فرانتس فرديناند

تحتوي هذه المقالة ترجمة آلية، يلزم إزالتها لتحسين المقالة.
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
فرانتس فرديناند
(بالألمانية: Franz Ferdinand von Österreich-Este)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
 

معلومات شخصية
الميلاد 18 ديسمبر 1863[1][2][3][4][5][6][7]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
غراتس[8]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 28 يونيو 1914 (50 سنة) [1][2][3][5][7]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
سراييفو[8]  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة إصابة بعيار ناري  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن قلعة ارتستيتين
قتله غافريلو برينسيب  تعديل قيمة خاصية (P157) في ويكي بيانات
المعمودية 18 ديسمبر 1863[9]  تعديل قيمة خاصية (P1636) في ويكي بيانات
مواطنة الإمبراطورية النمساوية
سيسليثانيا  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الزوجة صوفي دوقة هوهنبيرغ (1 يوليو 1900–)  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
الأب أرشيدوق كارل لودفيغ من النمسا  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
الأم ماريا أنونزياتا دي بوربون-الصقليتين  تعديل قيمة خاصية (P25) في ويكي بيانات
إخوة وأخوات
عائلة هابسبورغ-لورين  تعديل قيمة خاصية (P53) في ويكي بيانات
مناصب
الحياة العملية
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الألمانية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الرتبة الجنرال دير كافاليري (توضيح)  تعديل قيمة خاصية (P410) في ويكي بيانات
الجوائز
التوقيع
 
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

فرانتس فرديناند (بالألمانية: Franz Ferdinand) (18 ديسمبر 1863 - 28 يونيو 1914)، الوريث المفترض لعرش الإمبراطورية النمساوية المجرية، كان اغتياله في سراييفو على يد الصربي غافريلو برينسيب هو ما أشعل فتيل الحرب العالمية الأولى، إذ اعلنت الإمبراطورية النمساوية المجرية الحرب على مملكة صربيا وبهذا تخندق حلفاء الطرفين وبدأت الحرب.

ولد في غراتس في النمسا، وهو الابن الأكبر للدوق كارل لودفيغ. عندما كان في الثانية عشرة من العمر تولى الحكم من بعد ابن عمه الدوق فرانشيسكو الخامس، دوق مودينا وبذلك أصبح فرانتس فرديناند واحدًا من أغنى الرجال في النمسا.

الأرشيدوق فرانتس مع زوجته صوفي وأولادهم سنة 1910.

في عام 1914 م، كانت الإمبراطورية النمساوية المجرية (متعددة الجنسيات) مهيأة للانفجار، فطبقة النبلاء أصرت على عدم الاهتمام بالفقراء، وبالتالي بدأت طبقة العمال الاشتراكية بالصعود. اما الطبقة الحاكمة فكانت مجرد أقلية على رأسها الإمبراطور العجوز فرانتس يوزف من أسرة هابسبورغ، وهذه الأقلية تحكم العديد من الأعراق: الكروات والسلوفينيين والبوسنة والصرب، دون أن تهتم أو أن تتفهم أوضاعهم.

في 28 يونيو 1914 اغتيل فرانتس فرديناند وزوجته في سراييفو على يد غافريلو برينسيب البالغ من العمر 19 عامًا وهو عضو في حركة البوسنة الشابة الثورية. تسبب اغتيال فرانتس فرديناند إلى أزمة يوليو وإلى إعلان كل من النمسا والمجر الحرب ضد صربيا مما نجم عنه إلى سلسلة من الأحداث التي أدت في النهاية إلى إعلان حلفاء النمسا والمجر وحلفاء صربيا الحرب على بعضهم البعض وإلى اندلاع الحرب العالمية الأولى.[10][11][12]

حياته[عدل]

وُلِد فرانتس فرديناند في غراتس بالنمسا، وكان الابن الأكبر الأرشيدوق كارل لودفيغ النمساوي (الشقيق الأصغر لفرانتس يوزف وماكسيميليان) من زوجته الثانية الأميرة ماريا أنونزياتا دي بوربون-الصقليتين. في عام 1875 عندما كان عمره أحد عشر عامًا توفي ابن عمه فرانشيسكو الخامس دوق مودينا [الإنجليزية]، وسمي فرانتس فرديناند وريثه بشرط أن يضيف اسم «إستي» إلى اسمه. وهكذا أصبح فرانتس فرديناند أحد أغنى الرجال في النمسا.[13]

