غزو النورمان لإنجلترا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
غزو النورمان لإنجلترا
Bayeux Tapestry WillelmDux.jpg
قطعة من نسيج بايو الذي يصور معركة هاستينغز والأحداث التي أدت إليها.
معلومات عامة
التاريخ 1066-1088
الموقع إنجلترا
النتيجة انتصار حاسم للنورمان
تغييرات
حدودية
نورماندي تسيطر على إنجلترا.
المتحاربون
مملكة إنجلترا النورمان
القادة
هارولد جودوينسون
إدجار إثلينج
ويليام الأول
ويليام الثاني
القوة
100,000 تقريبًا 100,000 تقريبًا

الغزو النورماندي لإنجلترا (يُدعي في بريطانيا بالغزو النورماندي، أو الفتح النورماندي) هو غزو واحتلال انجلترا في القرن الحادي عشر من طرف الجيوش النورماندية والبريتونية والفلمنكية، والجنود الفرنسيين تحت قيادة دوق نورماندي، والذي لُقب لاحقًا بويليام الفاتح.

جاءت مطالب ويليام بالعرش الإنجليزي جراء صلة القرابة التي تجمعه بالملك الأنجلو ساكسوني إدوارد المعترف الذي لم يخلّف أطفالًا، والذي ربما غذّى مطامح وأحلام ويليام بالعرش. توفي إدوارد في شهر يناير من عام 1066، وخلفه صهره هارولد غدوينسون. غزا الملك النرويجي هارلد الثالث شمال إنجلترا في شهر سبتمبر من عام 1066، وانتصر في معركة فلفورد، ثم تمكن جيش غدوينسون من هزيمة وقتل هارلد الثالث في معركة ستامفورد بريدج في الخامس والعشرين من شهر سبمتبر. خلال أيام، رسى ويليام على ساحل إنجلترا الجنوبي. زحف جيش هارولد جنوبًا ليواجه جيش النورمانديين، تاركًا خلفه جزءًا كبيرًا من الجيش في الشمال. واجه الجيشان بعضهما في الرابع عشر من شهر أكتوبر في معركة هيستينغز: استطاعت قوات ويليام هزيمة جيش هارولد، والذي توفي في تلك المعركة.

وعلى الرغم من هزيمة خصوم ويليام الرئيسيين، لكنه واجه تمردات وثورات في الأعوام اللواحقة، ولم يستطع حماية عرشه وتأمينه كليًا حتى عام 1072. صُودرت أراضي النخبة الإنجليزية المعارضة، وهرب بعض أفراد نخبة المجتمع إلى المنفى. منح ويليام في المقابل أراضٍ لأتباعه وبنى القلاع وأشرف على الحصون العسكرية على طول البلاد، أملًا بالسيطرة على مملكته الجديدة، وكلّ ذلك منظمٌ في كتاب دومزدي الذي أمر ويليام بوضعه، وهو عبارة عن مخطوطة سُجل فيها «الإحصاء الأكبر» وشمل معظم أراضي إنجلترا وأجزاءً من ويلز، وانتهى إعداده عام 1086. يُعد البلاط الملكي والحكومة إحدى منجزات الغزو النورماندي، بالإضافة إلى تداول اللغة النورماندية باعتبارها لغة النخبة، وعدد من التغيرات التي طرأت على الطبقات الرفيعة من المجتمع، فمنح ويليام الأراضي الخاضعة لسلطته المباشرة لمن يقسم بالولاء للملك. كان إلغاء العبودية بشكل رسمي إحدى التغيرات الأخرى التي برزت تدريجيًا، والتي بالإمكان ربطها بالغزو النورماندي. طرأت تبدلت طفيفة على بنية الحكومة، تزامنًا مع تسلّم الإداريين النورمانديين الكثير من مناصب الحكومة الأنغلوساكسونية السابقة.

