فايزر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
فايزر
Pfizer (2021).svg
Pfizer World Headquarters Entrance.jpg
معلومات عامة
الجنسية
التأسيس
النوع
pharmaceutical company (en) ترجمعمل تجاريمقاولةشركة عمومية محدودة عدل القيمة على Wikidata
الشكل القانوني
المقر الرئيسي
موقع الويب
(الإنجليزية) www.pfizer.comالاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
المنظومة الاقتصادية
الشركات التابعة
 Incomplete list.svg القائمة ...
  • سيرل
  • فايزر (المملكة المتحدة)[3]
  • وايث
  • فايزر (اليابان)[4]
  • فايزر (السويد)[5]
  • فايزر (كندا)[6]
  • فايزر (فرنسا)[7]
  • فايزر (النمسا)
  • فايزر (إسبانيا)[8]
  • فايزر (إيطاليا)[9]
  • فايزر (أستراليا)[10]
  • فايزر (سويسرا)[11]
  • وارنر-لامبرت[12] عدل القيمة على Wikidata
الصناعة
المنتجات
 Incomplete list.svg القائمة ...
أهم الشخصيات
الملاك
المؤسسون
المدير التنفيذي
الموظفون
الإيرادات والعائدات
العائدات
الربح الصافي
رسملة السوق
البورصة

فايزر (باللغة الانجليزية: Pfizer Inc) (/ ˈfaɪzər /) [18] هي شركة عالميَّة لتصّنيع الأدوية وتتخذ من مدينة نيويورك من ولاية نيويورك الأمريكيَّة مقرّاً رئيسيّاً.[19][20][21]

هي شركة أدوية أمريكيَّة متعّددة الجنسيات. تُعد شركة فايزر واحدة من أكبر شركات الأدوية في العالم، وقد احتلت المرتبة 64 في قائمة فورتشين 500 لعام 2020 لأكبر الشركات الأمريكية من حيث إجمالي الإيرادات، بقيمة 47.644 مليار دولار اعتبارًا من 31 ديسمبر 2021.[22][23]

يقع المقر الرئيسيّ لشركة فايزر في مانهاتن، وهي تُطور وتُنتج الأدوية واللقاحات لمجموعة واسعة من التخصّصات الطبيَّة، بما في ذلك علم المناعة، والأورام، وأمراض القلب، والغدد الصماء، وعلم الأعصاب. وتشمل منتجاتها العقار الرائج ليبيتور (أتورفاستاتين)، الذي يستخدم لخفض نسبة الكوليسترول الضار في الدم. ليريكا (بريجابالين) لألم الأعصاب والألم العضلي الليفي. ديفلوكان (فلوكونازول)، دواء مضاد للفطريات يؤخذ عن طريق الفم. زيثروماكس (أزيثروميسين)، مضاد حيوي. الفياجرا (سيلدينافيل) لعلاج ضعف الانتصاب. سيليبريكس (أيضًا سيليبرا وسيليكوكسيب)، دواء مضاد للالتهابات؛ وبريفنار13، لقاح متقارن ضد المكورات الرئوية.

في عام 2016، كان من المتوقع أن تندمج شركة فايزر. مع ألرغان بي ال سي لإنشاء شركة فايزر بي ال سي ومقرها أيرلندا في صفقة تبلغ قيمتها 160 مليار دولار أمريكي. [24] تم إلغاء الاندماج في أبريل 2016، بسبب القواعد الجديدة من وزارة الخزانة الأمريكية ضد الانقلابات الضريبية، وهي طريقة لتجنب الضرائب من خلال الاندماج مع شركة أجنبية.[25] قامت الشركة بعمل ثاني أكبر تسوية صيدلانية مع وزارة العدل الأمريكيَّة.[بحاجة لمصدر]

في 19 ديسمبر 2018، أعلّنت شركة فايزر عن اندماج مشترك لقسم الرعاية الصحية للمستهلك مع شركة الأدوية العملاقة في المملكة المتحدة غلاكسو سميث كلاين؛ بافتراض موافقات المساهمين، ستمتلك الشركة البريطانيَّة 68٪ من الأسهم في الشركة المنفصلة. [26]

كانت شركة فايزر أحد مكونات مؤشر داو جونز الصناعي من 2004 إلى 2020، عندما تم الإعلان عن استبدال الشركة بـ أمجين في مؤشر داو جونز. دخل التغيير حيز التنفيذ في بداية التداول في 31 أغسطس 2020.[27][28]

لمحة تاريخية[عدل]

سُميت هذه الشركة على اسم مؤسسها الصيدلي "شارلز فايزر" (1906-1824) الألمانيّ الأصل وما لبثت أن اندّمجت شركة فايزر بمنافستها الأوروبيَّة "فارماسيا" في العام 2002.

أسس تشارلز فايزر وابن عمه تشارلز إف إرهارت، كلاهما من أصل ألمانيّ، شركة فايزر في مدينة نيويورك في عام 1849. وأطلقوا أعمال الكيماويات، تشارلز فايزر وشركاه، في شارع بارتليت[29] في ويليامزبرج، بروكلين، حيث أنتجا مضاد للطفيليات يسمى سانتونين. كان هذا نجاحًا فوريًا، على الرغم من أن إنتاج حامض الستريك هو الذي أدى إلى نمو شركة فايزر في ثمانينيَّات القرن التاسع عشر. واصلت شركة فايزر شراء العقارات لتوسيع معملها ومصنعها. كان المقر الإداري الأصلي لشركة فايزر في 81 مايدن لين في مانهاتن.[29] بحلول عام 1906، بلغ إجمالي المبيعات 3.4 مليون دولار..[بحاجة لمصدر][30]

تسببت الحرب العالميَّة الأولى في نقص سيترات الكالسيوم التي استوردتها شركة فايزر من إيطاليا لتصنيع حامض الستريك، وبدأت الشركة في البحث عن مصدر بديل. علم الكيميائيون في شركة فايزر عن فطر يخُمر السكر إلى حمض الستريك، وتمكنوا من تسويق إنتاج حامض الستريك من هذا المصدر في عام 1919. ونتيجة لذلك، طوّرت الشركة خبرتها في تقنية التخّمير. تم تطبيق هذه المهارات على الإنتاج الضخم للبنسلين المضاد الحيوي خلال الحرب العالميَّة الثانيَّة استجابة للحاجة إلى علاج جنود الحلفاء المصابين. نجحت شركة فايزر في إنتاج كميات كبيرة من البنسلين باستخدام تقنيّة تخّمير الخزانات العميق. وساعد نجاحها في جعل البنسلين متاحًا لجنود الحلفاء بحلول نهاية الحرب.[31]

أصبح البنسلين غير مكلف للغاية في الأربعينيَّات، وبحثت شركة فايزر عن مضادات حيويَّة جديدة ذات إمكانات ربح أكبر. اكتشفوا تيراميسين (أوكسي تتراسيكلين) في عام 1950، وهذا غيَّر الشركة من شركة مصنعة للمواد الكيميائيَّة الدقيقة إلى شركة أدوية قائمة على الأبحاث. طوّرت شركة فايزر برنامجًا لاكتشاف الأدوية يركز على التوليف في المختبر من أجل زيادة أبحاثها في تكنولوجيا التخّمير. كما أنشأت الشركة قسمًا للصحة الحيوانيَّة في عام 1959 بمزرعة بمساحة 700 فدان (2.8 كيلومتر مربع) ومنشأة بحثية في تير هوت، إنديانا.[بحاجة لمصدر]

بحلول الخمسينياَّت من القرن الماضي، أنشأت شركة فايزر مكاتب في بلجيكا والبرازيل وكندا وكوبا والمكسيك وبنما وبورتوريكو والمملكة المتّحدة. في عام 1960، نقلت الشركة عمليات مختبر الأبحاث الطبية الخاصة بها من مدينة نيويورك إلى منشأة جديدة في جروتون، كونيتيكت. في عام 1980، أطلقوا فيلدين (بيروكسيكام)، وهو دواء مضاد للالتهابات بوصفة طبية أصبح أول منتج لشركة فايزر يصل إجمالي مبيعاته إلى مليار دُولار.[32] خلال الثمانينيَّات والتسعينيَّات من القرن الماضي، استمر نمو شركة فايزر من خلال اكتشاف وتسويق منتجات زولوفت وليبيتور ونورفاسك وزيثروماكس وأريسبت وديفلوكان والفياجرا. [33][34]

2000-2010[عدل]

في هذا العقد، نمت شركة فايزر من خلال عمليات الاندماج، بما في ذلك تلك التي مع وارنر لامبرت (2000)، [35] فارماسيا (2003)، [36] وويث (2009).[37]

تم إلغاء تطوير تورسترابيب، وهو دواء يزيد من إنتاج (HDL)، أو "الكوليسترول الجيد"، والذي يقلل من (LDL) الذي يعتقد أنه مرتبط بأمراض القلب، في ديسمبر 2006. خلال المرحلة الثالثة من التجربة السريرية التي شملت 15000 مريض، حدثت المزيد من الوفيات في المجموعة التي تناولت الدواء أكثر من المتوقع، وشوهدت زيادة بنسبة ستين في المائة في معدل الوفيات بين المرضى الذين تناولوا تركيبة تورترابيب وليبيتور مقابل ليبيتور وحده. لم يكن ليبيتور وحده متورطًا في النتائج، لكن شركة فايزر خسرت ما يقرب من مليار دولار في تطوير الدواء الفاشل وانخفضت القيمة السوقية للشركة بعد ذلك.[38][39][40] في نفس العام، أعلنت الشركة أيضًا أنها ستستحوذ على بوويرمد وريفاكس. [41][بحاجة لمصدر]

في سبتمبر 2009، أقرت شركة فايزر بأنها مُذنبة بالتسويق غير القانوني لعقار التهاب المفاصل بيكسترا للاستخدامات غير المعتمدة من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكيَّة (FDA)، ووافقت على تسوية بقيمة 2.3 مليار دُولار، وهي أكبر تسوية للاحتيال في مجال الرعاية الصحيَّة في ذلك الوقت.[42]

ذكرت مقالة في يوليو 2010 في بيزنس ويك أن شركة فايزر كانت تشهد نجاحًا أكبر في معركتها ضد صانعي الأدوية المزيفة من خلال رفع دعاوى قضائية مدنيَّة بدلاً من الملاحقة الجنائيَّة. استعانت شركة فايزر بخُبراء الجمارك والمخدرات من جميع أنحاء العالم لتعقب المنتجات المزيفة وتجميع الأدلة التي يمكن استخدامها لمتابعة الدعاوى المدنية لانتهاك العلامات التجارية. منذ عام 2007، أنفقت شركة فايزر 3.3 مليون دُولار على التحقيقات والرسوم القانونيَّة واستردت حوالي 5.1 مليون دُولار، مع 5 ملايين دُولار أخرى مقيدة في القضايا الجارية.[43]

2000: استحواذ وارنر لامبرت[عدل]

استحوذت شركة فايزر على شركة وارنر لامبرت في عام 2000 مقابل 111.8 مليار دولار.[44] أدّى ذلك إلى ما كان، في ذلك الوقت، ثاني أكبر شركة أدوية في العالم.[45] تأسست شركة وارنر لامبرت كمخزن للأدوية في فيلادلفيا عام 1856 على يد ويليام ر. وارنر. اكتسب ابتكار عملية طلاء الأجهزة اللوحية مكانًا لوارنر في معهد سميثسونيان. تأسست بارك - ديفيس في ديترويت عام 1866 على يد هيرفي بارك وجورج ديفيس. تولى وارنر- لامبرت إدارة بارك - ديفيس في عام 1976، واستحوذ على ويلكنسون سورد في عام 1993 وأجورون للادوية في عام 1999.[بحاجة لمصدر]

2003: الاستحواذ على فارماسيا[عدل]

في عام 2003، اندمجت شركة فايزر مع فارماسيا. [36]

شركة أبجون هي شركة لتصنيع الأدوية تأسست عام 1886 في كالامازو بولاية ميشيغان من قبل الدكتور ويليام إي أبجون. تمَّ إنشاء الشركة في الأصل لصنع حبوب قابلة للتفتيت، والتي تم تصميمها لسهولة الهضم. تأسست جرينستون في عام 1993 من قبل أبجون كقسم للأدوية.[46] في عام 1995، اندمجت شركة أبجون مع شركة فارماسيا لتشكيل شركة فارماسيا أند أبجون. تم إنشاء فارماسيا في أبريل 2000 من خلال اندماج فارماسيا أند أبجون مع شركة مونسانتو ووحدة جي دي سيرل التابعة لها. كان مقر الشركة المُندمجة في بيباك جلادستون، نيو جيرسي. تم فصل القسم الزراعي من شركة فارماسيا، باسم مونسانتو، استعدادًا لإغلاق عملية الاستحواذ من قبل شركة فايزر.[47]