زواجه[عدل]

كسر الأرشيدوق قواعد السلوك في البلاط الإمبراطوري عندما قرر الزواج من الكونتيسة التشيكية صوفي شوتيك التي اعتبرت في مستوى غير متكافئ مع عائلة هابسبورغ، ما حدا بالعائلة إلى تخييره بين العرش والزواج، ومع إصراره على الاثنين ارتبط بها بزواج مرغنطي يترتب عليه عدم مرور ألقابه الملكية إلى أولادهما ومنعهم من ترقي العرش في المستقبل. ولمعرفته بعدم إمكانية دفن زوجته في مدافن العائلة المالكة في المستقبل أعد فرانتس فرديناند له ولزوجته قبراً في قصره في أرتشتيتن غرب فيينا.[14][15]

اهتمامه[عدل]

ركز الأرشيدوق اهتمامه على النواحي العسكرية، وفي عام 1913 م جعل من نفسه المفتش العام للقوات المسلحة، وقد رأى أعداؤه أن الخطوة تأكيد على أن سيتملك القوة والسلطة لتدمير أية خطوة إصلاحية، ولفرض الحكم المركزي تحت سلطته في فيينا.

إضافة إلى تلك الصفات، كان الأرشيدوق يرى في الأفكار الديمقراطية وحق التعبير للأقليات شيئا مدمرا بالنسبة للإمبراطورية، وهكذا تحولت الكراهية إلى غضب عارم، وخاصة في أوساط الصرب ضمن الإمبراطورية النمساوية والمجرية الذين حلموا بالانضمام إلى دولة صربيا الجنوبية المستقلة.

الشخصية[عدل]

وصف المؤرخ الألماني مايكل فرويند فرانتس فرديناند بأنه «رجل لدية قدر من الطاقة لا روح فيه، قاتم في مظهره وعاطفته، ويشع بهالة من الغرابة ويلقي ظلالا من العنف والتهور... شخصية حقيقية وسط تفاهة غريبة التي ميزت المجتمع النمساوي في هذا الوقت.»[16] كما يصفه أحد مادحيه كارل كراوس في بعض الأحيان، «إنه لم يكن واحدا من الذين سوف يحييكم;... وقال أنه يرى أنه لا إكراه في الوصول للمنطقة غير المستكشفة التي يراها أهل فيينا استدعاء لقلوبهم.»[17] علاقاته مع الإمبراطور فرانتس يوزف كانت متوترة; أشار الخادم الشخصي للإمبراطور في مذكراته أن «الرعد والبرق كانا يحتدمان دائما عندما كان في مناقشاتهم.» [18] التعليقات والأوامر التي كتبها وريث العرش كما كتبت في الهامش في وثائق اللجنة المركزية الامبراطورية للحفاظ على التراث المعماري (حيث كان حاميا) تكشف ما يمكن وصفه بأنها «نزعة محافظة صفراوية.»[19] قدم المؤرخ الإيطالي ليو فالياني الوصف التالي..

«كان فرانتس فرديناند أميرا ذي ميول مطلقة, ولكنه كان يتمع بعدد من الهبات الفكرية والأخلاقية لا شك جدية. واحدة من مشاريعه - على الرغم من أنه إتصف بماله من شكوك وقلة صبر، ومزاجا هستيريا تقريبا، بدا ملتزما به، والأساليب التي اقترحها لتحقيق ذلك، تغيرت في كثير من الأحيان - كان لتعزيز بنية الدولة والسلطة وشعبية ولي العهد, الذي رأى بوضوح أن مصير السلالة يعتمد، من خلال إلغاء، إن لم يكن هيمنة النمساويين الألمانية، والذي أعرب عن رغبته في الحفاظ عليهم لأسباب عسكرية، على الرغم من أنه يريد أن يقلل من تأثيرهم في الإدارة المدنية، وبالتأكيد أكثر بكثير سيطرة المجريين المرهقة على السلاف والجنسيات الرومانية في 1848-1849 قد أنقذت الأسرة من القتال المسلح مع الثورة المجرية. بارون مارجوتي، مساعد دي مخيم فرانتس يوزف ، وقيل من قبل فرانتس فرديناند في عام 1895 ومع إتساق ملحوظ في ضوء التغيرات التي وقعت في السنوات الفاصلة - مرة أخرى في عام 1913، أن إدخال النظام المزدوج في عام 1867 كان كارثيا، وأنه عندما اعتلى العرش، قال أنه ينوي إعادة تأسيس حكومة مركزية قوية : هذا الهدف ، قال أنه يعتقد، أنه لا يمكن أن يتحقق إلا عن طريق منح الاستقلال الإداري بعيد المدى في وقت واحد لجميع الجنسيات الملكية. في خطاب 1 فبراير 1913، بيرتشولد ، وزير الخارجية ، الذي أعطى أسبابه لعدم الرغبة في الحرب مع صربيا، قال الدوق أن "المطامع في بلدنا ... سوف تتوقف فورا إذا أعطي السلاف لدينا حياة مريحة وعادلة وجيدة "بدلا من تداس (كما كانت تداس عليها بواسطة الهنغاريين). يجب أن يكون الأمر عليه هكذا الذي أدى بيرتشولد ، إلى رسم شخصية فرانتس فرديناند بعد عشر سنوات من وفاته، ليقول أنه إذا كان قد نجح في الوصول إلى العرش , كان قد حاول أن يحل محل نظام مزدوج من قبل اتحاد فوق وطني.[20]»

