فداء السيد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
فداء السيد
فداء الدين السيد عيسى
معلومات شخصية
الميلاد 15 يناير 1985 (34 سنة)  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
الإقامة إسكيلستونا، السويد
مواطنة سورية
الجنسية  سوريا
 السويد
الديانة مسلمة
الحياة العملية
التعلّم شهادة الدكتوراه
المدرسة الأم جامعة ستوكهولم
المهنة ناشطة حقوقية
سنوات النشاط 2010 - الآن
سبب الشهرة معارضة نظام الأسد في سوريا
تأسيس شبكة الثورة السورية

فداء الدين السيد عيسى ولدت في 15 يناير من عام 1985،[1] هي ناشطة سورية سياسية تعيش في إسكيلستونا بالسويد.[2] اشتهرت فداء بفضل شغلها لمنصب رئيس ائتلاف شباب 15 آذار كما تُعد المتحدثة السابقة باسم صفحة شبكة الثورة السورية على موقع فيسبوك. الفداء جنبا إلى جنب مع والدها وأشقائها هم أحد مؤسسي مكتب إعلان دمشق في السويد وذلك في عام 2008.[3] تعرّضت فداء لهجوم إعلامي شرس من القنوات الرسمية التابعة للحكومة وعلى رأسها القناة الفضائية السورية التي اتهمتها بالكفر عشرات المرات كما زعمت في الكثير من الأحيان أن النظام السوري قد سحب الجنسية من فداء ومن عائلتها كذلك. وفقًا للإعلام الرسمي كذلك فإن فداء هي مديرة مكتب الإخوان المسلمون في دولة السويد،[4][5] لكنّ فداء نفت مرارا وتكرارا كل هذه الشائعات حتى أنها أشارت إلى كلمة الإخوان في حديث مع قناة سودية في شباط/فبراير وأكدت على انعدام العلاقة معهم. واصلت الصحافة السورية هجماتها ضد فداء لدرجة قاموا بتوزيع صور على أرض الواقع والنت للسيد باعتبارها أحد كبار أعضاء جماعة الإخوان المسلمين في مصر.

فداء السيد هي مواطنة سويدية وتعمل كإمام في مسجد أسكيلستونا.[6] عملت على دراسة الشريعة[7] جنبا إلى جنب مع دراسة الدكتوراه في مجال الابتكار والتصميم وتُعد أنشط السوريين في المنظمات غير الحكومية في السويد.

الخلفية[عدل]

وُدلدت فداء ولد في سوريا، هي الطفلة الأكبر سنا ولديها شقيقين وأخت. كانَ والدها واحدا من أولئك الذين سُجنوا من قبل قوات الأمن التابعة لبشار في سوريا.[8] ذكرت فداء خلال مقابلة صحفية لها أن حوالي 16 طفلا في سن 12-13 سنة قد كتبوا على جُدران مرايض المدرسة ارحل يا بشار قبل أن يتم الزج بهم في السجن على يد شرطة الأمن. أكدت فداء كذلك على تعرض الأطفال للضرب والاعتداء بل تم اغتصاب بعضهم. انتقلت العائلة إلى السويد في عام 2001، هناك درست فداء في المدرسة الثانوية في في ستوكهولم،[9] جنبا إلى جنب مع أخته لينا.[10] واشتهرت ابتداء من عام 2010 بسبب نشاطها ضد الإرهاب في السويد وضد الدكتاتورية في سوريا.[11]

الثورة السورية[عدل]

عملت فداء جنبا إلى جنب مع اثنين من شقيقها الأصغر سنا على تأسيس شبكة الثورة السورية على موقع فيسبوك،[12] وباتت الصفحة في وقت لاحق الأكثر تأثيرا على مستوى الشبكات الاجتماعية حيث لعبت دورًا كبيرًا في حشد المتظاهرين خلال الانتفاضة السورية.

