فرانسيسكو فرانكو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من فرانثيسكو فرانكو)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


القائد العام
فرانسيسكو فرانكو
صورة معبرة عن فرانسيسكو فرانكو
فرانكو مع زوجته في 1968
رئيس الدولة الأسبانية
في المنصب
1 أبريل 1939 – 20 نوفمبر 1975
سبقه مانويل أثانيا (رئيس)
خلفه اليخاندرو رودريغيز دي فالكارسل سلمها إلى
خوان كارلوس الأول (ملك إسبانيا)
COA Spain 1945 1977.svg
رئيس وزراء إسبانيا (68)
في المنصب
5 فبراير 1939 – 8 يونيو 1973
سبقه خوان نيغرين
خلفه لويس كاريرو بلانكو
معلومات شخصية
الميلاد 4 ديسمبر 1892(1892-12-04)
فيرول، غاليسيا، إسبانيا
الوفاة 20 نوفمبر 1975 (82 سنة)
مدريد, إسبانيا
مكان الدفن وادي الشهداء
40°38′31″N 4°09′19″W / 40.641944°N 4.155278°W / 40.641944; -4.155278
الإقامة ايل باردو, مدريد
الجنسية إسباني
الديانة الكاثوليكية
الحزب الكتائب الأسبانية
الزوجة كارمن بولو
الحياة العملية
المهنة سياسي، وضابط، وعسكري محترف تعديل القيمة في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
في الخدمة
1907-1939
الولاء مملكة إسبانيا (1907-1931)
جمهورية الإسبانية الثانية (1931-1936)
الحرب الأهلية الإسبانية (1936-1939)
الرتبة Chief of the General Staff
المعارك والحروب حرب الريف
الحرب الأهلية الإسبانية
التوقيع
صورة معبرة عن فرانسيسكو فرانكو


فرانسيسكو فرانكو (بالإسبانية: Francisco Franco)‏ (4 ديسمبر 1892 - 20 نوفمبر 1975)، قائد عسكري تولى رئاسة إسبانيا من أكتوبر 1936 وحتى وفاته في سنة 1975، وصل إلى السلطة بعد الحرب الأهلية الإسبانية (1936 - 1939).

ففي صيف سنة 1936 وتحديداً في 18 يوليو 1936 قام فرانكو بانقلاب عسكري ضد حكم الجبهة الشعبية الذي كانت إسبانيا تحت حكمه وكانت تتكون من حكم الديمقراطيين والاشتراكيين وقد قاومت الجمهورية الإسبانية الثانية هذا الانقلاب ومن هنا بدأت الحرب الأهلية الإسبانية، واستمرت الحرب لمدة ثلاث سنوات منذ سنة 1936 إلى سنة 1939 وبلغ عدد ضحاياها نحو نصف مليون من البشر. وانتهت هذه الحرب بانتصار الجنرال فرانسيكو فرانكو بمساعدة أساسية من هتلر وموسوليني. وقد اعتمد فرانكو في جيشه على قوه من الجنود المغاربه الريفيين (سكان الريف) يبلغ تعدادها خمسين ألف جندي بقياده ضابط اسمه المارشال محمد أمزيان، وقد ظل صديقا له ومقرباً إليه وحارساً له حتى النهاية وانتصاره النهائي في هذه الحرب في سنه 1939، وقد اتاحت له هذا الانتصار أن يحكم إسبانيا حكما ديكتاتورياً لمدة ستة وثلاثين عاماً متواصلة حتى وفاته سنة 1975 وقد كان عمره آنذاك 83 عامًا.

حزب الفالانج[عدل]

حكم فرانسيسكو فرانكو إسبانيا عن طريق فلانخي الإسبانية أو حزب الكتائب (وهو نفسه الحزب الذي أراد الزعيم اللبناني بيار الجميّل تقليده فأنشا في لبنان حزبا باسم حزب الكتائب) وقد قلد فرانكو هتلر وموسوليني في إنه جعل نفسه زعيما وأبا لإسبانيا واسمى نفسه الكاوديو أي زعيم الأمة (كما اسمى هتلر نفسه الفوهرر وموسوليني لقب نفسه باسم الدوتشي وهي كلمة إيطالية لا تختلف عن معناها عن كلمة الفوهرر أو الكوديللو الإسبانية).

كان من المفترض ان ينهار نظامه مع انهيار أنظمة هتلر وموسوليني بعد الحرب العالمية الثانية ولكنه كان شديد الحذر فأعلن حياد إسبانيا أثناء الحرب، وأنقذه ذلك من مصير صديقيه وصاحبي الفضل عليه (هتلر وموسوليني) علي ان نظامه ارتبط تاريخيا بعدائه للفن والفكر الثقافة منذ اللحظة الأولى للانقلاب العسكري الذي قام به ضد الجمهورية الإسبانية في 18 يوليو 1936. وكانت جريمة القتل الأولى التي ارتكبها أنصاره هي قتل الشاعر الإسباني لوركا، وقد ظلت هذه الجريمة تطارد نظامه حتى النهاية منذ انتصاره النهائي على الجمهوريين الإسبان سنة 1939 وحتي وفاته سنة 1975.

قبر فرانكو

فرانكو في إسبانيا اليوم[عدل]

بعد دخول إسبانيا في السلم المدني والديمقراطية وتحقيق ميكانزمات الدولة المنسجمة، تم إسقاط عهد فرانكو بالقضاء على كل تركات وآثار الديكتاتور بالوسائل السياسية والسلمية والقانونية، وقد دعت عدت جمعيات من المجتمع المدني الإسباني لنسف صليب «وادي الشهداء» الذي بناه فرانكو، باعتباره من الرموز التي بناها الجنرال المتسبب في حرب أهلية ذهب ضحيتها أكثر من 100 ضحية.

ولايزال الى يومنا هذا الأمر مطروحا، رغم عدم تنفيذه بسبب عدم تأييد الحزب الشعبي الحاكم، حيث لم ينل الإقتراح ثقة البرلمان بسبب الحزب الشعبي الذي لم يؤيد الفكرة، وقد علق ممثل الحزب الشعبي أودون ألوثار بأن وادي الشهداء مكان غير مناسب ووصمة عار بسبب وجود قبرين فيه، وهما قبرا فرانكو وبريمو دي ريبيرا.[1][2]

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]