كان فرانتس فرديناند ولعا بالصيد بصورة مفرطة حتى بمعايير النبالة الأوروبية آنذاك،[21] إذ أشار في مذكراته أنه قتل ما يقدر بـ 300,000 من الطرائد، منها 5,000 غزال، وعرض في قلعته في كونوبسته في بوهيميا حوالي الـ100.000 من المحنطات،[22][23] إلى جانب تحف أثرية متعددة كانت مولعا بجمعها أيضا.[24]

آراؤه السياسية[عدل]

كانت آراء فرانتس فرديناند محافظة في ما يتعلق بالسياسة والمجتمع وتميل إلى الملكية شبه المطلقة وحكم طبقة النبلاء، ونظرته إلى المجتمع طبقية أرستقراطية، فاعتبر محاولة التقرب إلى «العوام» ضعفا، وأظهر في مراسلاته الشخصية حنينا إلى أيام الملكية المطلقة وحكم الإقطاع، عارض إعطاء حق الاقتراع العام في صيغته المتساوية وضغط من أجل إسقاط حكومة ماكس فون بيك التي كانت أول وليدة أول اقتراع عام ومتساوي عام 1906، ونجح في إسقاطها بأصوات الإقطاع والمسيحيين الاجتماعيين عام 1908.[25]

«يجب أن يعتمد الحاكم بالدرجة الأولى على النبلاء المناسبين، وإن كانت أيام الإقطاع والملكية المطلقة قد ولّت للأسف [وضع فرانتس فرديناند خطا تحت كلمة للأسف]، فإن النبلاء وعلى رأسهم القيصر يجب أن يلعبوا الدور الأول وأن يكونوا في الصف الأول في تقرير شؤون المملكة. وهكذا لن ترجع حكومات غاوتش وكوربر وبيك السيئة التي تهز الملكية من أسسها» فرانتس فرديناند في رسالة إلى صديقه الغراف أوتوكار فون تسيرنين في حزيران/يونيه 1910[25][26]

اعتبر فرانتس فرديناند الجيش القوة الوحيدة القادرة على لم شمل الامبراطورية، ولكنه وعلى عكس القيصر فرانتس يوزف كان يؤيد تسوية سياسية مع القوميات السلافية من أجل الحفاظ مستقبلا على الإمبراطورية لتصبح دولة متعددة القوميات بحقوق متساوية، بدلا من الدولة الثنائية النمساوية-الهنغارية، وهذا ما رفضه القيصر وحكام هنغاريا الذان تقاسما السيطرة على الأجزاء السلافية من الامبراطورية اعتبر فرانتس فرديناند الحرب مع صربيا مفتاحا لمواجهة عسكرية مع روسيا وحربا سيكون وبالها انتهاء دولة هابسبورغ، فعارض عام 1908 قرار القيصر ضم البوسنة والهرسك رسميا ومال إلى تسوية مع الصرب وصلح وتحالف مع روسيا ووقف معارضا لأي تصعيد عسكري في الشرق والجنوب. موقف فرانتس فرديناند من التسوية السياسية مع السلاف في دولة هابسبورغ تعارض أيضا مع الطموحات الصربية بدولة قومية سلافية وكان من العوامل التي أدت إلى اغتياله على يد القوميين الصرب.[26]

اغتياله[عدل]

غافريلو برينسيب يطلق النار على الأرشيدوق وزوجته في إحدى شوارع سراييفو.