تأسست سوغين، وهي شركة تركز على مثبطات كيناز البروتين، في عام 1991 في ريدوود سيتي، كاليفورنيا، واستحوذت عليها شركة فارماسيا في عام 1999. وكانت الشركة رائدة في استخدام الجزيئات الصغيرة لمحاكاة ATP لمنع نقل الإشارات. بعد اندماج شركة فايزر، تمَّ إغلاق موقع سوغين في عام 2003، مع فقدان أكثر من 300 وظيفة، وتم نقل العديد من البرامج إلى شركة فايزر. تضمنت هذه المنتجات سونيتينيب (سوتنت)، التي تمت الموافقة عليها للاستخدام البشري من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكيَّة في يناير 2006، وقد تجاوزت مليار دُولار من الإيرادات السنوية لشركة فايزر في عام 2010.[48] تمت الموافقة أيضًا على مركب مرتبط، SU11654 (توسيرانيب)، لعلاج أورام الكلاب، كما نما مثبط أيه إل كي كريزوتينيب أيضًا من برنامج سوغين.[49]

في عام 2003، جعلت شركة فايزر الجديدة جرينستون (التي تأسست في الأصل كقسم من أبجون) قسمها العام، وركزت على بيع الأدوية الجنيسة المرخصة لمنتجات فايزر. [46][50]

في عام 2008، أعلنت شركة فايزر عن انقطاع 275 وظيفة في منشأة التصنيع كالامازو. كانت كالامازو سابقًا المقر العالمي لشركة أبجون. [51]

2009: الاستحواذ على شركة وايث[عدل]

في 26 يناير 2009، بعد أكثر من عام من المحادثات بين الشركتين، وافقت شركة فايزر على شراء شركة الأدوية المُنافسة وايث مقابل 68 مليار دُولار أمريكيّ نقدًا وأسهمًا وقروضًا، بما في ذلك حوالي 22.5 مليار دُولار أمريكيّ أقرضتها خمسة بنوك رئيسيَّة في وول ستريت. عززت الصفقة مكانة فايزر كأكبر شركة أدوية في العالم، حيث حققت الشركة المندمجة أكثر من 20 مليار دُولار أمريكيّ نقدًا كل عام، وكانت أكبر اندماج للشركات منذ صفقة أيه تي آند تي وبيل ساوث بقيمة 70 مليار دُولار أمريكيّ في مارس 2006.[52] كان من المتوقع أن توفر الشركة المندمجة 4 مليارات دُولار أمريكي سنويًا من خلال التبسيط؛ ومع ذلك، كجزء من الصفقة، يجب على الشركتين إعادة مليارات الدولارات من العائدات من مصادر أجنبية إلى الولايات المتَّحدة، مما سيؤدي إلى ارتفاع تكاليف الضرائب. اكتمل الاستحواذ في 15 أكتوبر 2009، مما جعل ويث شركة فرعيَّة مملوكة بالكامل لشركة فايزر.[53]

تم انتقاد الاندماج على نطاق واسع. قال جاري بيسانو من كلية هارفارد للأعمال لصحيفة وول ستريت جورنال، "إن سجل عمليات الاندماج والاستحواذ الكبرى في بيج فارما لم يكن جيدًا. لقد تم تدمير قدر هائل من ثروة المساهمين."[54] قال المحللون في ذلك الوقت. لا يبدو أن اندماج وارنر-لامبرت وفارماسيا قد حقق مكاسب للمساهمين، لذلك ليس من الواضح من الذي يستفيد من اندماج وايث-فايزر للعديد من النقاد ".[55]

2010: الاستحواذ على شركة كينغ فارماسوتيكالز[عدل]

في أكتوبر 2010، وافقت شركة فايزر على شراء كينغ فارماسوتيكالز مقابل 3.6 مليار دولار نقدًا أو 14.25 دولارًا للسهم الواحد: ما يقرب من 40٪ علاوة على سعر إغلاق كينغز في 11 أكتوبر 2010.[56]

2011 إلى الوقت الحاضر[عدل]

في فبراير 2011، أُعلن أن شركة فايزر ستغلق منشأة البحث والتطوير في المملكة المتحدة (كانت أيضًا مصنعًا للتصنيع سابقًا) في ساندويتش، كنت، والتي كان يعمل بها في ذلك الوقت 2400 شخص.[57] ومع ذلك، اعتبارًا من عام 2014، كان لفايزر وجود محدود في الموقع؛ [58] كما أن لديها وحدة أبحاث بريطانيَّة في كامبريدج.[59]

في 4 سبتمبر 2012، وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكيَّة على حبة فايزر لنوع نادر من سرطان الدم. هذا الدواء المسمى بوسليف يعالج ابيضاض الدم النقوي المزمن (CML)، وهو مرض في الدم ونخاع العظام يصيب عادة كبار السن.[60]

في يوليو 2014، أعلنت الشركة أنها ستستحوذ على إينوفارما مقابل 225 مليون دُولار، بالإضافة إلى ما يصل إلى 135 مليون دولار في مدفوعات بارزة، في صفقة وسّعت نطاق شركة فايزر من الأدوية الجنيسة (جنسي متعلق بالجنس الاحيائي) والحقن. [61] في 5 يناير 2015، أعلنت الشركة أنها ستحصل على حصة مسيطرة في ريدفاكس مقابل مبلغ لم يكشف عنه. أدت هذه الصفقة إلى توسيع محفظة لقاحات الشركة التي تستهدف الفيروس المضخم للخلايا البشري.[62] في مارس 2015، أعلنت الشركة أنها ستستأنف تعاونها مع ايلي ليلي فيما يتعلق بتجربة المرحلة الثالثة من تانيزوماب. من المتوقع أن تحصل شركة فايزر على مبلغ مقدم قدره 200 مليون دولار.[63] في يونيو 2015، استحوذت الشركة على عقارين من أدوية التهاب السحايا من شركة غلاكسو سميث كلاين - نيمينريكس ومينسفاكس - مقابل حوالي 130 مليون دُولار، مما أدى إلى توسيع مجموعة أدوية مرض المكورات السحائية للشركة.[64]

في مايو 2016، أعلنت الشركة أنها ستستحوذ على أناكور فارماسوتيكالز مقابل 5.2 مليار دولار، لتوسيع محفظة الشركة في مجالات أدوية الالتهاب والمناعة. [65] في يوم التداول الأخير، تم تداول أسهم أناكور مقابل 99.20 دولارًا لكل منها، مما أعطى أناكور قيمة سوقية قدرها 4.5 مليار دولار. في أغسطس، قدمت الشركة عرضًا بقيمة 40 مليون دولار لشراء أصول شركة بيند ثيرابيوتك المفلسة الآن من خلال محكمة الإفلاس الأمريكية.[66] في الشهر نفسه، أعلنت الشركة أنها ستستحوذ على بامبو ثيرابيوتك مقابل 645 مليون دولار، لتوسيع عروض العلاج الجيني للشركة.[67] في وقت لاحق، في أغسطس، أعلنت الشركة عن استحواذها على شركة تصنيع أدوية السرطان - ميديفيشن - مقابل 14 مليار دولار.[68][69] في اليوم الأخير من التداول لشركة ميدافيشن، تم تقييم أسهمها بـ 81.44 دولارًا لكل سهم، مما يعطي قيمة سوقية فعالة قدرها 13.52 مليار دُولار. بعد يومين، أعلنت شركة فايزر أنها ستستحوذ على شركة أسترازينيكا للمضادات الحيوية ذات الجزيئات الصَّغيرة مقابل 1.575 مليار دُولار[70] ودمجها في نشاط الأدوية الأساسيَّة[71] وفي نفس الشهر رخصت الشركة الجسم المضاد أحادي النسيلة المضاد لـ CTLA4، ONC-392، من أونكويمون. [72]

في مايو 2019، أعلنت الشركة أنها ستستحوذ على ثيراشون مقابل 810 ملايين دُولار، لتوسيع محفظة الأمراض النادرة من خلال مركب مستقبل عامل نمو الخلايا الليفية البشرية المؤتلف 3 من ثيراشون، والذي يهدف إلى علاج حالات مثل الودانة. [73] في يونيو، أعلنت شركة فايزر أنها ستستحوذ على مجموعة بيوفارما مقابل 10.6 مليار دولار لتعزيز خط أنابيب علاج الأورام.[74]

في سبتمبر 2020، أعلنت الشركة أنها اشترت حصة 9.9٪ في سيستون للادوية مقابل 200 مليون دولار (1.55 مليار دولار هونج كونج)، مما ساعد على تسويق الجسم المضاد أحادي النسيلة المضاد لـ PD-L1 ، CS1001.[75] في أكتوبر، أعلنت شركة فايزر أنها استحوذت على أريكسا للادوية. [76]

2013: عرض زويتيس[عدل]

تمَّ الإعلان عن خطط لفصل زويتيس، قسم الزراعة في فايزر ولاحقًا فايزر لصحة الحيوان، في عام 2012. قدمت شركة فايزر طلبًا لتسجيل أسهم من الفئة A لدى هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية في 13 أغسطس 2012.[77] الاكتتاب العام لشركة زويتيس في 1 فبراير 2013، باع 86.1 مليون سهم مقابل 2.2 مليار دُولار أمريكيّ.[78] احتفظت شركة فايزر بـ 414 مليون سهم من الفئة ب، مما يمنحها حصة مسيطرة بنسبة 83 ٪ في الشركة.[79] كان كبار المكتتبين في العرض هم جي بي مورجان تشيس وبنك أوف أمريكا وميريل لينش ومورجان ستانلي.[79] تم استخدام معظم الأموال التي تم جمعها من خلال الاكتتاب العام لسداد ديون شركة فايزر الحالية.[80]

المُنتجات[عدل]

شركة فايزر هي المُصنّع لـدواء "ليبتور"، الدواء الأكثر رواجاً ومبيعا على الإطلاقً ويستخدم لتخفيض مستوى الكوليسترول في الدم، و"ديفلوكان"، الدواء المقاوم للفطريات، "زيثروماكس"، المضاد الحيوي ذو المفعول طويل الأمد، وأخيراً وليس آخراً، "فياغرا"، دواء الضعف الجنسي (ضعف الانتصاب لدى الرجال).

2015: الاستحواذ على هوسبيرا[عدل]

في فبراير 2015، اتفقت شركة فايزر وهوسبيرا على أن تستحوذ شركة فايزر على هوسبيرا مقابل 15.2 مليار دُولار، [81] وهي صفقة سيحصل فيها مساهمو هوسبيرا على 90 دولارًا نقدًا لكل سهم يمتلكونه. [82][83] أدت أنباء الصفقة إلى ارتفاع أسعار أسهم هوسبيرا من 63.43 دولارًا إلى 87.43 دولارًا، وبلغ حجم التداول 60.7 مليون سهم.[84] بما في ذلك الديون، تقدر قيمة الصفقة بحوالي 17 مليار دولار.[81] هوسبيرا هي أكبر منتج للأدوية العامة عن طريق الحقن في العالم. في اليوم الأخير من التداول، تم تداول أسهم هوسبيرا مقابل 89.96 دولار لكل سهم، مما أعطى قيمة سوقية قدرها 15.56 مليار دُولار.

