غزوات وفتوحات المغول

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
غزوات وفتوحات المغول
Bataille de vâliyân (1221).jpeg
 
بداية 1206  تعديل قيمة خاصية (P580) في ويكي بيانات
نهاية 1337  تعديل قيمة خاصية (P582) في ويكي بيانات
الموقع أوراسيا  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات

حدثت الغزوات والفتوحات المغولية خلال القرن الثالث عشر، مؤدية إلى إنشاء الإمبراطورية المغولية الضخمة التي غطت بحلول عام 1300 أجزاء واسعة من أوراسيا. يصف المؤرخون الدمار الذي أحدثه المنغوليون خلال توسعهم بأنه واحد من أكثر فصول التاريخ دموية.[1][2] بالإضافة إلى ذلك، قد تكون الحملات المغولية نقلت الطاعون الدملي عبر الكثير من أجزاء آسيا وأوروبا، مما ساعد على إطلاق وباء الموت الأسود في القرن الرابع عشر.[3][4][5][6]

توسعت الإمبراطورية المغولية خلال القرن الثالث عشر عن طريق سلسلة من الحملات العسكرية الناجحة عبر آسيا وصولًا إلى أوروبا الشرقية بحلول أربعينيات القرن الثالث عشر. على النقيض من «الإمبراطوريات البحرية» مثل بريطانيا، كانت الإمبراطورية المغولية قوة برية عظمى[7] عززتها المقومات البرية للإمبراطورية مثل الخيول والماشية.[8] حدثت معظم هجمات المغول وحملاتهم المدمرة في الفصول الدافئة حين كانت المراعي وافرة. سُبقت فترة نهوض الإمبراطورية المغولية بخمس عشرة سنة من الظروف الجوية الدافئة الرطبة بين عامي 1211 و1225 مما هيأ الشروط المناسبة لتربية الخيول، والتي ساعدت بشكل كبير على توسع الإمبراطورية.[9]

عندما بدأت الإمبراطورية المغولية بالتفكك منذ عام 1260، استمرت الصراعات بين المغول والقوى الأوروبية الشرقية لقرون. استمر المغول بحكم الصين حتى القرن الرابع عشر تحت حكم سلالة يوان، بينما استمر الحكم المغولي في بلاد فارس حتى القرن الخامس عشر تحت حكم الإمبراطورية التيمورية. أما في اليونان، استمرت سلطنة مغول الهند وصولًا إلى القرن التاسع عشر.

وسط آسيا[عدل]

أسس جنكيز خان الإمبراطورية المغولية الأولى في وسط آسيا، بدءًا من توحيد القبائل المغولية. استسلمت مملكة كوتشو الأويغورية البوذية وانضمت إلى الإمبراطورية. تابع جنكيز خان بالتوسع محتلًا الدولة القراخطائية[10] ودولة خوارزم.

أصبحت مساحات واسعة من مناطق وسط آسيا الإسلامية وشمال شرق إيران مهجورة،[11] إذ تعرضت كل مدينة أو بلدة قاومت المغول للتدمير والإبادة. أُعطي كل جندي في الجيش حصة من الإعدامات تبعًا للظروف. على سبيل المثال وبعد احتلال غرغانج، طُلب من كل جندي في الجيش المغولي -الذي كان مكونًا من نحو 20 ألف جندي- إعدام 24 شخصًا.[12]

استخدم المغول أسلوب «فرق تسد» في حربهم ضد شعوب الألان والكومان[13] من خلال تحذير الكومان وأمرهم بإنهاء دعمهم للألان الذين هزمهم المغول.[14] ضم المغول مقاتلي الألان إلى الجيش المغولي ضمن وحدة دعيت باسم حرس الألان الأيمن التي ضمت معهم الجنود المستلمين منذ وقت قريب. أسس الجنود المغول والصينيون الموجودون في منطقة مملكة كوتشو السابقة وفي بيش باليخ مستعمرة عسكرية صينية بقيادة القائد العسكري الصيني تشي كونغجي.[15]