في مقابلة لها على قناة تي في 4؛ أوضحت كيف سخر منها السوريون وغيرهم وضحكوا عليها عندما فتحت شبكة الثورة السورية يل ذهب بعضهم إلى القول أنه لن تكون هناك أي ثورة في العالم العربي وفي سوريا بالخصوص، لكن وفي المقابل فقد عمها مواطنون آخرون وقدموا لها يد العون فيما كانت تهدف إليه.[13]

قامت قناة بي بي سي عربي بنشر تقرير خاص عن فداء وكيف عملت على تشغيل الصفحة على فيسبوك من شقتها الخاصة في أسكيلستونا. أوضحت فداء أن 75% من المسؤولين عن الصفحة يقطنون في سوريا كما أكدت على صعوبة المهمة وشرحت قضية تقصي الحقائق من أجل عدم تغيير الرأي العام.[14] في مقابلة لها مع التلفزيون السويدي؛ دعت فداء إلى طرد السفير السوري وأكدت في الوقت ذاته على مقتل عددٍ من صديقاتها وأصدقائها بسبب تصويرهم لفيديو يُوثق انتهاكات قوات الأسد في حق الشعب السوري. بخصوص مسألة التدخل العسكري في سوريا؛ قالت فداء: «شعب سوريا لا يُريد العمل العسكري. الشعب السوري يرغب في فرض عقوبات سياسية واقتصادية قاسية على حكومة الأسد كما يرغب في تعامل أكثر صرامة من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وباقي المنظمات الكبيرة. الشعب السوري يرغب في قيام دول الاتحاد الأوروبي بطرد السفراء السوريين واستدعاء سفرائها من دمشق.» جدير بالذكر أن فداء نفسها أكدت على تلقيها عشرات الرسائل التهديدية باللغتين العربية والسويدية. وردا على سؤال «متى تنوي مواصلة الكفاح؟» أجابت فداء بثبات: «حتى أموت!»

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "AL-SAYED ISSA, FIDAALDIN". Allabolag.se. Allabolag.se. 28 August 2011. مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2013. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2011. 
  2. ^ "Syrian Revolution 2011 Facebook page Administrator, Fidaaldin Al-Sayed Issa, Interviewed by Adam Almkvist". Joshua Landis. Joshua Landis. 11 May 2011. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2011. 
  3. ^ "الاجتماع التأسيسي لمكتب إعلان دمشق في السويد". thefreesyria.org. thefreesyria.org. 21 February 2008. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2011.  [وصلة مكسورة]
  4. ^ "ما يسمى بالناطق الرسمي للصفحة الداعية للتظاهر والتخريب هو مدير مكتب "الاخوان المسلمين" في السويد". Champress.net. Champress.net. 22 March 2011. مؤرشف من الأصل في 21 أغسطس 2011. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2011. 
  5. ^ "The Man behind "Syria Revolution 2011″ Facebook-Page Speaks Out". Joshua Landis. Joshua Landis. 24 April 2011. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2013. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2011. 
  6. ^ "Manifestation som tog avstånd från terrorvåldet". Folket.se. Folket.se. 20 December 2010. مؤرشف من الأصل في 07 أكتوبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2011. 
  7. ^ "Stockholms Unga Muslimers temahelg!". socialisterna.org. socialisterna.org. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2011. 
  8. ^ "Muslimer, kristna – alla är med". socialisterna.org. socialisterna.org. 13 April 2011. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2011. 
  9. ^ "Fida Alsayed". Facebook. Facebook. مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2011. 
  10. ^ "Lina Al-Sayed Issa". Facebook. Facebook. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2011. 
  11. ^ "Muslimer dödar inte". ekuriren.se. ekuriren.se. 18 December 2010. مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2012. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2011. 
  12. ^ "Om oroligheterna i Syrien". التلفزيون السويدي. التلفزيون السويدي. 2 August 2011. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2011. 
  13. ^ "Nyhetsmorgon - Så påverkar revolutionen i Libyen upproret i Syrien". TV4. TV4. 24 August 2011. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2011. 
  14. ^ "حصريا : أحمد الشيخ في غرفة عمليات الثورة السورية". بي بي سي عربي. بي بي سي عربي. 6 July 2011. مؤرشف من الأصل في 5 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2011.