2015: محاولة الاستحواذ على شركة ألرغان[عدل]

المقال الرئيسي: ألرغان

في 23 نوفمبر 2015، أعلنت شركة فايزر وألرغان، بي إل سي عن نيتهما الاندماج مقابل مبلغ تقريبي قدره 160 مليار دولار، مما يجعلها أكبر صفقة دوائية على الإطلاق، وثالث أكبر شركة اندماج في التاريخ. كجزء من الصفقة، كان من المقرر أن يظل الرئيس التنفيذيّ لشركة فايزر، إيان ريد، في منصب الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس إدارة الشركة الجديدة، التي ستُطلق عليها اسم "فايزر بي إل سي"، مع الرئيس التنفيذي لشركة ألرغان، برنت سوندرز، ليصبح الرئيس والمدير التنفيذي للعمليات. كجزء من الصفقة، سيحصل مساهمو ألرغان على 11.3 سهم من الشركة، مع حصول مساهمي فايزر على سهم واحد. اقترحت الشروط أن تحافظ الشركة المندمجة على موطن ألرغان الأيرلندي، مما يؤدي إلى خضوع الشركة الجديدة لضريبة الشركات بالمعدل الأيرلندي البالغ 12.5٪ - أقل بكثير من معدل 35٪ الذي دفعته شركة فايزر في ذلك الوقت.[85] كانت الصفقة تشكل اندماجًا عكسيًا، حيث استحوذ ألرغان على شركة فايزر، ثم غيرت الشركة الجديدة اسمها إلى "فايزر، بي إل سي". [86][87] كان من المتوقع أن تكتمل الصفقة في النصف الثاني من عام 2016، وفقًا لشروط معينة: موافقة الولايات المتَّحدة والاتحاد الأوروبي، وموافقة كلا المجموعتين من المساهمين، وإتمام تصفية ألرغان لقسم الأدوية التابع لها لشركة تيفا للادوية (متوقع في الربع الأول من 2016). [86] في 6 أبريل 2016، أعلنت شركتا فايزر وألرغان أنهما ستلغيان عملية الاندماج بعد أن أدخلت إدارة أوباما قوانين جديدة تهدف إلى الحد من الانقلاب الضريبي على الشركات (إلى أي مدى يمكن للشركات نقل مقراتها الرئيسيَّة إلى الخارج من أجل تقليل مقدار الضرائب التي تدفعها).[88]

2017: شركة فايزر الرعاية الصحية للمستهلك[عدل]

في أكتوبر 2017، ظهرت تقارير تفيد بأن شركة فايزر كانت تجري مراجعة استراتيجية لقسم الرعاية الصحية للمستهلكين، مع نتائج محتملة تتراوح بين عرضية جزئية أو كاملة أو بيع مباشر. [89] كان من المتوقع أن يجمع سحب الاستثمارات حوالي 15 مليار دولار.[90] أعرب ريكيت بينكيزر عن رغبته في تقديم عطاءات للقسم في وقت سابق في أكتوبر [91] مع سانوفي، وجونسون آند جونسون، وبروكتر آند جامبل [92] وجلاكسو سميث كلاين أيضًا التي تم ربطها بعطاءات للشركة.[93] في 22 مارس، انسحب ريكيت بينكيزر من الصفقة، بعد يوم واحد انسحبت شركة جلاكسو سميث كلاين أيضًا.[94]

في ديسمبر 2018، أعلنت شركة غلاكسو سميث كلاين أنها توصلت مع شركة فايزر إلى اتفاق لدمج ودمج أقسام الرعاية الصحية للمستهلكين في كيان واحد. تبلغ مبيعات الكيان المشترك حوالي 9.8 مليار جنيه إسترليني (12.7 مليار دولار)، مع احتفاظ جي إس كي بحصة مسيطرة بنسبة 68 ٪ في المشروع المشترك. وستمتلك شركة فايزر النسبة المتبقية البالغة 32٪. وتعتمد الصفقة على صفقة سابقة لعام 2018 حيث اشترت جي إس كي حصة شركة نوفارتيس في شركة جي إس كي-نوفارتيس المشتركة للرعاية الصحية للمستهلكين.[95][96] تم إغلاق الصفقة في أغسطس 2019 ومنحت شركة جي إس كي ثلاث سنوات لإدراج الشركة علنًا في المملكة المتحدة.[97]

2019: بيع أبجون وتشكيل فياتريس[عدل]

في يوليو 2019، أعلنت شركة فايزر أنها ستدمج نشاطها التجاري في مجال الأدوية التي لا تحمل علامة تجارية والتي لا تحمل علامة تجارية، والمعروفة باسم أبجون، مع ميلان . أنشأت الصفقة شركة جديدة، فياتريس، باستخدام هيكل الثقة العكسي لموريس.[98] سيتم تداول الأعمال الجديدة في بورصة ناسداك تحت مؤشر ناسداك: في تي آر إس. [98] سيمتلك مساهمو شركة فايزر 57٪ من الأعمال المندمجة الجديدة. سيتألف مجلس إدارة شركة فياتريس من روبرت جيه كوري كرئيس تنفيذي، ومايكل جويتلر رئيسًا تنفيذيًا، وثمانية أشخاص تختارهم شركة ميلان وثلاثة تختارهم شركة فايزر. في ديسمبر 2019، اختارت شركة فايزر الرئيس التنفيذي السابق ورئيس مجلس الإدارة، إيان ريد، ومدير شركة فايزر، جيمس كيلتس. في فبراير 2020، أعلنت شركة فايزر عن دبليو دون كورنويل واختيارهم النهائي لمجلس الإدارة مع اختيار ميلان لجويلين ليونز ديلون ونيل ديميك وميلينا هيجينز وهاري إيه كورمان وراجيف مالك وريتشارد مارك ومارك دبليو باريش وبولين فان دير مير موهر كمرشحين لمجلس الإدارة - جميع مديري ميلان. [98]

في أكتوبر 2020، وافقت لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية على الجمع.[99]

لقاح فيروس كورونا[عدل]

أنظر أيضا: توزيناميران

أعلنت في 9 نوفمبر 2020 أن نسبة فعالية لقاحها لفيروس كوفيد-19 بلغت أكثر من 90٪.[100]

في مايو 2020، بدأت شركة فايزر في اختبار أربعة أنواع مختلفة من لقاح كوفيد-19. وقد خططت لتوسيع التجارب البشرية لتشمل الآلاف من مرضى الاختبار بحلول سبتمبر 2020. حقنت شركة الأدوية جرعات من اللقاح المحتمل BNT162b2، الذي طورته شركة التكنولوجيا الحيوية الألمانية بيوانتك، وأدخلت أول مشارك بشري في الولايات المتحدة في أوائل مايو. واستناداً إلى النتائج، قالت شركة فايزر إنها "ستكون قادرة على تقديم ملايين الجرعات في الإطار الزمني لشهر أكتوبر" وتتوقع إنتاج مئات الملايين من الجرعات في عام 2021.[101]

في يوليو 2020، أعلنت شركتا فايزر وبيوانتك أن اثنين من الشركاء الأربعة المرشحين للقاح mRNA قد فازا بتسمية المسار السريع من إدارة الغذاء والدواء.[102][103] بدأت الشركة اختبار المرحلة الثالثة في الأسبوع الأخير من يوليو 2020، على 30000 شخص وكان من المقرر أن تدفع حكومة الولايات المتحدة 1.95 مليار دولار مقابل 100 مليون جرعة من اللقاح.[104] حددت الصفقة الأمريكية جرعتين بسعر 39 دولارًا، وذكرت الشركة أنها لن تخفض الأسعار للبلدان الأخرى حتى يصبح تفشي المرض وباءً.[105] صرح الرئيس التنفيذي لشركة فايزر بأن الشركات في القطاع الخاص التي تنتج لقاحًا يجب أن تحقق أرباحًا.[106]

في سبتمبر 2020، أعلنت شركتا فايزر وبيوانتك أنهما أكملتا محادثات مع المفوضية الأوروبية لتقديم 200 مليون جرعة لقاح أولية إلى الاتحاد الأوروبي، مع خيار توفير 100 مليون جرعة أخرى في وقت لاحق.[107][108]

في أكتوبر 2020، تم الإبلاغ عن أن شركة فايزر ستبدأ في اختبار لقاح كوفيد-19 الذي طورته بيوانتك على مجموعة واسعة من الموضوعات بما في ذلك الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 عامًا. وستكون هذه أول تجربة لقاح لفيروس كورونا تشمل الأطفال في الولايات المتحدة.[109]

في 9 تشرين الثاني (نوفمبر) 2020، أعلنت شركة فايزر أن اللقاح له نسبة فعالية تقارب 95٪ مع عدم وجود آثار جانبية خطيرة.[110] في 20 نوفمبر 2020، تقدمت شركة فايزر بطلب للحصول على ترخيص استخدام طارئ من إدارة الغذاء والدواء للحصول على اللقاح.[111] في 2 كانون الأول (ديسمبر) 2020، منحت المملكة المتحدة تصريح استخدام طارئ للقاح شركة فايزر-بيوانتك، لتصبح أول دولة توافق على لقاح COVID-19 الذي تم اختباره في "تجربة سريرية كبيرة" لـ "43000 شخص".[112][113]

في 4 ديسمبر 2020، أصبحت البحرين الدولة الثانية التي توافق على الاستخدام الطارئ للقاح فايزر-بيو أن تك كوفيد-19 للمجموعات المعرضة للخطر، وأعلنت لاحقًا أن اللقاح سيُقدم مجانًا للجمهور.[114][115]

في 8 ديسمبر 2020، بدأت بريطانيا التوزيع الأولي للقاح كوفيد-19. [116] في 9 ديسمبر 2020، أخبر المنظمون البريطانيون المستشفيات بعدم إعطاء لقاح فايزر – بيوانتك كوفيد-19 للأشخاص المعرضين لردود فعل تحسسية "خطيرة"، بعد ظهور أعراض "تفاعل تأقاني" على اثنين من موظفي الخدمة الصحية الوطنية.[117]

أيضًا في 9 ديسمبر 2020، أصبحت كندا الدولة الثالثة التي توافق على لقاح فايزر – بيوانتك كوفيد-19، حيث اشترت في البداية 20 مليون جرعة واحتفظت بخيار شراء ما يصل إلى 56 مليون جرعة إضافية. تم التخطيط لتسليم مبدئي من 249000 جرعة في ديسمبر مع ما يصل إلى 4 ملايين جرعة إضافية مخطط تسليمها بحلول مارس 2021.[118][119]

في 10 ديسمبر 2020، عقدت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) اجتماعًا للجنة الاستشارية لمناقشة ترخيص اللقاح.[120] صوتت لجنة مستقلة بأغلبية 17 صوتًا مقابل 4 أصوات لدعم موافقة إدارة الغذاء والدواء على اللقاح. [115] وفي نفس اليوم، وافقت السعودية على اللقاح، لتصبح رابع دولة تفعل ذلك.[115] في اليوم التالي، 11 ديسمبر 2020، أصبحت الولايات المتحدة رسميًا الدولة الخامسة التي توافق على استخدام لقاح كوفيد-19 من شركة بيوانتك.[121] منحت إدارة الغذاء والدواء (FDA) تصريح الاستخدام في حالات الطوارئ (EUA) وبموجب اتفاقية الولايات المتحدة مع شركة فايزر، وافقت شركة فايزر على التوزيع الأولي لـ 2.9 مليون جرعة على أساس فوري و 100 مليون جرعة حتى مارس 2021، مع توفير الولايات المتحدة اللقاح مجانًا إلى الجمهور.[122] في 14 ديسمبر 2020، أصبحت سنغافورة واحدة من أوائل الدول في آسيا التي وافقت على اللقاح من خلال هيئة العلوم الصحية. [123]

في 21 كانون الأول (ديسمبر) 2020، أوصت وكالة الأدوية الأوروبية التابعة للاتحاد الأوروبي (EMA) بمنح ترخيص تسويق مشروط للقاح "كوميرناتي" الذي طورته شركة بيوانتك وفايزر.[124] في 27 ديسمبر 2020 ، أطلق الاتحاد الأوروبي تدبيرًا تنسيقيًا لإطلاق لقاح فايزر - بيوانتك كوفيد-19، والذي تم توزيعه على جميع الدول الأعضاء البالغ عددها 27 دولة. ووصفها كبار المسؤولين في الاتحاد بأنها "لحظة مؤثرة للوحدة".[125]قدمت شركة فايزر شعارًا جديدًا في 5 يناير 2021.[126]

التشغيل[عدل]

تم تنظيم شركة فايزر في تسعة أقسام تشغيل رئيسية: الرعاية الأولية، والرعاية المتخصصة، وعلم الأورام، والأسواق الناشئة، والمنتجات الراسخة، والرعاية الصحية الاستهلاكية، والتغذية، وصحة الحيوان، وكابسوجيل. [127]

الشراكة[عدل]

في مايو 2015، أعلنت شركة فايزر ومختبر جامعة بار إيلان عن شراكة قائمة على تطوير تقنية النانو الطبية للحمض النووي.[128]

البحث والتطوير[عدل]

يتم تنظيم أنشطة البحث والتطوير لشركة فايزر في مجموعتين رئيسيتين: مجموعة فارماثيرابيوتيكس مجموعة أبحاث وتطوير، والتي تركز على اكتشاف الجزيئات الصغيرة والطرائق ذات الصلة؛ ومجموعة أبحاث وتطوير بيوثيرابيوتك، والتي تركز على أبحاث الجزيئات الكبيرة، بما في ذلك اللقاحات.[127] في عام 2007، استثمرت شركة فايزر 8.1 مليار دولار في البحث والتطوير، وهو أكبر استثمار في مجال البحث والتطوير في صناعة الأدوية.[129]

