هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

فاليريا بوروخوفا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
فاليريا بوروخوفا
إيمان فاليريا.jpg

معلومات شخصية
تاريخ الميلاد سنة 1940[1]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
الوفاة 2 سبتمبر 2019 (78–79 سنة)[1]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
موسكو  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Russia.svg
روسيا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة مترجمة،  ودعوة  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

إيمان فاليريا بوروخوفا[2]، مترجمة وأديبة روسية مسلمة ساهمت في ترجمة القرآن الكريم إلى اللغة الروسية، وكانت أدق وأجمل ترجمة تفسيرية لمعاني القرآن الكريم باللغة الروسية بشهادة جميع الإدارات الدينية في روسيا وآسيا الوسطى والتي توجت بموافقة جامع الأزهر على طباعتها ونشرها عام 1997 بعد مراجعة استمرت عدة سنوات وبإعتراف الأدباء الروس، وتعتبر هذه الترجمة أبلغ ما كتب باللغة الروسية في أواخر القرن العشرين[3].

ولادتها ونشأتها[عدل]

ولدت فاليريا بوروخوفا في أسرة مسيحية وكانت أمها وأبيها ينحدران من أسرة روسية معروفة قريبة من القيصر، ومعظمهم هاجروا بعد الثورة الروسية خوفاً من اضطهاد ستالين. تخرجت بوروخوفا من معهد اللغات الأجنبية، وكلية الفلسفة بجامعة موسكو، وقرأت فاليريا بوروخوفا القرآن مع تفسيراته المتعددة، لتدخل في دين الإسلام، وحسب قولها: «لدي احساس بأنني كنت مسلمة طوال حياتي. ولم أعرف الإسلام إلا عندما قرأت القرآن الذي أجاب على العديد من تساؤلاتي في الحياة»[4].

منحت إيمان بوروخوفا عضوية اتحاد الكتاب الروس وعضوية عدة أكاديميات أدبية وعلمية في روسيا ودول آسيا الوسطى الإسلامية، وحازت على ميدالية "في سبيل الوحدة الدينية" من الإدارة الدينية لمسلمي الإقليم الأوروبي في روسيا.

روت إيمان بوروخوفا تجربتها في ترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغة الروسية، وقالت: «زوجي الدكتور محمد الرشد عربي من مدينة دير عطية في ريف دمشق، وأنا عشت بين دمشق وريفها أكثر من 10 سنوات، سخرتها مع أسرتي لخدمة كتاب الله وكانت أجمل وأسعد أيام حياتنا»[5]. وكانت قد تزوجت من محمد سعيد الرشد عام 1975، وسافرت إلى دمشق عام 1981، وبمساعدة زوجها ومجموعة من علماء الدين أنهت الترجمة في عام 1991، وكان زوجها الذي شغل منصب المدير العام للمركز الإسلامي داعية إسلامي سوري معروف في روسيا، حيث اعتنقت فاليريا الإسلام على يديهِ، وأسمت نفسها فيما بعد إيمان، وأنجبت لهُ ابنه "خالد الرشد"، وابنها هو مقدم برنامج "رحلة في الذاكرة".

كان لها الدور البارز في شؤون المسلمين بروسيا وآسيا الوسط، حيث ساهمت مع زوجها محمد سعيد الرشد، في تأسيس مركز الفرقان للمعارف الإسلامية في موسكو مع بداية إنهيار الشيوعية وحصلا على ترخيص رسمي من الحكومة الروسية.

وفاتها[عدل]

توفيت إيمان فاليريا في موسكو في يوم الأثنين الموافق 2 سبتمبر 2019، عن عمر ناهز 79 سنة[6][4][7][8].

المصادر[عدل]