أصول تاريخية[عدل]

في عام 911، سمح الملك الكارولنجي شارل الثالث لمجموعة من الفايكنج تحت قيادة رولو بالاستقرار والاستيطان في نورماندي، وفقاً لمعاهدة سان كلير سور إيبت. في المقابل، على رولو وشعبه أن يدافعوا عن سواحل فرنسا ضد غزوات الفايكنج القادمة.[1] كانت مستوطنة الفايكنج ناجحة، وأصبح الفايكنج يُعرفون في المنطقة باسم «النورديين»، وهو الاسم الذي اشتُق منه لاحقاً اسم «نورماندي» و«النورمان».[2] تكيّف النورمانديون على الفور مع الثقافة الفرنسية، وتركوا الوثنية وتحولوا إلى المسيحية.[3] اقتبس النورمانديون من لغة الأويل المحكية في موطنهم الجديد، وأضافوا عليها سمات من لغتهم النوردية الخاصة، فحولوها إلى لغة جديدة هي اللغة النورماندية. تزاوجوا أيضًا مع السكان المحليين،[4] واستغلوا الأراضي الممنوحة لهم من أجل إنشاء قاعدة يوسعون عن طريقها حدود دوقية نورماندي غربًا، فألحقوا بها أراضي بيسان وشبه جزيرة كوتنتان وأفرانش.[5]

في عام 1002، تزوّج الملك الإنجليزي إثيلريد أونريدي من إيما شقيقة دوق نورماندي ريتشارد الثاني.[6] أنجبا ابنًا هو إدوارد المعترف، لكنه أمضى معظم سنوات حياته في المنفى في نورماندي، وتربع على عرش إنجلترا عام 1042.[7] أدت تلك الأحداث إلى انخراط النورمانديين بشدة في السياسة الإنجليزية، فاستعان إدوارد بالنورمانديين للحصول على الدعم، واستدعى رجال البلاط والجنود ورجال الدين النورمانديين، وعيّنهم في مناصب بارزة في السلطة، تحديدًا في الكنيسة. كان إدوارد بلا ذرية، وعانى من صراع مع عدوه القوي غدوين إيرل ويسيكس وأولاده، ما جذب اهتمام ويليام دوق نورماندي وغذى طموحاته المتمثلة بالعرش الإنجليزي.[8]

عندما توفي الملك إدوارد في أوائل العام 1066، نشب نزاع على السلطة جراء عدم وجود وريثٍ للملك، وادعت عدة أطراف في هذا النزاع حقها في الحصول على العرش.[9] كان خلفُ إدوارد هو إيرل ويسيكس، هارولد غدوينسون، أغنى وأقوى أرستقراطي إنجليزي حينها. انتخب مجلس الشيوخ الأنغلوساكسوني هارولد ملكًا على إنجلترا، ونُصب على يد إلدرد مطران يورك (رئيس أساقفة يورك)، لكن في المقابل، يزعم النورمانديون أن مراسم التتويج تمت على يد ستيغاند، مطران كانتربري المُنتخب بشكل غير شرعي وفقًا للقانون الكنسي.[9][10] واجه هارولد عقب تنصيبه حاكمين مجاورين قويين. ادعى الدوق ويليام أن الملك إدوارد وعده بعرش إنجلترا، وأن هارولد أقسم على القبول بذلك. اعترض الملك هارلد الثالث، ملك النرويج، أيضًا على خلافة هارولد. وكانت مطالبه بالعرش قائمة على اتفاقية جرت بين سلفه الملك ماغنوس الطيب، وبين الملك الإنجليزي السابق هارديكانوت، وتنص الاتفاقية على أن يحصل أحدهما على عرشي إنجلترا والنرويج[11] عندما يموت الآخر بدون أن يترك وريثًا له على العرش. بدأ كل من ويليام وهارلد يجمع جيشه وسفنه ويستعد لغزو إنجلترا.[12]

غارات توستيغ والغزو النرويجي[عدل]

في أوائل العام 1066، غزا توستغ غدونسون، شقيق هارولد في المنفى، الجزء الجنوبي الشرقي من إنجلترا مزودًا بأسطول جنّده في فلاندرز، والتحقت به عدة سفنٍ أخرى من أوركني في وقت لاحق. تجنب توستيغ أسطول هارولد، وتحرك شمالًا وغزا شرق أنغليا ولنكولنشاير، لكنه اضطر إلى التراجع والانسحاب نحو سفنه بفضل الأخوين إدوين إيرل ميرسيا وموركار إيرل نورثمبريا. تخلى معظم أتباع توستيغ عنه، فاضطر إلى الانسحاب نحو سكوتلندا، حيث أمضى الصيف هناك يجند قواتٍ جديدة.[13] أمضى الملك هارولد الصيف على الساحل الجنوبي لانجلترا مجهزًا بجيش ضخم وأسطول بحري بانتظار غزو النورمانديين تحت قيادة ويليام، وعلى الرغم من تعداد جيشه الضخم، لكن أغلبه مكون من أفراد الميليشيات، وأراد هؤلاء الذهاب إلى حقولهم وحصاد محاصيلهم، لذا سمح لهم الملك هارولد بالذهاب في الثامن من شهر سبمتبر.[14]