في عام 2018، أعلنت شركة فايزر أنها ستنهي عملها في مجال البحث في علاجات مرض الزهايمر ومرض باركنسون (أحد أعراض مرض باركنسون وحالات أخرى). وذكرت الشركة أن ما يقرب من 300 باحث سيفقدون وظائفهم نتيجة لذلك.[130]

في عام 2018، وقعت شركة فايزر اتفاقية مع شركة التكنولوجيا الحيوية الألمانية بيوانتك، لإجراء أنشطة بحث وتطوير مشتركة لتعزيز تقدم لقاحات الإنفلونزا المستندة إلى mRNA. بموجب الاتفاقية، بعد اكتمال بيوانتك للدراسة السريرية الأولى على الإنسان، ستتحمل شركة فايزر المسؤولية الوحيدة عن المزيد من التطوير السريري وتسويق لقاحات الإنفلونزا القائمة على mRNA.[131]

في عام 2020، دخلت شركة فايزر في شراكة مرة أخرى مع بيوانتك، لدراسة وتطوير لقاح كوفيد-19 mRNA. في 27 يوليو 2020 أعلنت الشركات عن بدء دراسة سريرية عالمية (باستثناء الصين) للمرحلة 2/3 من السلامة والفعالية لتقييم لقاح mRNA المرشح BNT162b2. [132] تخطط الشركات لاستخدام منشآت شركة فايزر لتصنيع اللقاح إذا حصلت على موافقة إدارة الغذاء والدواء.[133][134]

في نوفمبر 2020، أعلنت شركة فايزر أن لقاح كوفيد-19 من شركة بيوانتك، والذي تم اختباره على 43500 شخص، وجد أنه فعال بنسبة 90٪، والذي وصف بأنه "معلم".[135]

المُنتجات[عدل]

اعتبارًا من عام 2017، قسمت شركة فايزر أعمالها إلى قسمين أساسيين: (1) الصحة المبتكرة، والتي تشمل الأدوية واللقاحات ذات العلامات التجارية، و (2) الصحة الأساسية. في عام 2016، حققت الصحة المبتكرة عائدات بقيمة 29.2 مليار دولار، وولدت الصحة الأساسية 23.6 مليار دولار.[136]

تشمل منتجات فايزر الرئيسية لقاح المكورات الرئوية المتقارن، بعلامة تجارية بريفنار 13؛ هذا، جنبًا إلى جنب مع نيموسيل، الذي ينتجه معهد سيروم في الهند، وسينفلوريكس، الذي تنتجه شركة غلاكسو سميث كلاين، يستخدم للوقاية من عدوى المكورات الرئوية الغازية. أدى إدخال النسخة الأصلية من اللقاح المكون من 7 تكافؤات، والتي طورتها ويث في فبراير 2000،[137] إلى انخفاض بنسبة 75٪ في حالات الإصابة بعدوى المكورات الرئوية الغازية بين الأطفال دون سن الخامسة في الولايات المتحدة. استحوذت شركة فايزر على شركة وايث في عام 2009 وقدمت نسخة محسّنة من اللقاح في عام 2010، حيث تم منحها براءة اختراع في الهند في عام 2017. يوفر بريفنار 13 تغطية لـ 13 نوعًا من البكتيريا المتغيرة، بما يتجاوز النسخة الأصلية ذات 7 تكافؤ.[138] اعتبارًا من عام 2012، انخفض معدل العدوى الغازية بين الأطفال دون سن الخامسة بنسبة 50٪ إضافية.[139] يعد بريفنار 13 المنتج الأكثر مبيعًا لشركة فايزر والأكثر مبيعًا من اللقاحات في العالم، حيث بلغت مبيعاته السنوية 5.8 مليار دولار أمريكي في عام 2020.[140]

يعد يريكا، وهو دواء بريجابالين لآلام الأعصاب، منتجًا رئيسيًا آخر بمبيعات بلغت 4.6 مليار دولار في عام 2013؛ تم تحدي براءة الاختراع الأمريكية على يريكا من قبل الشركات المصنعة العامة وتم تأييدها في عام 2014، مما أعطى شركة فايزر حصرية لشركة يريكا في الولايات المتحدة حتى عام 2018. [141] زيلجانز، توفاسيتينيب) لالتهاب المفاصل الروماتويدي والتهاب القولون التقرحي، بلغت مبيعاته 1.77 مليار دولار في عام 2018 وفي يناير 2019 كان العقار الأول في الولايات المتحدة للإعلان المباشر للمستهلك، متجاوزًا هوميرا. [142]

بالإضافة إلى تسويق الأدوية ذات العلامات التجارية، تشارك شركة فايزر في تصنيع الأدوية الجنيسة وبيعها. في الولايات المتحدة، تقوم بذلك من خلال شركة جرينستون التابعة لها، والتي استحوذت عليها كجزء من الاستحواذ على فارماسيا. [143] لدى فايزر أيضًا صفقة ترخيص سارية مع أوروبيندو، والتي تمنح السابقة الوصول إلى مجموعة متنوعة من المنتجات العامة الصلبة الفموية.[144] تشمل الأدوية التاريخية الرئيسية ما يلي:

  • أتورفاستاتين (الاسم التجاري ليبيتور)، ستاتين لعلاج فرط كوليسترول الدم. تم تطوير ليبيتور من قبل شركة بارك ديفيز التابعة لشركة فايزر، وهي شركة تابعة لشركة وارنر لامبرت وتم تسويقها لأول مرة في عام 1996.[145] على الرغم من أن أتورفاستاتين كان خامس عقار في فئة الستاتين يتم تطويره، أظهرت التجارب السريرية أن أتورفاستاتين تسبب في انخفاض كبير في LDL-C أكثر من أدوية الستاتين الأخرى. من عام 1996 إلى عام 2012 تحت الاسم التجاري ليبيتور، أصبح أتورفاستاتين الدواء الأكثر مبيعًا في العالم على الإطلا، حيث بلغت مبيعاته أكثر من 125 مليار دولار على مدار 14.5 عامًا تقريبًا.[146] ليبيتور وحده "قدم ما يصل إلى ربع الإيرادات السنوية لشركة فايزر لسنوات." [146] انتهت صلاحية براءة الاختراع في عام 2011.[147]
  • ديفلوكان (فلوكونازول)، أول علاج متاح عن طريق الفم للعدوى الفطرية الشديدة. يوصى باستخدام الفلوكونازول كخط علاج أول في داء المبيضات الغازي [148] ويستخدم على نطاق واسع في الوقاية من الالتهابات الفطرية الشديدة عند الخدج.[149] الفلوكونازول مدرج في قائمة منظمة الصحة العالمية للأدوية الأساسية.[150] انتهت حماية براءات الاختراع في عامي 2004 و 2005.[151]
  • فلاجيل (ميترونيدازول) هو دواء مضاد حيوي من نيتروإيميدازول يستخدم بشكل خاص للبكتيريا اللاهوائية والأوليات. إنه مضاد للجراثيم ضد الكائنات اللاهوائية، ومبيد للأميبا، ومضاد للأوالي.[152] اعتبارًا من عام 2018، هو الخط الثاني للحلقات الأولى من عدوى المطثية العسيرة الخفيفة إلى المتوسطة (كانت سابقًا الخط الأول).[153] إنه مدرج في قائمة منظمة الصحة العالمية للأدوية الأساسية.[150] انتهت الحماية الأصلية لبراءات الاختراع في عام 1982، ولكن إعادة الصياغة خضرة حدثت بعد ذلك.[154]
  • نورفاسك (أملوديبين)، دواء خافض للضغط من فئة حاصرات قناة الكالسيوم ديهيدروبيريدين. أملوديبين مدرج في قائمة منظمة الصحة العالمية للأدوية الأساسية، وهي قائمة بأهم الأدوية المطلوبة في نظام الصحة الأساسية.[150] انتهت حماية براءات الاختراع في عام 2007.[155]
  • زيثروماكس (أزيثروميسين)، مضاد حيوي لماكرولايد موصى به من قبل جمعية الأمراض المعدية الأمريكية كخط علاج أول لحالات معينة من الالتهاب الرئوي المكتسب من المجتمع.[156] انتهت حماية براءات الاختراع في عام 2005. [157]
  • زولوفت (سيرترالين)، هو مضاد للاكتئاب من فئة مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRI). تم تقديمه إلى السوق من قبل شركة فايزر في عام 1991. يوصف سيرترالين بشكل أساسي لاضطراب الاكتئاب الرئيسي في العيادات الخارجية للبالغين بالإضافة إلى اضطرابات الوسواس القهري والذعر والقلق الاجتماعي لدى البالغين والأطفال. في عام 2011، كان ثاني أكثر مضادات الاكتئاب موصوفًا في سوق البيع بالتجزئة في الولايات المتحدة، مع 37 مليون وصفة طبية.[158] انتهت صلاحية براءة الاختراع عام 2006.[159]

الممارسات الترويجيَّة[عدل]

لطالما عُرفت شركة فايزر في الصناعة كواحدة من أكثر المسوقين عدوانية لمنتجاتها.[160][161][162] كشف الوصول إلى وثائق ويث الداخلية عن استراتيجيات تسويقية مستخدمة للترويج لـ نيورونتين للاستخدام خارج التسمية.[163] في عام 1993، وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) على جابابنتين (نيورونتين، فايزر) فقط لعلاج النوبات. استخدمت شركة وارنر - لامبرت، التي اندمجت مع شركة فايزر في عام 2000، أنشطة لا ترتبط عادةً بترويج المبيعات، بما في ذلك التعليم الطبي المستمر والبحث، ورعاية المقالات حول العقار في الأدبيات الطبية، والقمع المزعوم لنتائج الدراسة غير المواتية، لتعزيز الجابابنتين. في غضون 5 سنوات، كان الدواء يستخدم على نطاق واسع لعلاج الآلام والحالات النفسية. اعترف وارنر لامبرت بتهمة انتهاك لوائح إدارة الغذاء والدواء من خلال الترويج لعقار الألم، والحالات النفسية، والصداع النصفي، واستخدامات أخرى غير مصرح بها، ودفع 430 مليون دولار لتسوية رسوم المسؤولية الجنائية والمدنية المتعلقة بالرعاية الصحية.[164] خلصت مراجعة كوكرين إلى أن الجابابنتين غير فعال في الوقاية من الصداع النصفي.[165] صنفته الأكاديمية الأمريكية لطب الأعصاب على أنها ذات فعالية غير مثبتة، في حين صنفت جمعية الصداع الكندية والاتحاد الأوروبي لجمعيات الأعصاب استخدامها على أنها مدعومة بأدلة متوسطة ومنخفضة الجودة على التوالي.[166]

في سبتمبر 2009، وافقت شركة فايزر على دفع 2.3 مليار دولار أمريكي لتسوية مزاعم مدنية وجنائية بأنها قامت بتسويق أربعة عقاقير غير مشروعة - بيكسترا وجيودون وزيفوكس و إيريكا - للاستخدامات غير المعتمدة. كانت مستوطنة فايزر الرابعة من نوعها خلال عقد.[167][168][169] تضمنت الدفعة 1.3 مليار دولار كغرامات جنائية لانتهاكات جنائية لقانون الغذاء والدواء ومستحضرات التجميل، و 1 مليار دولار لتسوية مزاعم بأنها روجت بشكل غير قانوني للأدوية لاستخدامات لم توافق عليها إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) وتسببت في ذلك. يجب تقديم الادعاءات الكاذبة إلى البرامج الفيدرالية وبرامج الولاية. كانت الغرامة الجنائية هي الأكبر على الإطلاق في الولايات المتحدة حتى ذلك الوقت.[170] دخلت شركة فايزر في اتفاقية تكامل مؤسسية واسعة النطاق مع مكتب المفتش العام وستكون مطالبة بإجراء إصلاحات هيكلية جوهرية داخل الشركة، والحفاظ على موقع فايزر على الويب (pfizer.com/pmc) لتتبع التزامات الشركة بعد التسويق. كان على شركة فايزر أيضًا وضع قاعدة بيانات قابلة للبحث لجميع المدفوعات للأطباء الذين قامت الشركة بدفعها على موقع فايزر الإلكتروني بحلول 31 مارس 2010. [171]

