن الرجال الذين هم أكثر عرضة لارتكاب العنف ضد شركائهم بشكل طويل الأمد[3]، وأفادت دراسة أجريت عام 2010 أن نسبة بلغت 35 % من الإناث في سن 15 سنة فيما فوق تعرضن إلى العنف البدني أو الجنسي من جانب الشريك الحميم.[4]

في الجدول التالي تقرير منظمة الصحة العالمية الصادر في عام 2013 عن نسبة النساء اللاتي تعرضن إلى الإيذاء الجسدي والجنسي من شركائهن خلال حياتهن حسب المناطق المختلفة[5]:

النسبة المنطقة
36.6% أفريقيا
37% البحر المتوسط
25.4% أوروبا
37.7% جنوب شرق آسيا
29.8% الأمريكتين
24.6% غرب المحيط الهادىء

ونشرت أيضًا منظمة الصحة العالمية النسب المئوية التي توضح مقدار العنف الجسدي، والعنف الجنسي ضد المرأة من قِبل شريك حميم في مناطق مختلفة من العالم كما هو موضح في الجدول التالي[6]:

المكان النساء اللاتي تعرضن إلى عنف جسدي (%) النساء اللاتي تعرض إلى عنف جنسي (%) النساء اللاتي تعرضن إلى عنف جسدي وجنسي (%)
مدينة بنجلادش 40 37 53
إقليم بنجلادش 42 50
مدينة البرازيل 27 10 29
إقليم البرازيل 34 14 37
إثيوبيا 49 59 71
مدينة اليابان 13 6 15
مدينة ناميبيا 31 16 36
البيرو 61 47 69
مدينة البيرو 49 23 51
دولة ساموا 41 20 46
مدينة صربية ومنتينجرو 23 6 24
مدينة تنزانيا 33 23 41
إقليم تنزانيا 47 31 56
مدينة تايلاند 23 30 41
إقليم تايلاند 34 29 47

عنف الشريك الحميم والعنف الأسري[عدل]

يستخم عادة مصطلح العنف الأسري في بلدان عديدة للإشارة إلى عنف الشريك الحميم، ولكن مصطلح العنف الأسري يشمل نطاق أوسع من العلاقات الحميمة حيث يضم  العنف ضد الأطفال، أو كبار السن، أو أي عنف يمارس ضد أحد افراد الأسرة، وبشكل عام يمكن القول أن عنف الشريك الحميم أحد أنواع العنف الأسري، ويمكن أن نقول أنه النوع الأكثر أهمية بسبب آثاره على كل أفراد الأسرة.

التقديرات[عدل]

أدوات الفحص[عدل]

على الرغم أن أدوات الفحص في حالات عنف الشريك الحميم لا تزال موضع جدل وخلاف؛ إلّا أن العديد من المنظمات الصحية الرئيسسية المتخصصة توصي بها، وعلى الجانب الآخر تحذر فرقة الخدمات الوقائية الأمريكية أنه لا يوجد دليل كافي يدعم أدوات الفحص أو يرفضها.[7]

يوجد الكثير من أدوات الفحص الخاصة بعنف الشريك الحميم، وسنكتفي بذكر الأدوات الأربعة الأكثر أهمية واستخدامًا:

  • «مقياس الأذى والإهانة والتهديد والصراخ – HITS»

أداة الأذى والإهانة والتهديد والصراخ هي مقياس مكون من أربع عناصر يتم فيه تقييم كل عنصرعلى مقياس مؤلف من خمس نقاط، وطورت الأداة واختُبرت في البداية بين أطباء الأسر ومكاتب الممارسات العائلية، ومنذ ذلك الحين قُيمت الأداة في حالات العيادات الخارجية المختلفة، وبصفة عامة وُجد أن حساسية المقياس بين الرجال أقل من حساسيته بين النساء.[7]

  • «أداة فحص إساءة معاملة المرأة – WAST»

أداة فحص إساءة معاملة المرأة هي مقياس مكون من تسعة عناصر، ويوجد شكل مصغر منه يحتوى على أول عنصرين فقط، وقد وُضع المقياس في الأساس من أجل أطباء الأسر، ولكن تم اختباره في وقت لاحق في قسم الطواريء.[7]

  • «أداة فحص عنف الشريك – PVS»

أداة فحص عنف الشريك هي مقياس مكون من ثلاثة عناصر، كل عنصر يتم فحصه عن طريق الإجابة بنعم أو لا، مع ردود إيجابية تجاه أي سؤال يدل على سوء المعاملة، وقد طُورت كأداة مختصرة لقسم الطوارىء.[7]

  • «أداة فحص تقييم إساءة المعاملة – ASS»

أداة فحص تقييم إساءة المعاملة هي مقياس من خمسة عناصر، كل عنصر يتم تقييمه عن طريق الإجابة بنعم أو لا، مع ردود إيجابية تجاه أي سؤال يدل على سوء المعاملة، وأُنشىء خصيصًا من أجل الكشف عن الاعتداء الذي يُرتكب ضد النساء الحوامل، وفي الغالب اُستخدم مع النساء الشابات من الفقراء.[7]

أداة البحث[عدل]

يُعد مقياس وسائل الصراع هو الأداة الأكثر استخدامًا على نطاق واسع في البحوث التي تتعلق بالعنف الأسري[8]، ويوجد نسختين من المقياس تم تطويرهما من النسخة الأصلية: الأولى هي نسخة موسعة ومعدلة من النسخة الأصلية[9]، أما الثانية نسخة تخص المعاملات بين الوالدين والأطفال.[10]

الأنواع[عدل]

يوجد أربعة أنواع رئيسية من عنف الشريك الحميم أقر بها مايكل بي. جونسون في كتابه عن عنف الشريك الحميم، وُتعرف باسم تصنيف جونسون، وقد لاقى التصنيف دعمًا من البحوث والتقييمات اللاحقة، بالإضافة إلى الباحثين المستقلين، ويتم التمييز في التصنيف بين أنواع العنف، ودوافع الجناة، والسياق الثقافي والاجتماعي القائم على أنماط مأخوذة من حالات عديدة، ودوافع مختلفة للجناة.[1]

الإرهاب الحميم[عدل]

يحدث الإرهاب الحميم عندما يستخدم أحد طرفي العلاقة الحميمة القوة والسيطرة القسرية ضد الطرف الآخر عن طريق استخدام وسائل عديدة مثل التهديدات، والتخويف، والعزلة، وفي الحالة التي نتحدث عنها عادة ما يتحكم الشريك، على الأغلب الرجل، في كل جانب من جوانب الضحية التي تكون بشكل كبير حياة المرأة، ويذكر جونسون أن في عام 2001 نسبة بلغت 97 % من مرتكبي الإرهاب الحميم كانوا من الرجال، وتشير الدراسات عمومًا إلى أن النساء عادة ما يقعن ضحايا للإرهاب الحميم، إلّا أن  بعض الدراسات التي استخدمت تصنيف جونسون تقول أن مرتكبي الإرهاب الحميم عادة ما يكونوا نساءًا أو أشخاصًا لا يخضعون إلى تصنيف جنساني.[11]

ينطوي عنف الإرهاب الحميم على سيطرة جنسية وسادية، وانتهاك اقتصادي وجسدي وعاطفي ونفسي، ومن المرجح أن تزداد حدة الإرهاب الحميم مع الزمن، لكن لا يميل العنف إلى أن يكون تبادليًا بين طرفي العلاقة بمعنى أن مرتكب العنف مع مرور الوقت لا يمكن أن يكون ضحية، وعلى الأرجح يتضمن الإرهاب الحميم إصابات خطيرة، وكثيرًا ماتكون الضحايا اللاتي تعرضن إلى نوع واحد من الإيذاء عرضة إلى أنواع أخرى، ويزداد الأمر خطورة عند وقوع حوادث متكررة خاصة إذا كان الإيذاء يأخذ أشكالًا مختلفة، وعندئذ تكون آثار الإيذاء مزمنة على الضحايا؛ لأن آثار الإيذاء طويل الأمد تميل إلى أن تكون تراكمية، ويحتاج الناجون من الإرهاب الحميم إلى خدمات طبية وملاجىء آمنة؛ لأن هذا النوع من العنف هو النوع الأكثر تطرفًا[12][11].

تتضمن آثار الإرهاب الحميم الجسدي أو الجنسي أمراضًا نفسية وجسدية مثل الألم المزمن، ومشاكل  الجهاز الهضمي، وأمراض النساء، والاكتئاب، وتدني احترام الذات، والقلق، واضطراب ما بعد الصدمة، وربما يصل الأمر إلى تعاطي المخدرات والموت، وتشير دراسة أجريت عام  2014 على مخاطر الصحة العقلية الناتجة من الإرهاب الحميم أن 42% من النساء أبلغن عن أفكار انتحارية، ونسبة 31% أٌقدمن على الانتحار.[13]

ينقسم مرتكبو الإرهاب الحميم إلى نوعين: الأول عنيف ومعادي للمجتمع بشكل عام، ويشمل الأشخاص الذين يمتلكون ميولًا عنيفة، أما النوع الثاني هو نوع غير مستقر عاطفيًا، وهم الأشخاص الذين يعتمدون بشكل عاطفي على علاقاتهم الحميمة[14]، وغالبًا ما يُرتكب العنف من قبل الأشخاص ضد شركائهم كوسيلة من أجل السيطرة على الشريك حتى لو كان هذا النوع من العنف ليس الأكثر شيوعًا، ومن المرجح أن أكثر المعتدين تعرضوا إلى انتهاكات عندما كانوا أطفالًا[15][16].

