فرار وطرد الألمان (1944–1950)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أغسطس 1948، أطفال ألمان تم ترحيلهم من الأراضي الألمانية التي ضمتها بولندا وصلوا إلى ألمانيا الغربية.

خلال المراحل اللّاحقة للحرب العالمية الثانية وفترة ما بعد الحرب، تم طرد المواطنين الألمان وذوي الأصول الألمانيّة من مختلف بلدان أوروبا الشرقية وإرسالهم إلى الأراضي المتبقية من ألمانيا والنمسا. بعد عام 1950، هاجر البعض إلى الولايات المتحدة وأستراليا ودول أخرى. ويشمل ذلك المناطق المتأثرة كالمناطق الشرقية السابقة لألمانيا، والتي ضُمت من قبل بولندا والاتحاد السوفييتي بعد نهاية الحرب، وكذلك الألمان الذين كانوا يعيشون داخل حدود ما قبل الحرب لـبولندا وتشيكوسلوفاكيا والمجر ورومانيا ويوغسلافيا ودول البلطيق . كان النازيون قد وضعوا خططاً أنجزت فقط بشكل جزئي قبل هزيمة ألمانيا لإزالة العديد من الشعوب السلافية واليهود من أوروبا الشرقية وتوطين المنطقة بـالألمان.[1][2] لقد شكّل طرد الألمان في فترة ما بعد الحرب جزءاً رئيسياً من إعادة تشكيل الجغرافيا السياسية والعرقية في أوروبا الشرقية في أعقاب الحرب العالمية الثانية، التي حاولت خلق دول متجانسة عرقياً داخل حدود مُعاد رسمها وتعريفها.[3] بين 1944 و1948 انتقل حوالي 31 مليون شخص، بما في ذلك العرق الألماني ( 'Volksdeutsche') وكذلك المواطنين الألمان ('Reichsdeutsche')، انتقلوا وبصفة دائمة أو مؤقتة من وسط وشرق أوروبا.[4] بحلول عام 1950، حوالي 12 مليون ألماني فروا أو طُردوا من شرق ووسط أوروبا إلى النمسا وألمانيا التي يحتلها الحلفاء. وضعت حكومة ألمانيا الغربية إحصائية لما مجموعه 14 مليون نسمة، بما في ذلك المهاجرون ذوي الأصل الألماني إلى ألمانيا بعد عام 1950، والأطفال الذين ولدوا لأبوين مهجرين. أكبر عدد أتى من الأراضي السابقة لألمانية المتنازل عنها لـ بولندا والاتحاد السوفيتي (حوالي 7 ملايين)، ومن تشيكوسلوفاكيا (حوالي 3 مليون). خلال الحرب الباردة أدخلت حكومة ألمانيا الغربية أيضا في حساباتها كمهجرين مليون من المستوطنين الأجانب كانوا قد استقروا في الأراضي التي احتلتها ألمانيا النازية خلال الحرب العالمية الثانية.

عدد القتلى المعزي إلى السفر والطرد كان موضع خلاف، حيث تراوحت التقديرات بين 500 ألف ووصلت إلى تقدير ألمانيا الغربية الديموغرافي في الخمسينات لأكثر من مليونَي نسمة. وضعت التقديرات الأخيرة من قبل بعض المؤرخين مجموع مابين 500 ألف و600 ألف حالة وفاة. وهم يؤكدون أن أرقام حكومة ألمانيا الغربية تفتقر إلى الدعم الكافي وأنه خلال الحرب الباردة استخدمت أرقاما أعلى للدعاية السياسية.[5][6] وضع متحف التاريخ الألماني الرقم على 600 ألف، مؤكدا أن إحصائية مليونَي حالة وفاة في دراسات الحكومة السابقة لا يمكن دعمها.[7] الموقف الرسمي الحالي للحكومة الألمانية أن عدد القتلى الناتج عن السفر والطرد تراوح بين 2 و 2,5 مليون مدني.[8][9][10]

وقعت عمليات الإزالة في ثلاث مراحل متداخلة، أولها كان إخلاء منظم للعرق الألماني من قبل الحكومة النازية في مواجهة تقدم الجيش الأحمر، في الفترة من منتصف 1944 إلى أوائل عام 1945.[11] وكانت المرحلة الثانية الفرار الغير منظم للعرقية الألمانية بعد هزيمة قوات الفيرماخت. وكانت المرحلة الثالثة أكثر تنظيما بعد اتفاق بوتسدام من قبل قادة الحلفاء "،[11] الذي أعاد تعريف حدود أوروبا الوسطى وافق على طرد الألمان من بولندا وتشيكوسلوفاكيا والمجر.[12] أرسل العديد من المدنيين الألمان إلى معسكرات الاعتقال والعمل حيث كانت يستخدمون في أعمال السخرة كجزء من التعويضات الألمانية إلى دول في أوروبا الشرقية.[13] عمليات الطرد الرئيسية كانت قد اكتملت في عام 1950.[11] وتشير تقديرات للعدد الإجمالي للأشخاص من أصل ألماني الذين عاشوا في أوروبا الوسطى والشرقية عام 1950 من 700,000 إلى 2.7 مليون نسمة.

خلفية[عدل]

أوروبا قبيل وبعد الحرب العالمية الأولى.

