غليكوليبيد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
غليكوليبيد أو الدهون السكرية

غليكوليبيد أو الدهون السكرية (بالإنجليزية: Glycolipids) هو نوع من أنواع الليبيدات، الذي يرتبط به نوع من الكربوهيدرات (تُسمى أيضاً السكريات) مثل السكريات الأحادية أو السكريات المتعددة، بواسطةرابطة غليكوسيدية تساهمية. تعتبر وظيفة الدهون السكرية في غاية الأهمية، حيث أنها تحافظ على استقرار الغشاء الخلوي، بالإضافة إلى مهمتها في تسريع عملية التعرف الخلوي (أي تَعرّف الخلايا على بعضها)، والتي تلعب دوراً جوهرياً في الاستجابة المناعية وفي تمكين عملية ترابط الخلايا (التصاق الخلايا) مع بعضها البعض لتشكل أنسجة. تتواجد الدهون السكرية على سطح الغشاء الخلوي لحقيقيات النوى، وتمتد من الطبقة الثنائية الدهون للغشاء إلى الوسط الخارجي للخلية.

البنية[عدل]

الخاصية الأساسية في الغليكوليبيد هي وجود السكريات الأحادية أو السكريات القليلة التعدد مرتبطة بجزء من الليبيد.

أكثر أنواع الليبيدات شيوعاً في الأغشية الخلوية هي الشحميات السفينجولية والغليسروليبيد، والتي تحتوي على عمدو فقري من السفينغوزين أو الغليسرول، بالتسلسل. تتصل الأحماض الدهنية بهذه الأعمدة الفقرية، ليصبح "رأس" الليبيد قطبياً ويكون "ذيله" غير قطبي.

تتألف الطبقة الثنائية الدهون للغشاء الخلوي من طبقتين من الليبيدات، بحيث يتكون كلا سطحي الطبقة، الخارجي والداخلي المواجهان للبيئة المائية المحيطة بالغشاء، من "رؤوس" قطبية (محبة للماء)، في حين أن الجزء الداخلي لطبقة الغشاء تتكون من "أذيال" الحمض الدهني الغير قطبية (كارهة للماء)[1]

عندما تلتصق سلسلة من السكاريد على "الرئس" القطبي لليبيد الموجود على أحد سطحي الطبقة الثائية الدهون، يُصبح اسم هذا المركب غليكوليبيد. يحدث هذا الارتباط بواسطة رابطة غليكوسيدية، والتي هي عبارة عن رابطة تساهمية. يرتبط الكربون الموجود في السكاريد بالهيروكسيل الموجود في الليبيد (رابطة إستر).

تُعتبر سلسلات السكاريد ربيطات في الغليكوليبيد، وتكون بذلك قطبية أيضاً، حيث تمكن المركب من الذوبان في البيئة المائية المحيطة بالخلية[2].

تختلف بنية سلاسل السكاريد بناءً على بنية الجزيء الذي ترتبط به.

الاستقلاب[عدل]

الوظيفة[عدل]

البنية الكيميائية للدهون السكرية
  • تفاعلات الخلية مع الخلية الأخرى (كالمُستقبِلات): تتفرد الدهون السكرية ببنيتها، حيث أنها تتميز بوجود كربوهيدرات مرتبطة بالليبيد مما يعطيها اسم الغليكوليبيد أو الدهون السكرية. تشكل تلك الكربوهيدرات روابط هيدرجينية مع جزيئات الماء في الوسط المائي الخارجي للخلية، وهذا ما يساعد الغشاء الخلوي على الاستقرار. إضافةً إلى ذلك، تُمكِّن الكربوهيدرات الدهون السكرية على العمل كجزيئات مُستقبلة مثل مُستقبِلات الإشارة (“signalling receptors”) ، والتي لها دور كبير في تنسيق وتنظيم أنشطة الخلايا. مثال ثاني على المُستقبلات هي المستقبلات الموجودة فيالإدخال الخلوي . أما المثال الثالث فهو المستقبلات التي تشارك في ربط الخلايا ببعضها البعض (التصاق الخلايا) في أنسجة وأعضاء الحيوانات. بعض الدهون السكرية تعمل كصانعات للخلايا أو مستضدات، مما يُمكّن عملية التعرف الخلوي أي تمييز الخلايا لبعض الخلايا الأخرى وتمييز وظائفها.
  • الإستجابات مناعية
  • فئات الدم: فئات الدم هي مثال على كيفية قيام الدهون السكرية بالتوسط في تفاعلات الخلية مع الوسط البيئي المحيط بها. يتم تحديد فئات دم الإنسان الأربعة (A, B, AB, O) بناءً على السكريات القليلة التعدد المرتبطة بالدهون السكرية على سطح خلايا الدم الحمراء، والتي تعمل كمستضدات.

انظر أيضاً[عدل]

بروتين سكري أو غليكو بروتين

نموذج فسيفسائي مائع

ليبيد ثنائي الطبقة

مرض نيمان-بيك

كأس سكري

دهن فسفوري

مراجع[عدل]

  1. ^ "Glycerolipid - an overview | ScienceDirect Topics". www.sciencedirect.com. اطلع عليه بتاريخ 16 ديسمبر 2018. 
  2. ^ Bittman، Robert (2013). Encyclopedia of Biophysics (باللغة الإنجليزية). Springer, Berlin, Heidelberg. صفحات 907–914. doi:10.1007/978-3-642-16712-6_527.