المقاومة العنيفة[عدل]

ترتبط المقاومة العنيفة كليًا بالإرهاب الحميم حيث تُمثل شكلًا من أشكال الدفاع عن النفس، تقوم به الضحايا ضد شركائهم من مرتكبي عنف الإرهاب الحميم[17]، ويتبين من العلاقات بين الإرهاب الحميم والمقاومة العنيفة أن 96% من مرتكبي المقاومة العنيفة نساء[11]، لذلك ما الذي يمكن أن تفعله النساء عندما تتعرض إلى الإرهاب الحميم؟

في مرحلة ما، معظم النساء في العلاقات التي تشهد عنف الإرهاب الحميم تقمن بالدفاع عن أنفسهن باستخدام العنف الجسدي، ويكون الأمر بالنسبة لبعضهن مجرد رد فعل طبيعي على الاعتداء الواقع عليهن، ويحدث  الاعتداء بدون تفكير عند أول تعرض حقيقي للعنف، ويختلف الأمر قليلًا عند آخرين حيث لا يستخدمن المقاومة العنيفة من أول مرة، وينتظرن حتى يتيقن أن العنف لن يتوقف إلّا إذا أظهرن ردة فعل تجاه أي اعتداء يقع عليهن[1].

لا ينادي جونسون باستخدام هذا النمط من العنف للدفاع عن النفس؛ لأن حجم الاختلاف بين ردود أفعال النساء تجاه العنف يؤكد أن المقاومة العنيفة لن تساعد بشكل جيد، وربما تجعل الأمور أسوء، وهنا سيكون اللجوء إلى طرق أخرى من أجل التأقلم مع العنف  أفضل كثيرًا، لكن الأمر قد يصبح مختلفًا مع عدد بسيط من النساء حيث يكون الحل الأخير هو القتل[1].

العنف الظرفي بين الزوجين[عدل]

ربما يكون العنف الظرفي بين الزوجين هو النوع الأكثر انتشارًا من أنواع عنف الشريك الحميم الذي لا يحتوي على أي محاولة من قبل طرفي العلاقة لفرض السيطرة، ويحدث العنف الظرفي بطبيعة الحال بسبب الصراعات التي تنطوي عليها أي علاقة حميمة، ومن الممكن أن تتصاعد الصراعات إلى العنف، ويكون العنف صغيرًا مقارنة بأنواع العنف السابقة، وفي مرحلة ما في العلاقة تزول الصراعات عن طريق الاعتذار أو الطرق السلمية الأخرى، لكن من الممكن أن تصبح المشكلة مزمنة، ويتجه أحد طرفي العلاقة أو كلاهما إلى العنف بدرجاته المختلفة.

تتنوع الدوافع التي تقف خلف العنف الظرفي بين الزوجين: ربما يكون رد الفعل الجسدي الذي يستخدمه الشريك هي الطريقة الوحيدة التي يمكن التعبير بها عن الغضب، وربما يكون العنف طريقة من أجل لفت انتباه شريك لا يستمع، أو ربما ينطوي الأمر على محاولة سيطرة على العلاقة، أو ربما يلجأ إليه أحد طرفي العلاقة عندما يشعر أن مناقشة ما لن تكون في صالحه، ومن ثم يستخدم العنف من أجل الفوز فقط وتجنب خسارة المناقشة، وقد وجد جونسون أن حالات العنف الظرفي تُرتكب بنسبة 44% من قٍبل النساء، وباقي النسبة ينفرد بها الرجال، وتشير التقديرات إلى أن حوالي نصف الشركاء أو الأزواج يتعرضون إلى العنف الظرفي في علاقتهم[11].

يبدوالعنف الظرفي بين الزوجين في ظاهره مثل عنف الإرهاب الحميم، لذلك الحكم على نوع العنف يعتمد على القوة والسيطرة الديناميكية في العلاقة، وليس على  طبيعة السباب او الاعتداء أو ما إلى ذلك حيث أن العنف الظرفي بين الزوجين هو العنف الذي لا يرتبط بأي محاولة يهدف منها أحد طرفي العلاقة إلى فرض السيطرة، ويمكن تمييز العنف الظرفي بين الزوجين كالتالي:[1]

  • الطريقة: سلوك عدواني معتدل مثل رمي الأشياء، ويمكن أن يكون أكثر عدوانية في حالات الصفع، والعض، وشد الشعر، والخدش.
  • التكرار: أقل تكرارًا من عنف الشريك الحميم.
  • الخطورة: نادرًا ما تتصاعد الأمور إلى حالات تشبه حالات عنف الإرهاب الحميم، ولا تشمل إصابات خطيرة تستدعي الذهاب إلى المستشفى.
  • التبادلية: في العلاقة الحميمة، طرفي العلاقة على قدر المساواة عندما يتعلق الأمر بالعنف.
  • النية: يحدث العنف الظرفي بسبب الغضب أو الإحباط، وليس كوسيلة لفرض السيطرة.

السيطرة العنيفة المتبادلة[عدل]

أخيرًا، وفي حالات نادرة، يتجه كلا الطرفين إلى العنف من أجل السيطرة، وكل طرف يتصرف على نحو كما لو كان في حالة عنف الإرهاب الحميم، إلّا أن في هذ الحالة يتبادل الزوجين الدور، وفي معظم حالات السيطرة العنيفة المتبادلة تكون بالأحرى نتاجًا من عنف الإرهاب الحميم والمقاومة العنيفة.

يقسم  مركز السيطرة على الأمراض العنف، بالإضافة إلى شرح جونسون حول الاختلافات بين أنوع العنف، إلى نوعين: عنف متبادل، وهو عنف يكون فيه كلا الشريكين عنيفًا، وعنف غير متبادل،  وهو عنف يكون فيه أحد الشريكين فقط عنيفًا والآخر ضحية، وينتمي العنف الظرفي بين الزوجين والسيطرة العنيفة المتبادلة إلى فئة العنف المتبادل، في حين أن عنف الإرهاب الحميم غير متبادل، أما المقاومة العنيفة تنتمي إلى العنف المتبادل عندما تكون ردة فعل على الإرهاب الحميم[18][19].

أسباب عنف الشريك الحميم[عدل]

يُعد النموذج البيئي هو النموذج الأكثر استخدامًا في فهم العنف، ويقترح النموذج أن العنف في الأساس يكون نتيجة عوامل تتفاعل معًا من خلال  أربع مستويات: مستوى فردي، ومستوى اجتماعي، ومستوى مجتمعي، ومستوى يعمل في حدود العلاقة.

بدأ الباحثون في فحص الأدلة على المستويات الأربعة السابقة في بيئات مختلفة من أجل فهم أكثر حول العوامل المرتبطة بالتفاوت والتباين الذي يحدث من منطقة لأخرى، ومع ذلك لاتزال بحوث مقيدة ومقصورة على التأثيرات الاجتماعية والمجتمعية.

تتحدد بعض عوامل العنف ياستمرار من خلال دراسات أجريت في دول مختلفة، بينما بعض العوامل تكون محددة السياق وتختلف داخل الدولة الواحدة مثل  اختلاف المدينة عن الإقليم، ومن المهم أيضًا ملاحظة أنه على المستوى الفردي ترتبط بعض العوامل بمرتكبي العنف، وبعض العوامل ترتبط بالضحايا.

العوامل الفردية[عدل]

بعض العومل الأكثر اتساقًا المرتبطة بكون الرجل هو الأكثر استخدامًا لعنف الشريك الحميم هي:[20]

  • الارتباط في عمر مبكر
  • المستوي التعليمي المنخفض
  • مشاهدة العنف أو التعرض له خلال الطفولة
  • الاستخدام الضار للكحول والمخدرات
  • اضطرابات الشخصية
  • قبول العنف بمعنى رؤية الرجل أنه من المقبول والطبيعي أن يضرب شريكته[21]
  • التاريخ السابق من الاعتداءات على الشريك

أما العوامل التي ترتبط بزيادة احتمالية معاناة المرأة من العنف من قِبل شريكها الحميم في مختلف المحيطات هي:

  • المستودى التعليمي المتدني
  • التعرض للعنف سابقًا من الوالدين
  • الاعتداء الجسدي خلال مرحلة الطفولة

العوامل على مستوى العلاقة[عدل]

العوامل التالية هي عوامل مرتبطة بكل من كون النساء ضحايا، والرجال مرتكبي عنف:[22][23]

  • الصراع أو حالة عدم الرضا داخل العلاقة
  • السيطرة الذكورية داخل الأسرة
  • الضغوط الاقتصادية
  • وجود علاقات متعددة للرجال
  • التفاوت في التحصيل العلمي عندما تكون المرأة على قدر عال من التعليم

العوامل الاجتماعية والمجتمعية[عدل]

عبر الدراسات المتعددة على مدار السنوات وجد أن العوامل المجتمعية والاجتماعية التي تساهم في ارتكاب العنف هي:[23][22]

  • المعايير الاجتماعية الغير منصفة بين الجنسين مثل الارتباط بين مفاهيم الرجولة والهيمنة
  • ضعف الوضع الاجتماعي والاقتصادي للمرأة
  • العقوبات القانونية الضعيفة التي تفرض على مرتكبي عنف الشريك الحميم
  • الافتقار إلى وجود الحقوق المدنية للمرأة مثل قوانين الطلاق التقييدية، وقوانين الزواج
  • القبول الاجتماعي الواسع للعنف كوسيلة لحل الصراع

في العديد من البيئات، تؤدي المعتقدات الشائعة حول أدوار الجنسين إلى استمرار عنف الشريك الحميم مثل القول بأن الرجل له الحق في تأكيد سلطته، او انه يمتلك الحق في تأديب شريكته بسبب قيامها بفعل خاطىء يراه هو، بالإضافة إلى اقتناع العديد من الرجال أن الجماع هو حق مشروع للرجل في أي وقت شاء، والأمر المفروض قسرًا على النساء بالتسامح مع الاعتداءات بحجة الحفاظ على الرباط الأسري وحماية الأطفال[24][25].