كان بيتر روست نائب الرئيس المسؤول عن قسم الغدد الصماء في فارماسيا قبل وأثناء استحواذ شركة فايزر عليها. خلال ذلك الوقت، أثار مخاوف داخلية بشأن الرشاوى والتسويق خارج العلامة التجارية لـ جينوتروبين، عقار هرمون النمو البشري في فارماسيا. أبلغت شركة فايزر عن ممارسات تسويق الأدوية إلى إدارة الغذاء والدواء ووزارة العدل؛ لم يكن روست على علم بهذا وقد رفع دعوى قضائية ضد شركة FCA ضد شركة FCA. احتفظت شركة فايزر به، لكنها عزلته حتى تم رفع دعوى FCA في عام 2005. رفضت وزارة العدل التدخل، وفصلته شركة فايزر، ورفع دعوى إنهاء خاطئة ضد فايزر. [172]فازت شركة فايزر بإقالة سريعة للقضية، مع حكم المحكمة بأن الدليل أظهر أن فايزر قررت فصل روست قبل أن تعلم بأنشطته في الإبلاغ عن المخالفات.[173]

تم رفع "دعوى المبلغين عن المخالفات" في عام 2005 ضد شركة وايث، التي استحوذت عليها شركة فايزر في عام 2009، بدعوى أن الشركة قامت بتسويق عقارها راباميون بطريقة غير مشروعة. تم استهداف ويث في الدعوى للتسويق خارج التسمية، واستهداف أطباء معينين ومنشآت طبية لزيادة مبيعات رابامون، في محاولة لتغيير مرضى زرع الأعضاء من عقاقير زرعهم إلى رابامون ولاستهداف الأمريكيين الأفارقة على وجه التحديد. وطبقاً للمبلغين عن المخالفات، فقد قدم ويث للأطباء والمستشفيات عمولات لوصف الدواء في شكل منح وتبرعات وأموال أخرى.[174][175] في عام 2013، أقرت الشركة بأنها مذنبة بارتكاب انتهاكات جنائية لسوء العلامة التجارية بموجب قانون الغذاء والدواء ومستحضرات التجميل. بحلول أغسطس / آب 2014 كانت قد دفعت 491 مليون دولار كغرامات مدنية وجنائية.[176]

وفقًا لناشر مجلة مجلة هاربر جون ماك آرثر، سحبت شركة فايزر ما قيمته "ما بين 400 ألف دولار ومليون دولار" من الإعلانات من مجلتهم بعد مقال غير ممتع عن دواء الاكتئاب.[177]

المحكمات والتسويات القانونية[عدل]

قامت حكومة الولايات المتحدة بفرض غرامة مالية على شركة فايزر في العام 1994 عندما قامت الأخيرة بإنتاج صمامات قلب تالفة مما أودت بحياة 500 شخص على وجه التقريب. ويعرف أن ذات الشركة تقدمت بطلب لمجلس الشيوخ الأمريكي وتطالب المجلس بتشريع قانون يمنع من خلاله المستهلك من رفع القضايا القانونية على الشركات التي تقوم بتصنيع القطع والأجهزة التي تستخدم داخل الجسم البشري.

دعاوى قضائية فايزر طرف في عدد من الدعاوى القضائية الناشئة عن منتجاتها الصيدلانية بالإضافة إلى ممارسات الشركات المختلفة التي اندمجت معها أو استحوذت عليها.[167][168][169] شركة كويجلي، التي باعت منتجات العزل المحتوية على الأسبستوس حتى أوائل السبعينيات،[178] استحوذت عليها شركة فايزر في عام 1968. كان ضحايا الأسبستوس وشركة فايزر يتفاوضون على صفقة تسوية تطالب شركة فايزر بدفع 430 مليون دولار إلى 80 بالمائة من المدعين الحاليين . كما ستضع مبلغًا إضافيًا قدره 535 مليون دولار في صندوق تسوية الأسبستوس الذي سيعوض المدعين المستقبليين بالإضافة إلى 20 بالمائة المتبقية من المدعين بمطالبات ضد شركة فايزر وكويجلي. تبلغ قيمة صفقة التعويض 965 مليون دولار بالكامل. من هذا المبلغ 535 مليون دولار، 405 مليون دولار في ورقة مدتها 40 عامًا من فايزر، في حين أن 100 مليون دولار ستأتي من بوالص التأمين.[179]

صمامات القلب المعيبة من شركة شيلي[عدل]

اشترت شركة فايزر شركة شيلي في عام 1979، في بداية محنة الصمامات المحدبة المقعرة، والتي تتضمن صمام القلب بجورك شيلي. توفي ما يقرب من 500 شخص عندما تعطلت الصمامات المعيبة، وفي عام 1994، حكمت الولايات المتحدة ضد شركة فايزر مقابل 200 مليون دولار تقريبًا.[180]

تم رفع دعوى قضائية فيدرالية من قبل عالم يدعي الإصابة بفيروس معدل وراثيًا أثناء العمل لدى شركة فايزر مما أدى إلى إصابتها بالشلل بشكل متقطع. "ماكلين، من ديب ريفر، تشتبه في أنها تعرضت عن غير قصد، من خلال عمل زميل سابق لشركة فايزر في 2002 أو 2003، إلى شكل هندسي من الفيروس البطيء، وهو فيروس مشابه للفيروس الذي يمكن أن يؤدي إلى متلازمة نقص المناعة المكتسبة، والمعروف أيضًا مثل الإيدز ".[181] وجدت المحكمة أن ماكلين فشلت في إثبات أن مرضها نتج عن التعرض للفيروس البطيء،[بحاجة لمصدر] ولكن أيضًا أن شركة فايزر انتهكت قوانين المبلغين عن المخالفات.[182]

رفعت شركة التأمين الصحي بلو كروس بلو شيلد (BCBS) دعوى قضائية ضد شركة فايزر بسبب تسويقها لعقاقيرها بشكل غير قانوني بيكسترا وجيودون وليريكا. ذكرت BCBS أن شركة فايزر استخدمت "عمولات" وأقنع الأطباء خطأً بوصف الأدوية.[183][184] ذكرت فيرسفارما أنه "وفقًا للدعوى، لم تكتفي شركة الأدوية بتوزيع تلك المواد" المضللة "على الاستخدامات خارج التسمية فحسب، بل أرسلت أطباء على متن سفن كاريبية ودفعت لهم 2000 دولار مكافأة مقابل استماعهم إلى محاضرات حول بيكسترا. أكثر من 5000 تم استقبال المتخصصين في الرعاية الصحية في اجتماعات في جزر الباهاما، جزر فيرجن، وفي جميع أنحاء الولايات المتحدة، حسب زعم الدعوى ".[185][186] تمت تسوية القضية في عام 2014 مقابل 325 مليون دولار.[187]

نشأ الجدل حول عقار "سيليبريكس". قالت جامعة بريغهام يونغ (BYU) إن أستاذ الكيمياء، الدكتور دانيال سيمونز، اكتشف إنزيمًا في التسعينيات من شأنه أن يؤدي لاحقًا إلى تطوير سيليبريكس. كانت BYU في الأصل تسعى للحصول على إتاوة بنسبة 15 ٪ على المبيعات، وهو ما يعادل 9.7 مليار دولار. تُظهر إيداعات المحكمة أنه تم إبرام اتفاقية بحثية مع شركة مونسانتو، التي استحوذت شركة فايزر على أعمالها الصيدلانية لاحقًا، لتطوير أسبرين أفضل. إن الإنزيم الذي يدعي الدكتور سيمونز أنه اكتشفه من شأنه أن يسبب الألم والالتهابات أثناء التسبب في مشاكل في الجهاز الهضمي، والذي يستخدم سيليبريكس للحد من هذه المشاكل. نشبت معركة استمرت أكثر من ست سنوات، لأن BYU زعمت أن شركة فايزر لم تمنحه ائتمانًا أو تعويضًا بينما تدعي فايزر أنها أوفت بجميع الالتزامات المتعلقة باتفاقية مونسانتو. وبلغ هذا ذروته في تسوية ودية بقيمة 450 مليون دولار دون الذهاب إلى المحاكمة. قالت شركة فايزر إن تسوية الأمر سوف تتطلب 450 مليون دولار من أرباح الربع الأول للتسوية.[188]

دعوى نيجيريا تروفافلوكساسين[عدل]

في عام 1996، تفشى مرض الحصبة والكوليرا والتهاب السحايا الجرثومي في نيجيريا. سافر ممثلو شركة فايزر وموظفوها من منظمة أبحاث متعاقدة (CRO) إلى مدينة كانو لإجراء تجربة إكلينيكية وإعطاء مضاد حيوي تجريبي يُدعى تروفافلوكساسين، لما يقرب من مائتي طفل.[189] أفاد المسؤولون المحليون في كانو أن أكثر من خمسين طفلاً ماتوا في التجربة، بينما أصيب كثيرون بتشوهات عقلية وجسدية.[190] كانت طبيعة وتواتر كل من الوفيات والنتائج السلبية الأخرى مماثلة لتلك الموجودة تاريخيًا بين مرضى الأطفال الذين عولجوا من التهاب السحايا في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.[191] في عام 2001، رفعت عائلات الأطفال، وكذلك حكومتا كانو ونيجيريا، دعاوى قضائية بخصوص العلاج. [192] وفقًا للبرنامج الإخباري الديمقراطية الآن!، لم يحصل الباحثون على نماذج موافقة موقعة، وقال العاملون الطبيون إن فايزر لم تخبر أولياء الأمور أن أطفالهم يحصلون على العقار التجريبي. [193] وتتهم الدعاوى القضائية أيضًا شركة فايزر باستخدام تفشي المرض لإجراء اختبارات بشرية غير معتمدة، بالإضافة إلى تقليل الجرعات المزعومة لمجموعة تحكم يتم علاجها بالمضادات الحيوية التقليدية من أجل تحريف نتائج التجربة لصالح تروفان. بينما لا تزال الحقائق المحددة للقضية محل نزاع، ذكر كل من العاملين الطبيين النيجيريين وطبيب واحد على الأقل من شركة فايزر أن المحاكمة أجريت دون موافقة الجهات التنظيمية.[194][195]

في عام 2007، نشرت شركة فايزر بيان بيان الدفاع.[196] تنص الرسالة على أن الشكل الفموي للدواء كان أكثر أمانًا وأسهل في الإدارة، وأن تروفان قد استخدم بأمان في أكثر من 5000 أمريكي قبل التجربة النيجيرية، وأن معدل الوفيات في المرضى الذين عولجوا بواسطة فايزر كان أقل من ذلك الذي لوحظ تاريخيًا في أوبئة التهاب السحايا الأفريقي، وأنه لم يلاحظ أي آثار جانبية غير عادية، لا علاقة لها بالتهاب السحايا، بعد 4 أسابيع.