بل الحرب العالمية الثانية، كانت منطقة شرق ووسط أوروبا تفتقر بصورة عامة إلى مستوطنات عرقية واضحة. كانت هناك بعض المناطق ذات الغالبية العرقية، ولكن كانت هناك أيضًا مناطق مختلطة شاسعة وبؤر صغيرة كثيرة تحوي على مختلف الفئات العرقية. وضمن مناطق الاختلاف هذه، بما في ذلك المدن الكبرى في أوروبا الوسطى والشرقية، حدث تفاعل دائم بين مختلف المجموعات العرقية يوميًا لعدة قرون، ولكن ليس بانسجام دائم على الصعيد المدني والاقتصادي.[14]

مع ظهور القومية في القرن التاسع عشر، أصبحت مسألة الانتماء العرقي للمواطنين قضية في المطالب الإقليمية والتصور الذاتي / الهوية للدول وادعاءات التفوق العرقي. قدمت الإمبراطورية الألمانية فكرة التسوية القائمة على العرق في محاولة لضمان وحدة أراضيها. كانت أيضًا أول دولة أوروبية حديثة تقترح نقل السكان كوسيلة لحل «النزاعات القومية»، ونوت إزالة البولنديين واليهود من «شريط الحدود البولندية» بعد الحرب العالمية الأولى وتوطينهم مع المسيحيين الذين أصلهم ألماني.[15]

بعد انهيار الإمبراطورية النمساوية المجرية والإمبراطورية الروسية والإمبراطورية الألمانية في نهاية الحرب العالمية الأولى، أعلنت معاهدة فرساي تشكيل عدة دول مستقلة في وسط وشرق أوروبا، في مناطق كانت تسيطر عليها هذه القوى الإمبراطورية سابقًا. لم تكن أي من الولايات الجديدة متجانسة عرقيًا. بعد عام 1919، هاجر العديد من الأشخاص من أصل ألماني من الأراضي الإمبراطورية السابقة إلى ألمانيا والنمسا بعد أن فقدوا مكانتهم المتميزة في تلك الأراضي الأجنبية، حيث حافظوا على مجتمعات الأغلبية.[16] في عام 1919 أصبح الألمان العرقيون أقليات قومية في بولندا وتشيكوسلوفاكيا وهنغاريا ويوغوسلافيا ورومانيا. في السنوات التالية، شجعتهم الأيديولوجية النازية على المطالبة بالاستقلال الذاتي المحلي. في ألمانيا خلال الثلاثينيات، ادعت الحملات الدعائية النازية أن الألمان في أماكن أخرى كانوا عرضة للاضطهاد. شكل المؤيدون النازيون في جميع أنحاء أوروبا الشرقية (كونراد هينلين في تشيكوسلوفاكيا، ودويتشر فولكسفيرباند ويونغدويتشي بارتاي في بولندا، (وفولكسبوند دير دويتشين إن أونغارن) في هنغاريا) الأحزاب السياسية النازية المحلية الممولة ماليًا من وزارة الخارجية الألمانية، على سبيل المثال من قبل هوبتامت فولكسدويتشه متلشتله. ولكن، بحلول عام 1939 عاش أكثر من نصف الألمان البولنديين خارج الأراضي الألمانية السابقة في بولندا بسبب تحسن الفرص الاقتصادية.[17]

تعداد السكان من أصل ألماني: تقديرات ألمانيا الغربية في عام 1958 مقابل أرقام التعداد الوطني لـ ما قبل الحرب (1930/31)

الوصف تقدير ألمانيا الغربية لعام 1939 بيانات التعداد الوطني 1930-31 الاختلاف
الحدود البولندية 1939 1,371,000 نسمة[18] 741,000 نسمة[19] 630,000 نسمة
تشيكوسلوفاكيا 3,477,000 نسمة[18] 3,232,000 نسمة[20] 245,000 نسمة
يوغوسلافيا 536,800 نسمة[18] 500,000 نسمة[21] 36,800 نسمة
هنغاريا 623,000 نسمة[18] 478,000 نسمة[22] 145,000 نسمة
رومانيا 786,000 نسمة[18] 745,000 نسمة[23] 41,000 نسمة

ملاحظات:

  • وفقًا لإحصاءات التعداد الوطني، كانت نسبة السكان من أصل ألماني من إجمالي السكان: بولندا 2.3%، تشيكوسلوفاكيا 22.3%، هنغاريا 5.5%، رومانيا 4.1% ويوغوسلافيا 3.6%.[24]
  • أرقام ألمانيا الغربية هي الأساس المستخدم لتقدير الخسائر في عمليات الترحيل.[18]
  • جُزء تعداد ألمانيا الغربية لبولندا إلى 939,000 ألماني أحادي اللغة و432,000 ثنائي اللغة البولندية/الألمانية.[25]
  • تشمل أرقام ألمانيا الغربية لبولندا 60,000 شخص في زاولزي التي ضمتها بولندا في عام 1938. في تعداد عام 1930، اعتبرت هذه المنطقة من تعداد تشيكوسلوفاكيا.[25]
  • وضع تحليل ألمانيا الغربية لقائمة الشعب الألماني خلال الحرب من قبل ألفريد بومان أعداد المواطنين البولنديين في المناطق البولندية التي ضمتها ألمانيا النازية والذين عرفوا أنفسهم بأنهم ألمان 709,500 بالإضافة إلى 1,846,000 بولندي مرشح للألمنة. بالإضافة إلى ذلك، كان هناك 63,000 شخص فولكس دويتشه في الحكومة العامة.[26] استشهد مارتن بروزات بوثيقة تحتوي على أرقام مختلفة لقائمة الشعب الألماني، حُدد 1,001,000 شخص كألماني و1,761,000 كمرشحين للألمنة.[27] استثنت قائمة الشعب الألماني الأشخاص من أصل ألماني الذين استقروا في بولندا خلال الحرب.
  • تشمل أرقام التعداد الوطني للألمان اليهود الناطقين بالألمانية. بولندا (7,000)[28] الأراضي التشيكية لا تشمل سلوفاكيا (75,000)[29] والمجر 10,000،[30] ويوغوسلافيا (10,000).[31]