آثار عنف الشريك الحميم[عدل]

يؤثر عنف الشريك الحميم على اصحة الجسدية والعقلية للمرأة بشكل مباشر مثل الإصابات، أو بشكل غير مباشر مثل المشاكل الصحية المزمنة التي تنبع من الإجهاد لفترة طويلة، ومن ثم يُعد تاريخ التعرض للعنف عاملًا للإصابة بالعديد من الأمراض[26].

تشير الدراسات الحالية أن تأثير الاعتداء يمكن أن يستمر لفترة طويلة حتى بعد التوقف عن التعرض للعف، وكلما كان العنف أكثر حدة كلما كان تأثيره كبيرًا على الصحة الجسدية والعقلية للمرأة، ويكون التأثير تراكميًا مع مرور الزمن[26].

الصحة الجسدية والإصابات[عدل]

تشمل الأضرار الجسدية الناتجة عن عنف الشريك الحميم ما يلي: الكدمات، الندب، الخدوش، إصابات الصدر والبطن، كسور في العظام، وإصابات في الأسنان، أضرار في السمع والبصر، إصابات الرأس، محاولات الخنق، وإصابات الظهر والرقبة، وبالإضافة إلى الإصابات السابقة يوجد، وهي الأكثر شيوعًا، أمراض لا يكون لها سبب طبي محدد، أو من الصعب تشخيصها ويُشار إليها أحيانًا باسم الاضطرابات الوظيفية، وتشمل متلازمة القولون العصبي، الالتهاب العضلي الليفي، متلازمات الألم المختلفة، وتفاقم الربو، وتشير منظمة الصحة العالمية في دراسة أجريت على بلدان مختلفة في أنحاء العالم أن النساء اللاتي تعرضن للإيذاء الجسدي احتمالية تبليغهن عن مشاكل جسدية وعقلية ونفسية أكثر مرتين من غيرهن اللاتي لم يتعرضن إلى أي عنف حتى لو وقع العنف قبل سنوات[26][27].

الانتحار والصحة العقلية[عدل]

تشير الأدلة إلى أن النساء اللاتي تعرضن إلى عنف الشريك الحميم يعانين من مستويات عالية من الاكتئاب والقلق والرهاب بصورة أكبر من غيرهن، وفي دراسة عالمية أجرتها منظمة الصحة العالمية وُجد أن النساء اللاتي تعرضن إلى عنف جسدي أو جنسي يعانين من محن عاطفية، وأفكار انتحارية، وبالإضافة إلى ذلك يتم الربط بين عنف الشريك الحميم ومخاطر أخرى:[26][28][29]

  • تعاطي الكحول والمخدرات
  • اضطرابات النوم والأكل
  • هبوط النشاط البدني
  • تدني احترام الذات
  •   السلوك الجنسي الغير آمن
  • التدخين

الصحة الجنسية والإنجابية[عدل]

ربما يؤدي عنف الشريك الحميم إلى مجموعة من العواقب الوخيمة على الصحة الجنسية والإنجابية بالنسبة للنساء بما في ذلك الحمل غير المخطط، الحمل غير المرغوب، الإجهاض، الإجهاض غير الآمن، المراض المنقولة جنسيًا مثل فيروس نقص المناعة، التهابات الحوض، مضاعفات الحمل، التهابات المسالك البولية، والضعف الجنسي[30][31].

يؤثر عنف الشريك الحميم بطريقة مباشرة على الصحة الجنسية والإنجابية للمرأة مثل الأمراض المنقولة جنسيًا خلال الاتصال الجنسي القسري في العلاقة الحميمة، ويؤثر بطريقة غير مباشرة، على سبيل المثال يجعل عنف الشريك الحميم أمر التفاوض  بشأن استخدام حبوب منع الحمل، أو الواقي خلال العلاقة عملية صعبة[32][33].

العنف خلال فترة الحمل[عدل]

وجدت دراسات اجريت في مناطق مختلفة حول العالم أن مستويات كبيرة من الاعتداءات الجسدية حدثت داخل العلاقة الحميمة خلال فترة الحمل، كما أشارت دراسة في منظمة الصحة العالمية أن عنف الشريك الحميم خلال فترة الحمل يحظى بانتشار واسع، ويتراوح ما بين 1% في حضر اليابان إلى 28 % في ريف البيرو مع انتشار في أغلب المناطق بنسبة تتراوح من 4% إلى 12%، وبالمثل في دراسة على 19 دولة وُجد أن عنف الشريك الحميم  خلال فترة الحمل يصل إلى نسبة 2%  في أماكن مثل أستراليا والدنمارك وكمبوديا، وتراوحت نسبة أغلبية الدول من 4% إلى 9%[34][35][27].

عدد قليل من الدراسات القائمة على تقديرات مرافق الصحة في بعض البلدان أظهرت نسبة انتشار أكبر بما في ذلك مصر حيث بنسبة بلغت 32%، وبلغت معدلات الانتشار في أفريقيا 40%[34].

يرتبط العنف خلال فترة الحمل بالعديد من الأشياء مثل:

  • الإجهاض
  • تأخر الدخول في برامج الرعاية ما قبل الولادة
  • ولادة أجنة ميتة
  •   الولادة المبكرة
  • إصابة الجنين
  • انخفاض في في وزن الأطفال حديثي الولادة

يمكن أن يتضمن الأمر أيضًا حدوث وفيات للأمهات أثناء الحمل بسبب عنف الشريك الحميم، لكن الربط بينهما لا يلقى ترحيبًا كثيرً عند صانعي السياسات.

القتل وغيره من الوفيات[عدل]

أشارت دراسات أجريت في نطاق عدة بلدان أن نسبة تتراوح من 40% إلى 70% من ضحايا القتل من الإناث قُتلن على يد شركائهن أو أخلائهن، وغالبًا يحدث الأمر في سياق العنف، وبالإضافة إلى ذلك وجدت الدراسات أن عنف الشريك الحميم يزيد من خطر الانتحار عند النساء، ويمكن أيضًا أن يزيد من خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة، ومن ثم تحدث وفياة مرتبطة بالفيروس[28][36][29].

آثار العنف على الأطفال[عدل]

وجدت دراسة عديدة رابط بين عنف الشريك الحميم ضد النساء وبين الكثير من العواقب الاجتماعية والصحية السلبية على الأطفال بما في ذلك القلق، الاكتئاب، قلة التحصيل الدراسي، ونتائج صحية سلبية، وتشير مجموعة كبيرة من الأدلة أن رؤية الأطفال العنف الممارس ضد النساء من أكثر الأسباب التي تجعل الأطفال أكثر ميلًا إلى العنف في حياتهم اللاحقة عندما يدخلون في علاقات حميمة، كما وجدت عدد من الدراسات رابطًا كبيرًا بين عنف الشريك الحميم والاعتداءات الجسدية تجاه الأطفال، وفي بعض البلدان منخفضة التدخل يكون الأطفال أكثر عرضة للوفاة قبل سن الخامسة[37].

عنف الشريك الحميم من المنظور الجنساني (الجندري)[عدل]

أسفرت الدراسات التي أُجريت في السبعينيات والثمانينيات من القرن العشرين على عينات محلية  كبيرة أن المرأة تمارس العنف في العلاقات الحميمة مثل الرجل[38]، وقد تباينت المعلومات المأخوذة من الدراسات السابقة بشكل كبير عن بيانات الشرطة والمستشفيات والملاجىء، ومن هنا بدأت مناقشات طويلة الأمد أُطلق عليها نقاش التماثل بين الجنسين[39]، ويجادل أحد جوانب المناقشة أن الرجال بشكل أساسي هم من يمارسون عنف الشريك الحميم ضد النساء من منظور عدم التكافؤ أوعدم التماثل بين الجنسين، في حين يؤكد الجانب الآخر أن كلا الجنسين يرتكب عنف الشريك الحميم بمعدلات متساوية من منظور التماثل بين الجنسين[40]، ومع ذلك فإن البحوث التي تتعلق بالتماثل بين الجنسين تُعرف بالجوانب اللامتماثلة من عنف الشريك الحميم[41][42]، وتظهر أن الرجال أكثر عنفًا، وقد انتُقدت المنهجية القديمة التي يتبعها مقياس أساليب الصراع؛ لأنها استبعدت مظهرين مهمين في العنف الجنساني: العدوان بهدف السيطرة، والعدوان الناتج عن الصراع؛ فعلى سبيل المثال تشارك المرأة في عنف الشريك الحميم كشكل من أشكال الدفاع عن النفس أو الانتقام، وقد أظهرت البحوث ان طبيعة العنف الذي ترتكبه المرأة تجاه شريكها يختلف عن العنف الذي يرتكبه الرجل من حيث أنها لاتستخدم العنف من أجل السيطرة، ولا تسبب نفس مستويات الإصابة أو الخوف الذي يسببه الرجل[43].

