فالج بن عابر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
فالج بن عابر
(بالعبرية: פלג)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Paleg.jpg

معلومات شخصية
تاريخ الميلاد سنة 2004 ق م[1]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
تاريخ الوفاة سنة 1765 ق م[2]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
الإقامة بلاد الرافدين  تعديل قيمة خاصية (P551) في ويكي بيانات
الديانة مؤمن على شريعة ابيه هود عليه السلام.[3]
الأولاد رعو
الأب هود
إخوة وأخوات
أخ قحطان

فالخ أو فالج، أو بالغ، أو فالغ[4] هو ابن هود بن شالخ بن أرفخشذ بن سام بن النبي نوح.

نسب فالغ[عدل]

انقسم نسب فالغ إلى ثلاث اقاويل

القول الاول هو فالغ بن هود بن عابر بن شالخ بن ارفخشذ بن سام بن نوح.[5] وقول حكاه ابن عباس وابن عساكر

القول الثاني هو فالغ بن عابر بن شالخ بن ارفخشذ بن سام بن نوح.[6] قول حكاه ابن حزم

القول الثالث هو فالغ بن هود بن شالخ بن ارفخشذ بن سام بن نوح.[4] قول حكاه العصامي

فالج ومعناه القاسم، وسمي بذلك لان الأرض قسمت في عهده.

وهو أبو رعو، وولد لرعو ساروغ، وولد لساروغ ناحور، وولد لناحور تارح وتارح هو أبو إبراهيم. وهو أبو العرب العدنانيه والقحطانيه [7][8]

ذرية فالغ[عدل]

أبو العرب العدنانيه.[7]

أبو العرب القحطانيه [9]

وقيل ان من نسله النبي الخضر بن ملكان بن فالغ [10]

المراجع[عدل]

  1. ^ المؤلف: ماتس كنتور — الصفحة: 10 — ISBN 978-0-87668-229-6
  2. ^ المؤلف: ماتس كنتور — الصفحة: 15 — ISBN 978-0-87668-229-6
  3. ^ ص49 سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب لأبي الفوز محمد أمين البغدادي الشهير بالسويدي
  4. أ ب العصامي: سمط النجوم العوالي في أنباء الأوائل والتوالي: ص 51.
  5. ^ كتاب تاريخ دمشق لابن عساكر: ص81.
  6. ^ ابن حزم: جمهرة أنساب العرب. تحقيق وتعليق عبد السلام محمد هارون. الطبعة الخامسة. دار المعارف. ص 462.
  7. أ ب سبائك الذهب في معرفة أنساب العرب ص16-20 نسخة محفوظة 15 ديسمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ كتاب الفصوص (في الملح والنوادر والعلوم والآداب) - أبي العلاء صاعد البغدادي - ج2 - الصفحة 97. نسخة محفوظة 2022-09-08 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ كتاب الفصوص (في الملح والنوادر والعلوم والآداب) - أبي العلاء صاعد البغدادي - ج2 - الصفحة 97. نسخة محفوظة 8 سبتمبر 2022 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ البداية والنهاية/الجزء الأول/ذكر قصتي الخضر وإلياس عليهما السلام.