في يونيو / حزيران 2010، رفضت المحكمة العليا الأمريكية استئناف فايزر ضد حكم يسمح للعائلات النيجيرية برفع دعاوى قضائية.[197]

في ديسمبر 2010، أصدرت ويكيليكس برقيات دبلوماسية أمريكية، تشير إلى أن شركة فايزر استأجرت محققين للعثور على أدلة على الفساد ضد المدعي العام النيجيري أونداكا لإقناعه بالتخلي عن الإجراءات القانونية.[198] ووصف مراسل صحيفة واشنطن بوست جو ستيفنز، الذي ساعد في نشر القصة في عام 2000، هذه الإجراءات بأنها "قريبة بشكل خطير من الابتزاز".[193] ردًا على ذلك، أصدرت الشركة بيانًا صحفيًا وصفت الادعاءات بأنها "غير معقولة" وذكر أنها تصرفت بحسن نية.[199] اوندواكا، الذي زُعم أنه طالب برشاوى من شركة فايزر مقابل تسوية القضية،[200] أُعلن أنه غير لائق للمنصب وتم إلغاء تأشيرته الأمريكية بسبب تهم الفساد في عام 2010.[201][202]

الأبحاث والتطوير[عدل]

بالنسبة لدواء الفياجرا اقترح البحث عن دواء لتقليل نسبة انزيم الفوسفوديستريس PDE في الحدود المناسبة بدلا من تثبيط عملها لفترة 4 ساعات ثم تعود كما كانت.. وذلك مثل دواء تقليل الكوليسترول مثلا الذي يحافظ على الحدود التي يجب أن يكون عليها الكوليسترول في الدم ويمكن معرفة ذلك بالتحليل وكدواء علاج زيادة السكر ... وهكذا

السجل البيئي[عدل]

بين عامي 2002 و 2008، خفضت شركة فايزر انبعاثاتها من غازات الاحتباس الحراري بنسبة 20٪،[203] والتزمت بتقليل الانبعاثات بنسبة 20٪ إضافية بحلول عام 2012. في عام 2012، تم تسمية الشركة في مؤشر قيادة الكربون الخاص بمشروع الكشف عن الكربون تقديراً لجهودها للحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.[204]

ورثت شركة فايزر التزامات ويث في موقع سياناميد الأمريكي في بريدجووتر، نيو جيرسي. هذا الموقع شديد السمية وقد أعلنت وكالة حماية البيئة عن موقع سوبرفند. حاولت شركة فايزر منذ ذلك الحين إصلاح هذه الأرض من أجل تنظيفها وتطويرها لتحقيق أرباح مستقبلية واستخدامات عامة محتملة.[205] خرج كل من نادي سييرا وجمعية أديسون للأراضي الرطبة معارضة لخطة التنظيف، بحجة أن المنطقة عرضة للفيضانات، مما قد يتسبب في تسرب الملوثات. تعتبر وكالة حماية البيئة أن الخطة هي الأكثر منطقية من اعتبارات السلامة والفعالية من حيث التكلفة، بحجة أن الخطة البديلة التي تتضمن نقل التربة الملوثة بالشاحنات خارج الموقع يمكن أن تعرض عمال التنظيف. موقف وكالة حماية البيئة مدعوم من قبل مجموعة المراقبة البيئية CRISIS.[206]

في يونيو 2002، أدى انفجار كيماوي في مصنع جروتون إلى إصابة سبعة أشخاص وتسبب في إخلاء أكثر من 100 منزل في المنطقة المحيطة.[207]

الضغط السياسي[عدل]

فايزر عضو قيادي في تحالف القيادة العالمية للولايات المتحدة، وهو تحالف مقره واشنطن العاصمة يضم أكثر من 400 شركة كبرى ومنظمات غير حكومية تدافع عن ميزانية أكبر للشؤون الدولية، والتي تمول الجهود الدبلوماسية والإنسانية والإنمائية الأمريكية في الخارج.[208]

فايزر هي واحدة من أكبر مصالح الضغط في سياسات الولايات المتحدة. على سبيل المثال، في الأشهر التسعة الأولى من عام 2009، أنفقت شركة فايزر أكثر من 16.3 مليون دولار على الضغط على المشرعين في الكونجرس الأمريكي، مما جعلهم سادس أكبر اهتمام في الولايات المتحدة (بعد أبحاث الأدوية ومصنعي أمريكا (PhRMA)، التي احتلت المرتبة الرابعة ولكنها تمثل أيضًا العديد لمصالحهم). وقالت متحدثة باسم فايزر إن الشركة "أرادت التأكد من أن صوتنا مسموع في هذه المحادثة" فيما يتعلق بإنفاق الشركة البالغ 25 مليون دولار في عام 2010 للضغط على إصلاح الرعاية الصحية.[209]

وفقًا لبرقيات وزارة الخارجية الأمريكية التي نشرتها ويكيليكس، فإن شركة فايزر "ضغطت ضد حصول نيوزيلندا على اتفاقية تجارة حرة مع الولايات المتحدة لأنها اعترضت على قواعد شراء الأدوية التقييدية في نيوزيلندا وحاولت التخلص من وزيرة الصحة النيوزيلندية السابقة"، هيلين كلارك، في عام 1990.[210]

سكوت جوتليب، الذي استقال من منصب مفوض إدارة الغذاء والدواء الأمريكية في أبريل 2019، انضم إلى مجلس إدارة شركة فايزر بعد ثلاثة أشهر، في يوليو.[211]