التباين الجندري[عدل]

بينما يمكن أن يكون ضحايا ومرتكبي عنف الشريك الحميم رجالًا ونساءً على السواء[44]، فإن معظم العنف يقع على النساء[45][46]، وأيضًا هن أكثر معاناة بسبب الإصابات الناتجة من العنف في العلاقات الجنسية المغايرة أو المثلية[47]، وعلى الرغم أن الرجال والنساء يرتكبون معدلات متساوية من العنف الطفيف الغير مبلغ عنه فيما يسمى بالشجار الظرفي إلّا العديد من الانتهاكات المنزلية يبدو أنها تُرتكب من قِبل الرجال، وتوضح نشرة منهجية نُشرت في مجلة العنف والضحايا في 2008 أنه على الرغم من قلة حالات الشجار الحادة أو العنف الممارس بمعدلات متساوية من قِبل الجنسين إلّا العديد من الاعتداءات الحادة والعنيفة ارتكبها الرجال، وأتى في النشرة أيضًا أن استخدام النساء العنف الجسدي كان بهدف الدفاع عن النفس أو الخوف بينما استخدام الرجال العنف كان بدافع السيطرة[41]، وتشير دراسة منهجية نُشرت عام 2011 في مجلة «الصدمة العنف إساءة المعاملة – TVA» أن الدوافع التي تجعل المرأة ترتكب العنف هي الغضب، والحاجة إلى الاهتمام، أو ردة فعل على عنف الشريك الحميم[48]، وفي دراسة أخرى من نفس العام نُشرت في مجلة السلوك العدواني والعنيف وُجد أن هناك اختلافًا في الأساليب التي يشتخدمها الرجال والنساء في الإيذاء، وذكرت أن الرجال يميلون أكثر إلى عض أو خنق شركائهم، بينما النساء تميل أكثر إلى رمي الأشياء على شركائهن أو الصفع أو الركل أو الضرب بشيء ما، ويستند كل ماسبق إلى «مقياس أساليب الصراع – STC» كبديل عن الإصدارات القديمة التي لم تأخذ في الاعتبار السياق الذي يحدث فيه العنف[49][43].

انتقد العديد من الباحثين مثل مايكل كيمل منهجية مقياس أساليب الصراع في تقييم العلاقة بين الجنس والعنف المنزلي، ويجادل كيمل حول استبعاد مظهرين مهمين في العنف بين الجنسين كما ذكرنا سابقًا عن العنف بدافع السيطرة والعنف الناتج عن الصراع ، ويقول أن مقياس أساليب الصراع فشل في تقييم خطورة الإصابات، والاعتداءات الجنسية، والاعتداءات من شركاء سابقين أو حاليين[43].

تعاني النساء عمومًا من أشكال أكثر حدة وطويلة الأمد من إيذاء الشريك مقارنة بالرجال، كما يتاح العديد من الفرص للرجال لترك شركائهم من النساء اللاتي يرتكبن العنف، وقد وجد الباحثون نتائج مختلفة بين الرجال والنساء عند الرد على الإيذاء، وتشير دراسة أجريت عام 2012 ونُشرت في مجلة سيكولوجية العنف أن النساء تعاني من عدد مفرط من الإصابات والخوف وإجهاد ما بعد الصدمة كنتيجة مباشرة لعنف الشريك الحميم، كما ذكرت الدراسة أن نسبة بلغت 70% من النساء أعربن عن خوفهن من العنف الذي يرتكبه شركائهن، بينما أعربت نسبة من الرجال تجاوزت 80% عن عدم خوفهم من العنف المُرتكَب ضدهم، وأخيرًا تشير الدراسة إلى أن عنف الشريك الحميم مرتبط بمدى الرضا عن العلاقة بالنسبة للنساء، لكن لا ينطبق الأمر على الرجال[50].

تشير الإحصائيات الحكومية الصادرة عن وزارة العدل الأمريكية أن مرتكبي العنف من الذكور شكلوا نسبة بلغت 96% من مجمل المحاكمات الفيدرالية الخاصة بالعنف الأسري، وذكر تقرير آخر أصدرته وزارة العدل الأمريكية بشأن العنف الغير مميت في الفترة ما بين عام 2003 وعام 2012 أن 76% من العنف الأسري اُرتكب ضد النساء، والنسبة الباقية كانت ضد الرجال، ووفقًا لمكتب الأمم المتحدة المعني بالجريمة والمخدرات بلغت نسبة النساء اللاتي قُتلن على أيدى أزواجهن أو شركائهن السابقين حوالي 77% في عدة بلدان من جميع أنحاء أوروبا، وتذكر دراسة استقصائية للعنف ضد المرأة أن النساء يتعرضن إلى عنف الشريك الحميم أكثر من الرجال[51].

على الصعيد العالمي، ينبع ارتكاب الرجال للعنف ضد المرأة من مفاهيم الذكورية، وتسلط النظام الأبوي حيث وجدت دراسة في فيتنام أن 36.6 % من المشاركين يرتكبون أشكالًا من العنف ضد شركائهم بسبب التعليم الاجتماعي القائم على التصنيف الجنساني في طفولتهم، وتدعم الدرسات التي أجريت في الولايات المتحدة الأمريكية  ونيجيريا وجواتيمالا فكرة أن الرجال يتصرفون بعنف ضد شركائهم عندما تتهدد ذكوريتهم عن طريق تغيير الأدوار الجنسانية، وعلاوة على ذلك وجدت دراسة أن الرجال يستخدمون العنف من أجل حل أزمة الهوية الذكورية التي تكون غالبًا بسبب الفقر أو فقدان قدرة  السيطرة على النساء[52][53][54][55][56][57].

يعد العنف أثناء الحمل هو نوع آخر من عنف الشريك الحميم المرتبط بالتفاوت بين الجنسين، وفي دراسة عن النساء الألمانيات وجد ستوكل وجاردنر ان أكثر النساء يفهمن أن الحمل نقطة تحول سلبية في العلاقة؛ لأن الرجال يتصرفون بعنف تجاه شركائهم الحوامل للأسباب التالية: الوضع المالي أو المعيشي الصعب، والالتزام بمسؤوليات العلاقة، وتغيير الأدوار والاحتياجات الجنسية، وتجارب الطفولة السلبية التي خاضها الشريك سابقًا، والغيرة تجاه الطفل الذي لم يولد بعد، والحمل غير المرغوب فيه[58].

التماثل الجندري[عدل]

تندرج النظرية التي تقول أن الرجال والنساء يرتكبون عنف الشريك الحميم بنفس المعدل تحت مسمى التماثل بين الجنسين، وأول دليل تجريبي على النظرية قُدم عام 1975 عن طريق الدراسة الاستقصائية الوطنية للعنف الأسري في الولايات المتحدة الأمركية، وقام بها موراي شتراوس وريتشارد جيليس على عينة محلية مكونة من 2146 أسرة سليمة، ووجدت الدراسة أن 11.6 % من الرجال و 12% من النساء عانوا من عنف الحميم الشريك خلال الأشهر الاثنى عشر الأخيرة، بينما عاني نسبة بلغة 4.6% من النساء من عنف الشريك الحميم في شكل أكثر حدة مقابل نسبة بلغت 3.8% من الرجال[59][60].

أدت النتائج السابقة الغير متوقعة إلى صياغة مصطلح مثير للجدل يُسمى متلازمة الرجل المضطرب من قِبل سوزان ستاينميتزفي عام 1977، ومنذ نشر نتائج شتراوس وجيليس شكك باحثون كثيرون في وجود ما يُسمى بالتماثل الجنساني، وجاءت العديد من الدراسات التجريبية الأخرى بداية من عام  1975 مؤيدة لما سبق، وتشير في نفس الوقت إلى أن معدلات ارتكاب العنف ممتماثلة بين الجنسين من حيث الاعتداءات البسيطة والحادة[61].

يُعتقد أن النتائج السابقة قد تكون بسبب النمط ثنائي الاتجاه من العنف أو العنف المتبادل كما ذكر في دراسة تقول أن 70% من الاعتداءات تنطوي على أعمال العنف المتبادل، ويمكن تبرير التماثل السابق من خلال النتائج التي تشير أن معظم العنف الذي تمارسه النساء يكون بغرض الدفاع عن النفس، لكن دراسات تجريبية عديدة بينت أن عنف الرجال أيضًا كان دفاعًا عن النفس[62].