في يوم الأحد 28 يونيو 1914 حوالي الساعة 10:45 صباحًا اغتيل فرانتس فرديناند وزوجته في سراييفو عاصمة مقاطعة البوسنة والهرسك النمساوية المجرية. كان الجاني هو غافريلو برينسيب يبلغ من العمر 19 عامًا، وهو عضو في حركة البوسنة الشابة وفرد من مجموعة من القتلة الذين نظمهم وسلحهم تنظيم اليد السوداء.[12]

في وقت سابق من ذلك اليوم هاجم نديليكو أبرينوفي (وهو عضو آخر في حركة البوسنة الشابة) الزوجين، وألقى بقنبلة يدوية على سيارتهما. إلا أن القنبلة انفجرت خلف السيارة، مما أدى إلى إصابة ركاب السيارة التالية. عندما وصل فرانتس إلى قصر الحاكم صرخ غاضبًا: «هكذا ترحب بضيوفك - بالقنابل!»[27]

بعد فترة راحة قصيرة في منزل الحاكم، أصر الزوجان الملكيان على زيارة كل من أصيب بانفجار القنبلة في المستشفى المحلي. ومع ذلك لم يتلقى أي من السائقين معلومات بأن الزوجان قد غيرا خط سير الرحلة، وعندما علموا بذلك كان عليهم الالتفاف والعودة، وبسبب تراجع السيارات الأخرى في الشارع ودخولها إلى شارع جانبي فقد تشكل طابور من السيارات.

القاتل غافريلو برينسيب.

في ذلك الوقت كان برينسيب يجلس في مقهى مطل على الشارع، فانتهز فرصته على الفور وسار عبر الشارع وأطلق النار على الزوجين الملكيين.[27] أطلق النار أولاً على صوفي في بطنها ثم أطلق النار على فرانتس فرديناند في رقبته. انحنى فرانتس على زوجته الباكية وكان لا يزال على قيد الحياة عندما وصل المارة لتقديم المساعدة،[12] كانت آخر كلماته لصوفي: لا تموت حبيبي عيشي من أجل أطفالنا.[27]

كان السلاح الذي استخدمه برينسيب هو مسدس من طراز FN موديل 1910 بحجم الجيب مزود برصاصات من عيار 9 ملم قدمه له دراغوتين ديميتريجيفيتش [الإنجليزية] وهو عقيد في الجيش الصربي وعضو في تنظيم اليد السوداء.[28] حاول مساعدو الأرشيدوق فك معطفه لكنهم كانوا بحاجة إلى مقص لتمزيقه نظرًا لطريقة خياطة طية صدر السترة الخارجية في الجزء الأمامي الداخلي من السترة والتي كان الغرض منها هو تحسين مظهر الأرشيدوق العام. وسواء كان ذلك نتيجة لهذا العثرة أم لا فلم يكن بالإمكان معالجة جروح الأرشيدوق في الوقت المناسب ومات في غضون دقائق بينما توفيت صوفي وهي في طريقها إلى المستشفى.[29]

السيارة التي اغتيل فيها فرانتس فرديناند في ساراييفو - متحف التاريخ العسكري، فيينا

ذكر الكاتب والمؤرخ يواكيم ريماك تفاصيل عملية الاغتيال في كتابه (سراييفو) كما يلي:[30]

فرانتس فرديناند اخترقت رصاصة عنق فرانتس فرديناند بينما اخترقت الأخرى بطن صوفي، أثناء رجوع السيارة إلى الوراء (للعودة إلى مقر الحاكم لأن المرافقين اعتقدوا أن الزوجين الإمبراطوريين لم يصابا بأذى) كان هناك خط دم رفيع خرج من فم أرشيدوق على خد الكونت هاراش الأيمن (كان يقف على مسند القدم المجاور للباب ). أخرج هاراش منديلًا ليوقف تدفق الدم، ولما رأت الدوقة ذلك قالت: "بحق السماء! ماذا حدث لك؟" ووقعت من على كرسيها وسقط وجهها بين ركبتي زوجها. فرانتس فرديناند