خلال الاحتلال الألماني النازي، سجل العديد من المواطنين من أصل ألماني في بولندا في قائمة الشعب الألماني. حصل البعض على مناصب مهمة في السلم الإداري للنازية، وشارك البعض في الفظائع النازية، ما تسبب في استياء تجاه المتحدثين بالألمانية بشكل عام. استخدم سياسيو الحلفاء هذه الحقائق لاحقًا كأحد مبررات طرد الألمان.[32] الموقف المعاصر للحكومة الألمانية هو أنه في حين أسفرت جرائم الحرب في الحقبة النازية عن طرد الألمان، الوفيات بسبب الطرد كانت ظالمة.[33]

خلال الاحتلال الألماني لتشيكوسلوفاكيا، خاصة بعد الأعمال الانتقامية لاغتيال راينهارد هايدريش، طالبت معظم مجموعات المقاومة التشيكية بحل «المشكلة الألمانية» عن طريق النقل / الطرد. تُبنيت هذه المطالب من قبل الحكومة التشيكوسلوفاكية في المنفى، والتي طلبت دعم الحلفاء لهذا الاقتراح، بدءًا من عام 1943.[34] لم يصلوا إلى اتفاق نهائي لنقل الألمان حتى مؤتمر بوتسدام.

كانت سياسة الطرد جزءًا من إعادة تشكيل جيوسياسية وعرقية لأوروبا ما بعد الحرب. جزئيًا، كان ذلك انتقامًا من بدء ألمانيا النازية الحرب وما تلاها من فظائع وتطهير عرقي في أوروبا الواقعة تحت الاحتلال النازي.[35][36] اتفق قادة الحلفاء فرانكلين روزفلت من الولايات المتحدة، وونستون تشرشل من المملكة المتحدة، وجوزيف ستالين من الاتحاد السوفيتي، من حيث المبدأ قبل نهاية الحرب على نقل حدود أراضي بولندا غربًا (لمسافة غير محددة) وأن السكان من أصل ألماني المتبقيين كانوا عرضة للطرد. وأكدوا لقادة الحكومات البولندية والتشيكوسلوفاكية في المنفى، اللتان احتلتهما ألمانيا النازية، دعمهم لهذه القضية.[37][38][39][40]

أسباب ومبررات الطرد[عدل]

استقبال الحشود لرأس النظام النازي أدولف هتلر في السوديت بتشيكوسلوفاكيا التي نال بها حزب السوديت الألماني نسبة 88% من أصوات الناخبين الألمان في شهر مايو عام 1983.[41]

بالنظر إلى التاريخ المعقد للمناطق المتأثرة والمصالح المتباينة لقوى الحلفاء المنتصرة من الصعب أن ننسب مجموعة محددة من الدوافع إلى عمليات الطرد. تنص بنود اتفاقية بوتسدام الغامضة على: «إن الحكومات الثلاث، بعد أن نظرت في المسألة من جميع جوانبها، تدرك أن نقل السكان الألمان، أو عناصر منهم، أو المتبقين في بولندا وتشيكوسلوفاكيا وهنغاريا، إلى ألمانيا يجب القيام به. واتفقوا على أن عمليات النقل التي تجري يجب أن تُنجز بطريقة منظمة وإنسانية». الدوافع الرئيسية التي كُشفت هي ما يلي:

  • الرغبة في إنشاء دول قومية متجانسة عرقيًا: هذه الفكرة قدمها العديد من المؤلفين كمسألة رئيسية حفزت عمليات الطرد.[42][43][44][45][46][47]
  • نظرة إلى الأقلية الألمانية على أنها قد تسبب إشكالية: من المنظور السوفيتي، الذي شاركته الإدارات الشيوعية التي أُنشئت في أوروبا الواقعة تحت الاحتلال السوفيتي، كان يُنظر إلى تعداد السكان الألمان الكبير المتبقي خارج ألمانيا ما بعد الحرب على أنهم «طابور خامس» الذي من المحتمل أن يكون مزعجًا بسبب بنيته الاجتماعية، وقد يُعرقل مشروع السوفيتية المتصور تطبيقه في البلدان المعنية.[48] رأى الحلفاء الغربيون أيضًا تهديد وجود «طابور خامس» ألماني محتمل، خاصة في بولندا بعد التعويض المتفق عليه مع الأراضي الألمانية السابقة.[42] بشكل عام، كان الحلفاء الغربيون يأملون في ضمان سلام أكثر ديمومة من خلال القضاء على الأقليات الألمانية، الأمر الذي اعتقدوا أنه يمكن القيام بها بطريقة إنسانية.[42][49] دُعمت فكرة طرد السكان من أصل ألماني من قبل ونستون تشرشل وأنطوني إيدن منذ عام 1942.
  • الدافع الآخر كان معاقبة الألمان:[42][44][47][50] إذ أعلن الحلفاء أنهم مذنبون بشكل جماعي في جرائم الحرب الألمانية.[49][51][52][53]
  • الاعتبارات السياسية السوفيتية: رأى ستالين عمليات الطرد كوسيلة لخلق العداء بين الدول التابعة للاتحاد السوفيتي وجيرانها.[54] ستحتاج الدول التابعة للاتحاد بعد ذلك إلى حماية الاتحاد السوفيتي. خدم الطرد عدة أغراض عملية كذلك.

