فاطمة النيسابورية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
فَاطِمَة النيسابورية
معلومات شخصية
الوفاة 223 هـ
مكة المكرمة
الديانة أهل السنة
الحياة العملية
الحقبة قرن 3 هـ
الاهتمامات التصوف
أثرت في ذو النون المصري

فَاطِمَة النيسابورية، أحد أعلام التصوف السني، كانت من قدماء نساء خراسان، قال عنها أبو عبد الرحمن السلمي أنّها: «من العارفات الكبار، لم يكن فِي زمانها فِي النِّسَاء مثلهَا» كما أثنى عليها أبو يزيد البسطامي وقال عنها «مَا رَأَيْت فِي عمري إِلَّا رجلا وَامْرَأَة فالمرأة كَانَت فَاطِمَة النيسابورية مَا أخْبرتهَا عَن مقَام من المقامات إِلَّا وَكَانَ الْخَبَر لَهَا عيَانًا»، ووصفها ذو النون المصري بأنها: «وليّة من أَوْلِيَاء الله عز وَجل وَهِي أستاذي».[1] سكنت مكة وتُوفيت فيها سنة 223 هـ.[1]

من أقوالها[عدل]

  • من لم يكن الله مِنْهُ على بَال فَإِنَّهُ يتخطى فِي كل ميدان وَيتَكَلَّم بِكُل لِسَان وَمن كَانَ الله مِنْهُ على بَال أخرسه إِلَّا عَن الصدْق وألزمه الْحيَاء وَالْإِخْلَاص.[1]
  • الصَّادِق والمتقي الْيَوْم فِي بَحر يضطرب عَلَيْهِ أمواجه وَيَدْعُو ربه دُعَاء الغريق يسْأَل ربه الْخَلَاص والنجاة.[1]

مصادر[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث طبقات الصوفية، أبو عبد الرحمن السلمي، ص400-402، دار الكتب العلمية، ط2003.
Crystal Clear app Login Manager.png
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.