فؤاد حمزة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
فؤاد حمزة
معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 1899
الوفاة نوفمبر 22، 1951
بيروت
سبب الوفاة قصور القلب  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Lebanon.svg
لبنان  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة دبلوماسي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

فؤاد حمزة (1899-1951) وأسمه فؤاد بن أمين بن علي حمزة، ويعرف أيضا باسم فؤاد بك حمزة، ويكنى بـ "أبو سامر". وهو دبلوماسي وكاتب وباحث لبناني الأصل سعودي الجنسية شارك في سياسة المملكة العربية السعودية لمدة تزيد عن ربع قرن من عام 1926 حتى وفاته [1].

مولده ونشأته[عدل]

ولد في قرية عبيه من قرى لبنان في قضاء عاليه بمحافظة جبل لبنان عام 1899 لأسرة درزية عريقة تعود بجذورها إلى قحطان من عرب الجنوب [1] . وعمل مدرسا ومربي للأجيال في بعض المدارس الحكومية في القدس و دمشق ويمتاز باجادته اللغة الإنجليزية في ذلك الوقت والبحث والتوثيق [2] .

مستشار للملك عبد العزيز وموثق لمكونات السياسة السعودية[عدل]

جاءت تزكية قدرات فؤاد حمزة لدى مؤسس المملكة العربية السعودية حين قدمه للملك عبد العزيز آل سعود رجل بمستوى دوله هو شكري القوتلي الذي أصبح فيما بعد رئيسا لسوريا ، فعمل مترجما خاصا للملك عبد العزيز ، ثم تولى أعمال مديرية الشؤون الخارجية ثم وكيلا للشؤون الخارجية ومنح لقب سفير وهو أول منصب سفير للسعودية ثم وزير دوله ، وعين وزيرا مفوضا في باريس ثم أنقرة ثم أصبح مستشارا للمك عبد العزيز ، وقام برحلات ومهمات دبلوماسية عديدة من أبرزها سفره للقارة الأوروبية والولايات المتحدة الأمريكية للتعريف بسياسة المملكة العربية السعودية ومنهجها ، وشارك برئاسة الملك عبد العزيز في مؤتمر لوبن للتفاوض مع الملك فيصل ملك العراق ، كما تولى مفاوضات وصاغ اتفاقات واضطلع بأعباء مهمات خاصة [2] ، ويملك صورة حقيقية عن شخصية الملك عبد العزيز آل سعود ، كما أن له صلة وثيقة بسائر أمراء البيت السعودي وحكام المناطق والأعيان [3] .

مؤلفاته[عدل]

من أهم كتبه التي ألفها:

  • قلب جزيرة العرب.
  • البلاد العربية السعودية. الطبعة الأولى عام 1936 والطبعة الثانية 1968.
  • في بلاد عسير . الطبعة الأولى عام 1951 ، والطبعة الثانية عام 1968.
  • آثار الجزيرة العربية قبل الإسلام. وهو كتاب مخطوط كتبه قبل وفاته.

وقد أهدى مكتبته التي تحتوي على 1257 عنوان وتضم مجموعات نادرة ونفيسة من الكتب إلى مكتبة دارة الملك عبد العزيز التي أعلنت أنها من أهم الكتب المهداه لها [2]

مرضـه[عدل]

كان فؤاد حمزة مريضاً بالقلب منذ وقت مبكر من حياته وقبل انتقاله للعمل في الحكومة السعودية، فقد كان يتعرض لنوبات قلبية أثناء تأديته لمهام عمله، وأرجع كتاب حديث صدر عنه عام 2016م أسباب هذه الأزمات القلبية إلى إخلاصه في العمل والتفكير في قضايا العرب، والدفاع عنها في نقاشات متصلة وحادة أحياناّ مع السياسيين والدبلوماسيين ، فضلا عن القلق وانشغال الذهن اللذين يولدهما البحث عن مزيد من المعلومات والأخبار كونه مثقفاً ومؤرخاَ أنتج عدداً من المؤلفات المعمقة .[4]

وفاته[عدل]

توفي في بيروت بلبنان بمرض القلب عام 1951 عن عمر يناهز 52 عام ، ودفن في مسقط رأسه في قرية عبيه [1].

انظر أيضا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

جريدة الاقتصادية / إهداء مكتبة فؤاد حمزة لدارة الملك عبد العزيز بالرياض .

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت الاعلام. خير الدين الزركلي 1980
  2. أ ب ت http://www.aawsat.com/details.asp?section=4&issueno=12503&article=717996&feature=جريدة الشرق الأوسط
  3. ^ مقدمة لكتاب البلاد العربية السعودية. تأليف فؤاد حمزة
  4. ^ السماري ، فهد عبدالله ، فؤاد حمزة ـ مذكرات ووثائق ( 1342هـ ـ 1372هـ / 1924م ـ 1951م ) ، الرياض ، 2016م