البابا غريغوري الثاني عشر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من غريغوري الثاني عشر)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
غريغوري الثاني عشر 
(باللاتينية: Gregorius PP. XII تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Nuremberg Chronicles f 235v 2 Gregorius XII.jpg

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة (بالإيطالية: Angelo Correr تعديل قيمة خاصية الاسم عند الولادة (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 13 مايو 1335  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
البندقية  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 18 أكتوبر 1417 (82 سنة)[1]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Most Serene Republic of Venice.svg
جمهورية البندقية  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
اللقب أسقف روما 
الديانة الكنيسة الرومانية الكاثوليكية[2]  تعديل قيمة خاصية الدين (P140) في ويكي بيانات
مناصب
بابا الفاتيكان (205 )   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
9 ديسمبر 1406  – 13 يوليو 1415 
Fleche-defaut-droite-gris-32.png إنوسنت السابع 
مارتن الخامس  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
الحياة العملية
أسقف روما 
تاريخ الانتخاب 30 نوفمبر 1406
نهاية العهد 4 يوليو 1415
السلف إنوسنت السابع
الخلف مارتن الخامس
عارض المعارضين في </span>[[أفينيون]]:<div>بندكت الثالث عشر (بابا مزيف)</div><div>المعارضين في <nowiki>بيزا:
ألكسندر الخامس (بابا مزيف)
جون الثالث والعشرين (بابا مزيف)
المراتب
أصبح كاردينالاً 12 يونيو 1405
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة أنجيلو كورارو
الولادة 13 مايو 1326(1326-05-13)
فينيسيا، جمهورية البندقية
الوفاة 18 أكتوبر 1417
ريكاناتي، ماركي،
القداسة
مبجل في 1390
المقام
المدرسة الأم جامعة بولونيا  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة رجل دين،  وكاهن كاثوليكي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

البابا غريغوري الثاني عشر (باللاتينيةGregorius XII; c. 1326 – 18 أكتوبر 1417)، ولد باسم أنجيلو كورارو،[3] أو كورير،[4] كان البابا من ثلاثين نوفمبر 1406 حتى أربعة يوليو 1415 حين أجبر على التقاعد من منصبه لإنهاء مشكلة الانشقاق الغربي. خَلَف البابا إنوسنت السابع، وخلفه البابا مارتن الخامس.

حياته[عدل]

وُلد أنجيلو كورارو في حوالي العام 1327 في البندقية من عائلة نبيلة. عُيّن أسقفاً لكاستيلو (أكبر منطقة في مدينة البندقية) مستخلفاً الأسقف نيكولو موروسيني.[5]

في الأول من ديسمبر 1390 أصبح البطريرك الفخري لمدينة القسطنطينية. عُيّن كاردينالاً في الثاني عشر من يونيو 1405 والكاردينال الراهب لسان ماركو بفلورنسا بواسطة البابا إنوسنت السابع.

الانشقاق الغربي[عدل]

مفاوضات لانهاء الانشقاق الغربي[عدل]

الحبران الاثنان افتتحا مفاوضات حامية للقاء في حلبة محايدة في سافونا في إقليم ليغوريا، لكن سرعان ما بدءا بالترنح بشأن قرارهما. أقرباء البابا غريغوري الثاني عشر في فينيسيا والملك لادسلاو الأول ملك نابولي وخليفته ولأسباب سياسية، اتخذوا شتى الوسائل لمنع المواجهة، وكلا البابوان خشيا من أن يتم القبض عليهما من قِبل أنصار البابا الآخر.

كرادلة البابا غريغوري الثاني عشر أفشوا استيائهم من هذه المناورة ولمّحوا بالتخلي عنه. وفي الرابع من مايو 1408 اجتمع البابا غريغوري بكرادلته في مدينة لوكا، وأمرهم بعدم الخروج منها تحت أي ظرف ولأي سبب كان. حاول غريغوري زيادة عدد أنصاره بجعل أربعة من أبناء إخوته كرادلة، منهم البابا المستقبلي إيجين الرابع، مخالفاً لعهده الذي عقده في الاجتماع السري والذي ينص على عدم تعيين أي كرادلة جدد. غادر سبعة من الكرادلة مدينة لوكا بخفية وتستر ليتفاوضوا مع كرادلة البابا بندكت الثالث عشر المزيف بشأن الاجتماع المنعقد من قبلهم للمجلس العام، وإزاحة كِلا البابوان من منصبهما وانتخاب بابا جديد. وبناءً على هذا فقد تم استدعاء البابوان المتنازعان لمجمع بيزا ودعوتهم للحضور، لكن تم رفض أوامر المجمع من قِبل كِلا البابوان حيث لم يحضر للمجمع أي منهما.