الحركات في المراحل اللاحقة من الحرب[عدل]

الإخلاء والفرار إلى المناطق داخل ألمانيا[عدل]

شعر العديد من الألمان بالقلق من الاحتلال السوفيتي الوشيك في وقت متأخر من الحرب ومع تقدم الجيش الأحمر غربًا.[55] كان معظمهم على علم بالانتقام السوفيتي ضد المدنيين الألمان.[56] ارتكب الجنود السوفييت العديد من جرائم الاغتصاب وغيرها من الجرائم الأخرى.[55][56][57] نشرت آلة الدعاية النازية أخبارًا مبالغًا بها عن الفظائع التي ارتُكبت في مجزرة نيمرسدورف. [55][56]

أُعدت خطط لإجلاء السكان الألمان الإثنيين غربًا إلى ألمانيا من بولندا والأراضي الشرقية لألمانيا، من قبل مختلف السلطات النازية في نهاية الحرب. تأخر التنفيذ في معظم الحالات حتى هزيمة القوات الألمانية على يد القوات السوفيتية وتقدم الاخيرة إلى المناطق التي سيجري إجلاؤها. يمكن أن يعزى التخلي عن الملايين من ذوي الأصول الألمانية في هذه المناطق الضعيفة والذين تغلبت عليهم ظروف القتال، إلى التدابير التي اتخذها النازيون ضد أي شخص يشتبه بأنه يتخذ مواقف «انهزامية» (كما نُظر في الإخلاء) وتعصب العديد من الموظفين النازيين لأوامر هتلر التي تقتضي «بعدم التراجع».[55][57][58]

شمل أول نزوح للمدنيين الألمان من الأراضي الشرقية كلًا من الفرار التلقائي والإجلاء المنظم، بدءًا من منتصف عام 1944 وحتى أوائل عام 1945. تحولت هذه الظروف إلى فوضى خلال فصل الشتاء عندما أقدمت طوابير طويلة من اللاجئين بدفع العربات عبر الثلوج في محاولة للتقدم على الجيش الأحمر.[59][60]

عانت رحلات اللاجئين التي كانت في متناول السوفييت المتقدمين، من خسائر عند استهدافهم من قبل الطائرات التي حلقت على ارتفاع منخفض، إضافة إلى الدبابات التي سحقت بعض الناس.[56] قدر الأرشيف الفيدرالي الألماني أن 100- 120,000 مدنيًا (أي 1% من إجمالي السكان) قُتلوا خلال عملية فرارهم وإجلائهم.[61] يؤكد المؤرخان البولنديان فيلتود شينكيفيتش وغزيغوس خريتشوك أن الوفيات المدنية في عملية الفرار والإخلاء تراوحت «بين 600,000 و1.2 مليون ألماني». كان البرد والإجهاد والتفجير الأسباب الرئيسية للموت.[62] أُغرقت سفينة كاي دي إف المزدحمة، المعروفة باسم ويلهيلم غوستولف، في يناير من عام 1945، من قبل غواصة بحرية سوفيتية إس- 13، مما أسفر عن مقتل نحو 9000 مدني وعسكري هربوا من شرق بروسيا في أكبر خسارة في الأرواح حدثت نتيجة غرق سفينة في التاريخ. حاول العديد من اللاجئين العودة إلى الوطن عندما انتهى القتال. عبر 400,000 شخص مرة أخرى قبل تاريخ 1 يناير من عام 1945، نهري أودر ونيس شرقًا، قبل أن تغلق السلطات الشيوعية السوفيتية والبولندية معابر النهر، دخل 800,000 آخرون سيليزيا عبر تشيكوسلوفاكيا. [63]

بحسب اتفاق بوتسدام، كان هناك 4.5 مليون ألماني في نهاية عام 1945 من فروا أو طردوا تحت سيطرة الحكومات المتحالفة. أُحضر نحو 4.5 مليون شخص إلى ألمانيا بين عامي 1946 و1940 في عمليات نقل جماعية منظمة من بولندا وتشيكوسلوفاكيا والمجر. أُدرج نحو 2.6 مليون أسير حرب إضافي باعتبارهم مهجرين.[64]

الإخلاء والفرار إلى الدنمارك[عدل]

أُجلي العديد من الجنود والمدنيين من ساحل البلطيق على متن سفينة في سياق عملية هانبيال.[56][60]

أُجلي نحو 250,000 ألماني ما بين 23 يناير و5 مايو من عام 1945، في المقام الأول من شرق بروسيا وبوميرانيا ودول البلطيق إلى الدنمارك التي تحتلها النازية،[65][66] على أساس أمر صادر عن هتلر في 4 فبراير من عام 1945.[67] بلغ عدد اللاجئين الألمان إلى الدنمارك في نهاية الحرب 5% من إجمالي عدد سكان الدنمارك. ركز الإخلاء على النساء والمسنين والأطفال، ثلثهم تحت سن الخامسة عشرة.[68]

أُقيمت عدة مئات من مخيمات اللاجئين في جميع أنحاء الدنمارك بعد الحرب، كان أكبرها مخيم أوكسبول الذي ضم 37000 معتقل، وكانت هذه المعسكرات تحت حراسة الوحدات العسكرية الدنماركية.[66] أصبح الوضع أخف حدة بعد أن تحدث 60 رجل دين دنماركي دفاعًا عن اللاجئين في رسالة مفتوحة،[69] وبعد تولي الديمقراطي الاجتماعي يوهانس جاربل إدارة شؤون اللاجئين في 6 سبتمبر من عام 1945.[70] احتل الجيش الأحمر جزيرة بورنهولم في 9 مايو من عام 1945، فنقل السوفييت بين 9 مايو و1 يونيو من العام نفسه، 3000 لاجئ و17,000 جندي من قوات الفيرماخت من الجزيرة إلى كولبرغ.[71] توفي 13,492 لاجئ ألماني من بينهم 7000 طفل[66] تحت عمر الخمس سنوات في عام 1945.[72]