العنف الجنسي[عدل]

يمتلك مصطلح العنف الجنسي طبيعة جنسانية، أي من الطبيعي أن يحدث في العلاقات المتغايرة والمثلية من أحد طرفي العلاقة ضد الآخر، وعادة ما يرتبط العنف بالجنس القسري أو الاغتصاب الزوجي، لكن العنف الجنسي يشمل اعتداءات أخرى غير مرتبطة بالاغتصاب، وعلى الأرجح يصاحب العنف الجنسي أشكالًا أخرى من العنف الأسري، أو يكون جزءًا من الإيذاء الجسدي حيث تشير الدراسات في الولايات المتحدة والأمريكية أن من 40% إلى 52 % من النساء اللاتي تعرضن للعنف البدني من الشريك الحميم تعرضن أيضًا للإكراه الجنسي من نفس الشريك[63][64].

ربما يحدث العنف الجنسي دون اعتداء جسدي من جانب الشريك الحميم، وتشير دراسة أُجريت في الهند على عينة من أكثر من 6000 رجل، أفاد 7% منهم استخدام العنف الجسدي والجنسي ضد زوجاتهم، وبلغ 22% من العينة عن استخدامهم العنف الجنسي دون استخدام العنفي الجسدي، بينما نسبة بلغت 17% أفادوا أنهم استخدموا العنف البدني فقط[65].

تشير الدراسات إلى أن الاعتداءات الجنسية ليست نادرة في أي منطقة حول العالم، على سبيل المثال أفادت 23% من النساء في شمال لندن أنهن وقعن ضحية محاولة اغتصاب أو اغتصاب كامل من قِبل شركائهن، وقد تم الإبلاغ عن أرقام مماثلة في مناطق أخرى مثل المكسيك، وليون بفرنسا، ونيكاراجوا، ومقاطعة ميدلاندز في زيمبابوي، كما قُدر أيضًا معدل انتشار النساء اللاتي تعرضن لاغتصاب من قبل شركائهن بما في ذلك الاعتدءات في عدد قليل من الدراسات الاستقصائية الوطنية مثل كندا بنسبة  بلغت 8%، وفي الولايات المتحدة الأمريكية كانت النسبة  7.7%.

يلخص الجدول التالي بعض البيانات المتاحة عن انتشار الإكراه الجنسي من جانب الشريك الحميم:

النسبة المئوية للنساء اللاتي أبلغن عن الاعتداء الجنسي من قِبل شركائهن

الدراسات الاستقصائية المختارة بناءً على معلومات من السكان

من عام 1989 إلى عام 2000

الدولة مكان الدراسة العام حجم العينة النساء اللاتي تعرضن إلى محاولة اعتداء جنسي أو اعتداء كامل في آخر 12 شهر النساء اللاتي تعرضن في حياتهن إلى محاولة اعتداء جنسي أو اعتداء جنسي كامل النساء اللاتي تعرضن في حياتهن إلى اعتداء جنسي كامل
البرازيل ساو بالو 2000 941 2.8% 10.1%
بيرنامبوكو 2000 1118 5.6% 14.3%
كندا دراسة وطنية 1993 12300 8%
تورنتو 1991 إلى 1992 420 15.3%
تشيلي سنتياجو 1997 310 9.1%
فنلندا دراسة وطنية 1997 إلى 1998 7051 2.5% 5.9%
اليابان يوكوهاما 2000 1287 1.3% 6.2%
إندونيسيا جاوة الوسطى 1999 إلى 2000 765 13% 22%
المكسيك درانجو 1996 384 42%
غوادالاخارا 1996 650 15% 23%
نيكا راجوا ليون 1993 360 21.7%
ماناغوا 1997 378
بيرو ليما 2000 1086 7.1% 22.5%
قوسقو 2000 1534 22.9% 46.7%
بورتريكو دراسة وطنية 1993 إلى 1996 7079 5.7%
السويد أوميو 1991 251 7.5%
سويسرا دراسة وطنية 1994 إلى 1995 1500 11.6%
تايلاند بانكوك 2000 1051 17.1% 29.9%
ناخوان ساون 2000 1027 15.6% 28.9%
تركيا شرق وجنوب شرق الأناضول 1998 599 51.9%
المملكة المتحدة إنجلترا وسكوتلندا وويلز 1988 1007 14.2%
شمال لندن 1993 430 6% 23%
الولايات المتحدة دراسة وطنية 1995 إلى 1996 8000 0.2% 7.7%
الضفة الغربية وقطاع غزة دراسة وطنية 1995 2410 27%
زيمبابوي ميدلاندز 1996 966 25%

العلاج[عدل]

العلاج الفردي[عدل]

تتسم الأساليب المستخدمة في الحد من عنف الشريك الحميم أو الوقاية منه بأهمية قصوى نظرًا لارتفاع معدل انتشاره ونتائجه المدمرة، واتجهت العديد من الدول إلى جعل مرتكبي العنف من الرجال يشاركون في برامج التدخل المضاد؛ لأن الردود الأولية التي تتخذها الشرطة عن طريق الاعتقال من أجل حماية الضحايا من تكرار الاعتداء لا يكفي، وتستند معظم برامج التدخل المضاد على نموذج دولوث، ودمج بعض التقنيات السلوكية المعرفية[66].

نموذج دولوث[عدل]

يعتبر نموذج دولوث هو النموذج الأكثر شيوعًا لعلاج عنف الشريك الحميم، ويمثل نهجًا نفسيًا وتربويًا تم تطويره من قِبل المهنيين من خلال المعلومات التي جُمعت من المقابلات في الملاجىء مع النساء اللاتي تعرضن للاعتداءات، وباستخدام المبادىء من الأطر النسوية والاجتماعية، وتتلخص النظرية النسوية وراء نموذج دولوث أن الرجال يستخدمون العنف في علاقاتهم من أجل التحكم والسيطرة، ووفقًا لنموذج دولوث تتعرض النساء والأطفال للعنف بسبب وضعهم الاجتماعي والاقتصادي والسياسي غير المتكافىء في المجتمع، ويتم التعامل في نموذج دولوث مع عنف الرجل ضد المرأة في العلاقة الحميمة بينهما ليس باعتباره نابعًا من مرض فردي، بل كشعور مُعزز اجتماعيًا بالاستحقاق[67].

نتائج نموذج دولوث[عدل]

أظهرت دراسة أمريكية نُشرت عام 2002 تحت رعاية الحكومة الفيدرالية أن مرتكبي العنف الذين أكملوا برنامج دولوث أقل عرضة لتكرير أعمال العنف من غيرهم الذين لم يكملوا البرنامج[68]، لكن دراسة أخرى أجريت عام 2003 من قبل المعهد الوطني الأمريكي للعدالة وجدت أن نموذج دولوث لا يمتلك أي تأثير على مرتكبي العنف[69]، واتضح لاحقًا أن الدراسة ناقصة حيث صرح المعهد الوطني الأمركي للعدالة أن معدلات الاستجابة كانت منخفضة، وكثير من الناس تركوا البرنامج، ولا يمكن العثور على الضحايا لإجراء مقابلات، كما أن الاختبارات التي استخدمت لتقييم مواقف المعتدين تجاه العنف المنزلي  واحتمالية انخراطهم في اعتداءات مستقبلية مشكوك في صحتها[70].

وجدت دراسة أجريت عام 2005 برئاسة أستاذ العمل الاجتماعي في جامعة إلينوي وخبير برامج التدخل ضد العنف الأسري  لاري بينيت أن من بين برامج التدخل الثلاثين في مقاطعة كوك في إلينوي تم اعتقال 15% من مرتكبي العنف الذين أكملوا البرنامج مقابل 37% من الذين تسربوا من البرنامج، ومع ذلك قال لاري بينيت أن الدراسات لا معنى لها إلى حد كبير؛ لأنها تفتقر مراقبة سليمة، وأضاف أن المشاركين في البرنامج من المرج أن يكون لديهم دوافع أكثر لتحسين سلوكهم، وأقل ميلًا إلى ارتكاب العنف مرة اخرى[68].

خلصت نشرة أجريت عام 2011 حول فاعلية برامج التدخل ضد العنف الأسري إلى أنه لا توجد أي أدلة تجريبية قوية على فاعلية برامج التدخل ضد العنف الأسري أو أي تفوق نسبي، وكلما كانت طريقة تقييم الدراسات أكثر دقة كلما كانت نتائج بحثهم غير مشجعة، وبشكل عام في برامج التدخل ضد العنف الأسري وعلى وجه الخصوص برنامج دولوث تقترب نسبة نجاحها من الصفر كلما كانت أكثر دقة وصرامة[71].

أفاد تقرير إخباري عام 2014 أنه لم يحدث أي انتكاسة خلال خمس سنوات لمرتكبي العنف ممن جربوا الاتصال اللاعنفي الذي وضعه مارشال روزنبرج في ستينيات القرن العشرين، أما في برنامج دولوث وصلت نسبة من حدث لهم انتكاسة، واتجهوا مرة أخرى إلى استخدام العنف ضد شركائهم خلال خمس سنوات حوالي 40%[72].

يرجع صغر نجاح برامج التدخل ضد العنف بشكل أساسي بسبب كون العنف تبادليًا في أكثر الحالات.

