عيون أخبار الرضا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
عيون أخبار الرضا
غلاف الكتاب
غلاف الكتاب

الاسم
عيون أخبار الرضا
المؤلف
محمد بن علي بن بابويه القمي،
المشهور بالشيخ الصدوق
الموضوع
أحوال و سيرة الإمام الثامن عليّ بن موسى الرضا
العقيدة الشيعة
البلد قم
اللغة العربية
معلومات الطباعة
كتب أخرى للمؤلف
من لا يحضره الفقيه، الخصال، علل الشرائع،معاني الأخبار، الامالي، كمال الدين وتمام النعمة، التوحيد، الاعتقادات.

كتاب عيون أخبار الرضا ، للشيخ الصدوق أبي جعـفر محمّـد بن علي بن الحسين ابن بابويه القمّي المتوفّى سنة 381 هـ، كتبه للوزير الصاحب بن عبّاد .عن سبب تأليفه يقول الصدوق في مقدمة الكتاب:

«وقع إليّ قصيدتانِ من قصائد الصاحب الجليل ( الصاحب بن عبّاد )، كافي الكُفاة أبي القاسم إسماعيل بن عبّاد ـ أطال الله بقاءَه وأدام توفيقه ونعماءَه ـ في إهداء السلام إلى الرضا عليّ بن موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب عليهم السلام. فصنّفتُ هذا الكتابَ لخزانة الصاحب المعمورة ببقائه، إذ لم أجد شيئاً آثَرَ عنده وأحسنَ موقعاً لديه من علوم أهل البيت عليهم السلام؛ لتعلّقه بحبلهم، واستمساكه بولايتهم، واعتقاده بفرض طاعتهم، وقوله بإمامتهم، وإكرامه لذرّيّتهم، وإحسانه إلى شيعتهم، قاضياً بذلك حقَّ إنعامه علَيّ، ومتقرّباً به إليه؛ لأياديه الزُّهر عندي، ومِنَنه الغُرِّ لَدَيّ»

و هو كتاب حديثي مهم ، يعدّ مصدراً أساسياً لمعرفة أحوال و سيرة و أخبار الإمام الثامن لدى الشيعة أبي الحسن عليّ بن موسى الرضا عليه السلام ( 148 ـ 203 هـ .) ؛ إذ اشتمل على ما ورد مسنداً عنه من روايات في الأحكام والأخلاق ، وما تناول شؤون الحياة كافّة ، ومسائل جمّة ونكات مهمّة ، علمية وتاريخية وفقهية وكلامية وأدبية في جزئين احتويا على تسعةٍ وستّين باباً.

منهج المؤلف[عدل]

تدرج المؤلّف في عرضه العام وفهرسته الشامل لتاريخ الإمام الرضاعليه السلام ـ بعد بيانه العلّة الّتي من أجلها سمي الإمام بالرضا ـ منذ ولادته ونشأته، وأخبار إمامته، جملة وتفصيلا، وحتّى وفاته ومدفنه ومراثيه، وثواب زيارة قبره، وبعض كراماته، مضافاً إلى ما يتخلل ذلك من حديث الإمامة والنصوص الدالّة على إمامته، وتفنيد مزاعم الواقفة بالبحث عن أسباب الوقف، وعلّة بقاء جماعة من الواقفة على مقالتهم. ثمّ ما جاء عن الإمام من الأخبار، وفيها طائفة من مروياته عن آبائه(عليهم السلام)في مختلف الحِكَم والأحكام، والسنن والآداب، وذكر مجالسه مع أهل الأديان، وأرباب المقالات والفرق ممّن كان البلاط المأموني يجمعهم، أو يستدعيهم للمحاججة، وما صدر عنه في بعض حكم التشريع، كأجوبة مسائل محمّد بن سنان، ومسائل الفضل بن شاذان، وحقيق بالثانية أن تعد رسالة بمفردها. ولمنزلته العلمية كتبت له عدّة شروح وعليه عدّة تعليقات قيّمة .

أهمية الكتاب[عدل]

عيون اخبار الرضا له مكانة خاصة في المصادر الروائية و مجموعة أحاديث الشيعة.و العديد من الكتب القيمة الشيعية كبحار الأنوار تشير اليه و مدحه ميرداماد أحد كبار الفلاسفة في أصفهان بقوله[1]:

عيون أخبار الرضا صيقل تجلو عن القلب صداء الكرب‌

لم يبد للدهر نظيرا لها لناظر في الشرق و الغرب‌

و كل فن في أساليبها يكفيك في تخلية السرب‌

كالشمس من نور الهدى مشرق بالسلم يقضي وطر القلب‌

لقد ذكر المؤلف عصمة الأنبياء في هذا الكتاب ،و لولا الروايات التي قد وردت في هذا الكتاب عن عصمة الأنبياء و ردود الإمام علي بن موسى الرضا لشبهات مأمون و النقاد والباحثين من مختلف الطوائف حول العصمة، لبقى موضوع عصمة الأنبياء في غموض.[2]

الشروح[عدل]

لقد كتبت له عدة شروح و تعليقات فمنها:

  • شرح علي أصغر بن سيد حسين حكيم بن سيد علي شوشتري
  • شرح محمد علي حزين بن شيخ أبو طالب الزاهدي الكيلاني
  • شرح سيد نعمت الله الجزائري
  • شرح مولى هادى البنابى.[3]

التراجم[عدل]

اقرأ أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]