وفقًا للطبيب الدنماركي والمؤرخ والفيزيائي كيرستن ليلوف، كان سبب هذه الوفيات بشكل جزئي الحرمان من الرعاية الطبية التي يتحمل مسؤوليتها الفريق الطبي الدنماركي، إذ رفضت كل من الرابطة الدنماركية للأطباء والصليب الأحمر الدنماركي تقديم العلاج الطبي للاجئين الألمان منذ مارس عام 1945.[66] غادر اللاجئون الألمان الدنمارك في 15 فبراير من عام 1949.[73] وافقت ألمانيا الغربية والدنمارك في معاهدة لندن التي وُقعت في 26 فبراير من عام 1953، على مبلغ دفعته ألمانيا الغربيةـ بين عامي 1953 و1953، تصل قيمته إلى 160 مليون كرونة دنماركية لرعاية اللاجئين. [74]

ما بعد هزيمة ألمانيا[عدل]

انتهت الحرب العالمية الثانية في أوروبا بهزيمة ألمانيا في مايو من عام 1945. بحلول هذا الوقت كان كل من شرق ربا وقسم كبير من أوروبا الوسطى تحت الاحتلال السوفيتي. شمل ذلك معظم مناطق الاستيطان الألمانية التاريخية، وكذلك منطقة الاحتلال السوفيتي في شرق ألمانيا.

وافق الحلفاء على شروط الاحتلال، منها الحدود الإقليمية لألمانيا وطرد الألمان الإثنيين من بولندا وتشيكوسلوفاكيا والمجر بعد الحرب إلى مناطق احتلال الحلفاء في اتفاقية بوتسدام، التي صيغت خلال مؤتمر بوتسدام بين 17 يوليو و2 أغسطس من عام 1945.[75][76] تتعلق المادة الثانية عشرة من الاتفاق بعمليات الطرد وتنص على ما يلي:

تقر الحكومات الثلاث، بعد أن نظرت في المسألة من جميع جوانبها، بضرورة نقل السكان الألمان أو عناصر منهم، ممن بقوا في بولندا وتشيكوسلوفاميا والمجر، إلى ألمانيا. وهي تتفق على أن أي عمليات نقل ينبغي أن تتم بطريقة منظمة وإنسانية.[77]

دعت الاتفاقية كذلك إلى التوزيع المتساوي للألمان المنقولين لإعادة التوطين، بين مناطق الاحتلال الأمريكية والبريطانية والفرنسية والسوفيتية التي تضم ألمانيا ما بعد الحرب العالمية الثانية.[78]

يشار إلى عمليات الطرد التي حدثت قبل التي حدثت قبل اتفاق الحلفاء على شروط بوتسدام باسم عمليات الطرد «غير النظامية». أُجريت هذه العمليات من قبل السلطات العسكرية والمدنية في بولندا التي تحتلها الحرب السوفيتية وتشيكوسلوفاكيا في النصف الأول من عام 1945.[79][80]

لم يُطرد ما تبقى من الألمان في يوغسلافيا، بل تحولت القرى الألمانية الإثنية إلى معسكرات اعتقال حيث هلك أكثر من 50,000 بسبب الجوع المتعمد والقتل المباشر على يد الحرس اليوغسلافي.[78][81]

مراجع[عدل]

