المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

غازي محمد الغيمراوي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)
الإمام غازي محمد
صورة معبرة عن غازي محمد الغيمراوي

قائد الحرب ضد روسيا القيصرية الأول
Fleche-defaut-droite-gris-32.png لا أحد
حمزة بك Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات شخصية
الميلاد سنة 1795[1]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
غيمري، داغستان
الوفاة 17 أكتوبر 1832 (العمر 36–37 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
غيمري
مكان الدفن Tarki   تعديل قيمة خاصية المدفن (P119) في ويكي بيانات
مواطنة Romanov Flag.svg الإمبراطورية الروسية   تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة الإسلام
الحياة العملية
المهنة سياسي   تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

الإمام غازي محمد الغيمراوي قائد وإمام قوقازي ولد في قرية غيمري الداغستانية سنة 1795 وقتل عام 1832 واجه الروس خلال الحرب القوقازية

حياته[عدل]

كان صديقا منذ الصغر للامام شامل حيث درس كلاهما القران والسنة وانتسبوا للمذاهب الصوفية. كان مرشده الملا محمد يراغي

بشر ان الجهاد لن يحدث حتى يتبع القوقازيين الشريعة الإسلامية بدلا من اتباع تماما مزيج من الشريعة الإسلامية والعادات (التقاليد العرفية). من 1829، بدأ الملا التبشير والزعم بأن الصلاة وإعطاء الزكاة والحج لن تكون مقبولة من الله إذا كان الروس ما زالوا موجودين في المنطقة. حتى انه ذهب إلى الادعاء بأن الزواج يصبح باطلا والأطفال يعتبروا غير شرعيين طالما الروس لا يزالون في منطقة القوقاز.

الملا غازي أصبح واحدا من أبرز الدعاة المسلمين في القوقاز. حفظه لأكثر من أربعمائة حديث سمحت له للفوز مناقشات عديدة ضد الدعاة المنافسين في المنطقة. كما نمت سمعته، ودعا غير مبال العديد من الخانات والممالك لمعاداة القيصر

باعتباره علامة على التواضع والتقشف، ورفض ركوب الخيل، وكان دائم المشي..

خلال الحرب القوقازية[عدل]

أمر كلا من الملا محمد غازي والإمام شامل أن يتم تدمير جميع النبيذ وأن يكون علنا.

في عام 1830 دعا غازي لبدء الجهاد حيث حاول كلا من شامل والإمام غازي بمحاولة السيطرة علي عاصمة الافار من الخانات ولكن واجههم الفشل

في 1831، بعد بضعة أشهر من الهدوء، هاجم غازي داغستان ولاقي النجاح في ذلك حيث تميز بمهارات وخطط عالية وفي عام 1832 كن قادر علي تهديد فلاديكافكاز

ولكن الروس استطاعوا صد الهجوم وقتل الإمام غازي تقول الأسطورة : وجد الملا غازي بين القتلى جالسا، مطوية ساقيه على سجاد صلاته، يدا واحدة على لحيته، وأخرى تشير نحو السماء

مراجع[عدل]

  1. ^ مذكور في : ملف استنادي متكاملمعرف ملف استنادي متكامل (GND): 1341930837749153-1 — تاريخ الاطلاع: 15 أكتوبر 2015
Crystal Clear app Login Manager.png
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.