عوائم العين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
عوائم العين
صورة حاسوبية محاكية لمظهر الأجسام الطافية كما يراها شخص ينظر للسماء الزرقاء
صورة حاسوبية محاكية لمظهر الأجسام الطافية كما يراها شخص ينظر للسماء الزرقاء
صورة حاسوبية محاكية لمظهر الأجسام الطافية كما يراها شخص ينظر للسماء الزرقاء

معلومات عامة
الاختصاص طب العيون
من أنواع أمراض الجسم الزجاجي  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات
التاريخ
وصفها المصدر معجم التخاطب لماير  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P1343) في ويكي بيانات

العوائم[1] أو الطَّافيات[2] أو الأجسام الطافية أو الأجسام العائمة (بالإنجليزية: floaters)‏ أو السَمادير[2][3] أو الذبابة الطائرة (باللاتينية: musca volitans) هي ترسبات داخل الجسم الزجاجي لكرة العين، لها أحجام وأشكال ومعاملات انكسار مختلفة.[4][5][6] في السن الصغيرة يكون الجسم الزجاجي شفافا تماما، ولكن مع التقدم في العمر تبدأ هذه الشوائب تدريجيا في الظهور عند الكثيرين. الأجسام الطافية تتكون غالبا نتيجة تغيرات تنكسية في الجسم الزجاجي، وتُرى نتيجة الظل الذي تلقيه على الشبكية، أو نتيجة انكسار الضوء المار خلالها. هذه الأجسام لها أشكال متعددة فقد تكون بقعا أو خيوطا، وتطفو عادة ببطء أمام عين الشخص المصاب. ولا تكون خطرة الا إذا تزايدت.

أسباب عوائم العين[عدل]

هذه التغيرات قد تحدث في أي عمر، ولكن في الغالب تصيب الأشخاص ما بين 50 – 75 سنة، خاصةً الأشخاص الذين يعانون من قصر نظر حاد، أو الأشخاص الذين خضعوا لعملية إزالة المياه البيضاء. من النادر أن تحدث العوائم نتيجة عمليات العين الأخرى أو من:

  • أمراض العين
  • إصابات العين
  • اعتلال الشبكية السكري
  • الرواسب الكرستالية في السائل الزجاجي
  • أورام العين مثل سرطان الغدد الليمفاوية (نادراً)

كما أن العوائم قد تكون نتيجة لاضطرابات خطيرة في العين:

  • انفصال الشبكية.
  • تمزق الشبكية.
  • نزيف في السائل الزجاجي.
  • التهابات الشبكية والجسم الزجاجي الناتجة عن عدوى فيروسية، فطرية، أو أمراض المناعة الذاتية.
  • أورام العين.

من الممكن أن تحدث العوائم كعرض جانبي نتيجة استخدام بعض الأدوية مثل:[7]

  • بيندريل أليرجي: (Benadryl Allergy) المستخدم لعلاج الحساسية
  • ديلتيزم (Diltiazem) : المستخدم في أمراض القلب
  • الأَميتريبتيلين (Amitriptyline) : من مضادات الاكتئاب
  • ألبرازولام (Xanax) : مهدئ

إضافة لذلك، هناك نوع مميز من العوائم مرتبط بالهالة البصرية (visual aura) المصاحبة لبعض أنواع الصداع النصفي. يظهر في هذه الهالة وميض، وأنماط رؤية معينة، وحركة واضحة للعوائم، لكنها لا تمثل العوائم المرتبطة بمشاكل الشبكية والسائل الزجاجي.

الأعراض[عدل]

تظهر هذه العوائم مع الرؤية، ولكنها تختفي عند التركيز عليها. كما أنّ لهذه العوائم أشكال مختلفة، منها:

  • نقط سوداء أو رمادية
  • خطوط متعرجة
  • جدائل خيطية ،من الممكن أن تكون بعُقد وتكون شبه شفافة
  • شبكية الشكل
  • حلقية الشكل

بمجرد ظهور العوائم في مجال رؤيتك، فإنها على الأرجح لن تزول، بل تتطور الحالة وتزداد العوائم في مجال الرؤية بالتدريج، ولكنها مع كل هذا لا تتعارض مع عملية الإبصار.