انظر ايضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "قاعدة بيانات معرفات البحث العالمية" (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 25 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |access-date= (مساعدة)
  2. أ ب ت ث (PDF) https://s21.q4cdn.com/317678438/files/doc_financials/interactive_proxy/2020/images/Pfizer-Proxy2020.pdf. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  3. ^ مُعرِّف قاعدة بيانات البحث العالمية (GRID): grid.418566.8.
  4. ^ مُعرِّف قاعدة بيانات البحث العالمية (GRID): grid.418567.9.
  5. ^ مُعرِّف قاعدة بيانات البحث العالمية (GRID): grid.420142.1.
  6. ^ مُعرِّف قاعدة بيانات البحث العالمية (GRID): grid.421137.2.
  7. ^ مُعرِّف قاعدة بيانات البحث العالمية (GRID): grid.476471.7.
  8. ^ مُعرِّف قاعدة بيانات البحث العالمية (GRID): grid.424551.3.
  9. ^ مُعرِّف قاعدة بيانات البحث العالمية (GRID): grid.439132.e.
  10. ^ مُعرِّف قاعدة بيانات البحث العالمية (GRID): grid.467540.4.
  11. ^ وصلة مرجع: http://www.pfizer.ch/sites/g/files/g10032661/f/201605/20160310_Factsheet%20Pfizer_FR_FINAL_Stand%202016-05.pdf.
  12. ^ وصلة مرجع: https://www.britannica.com/topic/Warner-Lambert-Company.
  13. ^ وصلة مرجع: https://www.bloomberg.com/research/stocks/people/person.asp?personId=253584114&privcapId=162270.
  14. ^ "تقرير سنوي" (PDF). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. أ ب "Pfizer Annual Report 2020 10-K" (PDF). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "PFIZER (PFE) STOCK KEY DATA". الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ مذكور في: Polygon.io. باسم: Pfizer Inc.. الوصول: 20 فبراير 2021.
  18. ^ Wells, John C. (2008), Longman Pronunciation Dictionary (الطبعة 3rd), Longman, ISBN 9781405881180 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  19. ^ "معلومات عن فايزر على موقع britannica.com". britannica.com. مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "معلومات عن فايزر على موقع boardgamegeek.com". boardgamegeek.com. مؤرشف من الأصل في 1 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "معلومات عن فايزر على موقع academic.microsoft.com". academic.microsoft.com. مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Pfizer moves higher amid persistent breakup talk". Bloomberg Businessweek. 27 March 2012. مؤرشف من الأصل في 08 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Fortune 500 Companies: Pfizer". Fortune. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 17 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "Pfizer to buy Allergan in $160 billion deal". Reuters. November 24, 2015. مؤرشف من الأصل في 04 ديسمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Humer, Caroline; Banerjee, Ankur (2016-04-06). "Pfizer, Allergan scrap $160 billion deal after U.S. tax rule change". Reuters. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "GlaxoSmithKline and Pfizer merge healthcare arms". BBC News Online. 19 December 2018. مؤرشف من الأصل في 08 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Bomey, Nathan. "Exxon Mobil, Pfizer removed from Dow Jones Industrial Average; Salesforce, Honeywell added". USA Today. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Stevens, Pippa (2020-08-24). "Salesforce, Amgen and Honeywell added to Dow in major shake-up to the average". CNBC. مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 26 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. أ ب Kenneth T. Jackson. The Encyclopedia of New York City. The New York Historical Society; Yale University Press; September 1995. P. 895. (ردمك 978-0-300-05536-8)
  30. ^ "Our People - The Journey". pfizer. 4 April 2017. مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ "Penicillin Production through Deep-tank Fermentation - National Historic Chemical Landmark". American Chemical Society (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ "Pfizer Inc: Exploring Our History 1951–1999". Pfizer. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ "Pfizer to pay $20M federal fine; posts 2Q results – Jul. 19, 1999". money.cnn.com. مؤرشف من الأصل في 07 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ Oldani, Michael (2016), "Pfizer", The SAGE Encyclopedia of Pharmacology and Society, SAGE Publications, Inc., صفحات 1063–1066, doi:10.4135/9781483349985.n303, ISBN 9781483350004, اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2019 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  35. ^ Petersen, Melody (2000-02-08). "Pfizer Gets Its Deal to Buy Warner-Lambert for $90.2 Billion (Published 2000)". The New York Times. ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. أ ب "It's official: Pfizer buys Pharmacia – Apr. 16, 2003". CNN Money. 16 April 2003. مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Sorkin, Andrew; Wilson, Duff (2009-01-25). "Pfizer Agrees to Pay $68 Billion for Rival Drug Maker Wyeth (Published 2009)". The New York Times. ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 09 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Berenson, Alex; Pollack, Andrew (5 December 2006), "Pfizer Shares Plummet on Loss of a Promising Heart Drug", نيويورك تايمز, مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2021, اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2015 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  39. ^ Berenson, Alex (December 3, 2006). "Pfizer Ends Studies on Drug for Heart Disease". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ December 3, 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ Theresa Agovino (December 3, 2006). "Pfizer ends cholesterol drug development". Yahoo! News. Associated Press. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2006. اطلع عليه بتاريخ December 3, 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Each study arm (torcetrapib + Lipitor vs. Lipitor alone) had 7500 patients enrolled; 51 deaths were observed in the Lipitor alone arm, while 82 deaths occurred in the torcetrapib + Lipitor arm.
  41. ^ Barriaux, Marianne (2006-10-09). "Pfizer buys vaccine developer PowderMed". the Guardian. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 09 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ "Pfizer pays $2.3 billion to settle marketing case", The New York Times, September 2, 2009. نسخة محفوظة 26 يناير 2021 على موقع واي باك مشين.
  43. ^ Bennett, Simeon (July 8, 2010). "Pfizer: Civil Suits for Drug Counterfeiters". BusinessWeek. مؤرشف من الأصل في 07 يوليو 2014. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ Pfizer, 2000: Pfizer joins forces with Warner–Lambert, accessed April 7, 2010 نسخة محفوظة 2013-05-24 على موقع واي باك مشين.
  45. ^ "Here are the 7 biggest mergers of all time". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. أ ب Staff (August 1, 2008). "Greenstone LLC – A Successful Business Model". Pharmacy Times. مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ "Pharmacia to spin-off Monsanto stake, less than 2 years after firms' merger". وول ستريت جورنال. mindfully.org. November 28, 2001. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ "Pfizer 2010 annual financial review, p 25" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ "Pfizer Drug Targets Gene Flaw to Shrink Lung Tumors (Update1)". Businessweek. مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2010. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ Hensley, Scott (29 June 2006). "Pfizer to Make Generic Version of Its Zoloft". وول ستريت جورنال. مؤرشف من الأصل في 06 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ "Pfizer plant in Michigan to cut 275 – FiercePharma". مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ Pfizer Agrees to Pay $68 billion for Rival Drug Maker Wyeth By ANDREW ROSS SORKIN and DUFF WILSON. January 26, 2009. نيويورك تايمز نسخة محفوظة 25 يناير 2021 على موقع واي باك مشين.
  53. ^ "Wyeth Transaction". Pfizer. مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2009. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ The Pfizer–Wyeth Deal Worst-Case Scenario By Jim Edwards | January 23, 2009 – BNET نسخة محفوظة 2009-06-24 على موقع واي باك مشين.
  55. ^ Matthew Karnitschnig, & Jonathan D. Rockoff. (2009, January 23). Pfizer in Talks to Buy Wyeth. The Wall Street Journal (Eastern Edition), p. A.1. Retrieved March 7, 2010, from The Wall Street Journal. (Document ID: 1631280041).
  56. ^ "Pfizer to buy King Pharma for $3.6 billion in cash". Reuters. October 12, 2010. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ "Pfizer to close UK research site". BBC News. February 1, 2011. مؤرشف من الأصل في 09 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ "Sandwich UK". Pfizer. مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ "Cambridge, UK". Pfizer. مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ "FDA approves Pfizer leukemia drug". Reuters. 2012-09-04. مؤرشف من الأصل في 26 نوفمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 04 سبتمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ acquire "GEN – News Highlights:Pfizer to Acquire InnoPharma for Up to $360M" تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة). GEN. 2014-07-16. مؤرشف من الأصل في 24 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ "GEN – News Highlights:Pfizer Buys Redvax, Boosting Vaccine Portfolio". GEN. 2015-01-05. مؤرشف من الأصل في 13 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ "GEN – News Highlights:Pfizer, Lilly to Resume Phase III Tanezumab Clinical Program". GEN. March 23, 2015. مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. ^ "Pfizer Buys Two GSK Meningitis Vaccines for $130M". GEN. 2015-06-22. مؤرشف من الأصل في 06 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ "Pfizer to Acquire Anacor Pharmaceuticals for $5.2B". GEN. May 16, 2016. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. ^ "Pfizer Places High Bid of $40M for BIND Therapeutics – GEN News Highlights – GEN". July 27, 2016. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ "Pfizer Acquires Bamboo Therapeutics in a $645M Deal – GEN News Highlights – GEN". August 2016. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ "Pfizer to Acquire Medivation for $14B – GEN News Highlights – GEN". August 22, 2016. مؤرشف من الأصل في 25 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. ^ "Pfizer to buy cancer drug firm Medivation for $14bn". BBC News. مؤرشف من الأصل في 09 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. ^ "Pfizer Buys AstraZeneca Antibiotics for Up to $1.575B – GEN News Highlights – GEN". August 24, 2016. مؤرشف من الأصل في 20 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ "Pfizer grabs AZ antibiotics in $1.5B deal. Pre-split prep or just another sales-boosting buy? – FiercePharma". مؤرشف من الأصل في 09 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ "OncoImmune Licenses ONC-392 to Pfizer for Up to $250M". News: Discovery & Development. Genetic Engineering & Biotechnology News. 15 October 2016. صفحة 15. مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 نوفمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ "Pfizer Acquires Rare-Drug Company Therachon for $810 Million". BioSpace. مؤرشف من الأصل في 08 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. ^ "Pfizer makes $10.6 billion cancer bet in cash deal for Array Biopharma". Reuters. June 17, 2019. مؤرشف من الأصل في 23 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. ^ "Pfizer to buy 9.9% of CStone for $200 million, eyes collaboration". Reuters. 29 September 2020. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 09 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ "Could Arixa Pharmaceuticals' Lead Product Pave the Way for More Efficient Antibiotics?". BioSpace. مؤرشف من الأصل في 01 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. ^ "Zoetis™ Files IPO Registration Statement". بلومبيرغ إل بي. New York. August 13, 2012. مؤرشف من الأصل في 02 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 01 فبراير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. ^ J. de la Merced, Michael (February 1, 2013). "Shares of Zoetis Surge on Debut". نيويورك تايمز. New York. مؤرشف من الأصل في 3 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 01 فبراير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. أ ب DIETERICH, CHRIS (January 31, 2013). "Zoetis Raises $2.2 Billion in IPO - WSJ.com". وول ستريت جورنال. New York. مؤرشف من الأصل في 06 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 فبراير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. ^ "Shares of animal health company Zoetis soar in IPO". سي بي إس نيوز. New York. February 1, 2013. مؤرشف من الأصل في 30 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ 01 فبراير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. أ ب David Gelles; Katie Thomas. "Pfizer Bets $15 Billion on New Class of Generic Drugs". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  82. ^ "8-K". sec.gov. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  83. ^ "Pfizer to Acquire Hospira". Pfizer (Press release). مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  84. ^ Neilan, Catherine (February 5, 2015). "Pfizer, Hospira share prices to soar after $17bn deal announced". مؤرشف من الأصل في 08 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 23 مايو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  85. ^ "Pfizer seals $160bn Allergan deal to create drugs giant". BBC News. 23 November 2015. مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  86. أ ب "Pfizer to Acquire Allergan for $160B". GEN. November 23, 2015. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  87. ^ Cynthia Koons (November 22, 2015). "Pfizer and Allergan to Combine With Joint Value of $160 Billion". Bloomberg. مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  88. ^ Bray, Chad (6 April 2016). "Pfizer and Allergan Call Off Merger After Tax-Rule Changes". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 06 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  89. ^ "Pfizer Reviewing Strategic Alternatives for Consumer Healthcare Business". Pfizer (Press release). مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  90. ^ "Exclusive: Pfizer to launch consumer health sale in November – sources". Reuters. October 26, 2017. مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  91. ^ "Reckitt Benckiser's still keen on a Pfizer OTC buy. But can it afford one?". FiercePharma. مؤرشف من الأصل في 06 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  92. ^ "GlaxoSmithKline eyes Pfizer's OTC unit. But will a buy imperil its dividend?". FiercePharma. مؤرشف من الأصل في 06 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  93. ^ "Sanofi, J&J could join GlaxoSmithKline, Reckitt in $20B bidding war for Pfizer OTC: report". FiercePharma. مؤرشف من الأصل في 06 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  94. ^ "GSK pulls out of $20 billion race for Pfizer consumer assets". Reuters. March 23, 2018. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  95. ^ "GlaxoSmithKline plc and Pfizer Inc to form new world-leading Consumer Healthcare Joint Venture". GSK (Press release). مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  96. ^ "Pfizer and GlaxoSmithKline Announce Joint Venture to Create a Premier Global Consumer Healthcare Company". Pfizer (Press release). مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  97. ^ "GSK completes transaction with Pfizer to form new world-leading Consumer Healthcare Joint Venture". GSK (Press release). مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  98. أ ب ت https://s21.q4cdn.com/317678438/files/doc_news/2020/08/Pfizer-Information-Statement.pdf نسخة محفوظة 2020-11-24 على موقع واي باك مشين.
  99. ^ "U.S. approves combination of Pfizer's Upjohn and Mylan". Reuters. October 30, 2020. مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  100. ^ Kounang, Nadia (9 November 2020). "Pfizer says early analysis shows its Covid-19 vaccine is 90% effective". CNN. مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  101. ^ Minkoff, SA Editor Yoel (2020-05-13). "Pfizer sees expanded coronavirus vaccine trials". Seeking Alpha. مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  102. ^ "Pfizer and BioNTech Granted FDA Fast Track Designation for Two Investigational mRNA-based Vaccine Candidates Against SARS-CoV-2" (Press release). BioNTech. 2020-07-13. مؤرشف من الأصل في 08 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2020 – عبر GlobeNewswire. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  103. ^ DeArment, Alaric (2020-07-13). "Pfizer, BioNTech get fast-track from FDA for Covid-19 vaccines". MedCity News. اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  104. ^ "Pfizer Beats Forecasts as Vaccine Trial Enters Final Stage". The Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  105. ^ "Pfizer To Charge $39 Per Coronavirus Vaccine Course To All Developed Countries For Similar Volume Commitments As US". news.yahoo.com. مؤرشف من الأصل في 07 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  106. ^ "Pfizer CEO Says Companies Should Make Profit On Covid-19 Vaccines". Barron's. مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  107. ^ Kilgore, Tomi. "Pfizer, BioNTech conclude talks over supplying EU with SARS-CoV-2 vaccine candidate". MarketWatch. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  108. ^ "Pfizer and BioNTech to Potentially Supply the EU with 200 Million Doses of mRNA-based Vaccine Candidate Against SARS-CoV-2". Pfizer (Press release). مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  109. ^ Fox, Maggie (14 October 2020). "Pfizer to start testing its Covid-19 vaccine in children as young as 12". CNN. مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  110. ^ Kounang, Nadia (9 November 2020). "Pfizer and BioNTech say final analysis shows coronavirus vaccine is 95% effective with no safety concerns". CNN. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 09 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  111. ^ Hopkins, Jared S. (20 November 2020). "Pfizer, BioNTech Ask FDA to Authorize Their Covid-19 Vaccine". The Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 04 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  112. ^ Roberts, Michelle (2 December 2020). "Covid-19: Pfizer/BioNTech vaccine judged safe for use in UK". بي بي سي نيوز. مؤرشف من الأصل في 01 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  113. ^ Ledford, Heidi; Cyranoski, David; Noorden, Richard Van (2020-12-03). "The UK has approved a COVID vaccine — here's what scientists now want to know". Nature. 588 (7837): 205–206. doi:10.1038/d41586-020-03441-8. PMID 33288887. S2CID 227948981. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  114. ^ "Bahrain becomes second country to approve Pfizer COVID-19 vaccine". www.aljazeera.com. Al Jazeera. 4 December 2020. مؤرشف من الأصل في 08 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  115. أ ب ت "Saudi Arabia approves Pfizer COVID-19 vaccine as Bahrain plans to give the public free shots". KTLA. 11 December 2020. مؤرشف من الأصل في 09 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  116. ^ Horner, Joanna Sugden and Will (8 December 2020). "U.K. Begins Rollout of Pfizer's Covid-19 Vaccine in a First for the West". وول ستريت جورنال. مؤرشف من الأصل في 07 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  117. ^ Booth, William; Cunningham, Erin (December 9, 2020). "Britain warns against Pfizer vaccine for people with history of 'significant' allergic reactions". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 08 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ December 9, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  118. ^ Austen, Ian (9 December 2020). "Canada Approves Vaccine and Could Start Shots Next Week". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 7 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  119. ^ Cecco, Leyland (9 December 2020). "Canada approves Pfizer vaccine and plans to begin rollout next week as US awaits decision". the Guardian. The Guardian. مؤرشف من الأصل في 07 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  120. ^ Steenhuysen, Manas Mishra, Julie (11 December 2020). "U.S. FDA advisers overwhelmingly back authorizing Pfizer-BioNTech COVID-19 vaccine". Reuters. مؤرشف من الأصل في 08 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  121. ^ McGinley, Laurie; Johnson, Carolyn Y. "FDA authorizes the first coronavirus vaccine, a rare moment of hope in the deadly pandemic". واشنطن بوست. The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 07 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  122. ^ Thomas, Katie; LaFraniere, Sharon; Weiland, Noah; Goodnough, Abby; Haberman, Maggie (2020-12-12). "F.D.A. Clears Pfizer Vaccine, and Millions of Doses Will Be Shipped Right Away". The New York Times. ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 5 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  123. ^ Abdullah, Zhaki (14 December 2020). "Pfizer-BioNTech COVID-19 vaccine approved by Singapore, first shipment expected by end-December". CNA. مؤرشف من الأصل في 04 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 16 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  124. ^ EMA recommends first COVID-19 vaccine for authorisation in the EU نسخة محفوظة 2021-02-05 على موقع واي باك مشين.
