غزو تشولا لسريفيجايا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
غزو تشولا لسريفيجايا
Rajendra map new.svg
 
التاريخ 1025  تعديل قيمة خاصية (P585) في ويكي بيانات
الموقع فلمبان  تعديل قيمة خاصية (P276) في ويكي بيانات

في عام 1025، شن راجندرا تشولا الأول أو راجا رانجاناثان، ملك سلالة تشولا الحاكمة من تاميل نادو في جنوب الهند غارات بحرية على ولاية سريفيجايا في جنوب شرق آسيا البحري، واحتل كادارام (واسمها حاليًا قدح) لبعض الوقت. كانت حملة راجندرا الخارجية ضد سريفيجايا حدثًا مميزًا في تاريخ الهند، وعلاقاتها السلمية مع دول جنوب شرق آسيا.[1] غزا راجندرا تشولا الأول الكثير من المناطق الموجودة اليوم في ماليزيا وإندونيسيا. زاد غزو سلالة التشولا من توسع التاميليين في مانيغراميم وأيافولي وآينوروفار إلى جنوب شرق آسيا،[2][3][4][5][6][7] كما أدى الغزو إلى سقوط سلالة سيلندرا الحاكمة في سريفيجايا، وتزامن مع الرحلة التي قام بها العالم البوذي العظيم أتيسا من سومطرة إلى الهند والتبت عام 1025.[8] ذُكِرت حملة راجندرا تشولا الأول بشكل محرف في كتاب تاريخ الملايو في القرون الوسطى «تاريخ ملايو» (الإندونيسية: Sejarah Melaya)، كما أن لأمراء الملايو أسماء تنتهي بتشولا أو تشولان، مثل راجا تشولان من فيرق.[9][10][11][12][13]

خلفية[عدل]

خلال معظم فترة تاريخهما المشترك، تمتعت الهند وإندونيسيا القديمة بعلاقات ودية وسلمية، لذلك فإن هذا الغزو الهندي يعد حدثًا فريدًا في التاريخ الآسيوي. في القرنين التاسع والعاشر، حافظت سريفيجايا على علاقات وثيقة مع إمبراطورية بالا في البنغال، وسجل نقش نالاندا 860 أن الماهاراجا بالابوترا من سريفيجايا اتخذ دير صومعة في نالاندا ماهافيهارا في منطقة بالا. كانت العلاقة بين سريفيجايا وسلالة التشولا في جنوب الهند علاقة ودية وسلمية أثناء حكم راجا راجا تشولا الأول. في عام 1006 بنى ماهاراجا من سريفيجايا، الذي ينتمي إلى سلالة سيلندرا -الملك مارافيجاياتانجافارمان- فيهارا تشوداماني في مدينة ناغاباتينام الساحلية، لكن العلاقات تدهورت أثناء حكم راجندرا تشولا الأول، حيث هاجمت سلالة تشولا مدن سريفيجايا.[14][15]

عرف عن سلالة تشولا أنها كانت تستفيد من القرصنة والتجارة الخارجية. في بعض الأحيان، قام بحارة سلالة التشولا بأعمال نهب وغزو في جنوب شرق آسيا،[16] في حين كانت إمبراطورية سريفيجايا التي سيطرت على نقطتين رئيسيتين من الممرات الضيقة، هما: مضيق ملقا وسوندا في ذلك الوقت إمبراطورية تجارية كبرى تمتلك قوات بحرية هائلة، تحكمت في ممر مضيق ملقا الشمالي الغربي من قدح على جانب شبه الجزيرة ومن باناي على جانب سومطرة، في حين سيطرت ملايو (جامبي) وفلمبان على ممره الجنوبي الشرقي وكذلك على مضيق سوندا. احتكروا التجارة البحرية، الأمر الذي أرغم أي سفينة تجارية مرت عبر مياههم على الرسو على موائنهم أو التعرض للنهب.

