عهد الوصاية على العرش

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

كانت الوصاية في المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وآيرلندا فترة عند نهاية العهد الجورجي، حين اعتبر الملك جورج الثالث غير لائق للحكم بسبب مرضه، وحكم ابنه كوكيل له بصفته الأمير الوصي. عند وفاة جورج الثالث عام 1820، أصبح الأمير الوصي الملك جورج الرابع. يمكن أن يشير مصطلح الوصاية (أو عهد الوصاية) إلى فترات زمنية مختلفة، بعضها أطول من عقد الوصاية الرسمي، الذي استمر منذ عام 1811 حتى عام 1820. تعتبر الفترة منذ عام 1795 حتى عام 1837، والتي تشمل الجزء الأخير من عهد جورج الثالث وعهود أبنائه جورج الرابع وويليام الرابع، أحيانًا حقبة وصاية اتسمت بتوجهات مميزة في العمارة البريطانية والأدب والأزياء والسياسة والثقافة.

المجتمع[عدل]

اشتهر عهد الوصاية بأناقته وإنجازاته في الفنون الجميلة والعمارة. شهدت هذه الحقبة فترة تغير اقتصادي وسياسي واجتماعي كبير. شُنت الحروب ضد نابليون وعلى جبهات أخرى، الأمر الذي أثر على التجارة في الداخل والخارج وكذلك السياسة. ومع ذلك، برغم سفك الدماء والحروب النابليونية، كانت الوصاية أيضًا فترة تحسين كبير وإنجازات ثقافية شكّلا وغيرا البنية الاجتماعية لبريطانيا بأكملها.

كان الأمير الوصي (جورج الرابع في المستقبل) نفسه أحد أعظم رعاة الفنون والعمارة. ازدهر مجتمع الطبقة العليا في نوع من النهضة المصغرة للثقافة والتحسين. كواحد من أعظم رعاة الفنون، أمر الأمير الوصي ببناء وتجديد باهظي الثمن للجناح الملكي الجميل والغريب ولمنزل كارلتون المزخرف وكذلك أيضًا العديد من الأعمال العامة والمباني المعمارية الأخرى (انظر جون ناش وجيمس بيرتون وديسيموس بيرتون). وبطبيعة الحال، كان هذا يتطلب استنزاف الخزينة، وغالبًا ما امتلأت جيوب الوصي، ولاحقًا، الملك على حساب الشعب.[1]

كان المجتمع قد انقسم في تلك الفترة إلى طبقات إلى حد كبير. من نواح عديدة، كان هناك نظير مظلم للقطاعات الجميلة والعصرية في إنجلترا في ذلك الوقت. في المناطق القذرة والأقل ثراءًا في لندن، انتشرت السرقة والدعارة والمقامرة ووجود المغدقات والشرب المستمر.[2] أدى الانفجار السكاني، الذي اشتمل على زيادة من أقل من مليون نسمة في عام 1801 إلى مليون وربع مليون نسمة بحلول عام 1820، إلى خلق مشهد متوحش ومتقلب ومتذبذب. وفقًا لروبرت سوثي، كان الفرق بين طبقات المجتمع كبيرًا بالفعل:

طرحت القذارة التي وجدت تحت بريق ولمعان مجتمع عهد الوصاية تناقضًا حادًا مع الدائرة الاجتماعية للأمير الوصي. جرى التصدي للفقر بصورة هامشية فقط. شهد تشكل عهد الوصاية بعد تقاعد جورج الثالث نهاية مجتمع أكثر تقوى وتحفظًا، وولد مجتمعًا أكثر تفاهةً وتفاخرًا. وقد تأثر هذا التغيير بالوصي نفسه، الذي أُبقي بعيدًا بالكامل عن مكائد السياسة والمآثر العسكرية. لم يغير ذلك شيئًا لتوجيه طاقاته في اتجاه أكثر إيجابية، وبالتالي تركه ساعيًا وراء المتعة باعتبارها المنفذ الوحيد له، وكذلك أيضًا الصيغة الوحيدة للتمرد ضد ما رآه استنكارًا وتوبيخًا في شكل والده.[3]

لم يكن المال والشباب المتمرد المدلل فقط ما يدفع هذه التغييرات، بل كانت وراءه أيضًا تطورات تكنولوجية كبيرة. في عام 1814، تبنّت صحيفة التايمز الطباعة البخارية.[4] أدى هذا التطور إلى ظهور الروايات العصرية التي تحظى بشعبية كبيرة والتي نشر فيها الناشرون القصص والشائعات والتباهي بالأثرياء والأرستقراطيين، ملمحين دون غموض كبير إلى الهوية الحقيقية لهؤلاء الأفراد. كانت الفجوة في التسلسل الهرمي للمجتمع كبيرة لدرجة أنه يمكن لمن هم في الأسفل أن ينظروا إلى الطبقات العليا على أنها خيال عجيب وهمي وشيء بعيد المنال تمامًا إلا أنه ملموس هناك.

الأحداث[عدل]

1811[عدل]

بدأ جورج أوغسطس فريدريك، أمير ويلز،[5] ولايه التي استمرت 9 سنوات كوصي على العرش وبات يُعرف بالأمير الوصي. استهلت هذه الفترة الفرعية من العصر الجورجي الوصاية الرسمية. تصدى دوق ولينغتون للفرنسيين عند فوينتيس دونورو وألبوهيرا في حرب الاستقلال الإسبانية.

المراجع[عدل]

  1. ^ Parissien, Steven. (2001). George IV: Inspiration of the Regency. New York: St. Martin's Press. p. 117.
  2. ^ Low, Donald A. (1999). The Regency Underworld. Gloucestershire: Sutton. p. x.
  3. ^ Smith p. 14.
  4. ^ Morgan, Marjorie. (1994). Manners, Morals, and Class in England, 1774–1859. New York: St. Martin's Press. p. 34.
  5. ^ "George IV (r. 1820–1830)". The Royal Household. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)