ساهمت الاغتيالات إلى جانب سباق التسلح والقومية والإمبريالية والنزعة العسكرية للإمبراطورية الألمانية ونظام التحالف في نشوب الحرب العالمية الأولى التي بدأت بعد شهر من وفاة فرانتس فرديناند بإعلان النمسا والمجر الحرب ضد صربيا. يعتبر اغتيال فرديناند السبب المباشر للحرب العالمية الأولى. دُفن فرانتس فرديناند وزوجته صوفي في قلعة ارتشتيتين في النمسا. بعد وفاته أصبح الأرشيدوق كارل الوريث المفترض لعرش لنمسا والمجر.[31]

محاكمة القاتل[عدل]

الجسر وهو المكان التي تعرض الأرشيدوق إلى إطلاق النار في سراييفو.

اعتقل برينسيب وباقي من خططوا لعملية الاغتيال، وتعرضوا للضرب. في المحكمة، تقرر إعدام المتآمرين البالغين سن الرشد، لكن برينسيب كان في التاسعة عشرة من عمره ولم يبلغ سن الرشد الرسمي وقتها (20) حكم عليه بالسجن مدة 20 سنة مع الأشغال الشاقة، وأودع مع آخرين سجن تيريزين حيث سجن تحت ظروف سيئة، وساءت حالته الصحية في مطلع العام 1916 وبترت إحدى ذراعيه، وتوفي بالسلّ في 28 نيسان/أبريل من نفس العام.[32] على جدار زنزانة برينسيب عثر على العبارة التالية: «ستظل أشباحنا تنسلّ في فيينا وتتهامس في القصور والسادة يرتجفون»[33]
ضبط الجميع أعصابهم بعد حادث الاغتيال مباشرة، سواء في البوسنة أو في الإمبراطورية النمساوية المجرية، أو في أوروبا كلها.

دفنهما[عدل]

بسبب الإشكالات الطبقية المتعلقة بزواجه والتي منعت دفن زوجته في مقابر العائلة المالكة، دفن فرانتس فرديناند وزوجته في جنازة صغيرة في القبر الذي أعده في قصره في قلعة ارتستيتين غرب فيينا.[14][15]

عواقب اغتيال الأرشيدوق المباشرة[عدل]

القبض على قاتل الأرشيدوق في سراييفو عام 1914م.
محاكمة غافريلو برينسيب في سراييفو في 5 ديسمبر سنة 1914م.

للأسف تطورت الأمور بعد ذلك، وظهر اتهام يقول أن الصرب متورطون في التخطيط لعملية الاغتيال.. وبدأت الأشياء تطفو إلى السطح. لقد تبين أن أسلحة تنفيذ الاغتيال أخذت من مستودعات الجيش الصربي، وانتشرت شائعة تقول إن رئاسة الوزراء الصربية علمت بالمؤامرة، ولم تفعل شيئا لمنع عملية الاغتيال.

عند هذه المرحلة، اتصل الإمبراطور فرانتس بحليفه القيصر الألماني فيلهلم الثاني، وشكّل البلدان حلفا لمقاتلة الصرب انتقاما لحادث الاغتيال.
هنا تحركت روسيا التي تنتمي إلى العرق السلافي (تماما مثل الصرب)، ودخلت في تحالف مع بريطانيا وفرنسا وإيطاليا.
طالب التحالف الألماني النمساوي بنزع سلاح عصابة القبضة السوداء، ووقف الحملة الدعائية الصربية الموجهة ضد النمسا، والسماح للشرطة النمساوية بالتحقيق في عملية الاغتيال، وإيقاف عمليات تهريب السلاح.
* وفي يوم 28 من شهر يوليو سنة 1914م، أعلنت الإمبراطورية النمساوية المجرية الحرب ضد صربيا.
وفي يوم 1 من شهر أغسطس سنة 1914م، أعلنت ألمانيا الحرب.
وفي يوم 4 من شهر أغسطس سنة 1914م أعلنت بريطانيا الحرب ضد ألمانيا... وفي نهاية الشهر صارت الحرب العالمية الأولى أمرا قائما...
انتهت الحرب العالمية الأولى سنة 1918م، ووصل عدد القتلى إلى 10 ملايين شخص، وانتهت إمبراطورية آل هابسبورغ، وتشكلت دولة يوغوسلافيا، وعقدت معاهدة فرساي التي فرضت على ألمانيا المهزومة شروطا إذلالية مما أدى إلى اندلاع الحرب العالمية الثانية عام 1939م.
وعندما انتهت الحرب الباردة بين الكتلة الغربية والكتلة الشرقية عام 1991م، تجزأت يوغسلافيا إلى ست دول مستقلة، (صربيا، كرواتيا، سلوفينيا، البوسنة والهرسك، الجبل الأسود، وجمهورية مقدونيا).
بعد ذلك مباشرة، دخلت صربيا حربا ضد كرواتيا. ثم اتفق الجميع على سحق دولة البوسنة والهرسك التي تضم السكان المسلمين.. وعلى مدى الشهور، تعرض المسلمون لعمليات إبادة جماعية.
لم يكن ماثلا في تصور غافريلو برينسيب أن الطلقتين اللتين خرجتا من مسدسه ستولدان موت الملايين، فقد رأى أمامه الأرشيدوق فقط.. ولكن العملية صارت مثل لعبة الدومينو.. ومنذ ذلك اليوم تغير العالم كله.