غزا الملك هارلد شمال إنجلترا في أوائل شهر سبمتبر، فتولى قيادة أسطول بحري يزيد تعداد سفنه عن 300 سفينة، حاملة نحو 15 ألف جندي. انضمت قوات توستيغ أيضًا إلى جيش هارلد، بعدما دعم توستيغ مطالب الملك المتمثلة بالحصول على العرش. تقدم الجيش النرويجي نحو يورك، وهزم جيشًا إنجليزيًا تحت قيادة إدوين وموركار في العشرين من شهر سبتمبر في معركة فلفورد.[15] حاول إدوين وموركار قتال القوات النرويجية قبل وصول هارولد وجيشه من الجنوب. وعلى الرغم من أن هارولد تزوّج إلدغيث، شقيقة إدوين وموركار، لكنهما لم يثقا بهارولد وخشيا من قيام الملك باستبدال موركار بتوستيغ. في نهاية المطاف، دُمر جيشهما ولم يستطيعا المشاركة في الحملات الأخرى التي وقعت في العام 1066، لكنهما استطاعا النجاة في تلك المعركة.[16]

انتقل هارلد من يورك، التي استسلم أهلها له. وفي الرابع والعشرين من شهر سبتمبر، وعقب اختطاف رهائن من قادة مدينة يورك، تحرّكت جيوش النرويجيين نحو قرية صغيرة تدعى ستامفورد بريدج.[17] تعلم الملك هارولد درسًا من الغزو النرويجي في وسط شهر سبتمبر، وأسرع بجيشه شمالًا، وجمع المزيد من القوات على طريقه. استغرقت الجيوش الملكية نحو 9 أيام حتى تمكنت من قطع المسافة من لندن حتى يورك، وساروا نحو 25 ميلًا (40 كيلومترًا) في اليوم. في فجر يوم الخامس والعشرين من شهر سبتمبر، وصلت قوات هارولد إلى يورك، واستطاع الملك معرفة أماكن ومواقع النرويجيين. زحف الجيش الإنجليزي باتجاه الغزاة وتمكن من مفاجأتهم، وحقق النصر في معركة ستامفورد بريدج. قُتل هارلد ملك النرويج وتوستيغ، وعانى النرويجيون من خسائر فادحة، فلم تبق سوى 24 سفينة من أصل 300 لإرجاع الجنود إلى موطنهم. في المقابل، كان هذا النصر الإنجليزي مكلفًا، فأصبح جيش هارولد ضعيفًا ومنهكًا، وبعيدًا جدًا عن القناة الإنجليزية حيث ينتظره ويليام.[18]

المراجع[عدل]

  1. ^ Bates Normandy Before 1066 pp. 8–10
  2. ^ Crouch Normans pp. 15–16
  3. ^ Bates Normandy Before 1066 p. 12
  4. ^ Bates Normandy Before 1066 pp. 20–21
  5. ^ Hallam and Everard Capetian France p. 53
  6. ^ Williams Æthelred the Unready p. 54
  7. ^ Huscroft Ruling England p. 3
  8. ^ Stafford Unification and Conquest pp. 86–99
  9. أ ب Higham Death of Anglo-Saxon England pp. 167–181
  10. ^ Walker Harold pp. 136–138
  11. ^ Higham Death of Anglo-Saxon England pp. 188–190
  12. ^ Huscroft Ruling England pp. 12–14
  13. ^ Walker Harold pp. 144–145
  14. ^ Walker Harold pp. 144–150
  15. ^ Walker Harold pp. 154–158
  16. ^ Marren 1066 pp. 65–71
  17. ^ Marren 1066 p. 73
  18. ^ Walker Harold pp. 158–165