  1. ^ Hans-Walter Schmuhl. The Kaiser Wilhelm Institute for Anthropology, Human Heredity, and Eugenics, 1927–1945: crossing boundaries. Volume 259 of Boston studies in the philosophy of science. Coutts MyiLibrary. SpringerLink Humanities, Social Science & LawAuthor. Springer, 2008. ISBN 1-4020-6599-X, 9781402065996, p. 348–349
  2. ^ Yad Vashem, Generalplan Ost نسخة محفوظة 05 يوليو 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Jan-Werner Müller (2002). Nationhood in German legislation. Memory and Power in Post-War Europe: Studies in the Presence of the Past. Cambridge University Press. صفحات 254–256. ISBN 052100070X. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Paul Robert Magocsi, Historical Atlas of East Central Europe, University of Washington Press (1993), pp. 164-68; ISBN 0-295-97248-3. Porter, The Ghosts of Europe. نسخة محفوظة 25 يناير 2020 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Ingo Haar, "Herausforderung Bevölkerung: zu Entwicklungen des modernen Denkens über die Bevölkerung vor, im und nach dem Dritten Reich". "Bevölkerungsbilanzen" und "Vertreibungsverluste". Zur Wissenschaftsgeschichte der deutschen Opferangaben aus Flucht und Vertreibung, Verlag für Sozialwissenschaften 2007; ISBN 978-3-531-15556-2, p. 278(بالألمانية)
  6. ^ Rüdiger Overmans, "Personelle Verluste der deutschen Bevölkerung durch Flucht und Vertreibung" (a parallel Polish summary translation was also included, this paper was a presentation at an academic conference in Warsaw in 1994), Dzieje Najnowsze Rocznik, XXI -1994
  7. ^ Die Flucht der deutschen Bevölkerung 1944/45, dhm.de; accessed 6 December 2014.(بالألمانية) نسخة محفوظة 14 أغسطس 2014 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ [1]|Willi Kammerer & Anja Kammerer -- Narben bleiben die Arbeit der Suchdienste - 60 Jahre nach dem Zweiten Weltkrieg Berlin Dienststelle 2005, p. 12: published by the Search Service of the German Red Cross; the foreword to the book was written by German President هورست كولر and the German interior minister Otto Schily نسخة محفوظة 11 يونيو 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Christoph Bergner, Secretary of State in ألمانيا's Bureau for Inner Affairs, outlines the stance of the respective governmental institutions in إذاعة ألمانيا on 29 November 2006, [2] نسخة محفوظة 10 سبتمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ "Bundeszentrale für politische Bildung, Die Vertreibung der Deutschen aus den Gebieten jenseits von Oder und Neiße", bpb.de; accessed 6 December 2014.(بالألمانية) نسخة محفوظة 01 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  11. أ ب ت Matthew J. Gibney; Randall Hansen (2005). Immigration and Asylum: From 1900 to the Present. Santa Barbara, Calif.: ABC-CLIO. صفحات 197–98. ISBN 1-57607-796-9. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Agreements of the Berlin (Potsdam) Conference, 17 July-2 August 1945". بي بي إس. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2011. اطلع عليه بتاريخ 29 أغسطس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Gerhart Tubach; Kurt Frank Hoffmeister; Frederic Reinhardt, المحررون (1992). Germany: 2000 Years: Volume III: From the Nazi Era to German Unification (الطبعة 2). Continuum International Publishing Group. صفحة 57. ISBN 0-8264-0601-7. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Kati Tonkin reviewing Jurgen Tampke's "Czech-German Relations and the Politics of Central Europe: From Bohemia to the EU", The Australian Journal of Politics and History, March 2004 Findarticles.com نسخة محفوظة 22 August 2009 على موقع واي باك مشين.; accessed 6 December 2014.
  15. ^ Hajo Holborn, A History of Modern Germany: 1840–1945. Princeton University Press, 1982, p. 449
  16. ^ Jane Boulden, Will Kymlicka, International Approaches to Governing Ethnic Diversity Oxford UP 2015
  17. ^ Winson Chu. Revenge of the Periphery: Regionalism and the German Minority in Lodz, 1918-1939 (PDF). The Contours of Legitimacy in Central Europe. St. Antony's College, Oxford. صفحات 4–6. مؤرشف من الأصل (PDF direct download, 46.4 KB) في 04 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. أ ب ت ث ج ح Die deutschen Vertreibungsverluste. Bevölkerungsbilanzen für die deutschen Vertreibungsgebiete 1939/50.Herausgeber: Statistisches Bundesamt - Wiesbaden. - Stuttgart: Kohlhammer Verlag, 1958 pp.45/46
  19. ^ Magocsi, Paul Robert; Matthews, Geoffrey J (1993). Historical Atlas of East Central Europe. Univ of Washington Pr, Seattle. صفحة 131. ISBN 9780295974453. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Magocsi, Paul Robert; Matthews, Geoffrey J (1993). Historical Atlas of East Central Europe. Univ of Washington Pr, Seattle. صفحة 133. ISBN 9780295974453. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Magocsi, Paul Robert; Matthews, Geoffrey J (1993). Historical Atlas of East Central Europe. Univ of Washington Pr, Seattle. صفحة 141. ISBN 9780295974453. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Magocsi, Paul Robert; Matthews, Geoffrey J (1993). Historical Atlas of East Central Europe. Univ of Washington Pr, Seattle. صفحة 135. ISBN 9780295974453. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Magocsi, Paul Robert; Matthews, Geoffrey J (1993). Historical Atlas of East Central Europe. Univ of Washington Pr, Seattle. صفحة 137. ISBN 9780295974453. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Magocsi, Paul Robert; Matthews, Geoffrey J (1993). Historical Atlas of East Central Europe. Univ of Washington Pr, Seattle. صفحات 131–141. ISBN 9780295974453. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. أ ب Die deutschen Vertreibungsverluste. Bevölkerungsbilanzen für die deutschen Vertreibungsgebiete 1939/50.Herausgeber: Statistisches Bundesamt - Wiesbaden. - Stuttgart: Kohlhammer Verlag, 1958 p. 276