متى يتوجب التماس العناية الطبية للعوائم؟[عدل]

إذا كان عدد العوائم قليل ولا يزداد بمرور الوقت، فهذا مؤشر على عدم وجود أية مشاكل خطيرة في العين. ولكن يعتبر الأمر بالغ الأهمية وتتوجب زيارة الطبيب في الحالات التالية:

  • الزيادة المفاجئة في عدد العوائم
  • رؤية وميض مع العوائم
  • فقد البصر المصاحب للعوائم
  • حدوث العوائم بعد إجراء أي عملية جراحية أو إصابات في العين
  • آلام العين

العلاج[عدل]

عوائم العين الحميدة غالباً لا تحتاج لأي تدخل علاجي، أما إذا كانت مصدر إزعاج للشخص فبإمكانه إبعادها بتحريك العين؛ لأن هذه الحركة من شأنها أن تتسبب في حركة السائل الزجاجي و ما يحويه من تجمعات لقطع الكولاجين. غالباً تحريك النظر لأعلى وأسفل أكثر فعالية من تحريكه يمنة ويسرة. ولكن عندما تتواجد العوائم بكثافة عالية في مجال الرؤية بحيث تتعارض مع عملية الإبصار، فهنا من الممكن أن ينصح الطبيب بإجراء عملية جراحية(Vitrectomy) لإزالة السائل الزجاجي والشوائب التي تعوم فيه، ومن ثم يستبدل السائل الزجاجي بمحلول ملحي ليملأ الجزء الخلفي من العين. هذه العملية مرتبطة بمضاعفات مثل:

  • انفصال الشبكية
  • تمزق الشبكية
  • تكون المياه البيضاء

على الرغم من أن احتمالية حدوث هذه المضاعفات ضئيلة، فإن غالبية الجراحيين لا يلجأون إليها إلا في حال تعارض العوائم فعلياً مع الرؤية، وذلك لما تسببه هذه المضاعفات من عطب دائم في الرؤية قد يصل للعمى.

مراجع[عدل]

  1. ^ محمد هيثم الخياط (2009). المعجم الطبي الموحد (بالعربية والإنجليزية والفرنسية) (ط. الرابعة). بيروت: مكتبة لبنان ناشرون، المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في الشرق الأوسط. ص. 673. ISBN:978-9953-86-482-2. OCLC:978161740. QID:Q113466993.
  2. ^ أ ب يوسف حتي؛ أحمد شفيق الخطيب (2011). قاموس حتي الطبي الجديد: طبعة جديدة وموسعة ومعززة بالرسوم إنكليزي - عربي مع ملحقات ومسرد عربي - إنكليزي (بالعربية والإنجليزية) (ط. الأولى). بيروت: مكتبة لبنان ناشرون. ص. 330. ISBN:978-9953-86-883-7. OCLC:868913367. QID:Q112962638.
  3. ^ منير البعلبكي؛ رمزي البعلبكي (2008). المورد الحديث: قاموس إنكليزي عربي (بالعربية والإنجليزية) (ط. 1). بيروت: دار العلم للملايين. ص. 752 ترجمة Muscae volitantes. ISBN:978-9953-63-541-5. OCLC:405515532. OL:50197876M. QID:Q112315598.
  4. ^ μυιώδης"fly-like" (Myiodes was also the name of a fly-deterring deity) and ὄψις "sight." نسخة محفوظة 2021-11-13 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Roth M، Trittibach P، Koerner F، Sarra G (سبتمبر 2005). "[Pars plana vitrectomy for idiopathic vitreous floaters.]". Klin Monatsbl Augenheilkd. ج. 222 ع. 9: 728–32. DOI:10.1055/s-2005-858497. PMID:16175483.
  6. ^ Judith Lee, and Gretchyn Bailey;؛ Dr. Vance Thompson. "Eye floaters and spots". All about vision. مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ February 2008. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link) صيانة الاستشهاد: علامات ترقيم زائدة (link)
  7. ^ Medications that Hurt Your Eyes نسخة محفوظة 18 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجية[عدل]

إخلاء مسؤولية طبية