الغزو[عدل]

جرت غارة تشولا بشكل سريع على سريفيجايا التي كانت غير مستعدة. للإبحار من الهند إلى الأرخبيل الإندونيسي، كانت السفن من الهند تبحر شرقًا عبر خليج البنغال وتعرج على موانئ لاموري في آتشيه أو قدح في شبه جزيرة الملايو قبل دخول مضيق ملقا. لكن القوات البحرية التابعة للتشولا أبحرت مباشرة إلى ساحل سومطرة الغربي. كان ميناء باروس في الساحل الغربي لشمال سومطرة في ذلك الوقت ضمن نقابات تاميل، واستعمل كميناء للتزود بالمؤن بعد عبور المحيط الهندي. واصلت قوات تشولا البحرية مسارها على طول الساحل الغربي لسومطرة جنوبًا وأبحرت في مضيق سوندا. حرست بحرية سريفيجايا قدح والمناطق المحيطة بها عند المدخل الشمالي الغربي لمضيق ملقا، دون علمها بقدوم غزو قوات تشولا من مضيق سوندا في الجنوب. كانت مدينة فلمبان، عاصمة إمبراطورية سريفيجايا، أول مدينة تتعرض للنهب، وقد أدى الهجوم غير المتوقع إلى استيلاء سلالة تشولا على المدينة ونهب قصر وأديرة كاداتوان الملكية. تذكر سجلات ثانجافور أن راجندرا أسر الملك سانغراما مارافيجاياتانجافارمان من سريفيجايا واستولى على كمية كبيرة من الكنوز والغنائم.[17]

مراجع[عدل]

  1. ^ Munoz, Paul Michel (2006)، Early Kingdoms of the Indonesian Archipelago and the Malay Peninsula، Singapore: Editions Didier Millet، ISBN 981-4155-67-5، مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2020.
  2. ^ Ancient Indian History and Civilization by Sailendra Nath Sen p.564
  3. ^ Wink, André, Al-Hind: The Making of the Indo-Islamic World, Vol. I, Early Medieval India and the Expansion of Islam: 7th-11th centuries, p.325, (ردمك 978-0391041738)
  4. ^ Power and Plenty: Trade, War, and the World Economy in the Second Millennium by Ronald Findlay,Kevin H. O'Rourke p.69
  5. ^ Buddhism, Diplomacy, and Trade: The Realignment of Sino-Indian Relations 600-1400 by Tansen Sen p.159
  6. ^ Nagapattinam to Suvarnadwipa: Reflections on the Chola Naval Expeditions to Southeast Asia by Hermann Kulke,K Kesavapany,Vijay Sakhuja p.170
  7. ^ Trade and Trade Routes in Ancient India by Moti Chandra p.214
  8. ^ Atisa and Tibet: Life and Works of Dipamkara Srijnana by Alaka Chattopadhyaya p.91
  9. ^ Singam, S. Durai Raja. India and Malaya Through the Ages
  10. ^ Kalyanaraman, A. Aryatarangini, the Saga of the Indo-Aryans p.158
  11. ^ Sen, Tansen. Buddhism, Diplomacy, and Trade: The Realignment of Sino-Indian Relations p. 226
  12. ^ Kulke, Hermann; Kesavapany, K.; Sakhuja, Vijay. Nagapattinam to Suvarnadwipa: Reflections on the Chola Naval Expeditions to Southeast Asia p. 71
  13. ^ Gunn, Geoffrey C. History Without Borders: The Making of an Asian World Region, 1000-1800 p. 43
  14. ^ Power and Plenty: Trade, War, and the World Economy in the Second Millennium by Ronald Findlay, Kevin H. O'Rourke p.67
  15. ^ غزو تشولا لسريفيجايا, pp 219–220
  16. ^ Craig A. Lockard (27 ديسمبر 2006)، Societies, Networks, and Transitions: A Global History، Cengage Learning، ص. 367، ISBN 0618386114، مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 23 أبريل 2012.
  17. ^ Hermann Kulke؛ K. Kesavapany؛ Vijay Sakhuja (2009)، Nagapattinam to Suvarnadwipa: Reflections on Chola Naval Expeditions to Southeast Asia، Institute of Southeast Asian, 2009، ص. 1، ISBN 9789812309372، مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2020، اطلع عليه بتاريخ 23 أبريل 2012.