نقد نموذج دولوث[عدل]

يتمحور نقد نموذج دولوث حول إصرار البرنامج أن الرجال معتون، يرتكبون العنف؛ لأنهم تم برمجتهم اجتماعيًا في نظام ذكوري يتغاضى عن عنف الذكور، وأن النساء ضحايا، ويرتكبن العنف فقط في حالات الدفاع عن النفس، ويرى بعض النقاد أن البرامج التي تستند على نموذج دولوث تتجاهل الأبحاث التي تربط العنف الأسري بتعاطي المخدرات والمشاكل النفسية مثل اضطرابات التعلق التي تُعزى إلى سوء معاملة الأطفال، او الإهمال، أو غياب التنشئة الاجتماعية والتدريب الكافي[73].

يوجه آخرون النقد إلى نموذج دولوث باعتباره يميل أكثر إلى المواجهة بشكل مفرط بدلًا من العلاج، ويركز فقط على محاولة تغيير أفعال وسلوك مرتكبي العنف، ولا يهتم بالتعامل مع القضايا النفسية والعاطفية التي من الممكن أن تكون سبب رئيسي في العنف[74].

يقول دونالد دوتون، استاذ علم النفس في جامعة كولومبيا البريطانية الذي درس الشخصيات العنيفة ان نموذج دولوث تم تطويره من قِبل أشخاص لم يفهموا أي شيء عن العلاج، ويشير أيضًا إلى أن العلاقات الجنسية المثلية بين النساء يسودها العنف أكثر من العلاقات المتغايرة جنسيًا، ويصرح فيليب دبليو كوك أن النظام الذكوري يكون غائبًا في حالات العنف التي تحدث داخل العلاقات المثلية بين الإناث، وفي الحقيقة نسبة التبليغ عن حالات العنف في العلاقات المثلية بين الإناث أكثر مرتين من حالات العنف بين الذكور في العلاقات المثلية، وعلاوة على ذلك يشير النقاد إلى أن النموذج يتجاهل حقيقة أن المرأة غالبًا ما ترتكب العنف في العلاقات الحميمة[75].

مقابل ما سبق من النقد، يمدح مؤيدو نموذج دولوث كل البرامج التي تستند عليه؛ لأنه فعال، ويستطيع أن يستفيد بشكل كبير من المصادر الشحيحة الخاصة بعنف الشريك الحميم[76]، ومع ذلك كتبت الناشطة إلين بنس التي قامت بتأسيس نموذج دولوث على نطاق واسع:

من خلال  تحديد أن الحاجة أو الرغبة في القوة كانت الدافع المحرك وراء العنف، أنشأنا إطارًا مفاهيميًا لم يتناسب في الواقع مع الحياة التي يعيشها العديد من الرجال والنساء ممن نتعامل معهم، ولا يزال طاقم برامج التدخل ضد العنف الأسري متحمسين رغم الاختلاف في نظريتنا، والتجارب الفعلية لمن نعمل معهم[ … ][77].

تقنيات علاجية أخرى[عدل]

العلاج السلوكي المعرفي[عدل]

لا يعتمد المعالجين فقط على برامج نموذج دولوث حيث يتجهون إلى تقنيات أخرى مثل العلاج السلوكي المعرفي الذي يركز على على العيوب المعرفية، والمعتقدات والعواطف الخاطئة لمنع السلوك العنيف في المستقبل، ويشمل العلاج مهارات تدريب مثل إدارة الغضب، وتقنيات الاسترخاء[78].

تحقيق التغيير عبر السلوك القائم على الأخلاق[عدل]

طورت إيمي زارلينج وزملاؤها في جامعة ولاية أيوا برنامجًا يستند على علاج القبول والالتزام كنسخة جديدة من علاج تحقيق التغيير عبر السلوك القائم على الأخلاق، وتهدف منه إيمي إلى تعليم المعتدين الوعي الظرفي بمعنى الاعتراف والتعاطف مع أي مشاعر غير مريحة من أجل مساعدة أنفسهم في التوقف عن أي سوء معاملة يصدر خلال نوبات الغضب[79].

أظهرت الأدلة الأولية من برنامج تحقيق التغيير عبر السلوك القائم على الأخلاق نتائج واعدة حيث مقارنة بطرق العلاقة السابقة مثل نموذج دولوث، أو العلاج السلوكي المعرفي[79].

العلاج المشترك[عدل]

تظهر بعض التقديرات أن حوالي نصف الأزواج الذين يعانون من عنف الشريك الحميم ينخرطون في شكل من أشكال العنف المتبادل[43]، ومع ذلك تعتمد معظم تقنيات العلاح على تقديم المساعدة أو تقديم العلاج لكل طرف من طرفي العلاقة الحميمة بشكل منفصل، بالإضافة إلى ذلك يقرر العديد من الأزاج الذي يعانون من عنف الشريك الحميم البقاء معًا، ومن ثم يمكن للأزواج السابقين تجربة العلاج الأسري كعلاج مشترك بين طرفي العلاج، وفي الحقيقة نسبة تتراوح بين 37% إلى 58% من الأزواج الذين يسعون إلى علاج العيادات الخارجية المنتظمة عانوا من اعتداء جسدي في العام الماضي[80]، وفي هذه  الحالات يواجه الأطباء السريريون تحديًا حيث يجب عليهم أن يقرروا إذا ما كانوا سيعالجون أو يرفضون الحالات السابقة، وعلى الرغم أن استخدام العلاج المشترك في حالات عنف الشريك الحميم موضع جدل وخلاف؛ لأنه قد يشكل خطرًا على الضحايا، ويحتمل أن يتصاعد الأمر إلى اعتداءات جسدية؛ إلّا أن من المفيد أن يستخدم في حالات معينة حيث ينصح به في حالات العنف الظرفي بين الزوجين[81]، ويدعو العلماء والباحثون في هذا المجال إلى محاولة تكييف برامج التدخل ضد عنف الشريك الحميم مع الأنواع المختلفة من العنف، والأشخاص داخل البرامج المختلفة[82].

العلاج الزوجي السلوكي[عدل]

العلاج الزجي السلوكي هو منهج معرفي سلوكي، وعادة ما يتم تطبيقه على مرضى العيادات الخارجية في ش كل حلسات يتراوح عددها من 15 إلى 20 جلسة على مدى عدة أشهر، وتشير الأبحاث إلى أن استخدام العلاج الزوجي السلوكي يكون فعالًا في حالات عنف الشريك الحميم عندما ستخدم لحالات الإدمان المشترك، وهو عمل مهم لأن عنف الشريك الحميم، وإساءة استعمال المواد المخدرة كثيرًا ما تحدث معًا[83].

برنامج احتواء الصراعات الأسرية[عدل]

يُعد برنامج احتواء الصراعات الأسرية من أهم انواع العلاج المشترك في حالات العنف الحميم، وهو برنامج منظم بدقة ويستند على مهارات تهدف إلى تعليم الأزواج كيفية احتواء صراعاتهم[83].

علاج اعتداء الأزواج الجسدي[عدل]

علاج علاج اعتداء الأزواج الجسدي هو نسخة معدلة من برنامج احتواء الصراعات الأسرية، ويشتمل على عناصر نفسية تعليمية تم تصميمها من أجل تحسين جودة العلاقة بين الأزواج، بالإضافة إلى أشياء مثل مهارات الاتصال، وأساليب المواجهة العادلة، والتعامل مع الاختلافات الجندرية، والجنس، والغيرة[83].

علاج العنف الأسري الخاص بالأزواج[عدل]

أخيرًا، يهدف علاج العنف الأسري الخاص بالأزواج إلى إنهاء عنف الشريك الحميم؛ بالإضافة إلى بعض الأهداف الأخرى مثل مساعدة الأزواج على تحسين علاقاتهم، والعلاج مصمم بحيث يتم إجراؤه على مدى 18 أسبوع، ويمكن تطبيقه في صورة مجموعة فردية أو مجمعة متعدد الأزواج[82][84].

