انتقل إلى المحتوى

فبرين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من فايبرين)

اللِّيفين[1][2][3][4][5][6] أو الفِبْرِينُ[3][4][7][8] أو الفيبرين[5][6][9] أو البُرُوتِينُ اللَّيْفِيُّ الدَّمَوِيُّ (بالإنجليزية: Fibrin)‏ بروتين ليفي له دور في تخثر الدم. يَنْتُجُ الليفين عن تَكَوْثُرِ عاملِ التخثر الأول (مُوَلِّدِ الليفين) بفعل عامل التخثر الثاني (بروتين التخثر أو الثُرُمْبِين). يُسْهِمُ الليفين بِمَعِيَّةِ الصُفَيْحات في تكوين سِدادةٍ إرقائية في موضع الجُرْح.

لليفين دور في العمليات الحيوية التالية: تجلط الدم، تنشيط الصفائح الدموية وبلمرة البروتين وتوصيل الإشارات داخل الخلية (توصيل الإشارة) (بالإنجليزية: Signal transduction)‏.

دورها في الأمراض[عدل]

إنتاج كمية كبيرة من الليفين يؤدي إلى تكون الخُثار (بالإنجليزية: thrombosis)‏ بينما إنتاج كمية قليلة تؤدي إلى النزيف (بالإنجليزية: hemorrhage)‏ .

تعطل الكبد أو مرض الكبد يؤدي إلى نقص كمية الفبرينوجين أو إنتاج فبرينوجين غير طبيعي مع فعالية قليلة بالإنجليزية: خلل فيبرينوجين الدم. الفبرينوجين الوراثي الغير طبيعي يكون متأثير في عدد ونوعية الفبرينوجين متضمناً:- afibrinogenaemia, hypofibrinogenaemia, dysfibrinogenaemia, hypodysfibrinogenaemia.

مضاعفات عدم وجود الليفين تجعل الشخض لدية مرض الناعور.

الفيزيولوجيا[عدل]

الليفين الذي يكون من مصادر حيوانية مختلفة يشمل على جلايكوسليتيد مع الدايانتيرراري اسبارجين مرتبط بجلايكان.الاختلاف في نوع حَمْضُ السَّيَاليك بالإنجليزية: حمض السياليك.[10]

التركيب[عدل]

تركيب البلورة للجزء المضاعف من الليفين الإنساني

الصورة على اليمين توضح تركيب البلورة للجزء المضاعف من الليفين الإنساني مع لَجين (بالإنجليزية: ligand)‏. التركيب يتكون من ألفا حلزات (بالإنجليزية: helices)‏. التركيب الكيميائي للجين يتكون من أيونات الكالسيوم وألفا مانوز وجلوكوزامين.

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ المعجم الموحد لمصطلحات علم الأحياء، سلسلة المعاجم الموحدة (8) (بالعربية والإنجليزية والفرنسية)، تونس: مكتب تنسيق التعريب، 1993، ص. 141، OCLC:929544775، QID:Q114972534
  2. ^ منير البعلبكي؛ رمزي البعلبكي (2008). المورد الحديث: قاموس إنكليزي عربي (بالعربية والإنجليزية) (ط. 1). بيروت: دار العلم للملايين. ص. 437. ISBN:978-9953-63-541-5. OCLC:405515532. OL:50197876M. QID:Q112315598.
  3. ^ ا ب محمد مرعشي (2003). معجم مرعشي الطبي الكبير (بالعربية والإنجليزية). بيروت: مكتبة لبنان ناشرون. ص. 759. ISBN:978-9953-33-054-9. OCLC:4771449526. QID:Q98547939.
  4. ^ ا ب يوسف حتي؛ أحمد شفيق الخطيب (2011). قاموس حتي الطبي الجديد: طبعة جديدة وموسعة ومعززة بالرسوم إنكليزي - عربي مع ملحقات ومسرد عربي - إنكليزي (بالعربية والإنجليزية) (ط. الأولى). بيروت: مكتبة لبنان ناشرون. ص. 324. ISBN:978-9953-86-883-7. OCLC:868913367. QID:Q112962638.
  5. ^ ا ب أيمن الحسيني (1996). قاموس ابن سينا الطبي: قاموس طبي علمي مصور (بالعربية والإنجليزية). مراجعة: عز الدين نجيب. القاهرة: مكتبة ابن سينا. ص. 151. ISBN:978-977-271-202-1. OCLC:4770172048. QID:Q113472538.
  6. ^ ا ب المعجم الموحد لمصطلحات علم الصحة وجسم الانسان: (إنجليزي - فرنسي - عربي)، سلسلة المعاجم الموحدة (6) (بالعربية والإنجليزية والفرنسية)، تونس: مكتب تنسيق التعريب، 1992، ص. 37، OCLC:1158641937، QID:Q113574525
  7. ^ محمد هيثم الخياط (2009). المعجم الطبي الموحد: إنكليزي - فرنسي - عربي (بالعربية والإنجليزية والفرنسية) (ط. الرابعة). بيروت: مكتبة لبنان ناشرون، منظمة الصحة العالمية. ص. 743. ISBN:978-9953-86-482-2. OCLC:978161740. QID:Q113466993.
  8. ^ مجمع اللغة العربية بالقاهرة، معجم الكيمياء والصيدلة (بالعربية والإنجليزية)، ص. 189، QID:Q117717160
  9. ^ كمال الدين الحناوي (1995)، معجم المصطلحات الطبية الحديثة: إنكليزي - عربي (بالعربية والإنجليزية) (ط. 2)، القاهرة: المكتبة الأكاديمية، ص. 199، OCLC:907402018، QID:Q119625479
  10. ^ Pabst M, Bondili JS, Stadlmann J, Mach L, Altmann F (2007). "Mass + retention time = structure: a strategy for the analysis of N-glycans by carbon LC-ESI-MS and its application to fibrin N-glycans". Anal. Chem. ج. 79 ع. 13: 5051–7. DOI:10.1021/ac070363i. PMID:17539604. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الوسيط غير المعروف |شهر= تم تجاهله يقترح استخدام |تاريخ= (مساعدة) وعمود مفقود في: |عنوان= (مساعدة)صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)