غدا (عندما بدأت الحرب)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
غدا، عندما بدأت الحرب
Tomorrow, When the War Began
الصنف فيلم إثارة  [لغات أخرى] ،  وفيلم حركة[1][2][3][4]،  وفيلم دراما،  وفيلم مقتبس من عمل أدبي  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P136) في ويكي بيانات
مأخوذ عن رواية
تاريخ الصدور 2010
مدة العرض 100 دقيقة  تعديل قيمة خاصية (P2047) في ويكي بيانات
البلد  أستراليا
اللغة الأصلية الإنجليزية
مواقع التصوير أستراليا[5]  تعديل قيمة خاصية (P915) في ويكي بيانات
الطاقم
المخرج ستوارت بيتي
سيناريو
الراوي جون مارسدن
البطولة كيتلن ستيزي
موسيقى Johnny Klimek  [لغات أخرى]،  وراينولد هايل  تعديل قيمة خاصية (P86) في ويكي بيانات
صناعة سينمائية
التركيب ماركوس دارسي  تعديل قيمة خاصية (P1040) في ويكي بيانات
توزيع باراماونت بيكتشرز  تعديل قيمة خاصية (P750) في ويكي بيانات
الميزانية 27.000 AUD [7]
الجوائز
جائزة الأكاديمية الأسترالية للفنون السينمائية والتلفازية لأفضل سيناريو مقتبس (الفائز:Stuart Beattie) (2010)  تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات
معلومات على ...
الموقع الرسمي الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
allmovie.com ملخص دليل الأفلام العام
IMDb.com صفحة الفيلم
السينما.كوم 2004843  تعديل قيمة خاصية (P3135) في ويكي بيانات
FilmAffinity 648584  تعديل قيمة خاصية (P480) في ويكي بيانات

غداً، عندما بدأت الحرب ( بالإنجليزية : Tomorrow, when the war began)، هو فيلمُ دراما و مغامرات أسترالي، أخرجَهُ المخرجُ الأسترالي ستوارت بيتي سنة 2010. مُدَّتُهُ 103 دقائق.[8]
مقتبس من رواية تحمل نفس الاسم للكاتب الأسترالي جون مارسدن.

القصة[عدل]

يذهب مراهقون إلى رحلة في الغابة. و عندَ عودَتِهِم يجدون مدينتهم خاليةً من سُكانها.و جيشا من الغرباءِ قاموا بغزو بلادهم. لتبدأَ قصة مغامراتهم و ليتحولوا من مجرد مراهقين تافهين إلاَ مقاومة مسلحة.

الشخصيات[عدل]

الشخصيات الأساسية في الفيلم هم سبعة مراهقين، 4 فتياتٍ و 3 صِبية. بالإضافة إلى شابٍ ثامنٍ يظهرُ فيما بعد.[9]
إيلي لينتون، هي الشخصية الأكثر بطولة في الفيلم، و هي التي تروي الأحداث. مثَّلت الدور كيتلن ستيزي.
كوري ماكينزي،على علاقة مع كيفن. تصاب برصاصة في نهاية الفيلم. مثلت الدور الممثلة راشيل هيرد وود من أنجلترا.
كيفن هولمز، يحب كوري ماكينزي. عند أول لقاء مع الغزاة، يفر كيفن تاركاً صديقتاه وراءَهُ عندَما أطلقَ الجنود النار عليهم. سلوكٌ إعتبرَتْهُ كوري ندالةً. لكنه يبدي شجاعة كبيرة في النهاية، و عندَ إصابتها فيما بعد إصابة خطيرة، يُصِرُّ كيفن على علاجها بأي ثمن. قام بالدور لينكولن لويس.
هومر يانوس، يبدو في بداية الفيلم فتى مشاغب لا يكترثُ لعواقب أفعالِه. لكنه يبدي تحملاً كبيراً للمسؤولية عندما تتعقد الأمور. هوَ صديق إيلي منذُ الطفولة و جارها، و يحب فيونا،التي كان يراها حلماً مستعصياً عليه في البداية. مثل الدور دينيز أكينيز.
فيونا ماكسويل، حبيبة هومرالذي قال عنها أنها فتاة غنية و أنْ لا بد أنَّ لها عشاقاً كثيرون. مثلت الدور فيبي تونكن.
لي تاكم، حبيب إيلي. أصيب برصاصة في القدم. لكن إصابته لم تكن خطيرة. عندما كان يتحدث عن إصابته إلى إيلي و عن أشياءَ أخرى، لاعبَ شَعْرَها و قَبَّلها. أصوله من شرق آسيا. مثل دورهُ الممثل كريس بانغ.
روبن ماذرز، ابنة قِسٍ مسيحي. الفتاةُ المتديِّنةُ التي لا تفعَلُ شيئاً إلاَّ و قد راقبت اللهَ فيهِ، حتى أنها ترددت في قتال الغزاةِ لأنَّهُم أرواحٌ بشرية غيرُ أخلاقيٍّ قَتلُها، لكن و عندما أوشك بعض الجنود من النيل من صديقَتَيْها،حزمت أمرَها و قتلتهم بسلاحٍ رَشَّاش. قامت بهذا الدور الممثلة الأسترالية المزدادة بالمملكة العربية السعودية آشلي كومينغز.
كريس لانغ، شاب نجى من الأسر أو القتل. يلتقي به الآخرون بعد رجوعهم من رِحلتهم. يبدو لا مبالياً و حتى بهِ بَعضُ الجُبن. لكن هو من يشعل الفتيلة التي أدت إلى تفجير قنطرة مهمة لنقل آليات الغزاة. مثَّلَهُ أندرو راين.

ملاحظات[عدل]

  • اللُّغَةُ التي يتكلَّمُها جنُودُ الجيشِ الغازي هي لغة مُختَلَقَة.[10]
  • عند الدقيقة 71، كوري تمسك بيدها رواية : مسيرتي المتألقة (بالإنجايزية : My Brilliant Career) التي كتبتها الروائية مايلز فرانكلين. في هذه اللحظة، عندما تسألُ إيلي عن الكتاب، تجيبها كوري أنه أفضل من فيلمه. لتجيبها إيلي : نعم، هكذا هو الحال عادةً.
  • في أثناء سماعهم الراديو في الخلاء، نعرف أن سبب الهجوم على أستراليا هو الإنفجار الديموغرافي في الدول المجاورة. و أن الهجوم إنما يهدف، حسب جينيرال في قواة الغزاة، إلى إرساء الأمن في المنطقة و تأمين الإستقرار الإقتصادي. و هوجمت أستراليا بأكثَرَ من مليون جندي و من خلال ثلاث موانئ. بالإضافة إلى قوةٍ جوِيَّةٍ هائِلة.

مراجع[عدل]