غلاف ترايتون الجوي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
القمر ترايتون

غلاف ترايتون الجوي عبارة عن طبقة رقيقة من الغازات المحيطة بترايتون.الضغط الجوي منخفض للغاية أقل بحوالي 50،000 مرة من ضغط الأرض الجوي [1]

الضغط السطحي على ترايتون فقط 14 ميكروبار، 1 / 70،000 من الضغط السطحي على الأرض،[2]ويتكون معظم غلاف ترايتون الجوي من غاز النيتروجين، على غرار غلاف تيتان الجوي وغلاف الأرض الجوي.[3].ويمتد 800 كيلومترا فوق سطح ترايتون.[2]. ولقد أظهرت الملاحظات الأخيرة ازدياد في درجة الحرارة.[4]

التركيب[عدل]

النيتروجين هو الغاز الرئيسي في جو ترايتون.[5] المكونان الآخران المعروفان هما الميثان وأحادي أكسيد الكربون، اللذين تبلغ وفراتهما بضع مئات من نسبة النيتروجين المئوية .أحادي أكسيد الكربون، الذي تم اكتشافه فقط في عام 2010 من قبل الرصدات الأرضية، هو أكثر وفرة قليلا من الميثان. وزادت وفرة الميثان بالنسبة للنيتروجين بمقدار أربع إلى خمس مرات منذ عام 1986 بسبب الاحترار الموسمي الذي لوحظ على تريتون، الذي اجتاز انقلابه في عام 2001.[6]

تركيب الغلاف الجوي لتريتون
غاز ضغط جزئي
في 1989, ميكروبار
ضغط جزئي
في 2010, ميكروبار
N2[7] 14±1 19+1.8
−1.5
or 39±4[8]
CH4[6] 1.6–2.4 × 10−3 (0.98±0.37)×10−2
CO[6] ? 2.4 × 10−2

وتشمل المكونات المحتملة الأخرى لغلاف ترايتون الجوي الأرجون والنيون. ولأنها لم تكتشف في الجزء فوق البنفسجي من طيف ترايتون التي تحصل عليها مسبار فوياجر 2 في عام 1989، فإنة من غير المرجح أن تتجاوز وفرتها بضعة اجزاء من المائة.[9]وبالإضافة إلى الغازات المذكورة أعلاه، فإن الغلاف الجوي العلوي يحتوي على كميات كبيرة من الهيدروجين الجزيئي والذري، الذي ينتج عن التفكك الضوئي للميثان. هذا الهيدروجين بسرعة يهرب إلى الفضاء كمصدر للبلازما لغلاف نبتون المغناطيسي.[9]

مراجع[عدل]

  1. ^ The Atmosphere of Triton نسخة محفوظة 01 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب "Triton". Voyager. مؤرشف من الأصل في 20 December 2007. 
  3. ^ "Neptune: Moons: Triton". Solar System Exploration. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2008. اطلع عليه بتاريخ 31 ديسمبر 2007. 
  4. ^ "MIT researcher finds evidence of global warming on Neptune's largest moon". معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا. 1998-06-24. مؤرشف من الأصل في 17 December 2007. 
  5. ^ Miller، Ron؛ William K. Hartmann (May 2005). The Grand Tour: A Traveler's Guide to the Solar System (الطبعة 3rd). Thailand: Workman Publishing. صفحات 172–173. ISBN 0-7611-3547-2. 
  6. أ ب ت Lellouch، E.؛ de Bergh، C.؛ Sicardy، B.؛ وآخرون. (2010). "Detection of CO in Triton's atmosphere and the nature of surface-atmosphere interactions". Astronomy and Astrophysics. 512: L8. Bibcode:2010A&A...512L...8L. arXiv:1003.2866Freely accessible. doi:10.1051/0004-6361/201014339.  وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "Lellouch2010" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  7. ^ Elliot، J.L.؛ Strobel، D.F.؛ Zhu، X.؛ وآخرون. (2000). "The Thermal Structure of Triton's Middle Atmosphere" (pdf). Icarus. 143 (2): 425–428. Bibcode:2000Icar..143..425E. doi:10.1006/icar.1999.6312. 
  8. ^ Elliot، L.J.؛ Hammel, H.B.؛ Wasserman, L.H.؛ وآخرون. (1998). "Global warming on Triton" (PDF). نيتشر (مجلة). 393 (6687): 765–767. Bibcode:1998Natur.393..765E. doi:10.1038/31651. 
  9. أ ب Broadfoot، A.L.؛ Atreya, S.K.؛ Bertaux, J.L.؛ وآخرون. (1999). "Ultraviolet Spectrometer Observations of Neptune and Triton" (pdf). Science. 246 (4936): 1459–1456. Bibcode:1989Sci...246.1459B. PMID 17756000. doi:10.1126/science.246.4936.1459. 

وصلة خارجية[عدل]