وإبان ذلك، بقي البابا غريغوري الثاني عشر مع حليفه ومعاونه الكوندوتييرو  كارلو الأول مالاتيستا، والذي قدم الى بيزا شخصياً ليدافع عن سيده. وفي الجلسة الخامسة عشر، الخامس من يونيو 1409، عزل مجمع بيزا البابوان غريوري الثاني عشر وبندكت الثالث عشر المزيف بحكم أنهما منشقان، ومرتدان، ومزوران. وانتخب المجمع البابا الكسندر الخامس لاحقا في نفس الشهر. قام الباب غريغوري والذي عيّن عدداً من الكرادلة الجدد أثناء ذلك بالدعوة إلى اجتماع في مجلس نظير في تشفيدالي ديل فريولي، بالقرب من أكويليا، لكن لم يأتي إلا عدد قليل من الأساقفة للاجتماع. كرادلة البابا غريغوري الثاني عشر قاموا بنعت البابا بندكت الثالث عشر والبابا الكسندر الخامس بأنهما منشقين، ومرتدين، ومخربين للكنيسة، ولكن لم يتم الإلتفات لتصاريحهم.

حل وتسوية مشكلة الانشقاق الغربي[عدل]

أخيرا، أوجد مجمع كونستانس حلاً لهذا الوضع. وقام غريغوري بتعيين حليفه المخلص كارلو مالاتيستا وكاردينال راغوزا جيوفاني دومونيسي وكلاءً عنه. لاحقاً قام الكاردينال بعقد المجلس وتفويض قوانينه، وهكذا تم حفظ صيغة السيادة البابوية.

وفي الرابع من يوليو قام الكوندوتييرو مالاتيستا بالنيابة عن البابا غريغوري الثاني عشر بإعلان استقالته، وحظيَ هذا الإعلان بموافقة وقبول الكرادلة. ووفقاً للإتفاقية السابقة، قرروا الإحتفاظ بجميع الكرادلة الذين تم تعيينهم من قِبل غريغوري الثاني عشر، مما نال رضى حاشيته. وتم تعيين البابا غريغوري أسقفاً لفراسكاتي، وعميد كلية الكرادلة، والسماح له بالإقامة الدائمة في أنكونا. ثم قام المجمع بتنحية البابا المزيف يوحنا الثالث والعشرين خليفة الكسندر الخامس (1410-1415) جانباً. وبعد أن ظهر التابع للبابا بندكت الثالث عشر، أعلن المجمع خلعه، وهكذا انتهت مشكلة الانشقاق الغربي. ولم يجري انتخاب الحبر الروماني الجديد البابا مارتن الخامس حتى موت البابا غريغوري الثاني عشر. ولذلك، فقد بقي المقعد البابوي شاغراً لقرابة السنتين.

التقاعد[عدل]

استقال البابا غريغوري الثاني عشر من منصبه، حيث قضى ماتبقى من عمره في أنكونا بسلام وغياب تام. وكان آخر بابا يستقيل من منصبه، قبل أن يأتي البابا بندكت السادس عشر بعده بقرابة الست مئة سنة ليستقيل في الثامن والعشرين من فبراير 2013.

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ http://www.newadvent.org/cathen/07001a.htm
  2. ^ معرف شخص في التسلسل الهرمي الكاثوليكي: http://www.catholic-hierarchy.org/bishop/bcorre.html
  3. ^ "
  4. ^ Miranda, Salvador. "Cardinals of the Holy Roman Church نسخة محفوظة 24 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Ott, Michael. "Pope Gregory XII." The Catholic Encyclopedia Vol. 7. New York: Robert Appleton Company, 1910. 30 December 2015 نسخة محفوظة 10 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.