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث ج 1942-، Johnson, Michael P., (2008). A typology of domestic violence : intimate terrorism, violent resistance, and situational couple violence. Boston: Northeastern University Press. ISBN 1555536948. OCLC 704517321. 
  2. ^ R.، Howe, Tasha (2012). Marriages & families in the 21st century : a bioecological approach. Malden, MA: Wiley-Blackwell. ISBN 9781405195010. OCLC 758366995. 
  3. ^ Gelles 1980, 1989; McNeely and Mann 1990; Shupe, Stacey, and Hazelwood 1987; Straus 1973; Straus, Gelles, and Steinmetz 1980; Steinmetz 1977/1978.
  4. ^ Devries, K.M. (2013). "The Global Prevalence of Intimate Partner Violence Against Women". Science
  5. ^ Moreno, Claudia (2013), "Section 2: Results - lifetime prevalence estimates", in Moreno, Claudia, Global and regional estimates of violence against women: prevalence and health effects of intimate partner violence and non-partner sexual violence (PDF), Geneva, Switzerland: World Health Organization, pp. 16, 18, ISBN 9789241564625. نسخة محفوظة 28 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Garcia-Moreno, Claudia, et al. "WHO Multi-country study on Women's Health and Domestic Violence Against Women." Geneva: World Health Organization. 2013.
  7. أ ب ت ث ج Rabin, Rebecca F.; Jennings, Jacky M.; Campbell, Jacquelyn C.; Bair-Merritt, Megan H. (2009-05-01). "Intimate Partner Violence Screening Tools: A Systematic Review". American Journal of Preventive Medicine. 36 (5): 439–445.e4. doi:10.1016/j.amepre.2009.01.024
  8. ^ Straus, Murray A. (1979). "Measuring Intrafamily Conflict and Violence: The Conflict Tactics (CT) Scales". Journal of Marriage and Family. 41 (1): 75–88. doi:10.2307/351733. JSTOR 351733. نسخة محفوظة 04 نوفمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Straus, Murray A.; Hamby, Sherry L.; Boney-McCoy, Sue; Sugarman, David B. (2016-06-30). "The Revised Conflict Tactics Scales (CTS2)" (PDF). Journal of Family Issues. 17 (3): 283–316. doi:10.1177/019251396017003001. نسخة محفوظة 12 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Straus, Murray A.; Hamby, Sherry L. (March 1997). "Measuring Physical & Psychological Maltreatment of Children with the Conflict Tactics Scales". Paper presented at the annual meeting of the Educational Research Association, Chicago, Ill. نسخة محفوظة 07 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. أ ب ت ث Howe, Tasha R. (2012). "Families in crisis: violence, abuse, and neglect: intimate partner violence: marital rape". In Howe, Tasha R. Marriages and families in the 21st century a bioecological approach. Chichester, West Sussex Malden, Massachusetts: John Wiley & Sons. ISBN 9781405195010.
  12. ^ John Marx, Ron Walls, Robert Hockberger (2013). Rosen's Emergency Medicine - Concepts and Clinical Practice. Elsevier Health Sciences. p. 875. ISBN 1455749877. Retrieved March 1, 2016
  13. ^ Karakurt Gunnur; Smith Douglas; Whiting Jason (2014). "Impact of Intimate Partner Violence on Women's Mental Health". Journal of Family Violence. 29: 693–702. doi:10.1007/s10896-014-9633-2
  14. ^ Johnson، Michael P.؛ Ferraro، Kathleen J. (2000-11-01). "Research on Domestic Violence in the 1990s: Making Distinctions". Journal of Marriage and Family (باللغة الإنجليزية). 62 (4): 948–963. ISSN 1741-3737. doi:10.1111/j.1741-3737.2000.00948.x. 
  15. ^ Laroche, Denis (2008), "Johnson's typology", in Laroche, Denis, Context and consequences of domestic violence against men and women in Canada in 2004 (PDF), Québec City, Que: Institut de la statistique Québec, p. 35, ISBN 9782550527824, archived from the original (pdf) on September 28, 2013. نسخة محفوظة 28 سبتمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Jacobson, Neil; Gottman, John M. (1998). When men batter women: new insights into ending abusive relationships. New York: Simon & Schuster. ISBN 9781416551331.
  17. ^ Nicolson, Paula (2010), "What is domestic abuse?", in Nicolson, Paula, Domestic violence and psychology: a critical perspective, London New York: Taylor & Francis, p. 40, ISBN 9781136698613
  18. ^ Straus, Murray A. (23 May 2006). "Dominance and symmetry in partner violence by male and female university students in 32 nations" (PDF). Trends in intimate violence intervention. New York University. Retrieved 30 April 2012. نسخة محفوظة 09 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ Whitaker, Daniel J.; Haileyesus, Tadesse; Swahn, Monica; Saltzman, Linda S. (May 2007). "Differences in frequency of violence and reported injury between relationships with reciprocal and nonreciprocal intimate partner violence". American Journal of Public Health. American Public Health Association. 97 (5): 941–947. doi:10.2105/AJPH.2005.079020. PMC 1854883 . PMID 17395835. نسخة محفوظة 30 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ Heise L, Garcia Moreno C. Violence by intimate partners. In: Krug EG et al., eds. World report on violence and health. Geneva, World Health Organization, 2002:87– 121  
  21. ^ Johnson KB, Das MB. Spousal violence in Bangladesh as reported by men: prevalence and risk factors. Journal of Interpersonal Violence, 2009, 24(6):977–95.  
  22. أ ب Heise L, Garcia Moreno C. Violence by intimate partners. In: Krug EG et al., eds. World report on violence and health. Geneva, World Health Organization, 2002:87– 121.  
  23. أ ب WHO/LSHTM. Preventing intimate partner and sexual violence against women: taking action and generating evidence. Geneva/London, World Health Organization/ London School of Hygiene and Tropical Medicine, 2010.  
  24. ^ Heise L, Ellsberg M, Gottemoeller M. Ending violence against women. Baltimore, MD, Johns Hopkins University School of Public Health, Center for Communications Programs, 1999.
  25. ^ Bott S et al. (forthcoming) Violence against women in Latin America and Caribbean: a comparative analysis of population-based data from 12 countries. Washington DC, OPS
  26. أ ب ت ث Heise L, Garcia Moreno C. Violence by intimate partners. In: Krug EG et al., eds. World report on violence and health. Geneva, World Health Organization, 2002:87–121.
  27. أ ب Garcia-Moreno C et al. WHO multi-country study on women’s health and domestic violence against women: initial results on prevalence, health outcomes and women’s responses. Geneva: World Health Organization, 2005.
  28. أ ب Golding JM. Intimate partner violence as a risk factor for mental disorders: a meta-analysis. Journal of Family Violence, 1999, 14(2):99–132.
  29. أ ب Campbell JC et al. The intersection of intimate partner violence against women and HIV/AIDS: a review. International Journal of Injury Control and Safety Promotion,2008, 15(4):221–31.
  30. ^ Campbell J, Soeken K. Forced sex and intimate partner violence. Violence Against Women, 1999, 5(9):1017–35.
  31. ^ Campbell JC. Health consequences of intimate partner violence. Lancet, 2002,359(9314):1331–36.
  32. ^ Heise L, Moore K, Toubia N. Sexual coercion and reproductive health: a focus on research. New York, Population Council, 1995.
  33. ^ Campbell JC et al. The intersection of intimate partner violence against women and HIV/AIDS: a review. International Journal of Injury Control and Safety Promotion,2008, 15(4):221–31
  34. أ ب Shamu S et al. A systematic review of African studies on intimate partner violence against pregnant women: prevalence and risk factors. PLoS One, 2011,6(3):e17591.
  35. ^ Devries KM et al. Intimate partner violence during pregnancy: analysis of prevalence data from 19 countries. Reproductive Health Matters, 2010, 18(36):158–70.
  36. ^ Campbell JC. Health consequences of intimate partner violence. Lancet, 2002, 359(9314):1331–36.
  37. ^ Asling-Monemi K et al. Violence against women increases the risk of infant and child mortality: a case-referent study in Nicaragua. Bulletin of the World Health Organization, 2003, 81(1):10–6.
  38. ^ Jump up^
  39. ^ Dobash, Russell P.; Dobash, R. Emerson; Wilson, Margo; Daly, Martin (1992-02-01). "The Myth of Sexual Symmetry in Marital Violence". Social Problems. 39 (1): 71–91. doi:10.2307/3096914. ISSN 0037-7791.
  40. ^ Langhinrichsen-Rohling, Jennifer (2010-02-01). "Controversies Involving Gender and Intimate Partner Violence in the United States". Sex Roles. 62 (3-4): 179–193. doi:10.1007/s11199-009-9628-2. ISSN 0360-0025. نسخة محفوظة 01 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  41. أ ب Swan, Suzanne C.; Gambone, Laura J.; Caldwell, Jennifer E.; Sullivan, Tami P.; Snow, David L. (2008). "A review of research on women's use of violence with male intimate partners". Violence and Victims. Springer. 23 (3): 301–314. doi:10.1891/0886-6708.23.3.301. PMC 2968709 . PMID 18624096. نسخة محفوظة 07 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  42. ^ han, Ko Ling (March–April 2011). "Gender differences in self-reports of intimate partner violence: a review". Aggression and Violent Behavior. Elsevier. 16 (2): 167–175. doi:10.1016/j.avb.2011.02.008.
  43. أ ب ت ث Kimmel, Michael S. (November 2002). ""Gender Symmetry" in Domestic Violence: A Substantive and Methodological Research Review". Violence Against Women. 8 (11): 1332–1363. doi:10.1177/107780102237407. ISSN 1077-8012. نسخة محفوظة 02 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  44. ^ Johnson, M.P. (2008). A Typology of Domestic Violence: Intimate Terrorism, Violent Resistance, and Situational Couple Violence. Boston: Northeastern University Press.