  26. ^ Alfred Bohmann, Menschen und Grenzen Band 1: Strukturwandel der deutschen Bevolkerung im polnischen Staats - und Verwaltungsbereich, Köln, Wissenschaft und Politik, 1969 p.117-121
  27. ^ Martin Broszat Nationalsozialistische Polenpolitik, 1939–1945 Fischer 1961, p 125
  28. ^ مكتب تعداد الولايات المتحدة, The Population of Poland. Ed. W. Parker Mauldin, Washington, 1954 p.148
  29. ^ Eberhardt, Piotr. Ethnic Groups and Population Changes in Twentieth-Century Central-Eastern Europe: History, Data, Analysis. M.E. Sharpe, 2002; (ردمك 0-7656-0665-8), p. 129
  30. ^ Piotr Eberhardt, Ethnic Groups and Population Changes in Twentieth-Century Central-Eastern Europe: History, Data, Analysis M.E. Sharpe, 2002, p. 293; (ردمك 0-7656-0665-8)
  31. ^ Dokumentation der Vertreibung der Deutschen aus Ost-Mitteleuropa complete ed., "Das Schicksal der Deutschen in Jugoslawien", p. 19.
  32. ^ Valdis O. Lumans, Himmler's Auxiliaries: The Volksdeutsche Mittelstelle and the German National Minorities of Europe, 1939–1945, Chapel Hill, NC, US: University of North Carolina Press, 1993, pp. 243, 257–260; accessed 26 May 2015.
  33. ^ German President Horst Köhler, Speech, Köhler Speech نسخة محفوظة 2 December 2012 على موقع واي باك مشين., warschau.diplo.de, 2 September 2006; accessed 6 December 2014.باللغة الألمانية
  34. ^ Československo-sovětské vztahy v diplomatických jednáních 1939–1945. Dokumenty. Díl 2 (červenec 1943 – březen 1945). Praha, 1999; (ردمك 80-85475-57-X).باللغة التشيكية
  35. ^ "Us and Them – The Enduring Power of Ethnic Nationalism". Foreign Affairs. مؤرشف من الأصل في 02 مارس 2008. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  36. ^ Arie Marcelo Kacowicz & Paweł Lutomski, Population Resettlement in International Conflicts: A Comparative Study, Lexington Books, 2007, p. 100; (ردمك 073911607X)
  37. ^ "Text of Churchill Speech in Commons on Soviet=Polish Frontier". The United Press. 15 December 1944. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  38. ^ Alfred M. de Zayas, A Terrible Revenge, New York: Palgrave/Macmillan, 1994 (reprinted 2006); (ردمك 1-4039-7308-3); accessed 26 May 2015.
  39. ^ Detlef Brandes, Der Weg zur Vertreibung 1938–1945: Pläne und Entscheidungen zum "Transfer" der Deutschen aus der Tschechoslowakei und aus Polen, Munich: والتر دي جروتر  [لغات أخرى], 2005, pp. 398seqq; (ردمك 3-486-56731-4)باللغة الألمانية Google.de نسخة محفوظة 26 مايو 2020 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ Klaus Rehbein, Die westdeutsche Oder/Neisse-Debatte: Hintergründe, Prozess und Ende des Bonner Tabus, Berlin, Hamburg and Münster: LIT Verlag, 2005, pp. 19seqq; (ردمك 3-8258-9340-5) باللغة الألمانية Google.de؛ accessed 6 December 2014. نسخة محفوظة 24 أبريل 2017 على موقع واي باك مشين.
  41. ^ Hruška, Emil (2013), Boj o pohraničí: Sudetoněmecký Freikorps v roce 1938 (الطبعة 1st), Prague: Nakladatelství epocha, Pražská vydavatelská společnost, صفحة 11 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  42. أ ب ت ث Alfred M. de Zayas, Nemesis at Potsdam, p. 2 نسخة محفوظة 2016-03-24 على موقع واي باك مشين.
  43. ^ Fritsch-Bournazel, Renata. Europe and German Unification: Germans on the East-West Divide, 1992, p. 77; (ردمك 0-85496-684-6), (ردمك 978-0-85496-684-4): The Soviet Union and the new Communist governments of the countries where these Germans had lived tried between 1945 and 1947 to eliminate the problem of minority populations that in the past had formed an obstacle to the development of their own national identity.
  44. أ ب Ulf Brunnbauer, Michael G. Esch & Holm Sundhaussen, Definitionsmacht, Utopie, Vergeltung, p. 91
  45. ^ Philipp Ther & Ana Siljak, Redrawing Nations, p. 155
  46. ^ Arie Marcelo Kacowicz & Paweł Lutomski, Population resettlement in international conflicts: a comparative study, Lexington Books, 2007, p. 102; (ردمك 073911607X) Google.de نسخة محفوظة 7 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  47. أ ب Steffen Prauser and Arfon Rees,The Expulsion of "German" Communities from Eastern Europe at the end of the Second World War نسخة محفوظة 1 October 2009 على موقع واي باك مشين., European University Institute, Florence. HEC No. 2004/1, p. 6[وصلة مكسورة]
  48. ^ Valdis O. Lumans, Himmler's Auxiliaries: The Volksdeutsche Mittelstelle and the German National Minorities of Europe, 1933–1945, 1993, p. 259; (ردمك 0-8078-2066-0), (ردمك 978-0-8078-2066-7), Google Books نسخة محفوظة 2016-06-29 على موقع واي باك مشين.
  49. أ ب Steffen Prauser and Arfon Rees,The Expulsion of 'German' Communities from Eastern Europe at the end of the Second World War نسخة محفوظة 1 October 2009 على موقع واي باك مشين., European University Institute, Florence. HEC No. 2004/1, p. 5[وصلة مكسورة]
  50. ^ Zybura, p. 202
  51. ^ Ulf, Brunnbauer, Michael G. Esch & Holm Sundhaussen, Definitionsmacht, Utopie, Vergeltung, p. 92
  52. ^ Karl Cordell & Andrzej Antoszewski, Poland and the European Union (section: "Situation in Poland"), 2000, p. 166; (ردمك 0-415-23885-4), (ردمك 978-0-415-23885-4); (Situation in Poland: "Almost all Germans were held personally responsible for the policies of the Nazi party.")
  53. ^ Arie Marcelo Kacowicz & Paweł Lutomski, Population resettlement in international conflicts: a comparative study, Lexington Books, 2007, p. 101seq; (ردمك 073911607X)
  54. ^ Rainer Münz; Rainer Ohliger (2003). Diasporas and ethnic migrants: German, Israel, and post-Soviet successor states in comparative perspective. Routledge. صفحة 93. ISBN 978-0-7146-5232-0. مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. أ ب ت ث Andreas Kunz, Wehrmacht und Niederlage: Die bewaffnete Macht in der Endphase der nationalsozialistischen Herrschaft 1944 bis 1945 (2nd edition), Munich: Oldenbourg Wissenschaftsverlag, 2007, p. 92; (ردمك 3-486-58388-3) باللغة الألمانية