  125. ^ "Covid: EU launches mass vaccination in 'touching moment of unity'". BBC News Online. مؤرشف من الأصل في 10 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  126. ^ Bruell, Alexandra (2021-01-05). "Pfizer Introduces New Logo Playing Up Role in Drug Creation". The Wall Street Journal. ISSN 0099-9660. مؤرشف من الأصل في 06 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 05 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  127. أ ب "Pfizer Leadership and Structure". Pfizer. مؤرشف من الأصل في 05 يوليو 2013. اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  128. ^ Gali, Weinreb (14 May 2015). "Pfizer to collaborate on Bar-Ilan DNA robots". جلوبس. مؤرشف من الأصل في 08 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 06 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  129. ^ "Annual Review 2007". Pfizer. October 9, 2009. مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2013. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  130. ^ Hiltzik, Michael (January 8, 2018), "Pfizer, pocketing a big tax cut from Trump, will end investment in Alzheimer's and Parkinson's research", لوس أنجلوس تايمز, مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2021, اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2018 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  131. ^ "BioNTech Signs Collaboration Agreement with Pfizer to Develop mRNA-based Vaccines for Prevention of Influenza" (Press release). August 16, 2018. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  132. ^ "Pfizer and BioNTech Choose Lead mRNA Vaccine Candidate Against COVID-19 and Commence Pivotal Phase 2/3 Global Study | BioNTech". investors.biontech.de. مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  133. ^ "Pfizer and BioNTech Begin Giving U.S. Test Participants a Potential Covid-19 Vaccine". Barrons. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  134. ^ "Pfizer, BioNTech set to begin U.S. coronavirus vaccine trial". Reuters. 2020-05-07. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 08 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  135. ^ "Covid vaccine: First 'milestone' vaccine offers 90% protection". BBC News (باللغة الإنجليزية). 2020-11-09. مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  136. ^ Speights, Keith (2017-04-17). "How Pfizer Inc. Makes Most of Its Money -". The Motley Fool. مؤرشف من الأصل في 06 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  137. ^ "Pneumococcal 7-valent Conjugate Vaccine (Diphtheria CRM197 Protein)". Wyeth. 2006. مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2006. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  138. ^ "Pfizer-Completes-Acquisition-Of-Wyeth". businesswire.com. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  139. ^ "CDC – ABCs: Surveillance Reports main page – Active Bacterial Core surveillance". April 5, 2019. مؤرشف من الأصل في 01 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  140. ^ Herper, Matthew (2020-08-24). "In the race for a Covid-19 vaccine, Pfizer turns to a scientist with a history of defying skeptics — and getting results". Stat (website). مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  141. ^ Susan Decker for Bloomberg News. Feb 6, 2014. Pfizer Wins Ruling to Block Generic Lyrica Until 2018 نسخة محفوظة 2015-01-08 على موقع واي باك مشين.
  142. ^ "Pfizer switches RA patients to lower dose of fast-growing Xeljanz as safety issues arise in postmarketing study". FiercePharma. مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  143. ^ Hollis, Liz "Greenstone – Top 10 Generic Drug Companies 2010" Fierce Pharma, August 10, 2010 نسخة محفوظة 2016-03-25 على موقع واي باك مشين.
  144. ^ Original Compilation (February 28, 2019). "PFE / Pfizer, Inc. SUBSIDIARIES OF THE COMPANY – Fintel.io". fintel.io. مؤرشف من الأصل في 06 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  145. ^ "List of US FDA Approved Drugs". مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  146. أ ب "Lipitor becomes world's top-selling drug". Crain's New York Business. Associated Press. 28 December 2011. مؤرشف من الأصل في 07 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 نوفمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  147. ^ CNN Wire Staff (30 November 2011). "Lipitor loses patent, goes generic". CNN. مؤرشف من الأصل في 01 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 18 نوفمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  148. ^ "Fluconazole for the management of invasive candidiasis: where do we stand after 15 years?". J. Antimicrob. Chemother. 57 (3): 384–410. March 2006. doi:10.1093/jac/dki473. PMID 16449304. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  149. ^ "Chemoprophylaxis of neonatal fungal infections in very low birthweight infants: efficacy and safety of fluconazole and nystatin". J Paediatr Child Health. 48 (9): 846–51. September 2012. doi:10.1111/j.1440-1754.2012.02543.x. PMID 22970680. S2CID 21456701. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  150. أ ب ت "WHO Model List of EssentialMedicines" (PDF). World Health Organization. October 2013. مؤرشف من الأصل (PDF) في 28 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  151. ^ "Pfizer to Expand Fluconazole Donation Program to More than 50 Developing Nations". Kaiser Health News. 2001-06-07. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  152. ^ "Metronidazole Monograph for Professionals". drugs.com. مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 أبريل 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  153. ^ Cohen, S. H.; Gerding, D. N.; Johnson, S.; Kelly, C. P.; Loo, V. G.; McDonald, L. C.; Pepin, J.; Wilcox, M. H.; Society for Healthcare Epidemiology of America; Infectious Diseases Society of America (2010). "Clinical Practice Guidelines for Clostridium difficile Infection in Adults: 2010 Update by the Society for Healthcare Epidemiology of America (SHEA) and the Infectious Diseases Society of America (IDSA)". Infection Control and Hospital Epidemiology. 31 (5): 431–455. doi:10.1086/651706. PMID 20307191. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  154. ^ Dickson, Sean (2019-02-25). "Effect of Evergreened Reformulations on Medicaid Expenditures and Patient Access from 2008 to 2016". Journal of Managed Care & Specialty Pharmacy. 25 (7): 780–792. doi:10.18553/jmcp.2019.18366. ISSN 2376-0540. PMID 30799664. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  155. ^ Kennedy VB (22 مارس 2007). "Pfizer loses court ruling on Norvasc patent". MarketWatch. مؤرشف من الأصل في 3 أغسطس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  156. ^ "Infectious Diseases Society of America/American Thoracic Society consensus guidelines on the management of community-acquired pneumonia in adults" (PDF). Clin. Infect. Dis. 44 Suppl 2: S27–72. March 2007. doi:10.1086/511159. PMC 7107997. PMID 17278083. مؤرشف من الأصل (PDF) في 04 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  157. ^ "Azithromycin: A world best-selling Antibiotic". wipo.int. World Intellectual Property Organization. مؤرشف من الأصل في 06 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  158. ^ John M. Grohol (2012). "Top 25 Psychiatric Medication Prescriptions for 2011". Psych Central. مؤرشف من الأصل في 02 يوليو 2013. اطلع عليه بتاريخ 09 يناير 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  159. ^ Smith, Aaron (17 July 2006). "Pfizer needs more drugs". CNN Money. مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يناير 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  160. ^ Kirkpatrick, By David D. "Inside the Happiness Business". NYMag.com. مؤرشف من الأصل في 01 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  161. ^ Oldani, Michael (2002). "Tales from the Script" (PDF). Kroeber Society Papers. 87: 147–176. مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 نوفمبر 2020 – عبر University of California Berkeley. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  162. ^ Oldani, Michael J. (2004). "Thick Prescriptions: Toward an Interpretation of Pharmaceutical Sales Practices". Medical Anthropology Quarterly. 18 (3): 325–356. doi:10.1525/maq.2004.18.3.325. ISSN 1548-1387. PMID 15484967. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  163. ^ "Narrative review: the promotion of gabapentin: an analysis of internal industry documents". Ann. Intern. Med. 145 (4): 284–93. August 2006. doi:10.7326/0003-4819-145-4-200608150-00008. PMID 16908919. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  164. ^ The settlement was the first off-label promotion case successfully brought under the False Claims Act. Henney JE (August 2006). "Safeguarding patient welfare: who's in charge?". Ann. Intern. Med. 145 (4): 305–7. doi:10.7326/0003-4819-145-4-200608150-00013. PMID 16908923. S2CID 39262014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  165. ^ "Antiepileptics in migraine prophylaxis: An updated Cochrane review". Cephalalgia. 35 (1): 51–62. August 2014. doi:10.1177/0333102414534325. PMID 25115844. S2CID 43079346. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  166. ^ "The 2012 AHS/AAN guidelines for prevention of episodic migraine: a summary and comparison with other recent clinical practice guidelines". Headache. 52 (6): 930–45. June 2012. doi:10.1111/j.1526-4610.2012.02185.x. PMID 22671714. S2CID 540800. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  167. أ ب Harris, Gardiner (September 3, 2009). "Pfizer Pays $2.3 billion to Settle Marketing Case". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  168. أ ب Johnson, Carrie (September 3, 2009). "In Settlement, A Warning To Drugmakers: Pfizer to Pay Record Penalty In Improper-Marketing Case". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  169. أ ب "Pfizer agrees record fraud fine". BBC News Online. September 2, 2009. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  170. ^ "The United States Department of Justice – United States Attorney's Office – District of Massachusetts" (Press release). مؤرشف من الأصل في 01 مارس 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  171. ^ "Corporate Integrity Agreement between the Office of the Inspector General of the Department of Health and Human Services and Pfizer Inc" (PDF). Office of Inspector General. مؤرشف من الأصل (PDF) في 15 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  172. ^ Jim Edwards for BrandWeek. March 20, 2006. Bad Medicine. BrandWeek. Original link broken, Created link from internet archive on August 9, 2014. Archive date March 28, 2006. نسخة محفوظة 8 مارس 2021 على موقع واي باك مشين.
  173. ^ "Casetext". مؤرشف من الأصل في 06 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  174. ^ "Wyeth Marketing Targeted Blacks Illegally: Lawsuit // Pharmalot". Pharmalot.com. May 24, 2010. مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2010. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  175. ^ Tracy Staton (June 14, 2010). "Congress joins probe into Wyeth's Rapamune marketing". FiercePharma. مؤرشف من الأصل في 06 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  176. ^ "Pfizer settles more off-label marketing cases tied to Rapamune – FiercePharma". مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  177. ^ Petrovich, Dushko (March 15, 2013). "The Art of Making Magazines edited by Victor S. Navasky and Evan Cornog". Bookforum. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  178. ^ The Quigley Company, Inc. Trust Quigley Company reorganization
  179. ^ Crown, Reign (2012). Master. Booktango. ISBN 978-1-4689-2014-7. مؤرشف من الأصل في 09 فبراير 2021. over $965 million in settlements الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  180. ^ Blackstone, E.H. (2005). "Could It Happen Again?: The Bjork–Shiley Convexo-Concave Heart Valve Story". Circulation. 111 (21): 2717–2719. doi:10.1161/circulationaha.105.540518. PMID 15927988. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  181. ^ "Ex-Pfizer Worker Cites Genetically Engineered Virus In Lawsuit Over Firing". Courant.com. March 14, 2010. مؤرشف من الأصل في 28 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  182. ^ "A Pfizer Whistle-Blower Is Awarded $1.4 Million". نيويورك تايمز. April 2, 2010. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 13 سبتمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  183. ^ "Blue Cross Names and Shames Pfizer Execs Linked to Massages-for-Prescriptions Push". BNET. June 10, 2010. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  184. ^ Bounds, Jeff (June 10, 2010). "Blue Cross Blue Shield of Texas sues Pfizer". مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  185. ^ Tracy Staton (June 11, 2010). "BCBS names Pfizer managers in kickback suit". FiercePharma. مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2015. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  186. ^ "Blue Cross Blue Shield of Texas sues Pfizer over drug marketing". Dallas Morning News. June 11, 2010. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2010. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  187. ^ "Pfizer Agrees to $325 Million Neurontin Marketing Accord". Bloomberg. مؤرشف من الأصل في 14 يناير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  188. ^ "Pfizer settles lawsuit involving Celebrex". مؤرشف من الأصل في June 1, 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  189. ^ Oldani, Michael (2016), "Trovafloxacin (Trovan) Controversy", The SAGE Encyclopedia of Pharmacology and Society, SAGE Publications, Inc., صفحات 1444–1447, doi:10.4135/9781483349985.n409, ISBN 9781483350004, اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2019 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  190. ^ Murray, Senan (June 20, 2007). "Anger at deadly Nigerian drug trials". BBC News. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  191. ^ "Sequelae due to bacterial meningitis among African children: a systematic literature review". BMC Med. 7: 47. 2009. doi:10.1186/1741-7015-7-47. PMC 2759956. PMID 19751516. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  192. ^ "Nigerians sue Pfizer over test deaths". BBC News. August 30, 2001. مؤرشف من الأصل في 06 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  193. أ ب WikiLeaks Cables: Pfizer Targeted Nigerian Attorney General to Undermine Suit over Fatal Drug Tests, الديمقراطية الآن! نسخة محفوظة 2021-01-25 على موقع واي باك مشين.
  194. ^ Panel Faults Pfizer in '96 Clinical Trial In Nigeria. واشنطن بوست. May 7, 2006 نسخة محفوظة 2020-12-22 على موقع واي باك مشين.
  195. ^ "Pfizer Bribed Nigerian Officials in Fatal Drug Trial, Ex-Employee Claims – CBS News". مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  196. ^ "Trovan, Kano State Civil Case – Statement Of Defense" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 04 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  197. ^ "Pfizer-Nigeria appeal dismissed". BBC News. June 29, 2010. مؤرشف من الأصل في 06 يوليو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  198. ^ Boseley, Sarah (December 9, 2010). "WikiLeaks cables: Pfizer 'used dirty tricks to avoid clinical trial payout'". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  199. ^ "Press Statement Regarding Article in The Guardian" (PDF) (Press release). Pfizer. December 9, 2010. مؤرشف من الأصل (PDF) في 04 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  200. ^ "In Defense of Blackmail: Why Shouldn't Pfizer Dig Dirt on Crooked Pols? – CBS News". مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  201. ^ "Michael Aondoakaa "Unfit" To Remain SAN, Says CDHR In High-Powered Petition". Sahara Reporters. مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  202. ^ "USAfrica: The Authoritative Link for Africans and Americans". مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  203. ^ "Pfizer Commended For Leadership In Addressing Climate Change For Third Consecutive Year". FierceBiotech (Press release). مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  204. ^ "Pfizer Recognized by Carbon Disclosure Project for Carbon Performance". Pfizer (Press release). مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  205. ^ "American Cyanamid Superfund Site" (PDF). The State of New Jersey. December 2011. مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  206. ^ "Activists say EPA $204M fix for polluted American Cyanamid property will not permanently resolve problem". NJ.com. مؤرشف من الأصل في 21 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  207. ^ The tempest. واشنطن بوست. May 28, 2006 نسخة محفوظة 2020-12-01 على موقع واي باك مشين.
  208. ^ "U.S. Global Leadership Coalition, Global Trust members". Usglc.org. مؤرشف من الأصل في 27 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  209. ^ Steinbrook, R., 2009. Lobbying, Campaign Contributions, and Health Care Reform نسخة محفوظة June 10, 2010, على موقع واي باك مشين. New England Journal of Medicine. 361(23), e52–e52.
  210. ^ David Fisher; Jonathan Milne (December 19, 2010). "WikiLeaks: Drug firms tried to ditch Clark". نيوزيلاند هيرالد. مؤرشف من الأصل في 06 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ November 3, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  211. ^ Mishra, Manas (2 July 2019). Kuber, Shailesh (المحرر). "Senator Warren asks former FDA chief Gottlieb to resign from Pfizer board". Reuters. مؤرشف من الأصل في 09 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]