خلال الهجوم المغولي على المماليك في الشرق الأوسط، كان الجيش المملوكي بمعظمه مكونًا من شعب القفجاق التركي، وبالتالي ساعد الوارد المستمر من مقاتلي القفجاق الآتي من القبيلة الذهبية في تعزيز قدرات الجيوش المملوكية مما سمح لها بمواجهة المغول، أما شعوب الكومان الهاربة، فقد وجدت في المجر ملجأ لها.[16]

لم يعتنق شعب القفجاق الرحل غير المنظمين وعديمو الدولة الإسلام إلا بعد الغزو المغولي،[17] خلافًا للسلطة الكاراخانية المركزية المكونة من الياغما والقارلوق وترك الأوغوز الذين انضموا في وقت مبكر إلى الأديان العالمية المسيطرة.[18]

أدى الغزو المغولي للقفجاق إلى مجتمع ممتزج سيطرت فيه الفئة الحاكمة المغولية على الشعب المتحدث بالقفجاقية أصبح معروفًا باسم التتار، والذين ضموا في النهاية كلًا من الأرمن والإيطاليين واليونانيين والقوط على شبه جزيرة القرم مشكلين ما يعرف حاليًا باسم شعب تتار القرم.[19]

حصيلة القتلى[عدل]

نظرًا لقلة السجلات المعاصرة، تختلف تقديرات العنف المرتبط بالغزوات المغولية إلى حد بعيد. من دون احتساب وباء الطاعون في أوروبا أو غرب آسيا أو الصين، يُعتقد أن 20 إلى 57 مليون شخصًا قُتلوا بين عامي 1206 و1405 خلال الحملات المتعددة لجنكيز خان وقوبلاي خان وتيمور. تضمنت الكوارث المغولية المعارك وحصار المدن والأشكال البدائية من الحرب البيولوجية، بالإضافة إلى المجازر بحق المدنيين.[20][21]

المراجع[عدل]