  45. ^ McQuigg, Ronagh J.A. (2011), "Potential problems for the effectiveness of international human rights law as regards domestic violence", in McQuigg, Ronagh J.A., International human rights law and domestic violence: the effectiveness of international human rights law, Oxford New York: Taylor & Francis, p. 13, ISBN 9781136742088, archived from the original on 2016-05-15, This is an issue that affects vast numbers of women throughout all nations of the world. [...] Although there are cases in which men are the victims of domestic violence, nevertheless 'the available research suggests that domestic violence is overwhelmingly directed by men against women [...] In addition, violence used by men against female partners tends to be much more severe than that used by women against men. Mullender and Morley state that 'Domestic violence against women is the most common form of family violence worldwide.' نسخة محفوظة 10 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  46. ^ García-Moreno, Claudia; Stöckl, Heidi (2013), "Protection of sexual and reproductive health rights: addressing violence against women", in Grodin, Michael A.; Tarantola, Daniel; Annas, George J.; et al., Health and human rights in a changing world, Routledge, pp. 780–781, ISBN 9781136688638, archived from the original on 2016-05-06, Intimate male partners are most often the main perpetrators of violence against women, a form of violence known as intimate partner violence, 'domestic' violence or 'spousal (or wife) abuse.' Intimate partner violence and sexual violence, whether by partners, acquaintances or strangers, are common worldwide and disproportionately affect women, although are not exclusive to them. نسخة محفوظة 10 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  47. ^ Wallace, Harvey; Roberson, Cliff (2016). "Intimate Partner Abuse and Relationship Violence". Family Violence: Legal, Medical, and Social Perspectives. New York, N.Y.; Abingdon, UK: Routledge. pp. 49–50. ISBN 978-1-315-62827-1.
  48. ^ air-Merritt, Megan H.; Crowne, Sarah Shea; Thompson, Darcy A.; Sibinga, Erica; Trent, Maria; Campbell, Jacquelyn (October 2010). "Why do women use intimate partner violence? A systematic review of women's motivations". Trauma, Violence, & Abuse. Sage. 11 (4): 178–189. doi:10.1177/1524838010379003. PMC 2994556 . PMID 20823071. نسخة محفوظة 07 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  49. ^ Chan, Ko Ling (March–April 2011). "Gender differences in self-reports of intimate partner violence: a review". Aggression and Violent Behavior. Elsevier. 16 (2): 167–175. doi:10.1016/j.avb.2011.02.008.
  50. ^ Caldwell, Jennifer E. (January 2012). "Gender differences in intimate partner violence outcomes". Psychology of Violence. American Psychological Association via PsycNET. 2 (1): 42–45. doi:10.1037/a0026296.
  51. ^ Truman, Jennifer L (2014). "Nonfatal Domestic Violence, 2003–2012" (PDF). bjs.gov. US Department of Justice. نسخة محفوظة 27 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  52. ^ Yount, Kathryn M. (2016). "Men's Perpetration of Intimate Partner Violence in Vietnam: Gendered Social Learning and the Challenges of Masculinity". Men and Masculinities.
  53. ^ Smith, Daniel. 2016. Modern Marriage, Masculinity, and Intimate Partner Violence in Nigeria. In Yllo, K and M.G. Torres Marital Rape: Consent Marriage, and Social Change in Global Context. London: Oxford University Press.
  54. ^ Menjivar, Cecilia. 2016. Normalizing Suffering, Robadas, Coercive Power, and Marital Unions Among Ladinos in Eastern Guatemala. In Yllo, K and M.G. Torres Marital Rape: Consent, Marriage, and Social Change in Global Context. London: Oxford University Press.
  55. ^ Ptacek, James. 2016. Rape and the Continuum of Sexual Abuse in Intimate Relationships. In Yllo, K and M.G. Torres Marital Rape: Consent, Marriage, and Social Change in Global Context. London: Oxford University Press.
  56. ^ jewkes Rachel (April 2002). "Intimate partner violence: causes and prevention". The Lancet. 359 (9315): 1423–1429. doi:10.1016/S0140-6736(02)08357-5. PMID 11978358. نسخة محفوظة 11 أغسطس 2016 على موقع واي باك مشين.
  57. ^ Gelles, R. J. (1974). The violent home:A study of physical aggression between husbands and wives. Sage.
  58. ^ Stockl Heidi, Gardner Frances (2013). "Women's Perceptions of How Pregnancy Influences the Context of Intimate Partner Violence in Germany". Culture, Health & Sexuality. 15 (10): 1206–1220. doi:10.1080/13691058.2013.813969.
  59. ^ Gelles, Richard J.; Straus, Murray A. (1988), "How violent are American families?", in Gelles, Richard J.; Straus, Murray A., Intimate violence: the causes and consequences of abuse in the American family (PDF), New York: Simon & Schuster, p. 104, ISBN 9780671682965. نسخة محفوظة 08 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  60. ^ Straus, Murray A. (June 2010). "Thirty years of denying the evidence on gender symmetry in partner violence: implications for prevention and treatment". Partner Abuse. Springer. 1 (3): 332–362. doi:10.1891/1946-6560.1.3.332. نسخة محفوظة 07 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  61. ^ Steinmetz, Suzanne K. (1977–1978). "The battered husband syndrome"(pdf). Victimology. Visage Press, Inc. 2 (3-4): 499–509. نسخة محفوظة 02 سبتمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  62. ^ Tjaden, Patricia (2000). "Full Report of the Prevalence, Incidence, and Consequences of Violence Against Women". National Institute of Justice.
  63. ^ Campbell JC, Soeken KL. Forced sex and intimate partner violence: effects on women’s risk and women’s health. Violence Against Women, 1999, 5:1017–1035.
  64. ^ Granados Shiroma M.Salud reproductiva y violencia contra la mujer: un ana lisis desde la perspectiva de género. [Reproductive health and violence against women: an analysis from the gender perspective of Nuevo Leon, Asociación Mexicana de Población, Colegio de México, 1996.
  65. ^ Martin SL et al. Sexual behaviour and reproductive health outcomes: associations with wife abuse in India. Journal of the American Medical Association, 1999, 282:1967–1972.
  66. ^ Zarling, Amie; Bannon, Sarah; Berta, Meg. "Evaluation of Acceptance and Commitment Therapy for Domestic Violence Offenders". Psychology of Violence. doi:10.1037/vio0000097.
  67. ^ Pence, Ellen; Paymar, Michael (1993-04-06). Education Groups for Men Who Batter: The Duluth Model. Springer Publishing Company. ISBN 9780826179913.
  68. أ ب Twohey, Megan (2 January 2009). "How Can Domestic Violence Be Stopped?". Chicago Tribune. Retrieved 28 January 2009. نسخة محفوظة 07 نوفمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  69. ^ https://www.ncjrs.gov/pdffiles1/nij/195079.pdf
  70. ^ http://www.biscmi.org/wp-content/uploads/2014/12/Gondolf-Reply-to-Dutton-on-Duluth-Model-1.pdf
  71. ^ http://fisafoundation.org/wp-content/uploads/2011/10/BIPsEffectiveness.pdf
  72. ^ "Batterers' intervention recidivism rates lowest known to date". Mountain Democrat (Placerville, CA). 30 April 2014. Retrieved 21 September 2017. نسخة محفوظة 16 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  73. ^ http://scholarship.law.umt.edu/cgi/viewcontent.cgi?article=2027&context=mlr
  74. ^ Fisher, Andy, Rick Goodwin and Mark Patton. 2009. “Men & Healing: Theory, Research, and Practice in Working with Male Survivors of Childhood Sexual Abuse.”[permanent dead link] The Men's Project, Funded by the Cornwall Public Inquiry نسخة محفوظة 27 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  75. ^ Cook, Philip W. (2009). Abused Men: The Hidden Side of Domestic Violence. Santa Barbara, California: ABC-CLIO. p. 36–39. ISBN 9780313356186. Retrieved 11 April 2016. نسخة محفوظة 08 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  76. ^ Michael Paymar and Graham Barnes, "Countering Confusion About the Duluth Model Archived 19 March 2015 at the Wayback Machine.", Battered Women’s Justice Project, Minneapolis, Minnesota نسخة محفوظة 04 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.
  77. ^ Pence, Ellen (1999). "Some Thoughts on Philosophy". In Shepherd, Melanie; Pence, Ellen. Coordinating Community Responses to Domestic Violence: Lessons from Duluth and Beyond. Thousand Oaks, CA.: Sage. pp. 29–30. نسخة محفوظة 27 يونيو 2018 على موقع واي باك مشين.
  78. ^ Adams, David (1988). Feminist perspectives on wife abuse. Sage Publications. pp. 176–199.
  79. أ ب "Iowa Tries A New Domestic Violence Intervention: Mindfulness". NPR.org. Retrieved 2017-11-06. نسخة محفوظة 03 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  80. ^ Jose O'Leary (2009). Prevalence of partner aggression in representative and clinic samples. APA. pp. 15–35.
  81. ^ Stith, Sandra M.; McCollum, Eric E. (2011-07-01). "Conjoint treatment of couples who have experienced intimate partner violence". Aggression and Violent Behavior. Current Controversies on the Role of Gender in Partner Violence. 16 (4): 312–318. doi:10.1016/j.avb.2011.04.012.
  82. أ ب McCollum, Eric E.; Stith, Sandra M. (2007-06-25). "Conjoint Couple's Treatment for Intimate Partner Violence". Journal of Couple & Relationship Therapy. 6 (1-2): 71–82. doi:10.1300/J398v06n01_07. ISSN 1533-2691.
  83. أ ب ت McCollum, Eric E.; Stith, Sandra M. (2007-06-25). "Conjoint Couple's Treatment for Intimate Partner Violence". Journal of Couple & Relationship Therapy. 6 (1-2): 71–82. doi:10.1300/J398v06n01_07. ISSN 1533-2691
  84. ^ Stith, S. M., McCollum, E. E., Rosen, K. H., Locke, L., & Goldberg, P. (2005). Domestic violence focused couples treatment. Handbook of clinical family therapy, 406-430.