المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

فتح مسقط

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (ديسمبر 2018)
فتح مسقط
جزء من الحملة العثمانية ضد هرمز و الصراع العثماني البرتغالي
Piris Reis expedition map-fr.svg
خريطة الحملة العثمانية ضد هرمز
معلومات عامة
التاريخ أغسطس 1552
الموقع مسقط، عمان حاليا
23°36′31″N 58°35′31″E / 23.60861111°N 58.59194444°E / 23.60861111; 58.59194444  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
النتيجة انتصار العثمانيين
المتحاربون
Fictitious Ottoman flag 4.svg الدولة العثمانية Flag of Portugal (1495).svg الإمبراطورية البرتغالية
القادة
بيري ريس
سيدي علي ريس
جون دي لشبونة
القوة
25 قادس
850 جندي
4 غليون (سفينة شراعية)
60 جنديا
الخسائر
غير معروفة غير معروفة

كان فتح مسقط في 1552 حيث فَرَض الأسطول العثماني حصاراً تحت قيادة بيري ريس هاجم مسقط، عمان حاليا، واستولوا على المدينة من البرتغاليين.وجاءت هذه الأحداث في هزيمة العثمانيين هامة في حصار ديو (1546) ، والتي وضعت حدا لمحاولاتهم في الهند، ولكن أيضا كانت خطوة ناجحة في فتح عدن (1548)، مما سمح للعثمانيون على مقاومة البرتغاليين في الجزء الشمالي الغربي من المحيط الهندي.

الخلفية والفتح[عدل]

المدينة من قبل ذلك كانت ملكا لمملكة هرمز،و كانت في أيدي البرتغاليين منذ 1507، عندما هاجم الأسطول البرتغالي المدينة تحت قيادة ألفونسو دي ألبوكيرك ،و دمرها ومن ثم عاد في وقت قريب لاحتلالها.

حاول العثمانيون التدخل ضد الوجود البرتغالي، وأربع سفن عثمانية قصفت المدينة في 1546. وبعدها قام بيري ريس بفتح عدن في 1548 لتوفير الأمن في البحر الأحمر ، في أغسطس 1552 تعرضت مسقط لهجوم آخر ولكن هذه المرة بأسطول أكبر تحت قيادة ،حيث تتألف القوات العثمانية بما يقرب من 4 غليون (سفينة شراعية)و من 25 قادسو 850 جندي ، كان الهدف الأساسي هو الاستيلاء على جزر هرمز والبحرين، وذلك لمنع وصول البرتغاليين إلى الخليج العربي وبالتالي بسط السيطرة العثمانية علي تجارة المحيط الهندي .

حصن الميراني المشيد حديثا كان محاصرا لمدة 18 يوما بجمع من المدفعية العثمانية جلبت على رأس سلسلة من التلال. ، الحامية البرتغالية ال 60 جندي وقائدهم جون دي لشبونة كانت تفتقر إلى الغذاء والماء، ووافقوا على الاستسلام، تم الاستيلاء على القلعة وتحصيناته تم تدميرها

ما بعد الفتح[عدل]

لكن سرعان ما غادر العثمانيين. في نهاية المطاف تمكنوا من السيطرة على سواحل اليمن و عدن و شبه الجزيرة العربية ، شمالا حتى البصرة، وذلك لتسهيل التجارة مع الهند ومنع البرتغاليين من مهاجمة الحجاز.

هاجم العثمانيون مرة أخرى على الممتلكات البرتغالية في ساحل الهند في 1553، مع مداهمة ساحل لؤلؤة السمكية en جنوب الهند حول مدينة توتيكورين en. و كان يساعدهم الماراكار en المسلمين في مملكة زامورينen الهندوسية علي ساحل مالابار en، وكان الاتفاق الضمني فاتيلا ناياك في مادوراي. 52 برتغاليا تم القبض عليهم في بنايكايل en، والكنائس أحرقت. ولكن مع ذلك العثمانيون فشلوا في 1553 ضد أسطول البرتغالي في البحر بالقرب من ميناء الفحل.

سيد علي ريس وقواربه أخذت في كمين نصبته القوات البرتغالية بينما كان يحاول اعادة الإبحار من البصرة إلى السويس في أغسطس 1554.

ثلاثة قوارب عثمانية استولت مرة أخرى علي مسقط في 1581، وسمحوا للسكان من الهروب، قبل أن تسقط المدينة مرة أخرى في أيدي البرتغاليين في عام 1588.

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]