  1. ^ "What Was the Deadliest War in History?". WorldAtlas (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 09 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ White, M. (2011). Atrocities: The 100 deadliest episodes in human history. WW Norton & Company. p270.
  3. ^ Robert Tignor et al. Worlds Together, Worlds Apart A History of the World: From the Beginnings of Humankind to the Present (2nd ed. 2008) ch. 11 pp. 472–75 and map pp. 476–77
  4. ^ Compare: Barras, Vincent; Greub, Gilbert (June 2014). "History of biological warfare and bioterrorism". Clinical Microbiology and Infection. 20 (6): 498. doi:10.1111/1469-0691.12706. PMID 24894605. In the Middle Ages, a famous although controversial example is offered by the siege of Caffa (now Feodossia in Ukraine/Crimea), a Genovese outpost on the Black Sea coast, by the Mongols. In 1346, the attacking army experienced an epidemic of bubonic plague. The Italian chronicler Gabriele de’ Mussi, in his Istoria de Morbo sive Mortalitate quae fuit Anno Domini 1348, describes quite plausibly how the plague was transmitted by the Mongols by throwing diseased cadavers with catapults into the besieged city, and how ships transporting Genovese soldiers, fleas and rats fleeing from there brought it to the Mediterranean ports. Given the highly complex epidemiology of plague, this interpretation of the Black Death (which might have killed > 25 million people in the following years throughout Europe) as stemming from a specific and localized origin of the Black Death remains controversial. Similarly, it remains doubtful whether the effect of throwing infected cadavers could have been the sole cause of the outburst of an epidemic in the besieged city. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Andrew G. Robertson, and Laura J. Robertson. "From asps to allegations: biological warfare in history," Military medicine (1995) 160#8 pp. 369–73.
  6. ^ Rakibul Hasan, "Biological Weapons: covert threats to Global Health Security." Asian Journal of Multidisciplinary Studies (2014) 2#9 p. 38. online نسخة محفوظة 2014-12-17 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  7. ^ Dugin, Alexander (2012). "1: Toward a Geopolitics of Russia's Future". Last War of the World-Island: The Geopolitics of Contemporary Russia. تُرجم بواسطة Bryant, John. London: Arktos (نشر 2015). صفحة 4. ISBN 9781910524374. Historically, Russians did not immediately realize the significance of their location and only accepted the baton of tellurocracy after the Mongolian conquests of Ghengis Khan, whose empire was a model of tellurocracy. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ |Invaders|The New Yorker "Of necessity, the Mongols did most of their conquering and plundering during the warmer seasons, when there was sufficient grass for their herds. [...] Fuelled by grass, the Mongol empire could be described as solar-powered; it was an empire of the land. Later empires, such as the British, moved by ship and were wind-powered, empires of the sea. The American empire, if it is an empire, runs on oil and is an empire of the air. نسخة محفوظة 21 يونيو 2020 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Neil Pederson; et al. (2014). "Pluvials, droughts, the Mongol Empire, and modern Mongolia". Proceedings of the National Academy of Sciences. 111 (12): 4375–9. Bibcode:2014PNAS..111.4375P. doi:10.1073/pnas.1318677111. PMC 3970536. PMID 24616521. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Explicit use of et al. in: |last1= (مساعدة)
  10. ^ Sinor, Denis. 1995. “Western Information on the Kitans and Some Related Questions”. Journal of the American Oriental Society 115 (2). American Oriental Society: 262–69. doi:10.2307/604669.
  11. ^ World Timelines – Western Asia – AD 1250–1500 Later Islamic نسخة محفوظة 2010-12-02 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ "Central Asian world cities نسخة محفوظة 2012-01-18 على موقع واي باك مشين.", University of Washington.[وصلة مكسورة]
  13. ^ Sinor, Denis. 1999. “The Mongols in the West”. Journal of Asian History 33 (1). Harrassowitz Verlag: 1–44. https://www.jstor.org/stable/41933117 نسخة محفوظة 2017-03-27 على موقع واي باك مشين..
  14. ^ Halperin, Charles J.. 2000. “The Kipchak Connection: The Ilkhans, the Mamluks and Ayn Jalut”. Bulletin of the School of Oriental and African Studies, University of London 63 (2). Cambridge University Press: [1]نسخة محفوظة 2017-03-27 على موقع واي باك مشين. p. 235.
  15. ^ Morris Rossabi (1983). China Among Equals: The Middle Kingdom and Its Neighbors, 10th–14th Centuries. University of California Press. صفحات 255–. ISBN 978-0-520-04562-0. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Halperin, Charles J.. 2000. “The Kipchak Connection: The Ilkhans, the Mamluks and Ayn Jalut”. Bulletin of the School of Oriental and African Studies, University of London 63 (2). Cambridge University Press: 229–45. https://www.jstor.org/stable/1559539 نسخة محفوظة 2017-03-27 على موقع واي باك مشين..
  17. ^ Howorth, H. H.. 1870. “On the Westerly Drifting of Nomades, from the Fifth to the Nineteenth Century. Part III. The Comans and Petchenegs”. The Journal of the Ethnological Society of London (1869–1870) 2 (1). [Royal Anthropological Institute of Great Britain and Ireland, Wiley]: 83–95. https://www.jstor.org/stable/3014440.
  18. ^ Golden, Peter B.. 1998. “Religion Among the Q1pčaqs of Medieval Eurasia”. Central Asiatic Journal 42 (2). Harrassowitz Verlag: 180–237. https://www.jstor.org/stable/41928154.
  19. ^ Williams, Brian Glyn. 2001. “The Ethnogenesis of the Crimean Tatars. An Historical Reinterpretation”. Journal of the Royal Asiatic Society 11 (3). Cambridge University Press: 329–48. https://www.jstor.org/stable/25188176 نسخة محفوظة 2016-12-27 على موقع واي باك مشين..
  20. ^ Morgan, D. O. (1979). The Mongol Armies in Persia. Der Islam, 56(1), 81–96.
  21. ^ Halperin, C. J. (1987). Russia and the Golden Horde: the Mongol impact on medieval Russian history (Vol. 445). Indiana University Press.