المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

غشاء مخاطي شدقي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (يوليو 2011)
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (يوليو_2011)

Link titleسرطان الفم

تجويف الفم: يتضمّن تجويف الفم العديد من الاجزاء: الشفاه، بطانة الشفاه والخدود، والتي تدعى الغشاء المخاطي الشدقي، الأسنان، قاع الفمّ تحت اللسان؛ ثلثي اللسان الأولين، القمة العظمية للفمّ، اللثة، والمنطقة الصغيرة وراء أسنان العقل، والثلث الخلفي من اللسان، اللوزتين، وجزء الحنجرة وراء الفمّ والغدد اللعابية التي تبقي الفمّ رطب وتساعد على هضم الغذاء.

الكشف المبكر: الفحوصات المنتظمة التي تتضمّن فحص كامل للفمّ تستطيع أن تكشف المراحل المبكّرة للسرطان الفمي.

الأعراض:

  • قرحة على الشفة أو في الفمّ لا تشفى
  • كتلة على الشفة أو في الفمّ أو الحنجرة
  • بقع بيضاء أو حمراء على اللثة، أو اللسان، أو بطانة الفمّ
  • النزف الغير عادي، ألم، خدر في الفم
  • الم في الحنجرة
  • صعوبة أو ألم بالمضغ أو البلع
  • ورم في الفكّ
  • تغير في الصوت
  • ألم في الأذن.

التشخيص: ويتم التشخيص عن طريق اخذ عينة من التقرح أو الورم الموجود في الفم، حيث يتم فحص هذه العينة من قبل اخصائي الانسجة. ويتم تحديد المرحلة المرضية عن طريق اجراء المزيد من الفحوصات والاشعة.

المعالجة:

من المهم قبل البدء بتلقي علاج السرطان ان يتم فحص الفم بدقة ومعالجة اي مشاكل أخرى.

طرق المعالجة:

  • أ- الجراحة : لإزالة الورم في الفمّ. وإذا كان هناك دليل ان السرطان منتشر، فان الجرّاح قد يزيل العقد اللمفاوية أيضا في الرقبة.
  • ب - العلاج الإشعاعي
  • ج - العلاج الكيماوي

الآثار الجانبية للمعالجة:

من الصعب حصر تأثيرات العلاج على خلايا السرطان فقط، لأن المعالجة تستطيع أن تتلف الخلايا السليمة أيضا.

هذه الآثار الجانبية تعتمد بشكل رئيسي على النوع ومرحلة علاج السرطان. والتأثيرات قد لا تكون نفسها لكلّ شخص، وهي قد تتغير من معالجة لآخرى. والأطباء والممرضات يستطيعون أن يوضّحوا الآثار الجانبية الممكنة للمعالجة، وهم يستطيعوا أن يساعدوا على تخفيف الأعراض التي قد تحدث أثناء وبعد المعالجة.

  • أ - العلاج الإشعاعي: والعلاج الإشعاعي قد يسبب تقرحات في الفم، ويصبح البلع والمضغ أصعب، وأحيانا لا يستطيع المريض ان يستعمل طقم الأسنان.
  • ب - الجراحة: لعدة ايام يعاني المريض من الم مكان العملية، ويكون من الصعب على المريض الاكل أو الشرب ولذلك فانه يعطى سوائل عن طريق الوريد. ومن الممكن ان يوضع انبوب للتغذية عن طريق الانف والذي يزال بعد عدة ايام.
  • ج - العلاج الكيماوي

إعادة التأهيل:

إعادة التأهيل جزء مهم جدا من المعالجة للمرضى المصابين بسرطان الفم. أهداف إعادة التأهيل تعتمد على مدى المرض ونوع المعالجة.

المتابعة الطبية: من المهم للمرضى الذين عولجوا من السرطان متابعة العناية الطبية. وذلك عن طريق عمل فحوصات طبية منتظمة.

مساعدة المرضىالمصابين بالسرطان:

العيش بمرض خطيرليس سهل. وأولئك الذين يهتمّون بهؤلاء المرضى يواجهون العديد من المشاكل والتحديات. وتحمّل هذه المشاكل أسهل في أغلب الأحيان عندمايعرف هؤلاء الناس معلومات صحيحة عن المرض.

الأسباب والوقاية: بعض الباحثين يدرسون أنماط السرطان في السكان. ويبحثون عن العوامل الأكثر شيوعا في الناس الذين يصابون بسرطان الفم من الناس الذين لا يصابون به. ودراسة مثل هذه الأنماط تساعد الباحثين غلى معرفة عوامل الخطر لسرطان الفم والتي منها:

  • 1. التدخين: يسبب 90% من سرطان الفم.
  • 2. شرب الخمور.
  • 3. التعرض لاشعة الشمس لمدة طويلة.
  • 4. الاصابة السابقة بامراض الفم‏