[34]

روابط خارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب Encyclopædia Britannica | Franz Ferdinand, archduke of Austria-Este (بالإنجليزية), QID:Q5375741
  2. ^ أ ب Bibliographisches Institut & F. A. Brockhaus; Wissen Media Verlag (eds.), Brockhaus Enzyklopädie | Franz (Franz Ferdinand) (بالألمانية), QID:Q237227{{استشهاد}}: صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المحررين (link)
  3. ^ أ ب Gran Enciclopèdia Catalana | Francesc Ferran d’Àustria-Este (بالكتالونية), Grup Enciclopèdia, QID:Q2664168
  4. ^ Salzburgwiki | Franz Ferdinand von Österreich-Este (بالألمانية), QID:Q1307356
  5. ^ أ ب Proleksis enciklopedija | Franjo Ferdinand (بالكرواتية), QID:Q3407324
  6. ^ Dalibor Brozović; Tomislav Ladan (1999). Hrvatska enciklopedija | Franjo Ferdinand (بالكرواتية). Leksikografski zavod Miroslav Krleža. ISBN:978-953-6036-31-8. OCLC:247866724. OL:120005M. QID:Q1789619.
  7. ^ أ ب أرشيف الفنون الجميلة، QID:Q10855166
  8. ^ أ ب А. М. Прохоров, ed. (1969), Большая советская энциклопедия: [в 30 т.] (بالروسية) (3rd ed.), Москва: Большая российская энциклопедия, Франц Фердинанд, OCLC:14476314, QID:Q17378135
  9. ^ https://www.jstor.org/stable/44454428. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (مساعدة)
  10. ^ Marshall، S. L. A. (2001). World War I. Mariner Books. ص. 1. ISBN:0-618-05686-6. مؤرشف من الأصل في 2022-04-14.
  11. ^ Keegan، John (2000). The First World War. Vintage. ص. 48. ISBN:0-375-70045-5.
  12. ^ أ ب ت Johnson، Lonnie (1989). Introducing Austria: A Short History. Studies in Austrian Literature, Culture, and Thought. Ariadne Press. ص. 52–54. ISBN:0-929497-03-1.
  13. ^ Wolfgang Reitzi. "Übergang des Estensischen Vermögens an das Haus Habsburg". اطلع عليه بتاريخ 2021-07-12. "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2022-04-04. اطلع عليه بتاريخ 2022-08-16.
  14. ^ أ ب Friedrich Weissensteiner: Franz Ferdinand, der verhinderte Herrscher. Kremayr & Scheriau, Wien/München/Zürich 2007, ISBN 978-3-218-00769-6.
  15. ^ أ ب "DIE FAMILIENGRUFT". موقع قصر أرتشتيتن الرسمي. مؤرشف من الأصل في 2020-09-29. اطلع عليه بتاريخ 2021-01-03.
  16. ^ Freund, Michael: Deutsche Geschichte. Die Große Bertelsmann Lexikon-Bibliothek, Bd. 7. C. Bertelsmann Verlag, 1961. p.901
  17. ^ المشعل. Issue July 10, 1914
  18. ^ Ketterl, Eugen. Der alte Kaiser wie nur einer ihn sah. Cissy Klastersky (ed.), Gerold & Co., Vienna 1929
  19. ^ Brückler, Theodor: Franz Ferdinand als Denkmalpfleger. Die "Kunstakten" der Militärkanzlei im Österreichischen Staatsarchiv. Böhlau Verlag, Vienna 2009. ISBN 978-3-205-78306-0
  20. ^ Valiani, Leo, The End of Austria-Hungary, Alfred A. Knopf, New York (1973) pp. 9–10 [translation of: La Dissoluzione dell'Austria-Ungheria, Casa Editrice Il Saggiatore, Milano (1966) pp. 19–20]
