غزو يوغسلافيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
غزو يوغسلافيا
جزء من الحرب العالمية الثانية
Operation25yu.jpg
تحرك قوات المحور خلال غزو يوغسلافيا
معلومات عامة
التاريخ 6-17 إبريل 1941
الموقع يوغسلافيا
المتحاربون
Flag of Germany (1935–1945).svg ألمانيا النازية


 إيطاليا
 المجر
 بلغاريا

 يوغوسلافيا

بدأ الغزو بهجوم جوي ساحق على بلغراد وعلى منشآت تابعة للقوات الجوية الملكية اليوغسلافية (في في كي جاي) نفذته القوات الجوية الألمانية (لوفتفافه)، وبهجمات من القوات البرية الألمانية من جنوب غرب بلغاريا. أعقب هذه الهجمات زحف للقوات الألمانية من رومانيا والمجر وأوستمارك. اقتصرت مشاركة القوات الإيطالية على الهجمات الجوية والمدفعية حتى 11 أبريل، عندما هجم الجيش الإيطالي باتجاه ليوبليانا (حاليًا سلوفينيا) وعبر إستريا وليكا وأسفل ساحل دالماسيا. في نفس اليوم، دخلت القوات المجرية باسكا اليوغسلافية وبارانيا، لكنهم مثل الإيطاليين لم يواجهوا أي مقاومة عمليًا. حقق الهجوم اليوغسلافي على الأجزاء الشمالية من المملكة الألبانية نجاحًا أوليًا، لكنه كان غير هام بسبب انهيار بقية القوات اليوغسلافية.[1]

اقترح الباحثون العديد من النظريات حول الانهيار المفاجئ للجيش اليوغسلافي الملكي، وتتضمن تلك النظريات سوء التدريب والمعدات، وتوق الجنرالات إلى ضمان وقف سريع للأعمال العدائية، والطابور الخامس الكبير للقوميين الكرواتيين. انتهى الغزو عندما وُقّعت الهدنة في 17 أبريل من عام 1941، والتي نصت على الاستسلام غير المشروط للجيش اليوغسلافي، ودخلت حيز التنفيذ في ظهر يوم 18 أبريل. احتلت قوى المحور يوغسلافيا وقسمتها. ضُمت بعض مناطق يوغسلافيا من قبل دول المحور المجاورة، وظلت بعض المناطق محتلة، وفي مناطق أخرى أُنشئت دول دمية تابعة للمحور مثل دولة كرواتيا المستقلة في أثناء الغزو في 10 أبريل. إلى جانب الغزو الإيطالي المتوقف لليونان في 28 أكتوبر من عام 1940، والغزو الذي قادته ألمانيا لليونان (عملية ماريتا) وغزو كريت (عملية ميركور)، كان غزو يوغسلافيا جزءًا من حملة البلقان الألمانية.

خلفية[عدل]

في أكتوبر من عام 1940، هاجمت إيطاليا الفاشية مملكة اليونان، ولكنها أُجبرت على التراجع إلى ألبانيا. أدرك الدكتاتور الألماني أدولف هتلر الحاجة إلى مساعدة حليفه، الدكتاتور الإيطالي بينيتو موسوليني. لم تكن مساعدة هتلر إيطاليا لاستعادة نفوذ المحور المتناقص فقط، بل أيضًا لمنع بريطانيا من قصف حقول النفط الرومانية في مدينة بلويشت التي زودت ألمانيا النازية بمعظم نفطها.[2]

في عام 1940 وأوائل عام 1941، وافقت كل من هنغاريا ورومانيا وبلغاريا على الانضمام إلى الاتفاق الثلاثي، وبالتالي الانضمام إلى المحور. ضغط هتلر بعد ذلك على يوغسلافيا بهدف الانضمام أيضًا. خضع وصي العرش، الأمير بول، لهذا الضغط، وأعلن انضمام يوغسلافيا إلى الاتفاق في 25 مارس من عام 1941. لم تحظَ هذه الخطوة بشعبية كبيرة عند هيئة ضباط الجيش التي يهيمن عليها الصرب من الجيش وعند البعض من شرائح الشعب: جزء كبير من السكان الصرب، وأيضًا الليبراليين والشيوعيين. انقلب ضباط عسكريون (معظمهم من الصرب) في 27 مارس من عام 1941، وأجبروا وصي العرش على الاستقالة، بينما أُعلن بيتر الثاني ملكًا، رغم أنه لم يبلغ سوى 17 عامًا.[3][4][5][6]

التحضير[عدل]

عند وصول أخبار الانقلاب في يوغسلافيا، اتصل هتلر بمستشاريه العسكريين في برلين في 27 مارس. في نفس اليوم الذي حدث فيه الانقلاب، أصدر التوجيهات رقم 25 للفوهرر، ودعا فيها إلى معاملة يوغسلافيا بصفتها دولة معادية. اعتبر هتلر الانقلاب إهانة شخصية، وكان غاضبًا لدرجة أنه كان مصمم، على حد تعبيره، «على تدمير يوغسلافيا عسكريًا وبصفتها دولة»، وأن يفعل ذلك «مع قسوة عديمة الرحمة» و«دون انتظار إعلانات محتملة للولاء من الحكومة الجديدة».[7][8][9]

انضمت المجر إلى الاتفاق الثلاثي في 20 نوفمبر من عام 1940. في 12 ديسمبر، أبرمت أيضًا معاهدة مع مملكة يوغسلافيا تدعو إلى «سلام دائم وصداقة أبدية». انقسمت القيادة المجرية بعد وصول التوجيهات الألمانية رقم 25 بالحرب في 27 مارس من عام 1941. فضّل وصي العرش ميكلوش هورتي والجيش المشاركةَ في غزو يوغسلافيا، وحشدوا القوات في اليوم التالي. سعى رئيس الوزراء بابلو تيليكي إلى منع القوات الألمانية من المرور عبر المجر، وأشار إلى أن معاهدة السلام مع يوغسلافيا تمنع التعاون مع الألمان.[10][11]

مراجع[عدل]

  1. ^ Tomasevich 1975, p. 55.
  2. ^ Tomasevich 1969, p. 64.
  3. ^ Tomasevich 1975, p. 34.
  4. ^ Tomasevich 1975, p. 39.
  5. ^ Tomasevich 1975, p. 43–47.
  6. ^ Tomasevich 1975, p. 41.
  7. ^ Trevor-Roper 1964, p. 108.
  8. ^ Dedijer 1956, p. 3.
  9. ^ Shirer 2002, p. 824.
  10. ^ Klajn 2007, p. 104.
  11. ^ Klajn 2007, p. 105.