  56. أ ب ت ث ج Matthew J. Gibney & Randall Hansen, Immigration and Asylum: From 1900 to the Present, 2005, p. 198; (ردمك 1-57607-796-9); (ردمك 978-1-57607-796-2); accessed 26 May 2015.
  57. أ ب Earl R. Beck, Under the Bombs: The German Home Front, 1942–1945, University Press of Kentucky, 1999, p. 176; (ردمك 0-8131-0977-9); accessed 26 May 2015.
  58. ^ Deutsche Geschichte im Osten Europas – Pommern, Werner Buchholz (ed.), Berlin: Siedler, 1999, p. 516; (ردمك 3-88680-272-8); reference confirming this for بوميرانيا.باللغة الألمانية
  59. ^ Matthew J. Gibney; Randall Hansen (2005). Immigration and Asylum: From 1900 to the Present. Santa Barbara, Calif.: ABC-CLIO. صفحات 197–98. ISBN 1-57607-796-9. مؤرشف من الأصل في 11 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. أ ب Andreas Kunz, Wehrmacht und Niederlage: Die bewaffnete Macht in der Endphase der nationalsozialistischen Herrschaft 1944 bis 1945, 2nd edition, Munich: Oldenbourg Wissenschaftsverlag, 2007, p. 93; (ردمك 3-486-58388-3).باللغة الألمانية
  61. ^ Silke Spieler (ed.), Vertreibung und Vertreibungsverbrechen 1945–1948. Bericht des Bundesarchivs vom 28. Mai 1974. Archivalien und ausgewählte Erlebnisberichte, Bonn: Kulturstiftung der deutschen Vertriebenen, 1989, pp. 23–41; (ردمك 3-88557-067-X).باللغة الألمانية
  62. ^ Witold Sienkiewicz & Grzegorz Hryciuk, Wysiedlenia, wypędzenia i ucieczki 1939–1959: atlas ziem Polski: Polacy, Żydzi, Niemcy, Ukraińcy, Warsaw: Demart, 2008, p. 170, Określa je wielkosciami między 600tys. a 1.2 mln zmarłych i zabitych. Głowną przyczyną zgonów było zimno, stres i bombardowania; accessed 26 May 2015.باللغة البولندية
  63. ^ Ulf Brunnbauer, Michael G. Esch & Holm Sundhaussen, Definitionsmacht, Utopie, Vergeltung, pp. 84-85 باللغة الألمانية
  64. ^ Hans Henning Hahn; Eva Hahn (2010). Die Vertreibung im deutschen Erinnern. Legenden, Mythos, Geschichte. Paderborn: Schöningh. صفحة 659. ISBN 978-3506770448. مؤرشف من الأصل في 13 يونيو 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ Karl-Georg Mix (2005). Deutsche Flüchtlinge in Dänemark 1945–1949 (باللغة الألمانية). Franz Steiner Verlag. صفحة 16. ISBN 3-515-08690-0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. أ ب ت ث Manfred Ertel, "A Legacy of Dead German Children", Spiegel Online, 16 May 2005.باللغة الألمانية نسخة محفوظة 2012-04-24 على موقع واي باك مشين.
  67. ^ Karl-Georg Mix (2005). Deutsche Flüchtlinge in Dänemark 1945–1949. Franz Steiner Verlag. صفحة 13. ISBN 3-515-08690-0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ Manfred Ertel, "A Legacy of Dead German Children", Spiegel Online, 16 May 2005.باللغة الألمانية نسخة محفوظة 24 أبريل 2012 على موقع واي باك مشين.
  69. ^ Karl-Georg Mix (2005). Deutsche Flüchtlinge in Dänemark 1945–1949 (باللغة الألمانية). Franz Steiner Verlag. صفحات 36, 352. ISBN 3-515-08690-0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. ^ Karl-Georg Mix (2005). Deutsche Flüchtlinge in Dänemark 1945–1949 (باللغة الألمانية). Franz Steiner Verlag. صفحة 268. ISBN 3-515-08690-0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ Karl-Georg Mix (2005). Deutsche Flüchtlinge in Dänemark 1945–1949 (باللغة الألمانية). Franz Steiner Verlag. صفحة 34. ISBN 3-515-08690-0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  72. ^ Mette Zølner (2000). Re-imagining the nation: debates on immigrants, identities and memories. Peter Lang. صفحة 67. ISBN 90-5201-911-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  73. ^ Karl-Georg Mix (2005). Deutsche Flüchtlinge in Dänemark 1945–1949 (باللغة الألمانية). Franz Steiner Verlag. صفحة 228. ISBN 3-515-08690-0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. ^ Karl-Georg Mix (2005). Deutsche Flüchtlinge in Dänemark 1945–1949 (باللغة الألمانية). Franz Steiner Verlag. صفحات 214, 228. ISBN 3-515-08690-0. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  75. ^ Schuck, Peter H. & Rainer Münz. Paths to Inclusion: The Integration of Migrants in the United States and Germany, Berghahn Books, 1997, p. 156; (ردمك 1-57181-092-7)
  76. ^ US Department of State, Under Secretary for Public Diplomacy and Public Affairs, Bureau of Public Affairs, Bureau of Public Affairs: Office of the Historian, Timeline of U.S. Diplomatic History, 1937–1945, The Potsdam Conference, 1945, State.gov; accessed 6 December 2014. نسخة محفوظة 14 سبتمبر 2021 على موقع واي باك مشين.
  77. ^ Agreements of the Berlin (Potsdam) Conference نسخة محفوظة 31 October 2010 على موقع واي باك مشين., pbs.org; accessed 26 May 2015.
  78. أ ب Anna Bramwell, Refugees in the Age of Total War, Routledge, 1988, pp. 24-25; (ردمك 0-04-445194-6)
  79. ^ US Department of State, Under Secretary for Public Diplomacy and Public Affairs, Bureau of Public Affairs, Bureau of Public Affairs: Office of the Historian, Timeline of U.S. Diplomatic History, 1937–1945, The Potsdam Conference, 1945, State.gov; accessed 6 December 2014. نسخة محفوظة 2021-09-14 على موقع واي باك مشين.
  80. ^ Manfred Kittel, Horst Möller & Jiri Peek, Deutschsprachige Minderheiten 1945: Ein europäischer Vergleich, 2007; (ردمك 978-3-486-58002-0). باللغة الألمانية
  81. ^ Leidensweg der Deutschen im kommunistischen Jugoslawien, authored by Arbeitskreis Dokumentation im Bundesverband der Landsmannschaft der Donauschwaben aus Jugoslawien, Sindelfingen, and by Donauschwäbische Kulturstiftung, Munich: Die Stiftung, 1991–1995, vol. 4, pp. 1018–1019.باللغة الألمانية

انظر أيضًا[عدل]

روابط خارجية[عدل]