  21. ^ Wladimir Aichelburg, Erzherzog Franz Ferdinand von Österreich-Este und Artstetten, Vienna: Lehner, 2000, ISBN 978-3-901749-18-6, p. 31 (بالألمانية)
    "Tatsächlich war Franz Ferdinand ein außergewöhnlich leidenschaftlicher Jäger" - "It is a fact that Franz Ferdinand was an unusually passionate hunter."
  22. ^ مايكل Hainisch، إد فريدريش شتاينر فايس، 75 سنوات من الأوقات العصيبة: مذكرات رجل الدولة النمساوية، منشورات لجنة التاريخ الحديث 64 النمسا، فيينا: Böhlau Konopiště, 1978, ISBN 978-3-205-08565-2, p. 367 (بالألمانية)
    "Konopischt ... das einst dem Erzherzoge Franz Ferdinand gehört hatte. Das Schloß ist voller Jagdtrophäen" - "Konopiště ... التي كانت تنتمي إلى الأرشيدوق فرانتس فرديناند. القلعة مليء بتذكارات الصيد."
  23. ^ Neil Wilson and Mark Baker, Prague: City Guide, Lonely Planet City Guide, 9th ed. Footscray, Victoria / Oakland, California / London: Lonely Planet, 2010, ISBN 978-1-74179-668-1, p. 237. نسخة محفوظة 17 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Thomas Veszelits, Prag, HB-Bildatlas 248, Ostfildern: HB, 2003, ISBN 978-3-616-06152-8, p. 106. (بالألمانية)
    "Jagdtrophäen, Waffen aus drei Jahrhunderten und Kunstschätze füllten die Räume" - "Hunting trophies, weapons dating to three centuries, and art treasures filled the rooms."
  25. ^ أ ب ٍSieghart، Rudolf (1932). Die letzten Jahrzehnte einer Großmacht Menschen, Völker, Probleme des Habsburger - Reich. Ullstein. ص. 141. ISBN:0202421619. {{استشهاد بكتاب}}: يحتوي الاستشهاد على وسيط غير معروف وفارغ: |بواسطة= (مساعدة)
  26. ^ أ ب Markus, Georg (1986). Der Fall Redl (بالألمانية). فيينا-ميونخ: Ullstein Sachbuch. p. 170-177. ISBN:3-548-34354-6. {{استشهاد بكتاب}}: يحتوي الاستشهاد على وسيط غير معروف وفارغ: |بواسطة= (help)
  27. ^ أ ب ت Beyer, Rick, The Greatest Stories Never Told, A&E Television Networks / The History Channel, (ردمك 0-06-001401-6). p. 146–147
  28. ^ Belfield، Richard (2005). The Assassination Business: A History of State-Sponsored Murder. Carroll & Graf. ISBN:978-0-7867-1343-1. مؤرشف من الأصل في 2022-03-10.
  29. ^ MacDonogh، Giles (2003). The Last Kaiser: The Life of Wilhelm II. St. Martin's Griffin. ص. 351. ISBN:978-0-312-30557-4.
  30. ^ Remak، Joachim (1959). Sarajevo: The Story of a Political Murder. Criterion. ص. 137–142. ASIN:B001L4NB5U. مؤرشف من الأصل في 2022-04-11.
  31. ^ John McCannon. AP World History. Copyright 2010, 2008, Barron's Educational Series, Inc. page 9.
  32. ^ G. Hering: Princip, Gavrilo. In: Biographisches Lexikon zur Geschichte Südosteuropas. Band 3. München 1979, S. 483–485. نسخة محفوظة 14 أغسطس 2020 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ Vladimir Dedijer: Die Zeitbombe – Sarajewo 1914, , Europa-Verlag, فيينا 1967.، ص 668
  34. ^ عشرون اغتيالا غيرت وجه العالم - لي ديفيز .